الدكتور منزلاوي يؤكد أن المملكة تظل ثابتة في موقفها الرامي إلى الارتقاء بحياة الشعب اليمني    نزلاء سجن المباحث العامة يحتفلون باليوم الوطني في أبها    النصر يختتم تحضيراته لمواجهة العين الاماراتي    أبانمي: الثالث والعشرون من سبتبمر تاريخ سطر ملحمة التوحيد    بيان هلالي رداً على استبعاد الفريق من دوري ابطال آسيا    اليوم الوطني يحتضن أكبر عرض جوي في تاريخه    شاهد.. الإمارات تشارك المملكة احتفالاتها بمناسبة اليوم الوطني    مسيرة نماء زاخرة بالعطاء    السعودية تدعم تأسيس مركز متخصص للأمن النووي في «سايبرسدورف»    ولي العهد أعاد تشكيل وهندسة ملف حقوق الإنسان    رؤية ثاقبة .. ومبادرات نحو القمة    السعودية القوية    فعاليات فنية وإبداعية منوعة بحديقة الملك فهد بالمدينة في يوم الوطن    وزير الخارجية وفام يستعرضان أعمال مجموعة العشرين    تردد قناة الجديد 2020    «الموانئ»: رفع رسوم المسافرين إلى 50 ريالا    أمير عسير: نفخر بوطن حقق منظومة هائلة من المنجزات    بأمر الملك.. الموافقة على التنظيم الجديد ل«ملكية العلا»    الأنصاري ل عكاظ: التكريم منح والدي وميض سعادة لم يشعر بها منذ زمن بعيد    أدبي الباحة يهدي الجنود البواسل ورودًا بيضاء وبطاقات شكر ببهاء الشعر    كلام عن صباح الخير تويتر    أهلا بالإنجليزية    بعد 210 أيام من تعليق العمرة.. الحرمان الطاهران بلا كورونا    في يومكِ الوطني    وطن استثنائي بأمر الله    المملكة من الدول الأسرع عالمياً في إجراء فحوص «كورونا»    وزراء تجارة ال «20»: نشدد على دعم الجميع بالإمدادات الأساسية    طريقة عمل الفراخ بالبصل بدون فرن    أمريكا: «خطاب روحاني خداع وتضليل»    والدة «الهضبان»    إطلاق مبادرة «ابتسامة وطن 90» لذوي الإعاقة والأيتام    بدء «الاعتدال الخريفي» لمدة 90 يوما    فيديو.. الأسلحة التي كان يستخدمها الملك المؤسس ورجاله    اليمن.. قتلى وجرحى من الحوثيين في كمين شرق صنعاء    الكرة والبسكويت يهددان مستقبل البشرية    أمير الرياض يرعى احتفال وزارة التعليم باليوم الوطني    الملك سلمان يوافق على منح «أوسمة» ل 4 مواطنين    اليوم الوطني استذكار لمسيرة الخير    «الكويتيون يتغنون بحب السعودية» مباشرة على الهواء    همة حتى القمة..    أمير القصيم يرفع برقيتي تهنئة للقيادة الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني ال 90    المرأة ودورها الريادي    مطار الملك عبد العزيز الدولي يحتفي باليوم الوطني بفعاليات مختلفة    أبواب «الحرمين» تنتظر مشتاقيها    بدء تنظيم دخول المعتمرين والزوار للحرمين 27 الجاري    العلاقة بين البلدين وصلت لمستوى الشراكة الاستراتيجية    إيقاف دي ماريا أربع مباريات لدوره في شجار    فرنسا تحذر من انهيار لبنان إذا لم تُشكل حكومة جديدة    أربع فعاليات مجتمعية في اليوم الوطني للارتقاء بجودة الحياة    وطني الحبيب    رئيس هيئة الهلال الأحمر المكلف يتفقد المراكز الإسعافية التابعة لمنطقة الرياض    تويتر يحتفل ب #اليوم_الوطني_السعودي    أمير الجوف يشارك الأهالي الاحتفال باليوم الوطني    المملكة تحتل المرتبة الأولى عالمياً في إصلاح بيئة الأعمال بين 190 دولة    اعراض سرطان القولون عند النساء    "النقد" تُطلق تطبيق "العملة السعودية" للتعريف بالعلامات الأمنية في الأوراق النقدية    "التعليم" تعلن الخطة الدراسية بمعاهد التربية الفكرية    شركة يابانية تُطَوّر مصباحًا بالأشعة فوق البنفسجية يقتل فيروس كورونا بأمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيروت عندما استوطنها الموت
نشر في عكاظ يوم 05 - 08 - 2020

لم ينجُ أحد في بيروت، الكل سقط بين قتيل وجريح ومتضرر، حتى مكتب «عكاظ» في بيروت لم يسلم، تحطم زجاجه وخلعت أبوابه وتناثرت أوراقه.
المتجول في شوارع بيروت يدرك ويلمس في كل زقاق وزاوية أن الموت مرّ من هنا.
هو زلزال بل أكثر، هي قنبلة ذرية كقنبلة هيروشيما بالصوت والشكل وما خلفته من دمار.
الموت في كل زاوية والجرحى مرميون أمام أبواب المستشفيات لا أسرة لهم ولا أطباء قادرون على استيعاب هول الكارثة.
أب يفتش عن ابنته، «إنها هناك تعمل ولا أعرف عنها شيئاً، أعيدوها لي».
امرأة تبحث عن زوجها «خرج كي يحضر طعاماً للأولاد وهاتفه مقفل ولا أعرف مصيره».
إهراءات القمح تهدمت، لا رغيف خبز في الأيام المقبلة، شركة الكهرباء دمرت، فلا بأس بالأصل، ليس لدى اللبنانيين كهرباء.
ما بقي من جنى العمر بعد أن سرقت حسابات المصارف، ضاع في الانفجار، من منزل وسيارة ودكان يعتاش منه الفقراء.
بيروت بالرمق الأخير تنازع، مبنى جريدة النهار بات مدمراً، وتمثال المغترب اللبناني احترق بالنيران، فلا مغترب ولا مقيم بعد اليوم.
إنه الموت يستوطن مدينة اسمها بيروت، كانت تبث الحياة لكل الناس، لكل اللبنانيين، لكل العرب والأعاجم.
هيروشيما استنسخت في بيروت لتكتب كما يبدو الفصل الأخير من حكاية شعب قاوم وقاوم قاوم وها هو الآن يرفع يديه مستسلماً.
بيروت مدينة عريقة للمستقبل، أرادها رفيق الحريري فأحرقوه وقتلوه عام 2005 وفي 2020 وقبل حكم المحكمة الدولية بأيام قتلوا رفيق الحريري مجدداً، أحرقوا مدينته التي أحبها وعشقها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.