برشلونة يسقط في عقر داره بثنائية أمام فياريال في ختام الدوري الإسباني    برنامج للتوفيق بين الراغبين بالزواج    10 ملايين فتاة مهددة بسرطان عنق الرحم    الأمين العام لمجلس التعاون يلتقي وزير الاقتصاد بسلطنة عُمان في منتدى دافوس    .. ويرعى حفل تخريج 2140 طالباً في الجامعة الإلكترونية    سيتي ينتفض أمام أستون فيلا وينتزع اللقب    الشهراني يعود.. وجانغ انتظار    4.6 مليارات ريال تكلفة النقل البحري للركاب بالمنطقة الشرقية    رؤية سعودية أميركية مشتركة لمواجهة التداعيات الإيرانية    عشاق المغامرات إلى قرية الأنيمي العالمية    قوارب للنزهة العائمة                        الحكومة الأردنية تدين قرار المحتل الغاشم بالسماح للمتطرفين بأداء طقوسٍ في باحات المسجد الأقصى    إيران تحمل "ضمنياً" إسرائيل مسؤولية اغتيال ضابط بالحرس الثوري                            فيوتشر يفوز على المصري وبيراميدز يخسر أمام الاتحاد في الدوري المصري        «تنمية الحياة الفطرية»: لم نصدر أي إعلان حول علاقة قرود البابون ب «الجدري»                100 ألف متطوع بمنصة عسير                اختتام الأنشطة الطلابية في جامعة الملك سعود        سمو محافظ الأحساء يستقبلُ رئيس المؤسسة العامة للرَّي                سعوديون ينافسون ويتفوقون    مجموعة stc و"علي بابا" تؤسسان شركة للحوسبة السحابية في المملكة    إطلالة الأبطال من قلب العالم    نائب أمير الرياض يستقبل مدير فرع الموارد البشرية    السديري يرأس وفد المملكة في اجتماعات "الألكسو"    سمو وزير الخارجية يستقبل مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية    «الأوقاف» والمركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي يوقعان مذكرة تفاهم    النمسا تعلن عن تسجيل أول إصابة بجدري القردة    أمير تبوك يرأس اجتماع مجلس المنطقة غداً    «الشورى» يتفقد أعمال وخدمات «شؤون الحرمين»    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق حملة (حق الله) التوعوية    أمير تبوك يستقبل رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين    القوات الخاصة لأمن الطرق بمكة المكرمة تقبض على مواطن لنقله مخالفاً لنظام أمن الحدود وضبط بحوزته مواد مخدرة    سمو أمير الحدود الشمالية يتسلم تقريراً عن أعمال الشركة السعودية للكهرباء    مكة والمدينة الأعلى حرارة والسودة تسجل أقل درجة    "الثقافة" و"التعليم" تطلقان نشاطاً لا صفياً في الفن السعودي والعالمي لطلاب المتوسط والثانوي    سمو أمير منطقة الجوف يبحث سير العمل في 155 مشروعاً تنموياً وخدمياً بالمنطقة    سمو نائب وزير الدفاع يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ريفي يستقيل ويتهم الحكومة بالعجز
نشر في الوطن يوم 22 - 02 - 2016

تواصلت أمس، تداعيات القرار السعودي بوقف المساعدات للجيش وقوات الأمن اللبنانية، البالغة أربعة مليارات دولار، وذلك على خلفية المواقف المناهضة للمملكة، التي اتخذتها الحكومة اللبنانية في الفترة الأخيرة، والتي لا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين، حيث أشار عدد من السياسيين إلى أن تلك المواقف التي هدفت لاسترضاء إيران على حساب الإجماع العربي، كانت تستلزم من الحكومة وقفة حازمة، تعيد الأمور إلى نصابها.
حكومة التفكك والفراغ
"أتقدم باستقالتي، بسبب تحكم حزب الله بالسلطات في الدولة، وتسببه مع حلفائه بأزمة مع الدول العربية، لاسيما المملكة، وأطالب الحكومة بالاستقالة قبل أن تتحول إلى أداة كاملة بيد الحزب، فوطننا يمر بواحدة من أصعب المراحل التي عاشها في تاريخه الحديث، جراء أزمة وطنية تسببت بها قوى الأمر الواقع التي تكاد تطبق على الدولة ومؤسساتها، وأدى سلوك هذه القوى إلى إدخال الدولة في مرحلة التفكك والفراغ، وصولا إلى تشويه الهوية الوطنية، وتعريض سيادة لبنان واقتصاده ومستقبله وعلاقاته الدولية والعربية لأفدح الأخطار. ومن موقعي كوزير في هذه الحكومة عاينت ما يعجز اللسان عن وصفه، واليوم أصارح اللبنانيين بأن ما وصلت إليه الأمور جراء ممارسات دويلة حزب الله وحلفائه لم يعد مقبولا، والاستمرار في هذه الحكومة يصبح موافقة على هذا الانحراف، أو على الأقل عجزا عن مواجهته، وفي الحالتين فالأمر مرفوض بالنسبة لي، فحزب الله استغل هذه الحكومة لترسيخ مشروع الدويلة، حيث أراد تحويلها إلى أداة من أدوات بسط سيطرته، وفي هذا الإطار يأتي ما فعله وزير الخارجية جبران باسيل، ليعطي مثلا صارخا عن ممارسات الحزب التي لا تقيم اعتبارا للبنان ومصلحته، فقد تجرأ على الإساءة للمملكة، وصوت ضد الإجماع العربي وامتنع عن إدانة الاعتداء على السفارة السعودية في طهران، والمؤسف أن أحدا من المعنيين لم يلجم هذا التصرف المعيب الذي أدى إلى تخريب علاقة لبنان بأقرب الأصدقاء إليه وهي السعودية وسائر الدول العربية".
وزير العدل أشرف ريفي
الاستهانة بالمصالح الوطنية
"القرار السعودي أتى نتيجة الاستهانة والاستخفاف بالمصلحة الوطنية، من قبل وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل، والتنكر للسياسة الخارجية المستقرة والمعتمدة في العلاقات مع الدول العربية الشقيقة، المبنية على أساس انتمائه العربي وعلاقات الأخوة التي تربطه بها. ورغم ما تضمنه البيان الوزاري للحكومة من نص واضح، بعدم تعريض لقمة عيش اللبنانيين للخطر، الذي نالت الحكومة الثقة على أساسه، ورغم ما تضمنه إعلان بعبدا من نص واضح بواجب الالتزام بقرارات الإجماع العربي، فقد تم ارتكاب خطيئة متمادية بعد الخطيئة الأولى في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، وتزوير وزير الخارجية اللبناني لحقيقة القرار والخلط بينه وبين البيان. والوزير باسيل مضى باقتراف خطيئة أكبر في اجتماع وزراء خارجية الدول الإسلامية في جدة، تمثلت بالخروج عن الإجماع العربي وكذلك الإسلامي، وتعريض مصالح لبنان للخطر الشديد، وقبل ذلك وبعده تصرفت الخارجية اللبنانية وكأنها ملحقة بمكتب العلاقات الخارجية لحزب الله وإيران".
كتلة المستقبل
المفتي يناشد المملكة
"محاولة إفساد العلاقة التاريخية، بين لبنان والسعودية، فاشلة، وأناشد الإخوة في المملكة، ودول مجلس التعاون الخليجي، عدم التخلي عن لبنان وتركه في محنته. وأكدنا مرارا أن الإساءة أو التطاول على السعودية، أو أي دولة خليجية في مجلس التعاون هو فتنة، وأدعو جميع اللبنانيين إلى التعقل وعدم الانجرار إلى فتن سياسية، تعرض لبنان لأخطار هو بغنى عنها. والشعب اللبناني سيبقى وفيا للمملكة ولأشقائه العرب، الذين وقفوا إلى جانبه في محنته ولا يزالون، في كل قضاياه الداخلية والخارجية، وفي دعم اقتصاده ونهضته واحتضان شعبه، في كل مجالات العمل في السعودية ودول الخليج".
مفتي لبنان عبد اللطيف دريان
خسارة للجيش اللبناني
"حزب الله يتحمّل مسؤولية خسارة الجيش اللبناني لأموال من المفترض أنها ستعطيه الكثير من الدعم والقوة اللوجستية والعكسرية. ويجب عليه عدم التعرض للمملكة بعد الآن، لأننا نتحمل جميعا في لبنان التبعات السلبية لتلك التصرفات غير المقبولة، لأن لبنان سيجد نفسه في نهاية المطاف منساقا إلى أزمة لا نريدها أبدا، فالسعودية من أكثر الدول الداعمة للبنان دولة وشعبا، ولم تتوان عن تقديم أقصى أنواع المساعدات إلى الشعب اللبناني، وبالتالي يجب أن نكون الصديق الحسن لهذا البلد الشقيق. ولأجل حل هذه الأزمة، وإعادة العلاقات العلاقات اللبنانية مع المملكة إلى سابق عهدها، لا بد من إلزام حزب الله بوقف تصريحاته المسيئة، وأن يكف عن تحويل لبنان إلى منبر إيراني تنحصر مهمته في التهجم على المملكة بما يمس السيادة اللبنانية ويعرض الأمن الوطني للخطر".
عضو الهيئة التنفيذية بحزب القوات اللبنانية، أدي أبي اللمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.