مملكة الإنسانية تسأل..؟    خالد بن بندر:ترتيبات لعودة 30 ألف سعودي من بريطانيا    تمديد استثنائي لصلاحية شهادات المطابقة المسجلة بمنصة "سابر"    "هيئة الاتصالات" تضيف 10 تطبيقات جديدة لقائمة التوصيل    لبنان يقدم خطة إنقاذ نهاية العام    الفرق الرقابية ل "التجارة" بحائل تضبط أكثر من مليون كمامة مخزنة وتعيد ضخها بالأسواق    الفرق الرقابية ل "التجارة" بحائل تضبط أكثر من مليون كمامة مخزنة وتعيد ضخها بالأسواق    45 خدمة إلكترونية جديدة لمشروعات الثروة السمكية    ليبيا.. غارات جوية على قوات الوفاق    الأمم المتحدة تطالب بوقف إطلاق النار في سوريا    الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة في صرواح    الدفاع الجوي يعترض 3 صواريخ أطلقت على الرياض وجازان    دعوة أميركية لوقف الاقتتال الليبي    "تراحم الباحة" توزع 100 سلة غذائية على أسر السجناء    متحدث التعليم الجامعي: الحديث عن إنهاء العام الدراسي سابق لأوانه    7854 جولة للرقابة الصحية بالمدينة في أسبوع    بلدية رنية تكثف أعمال التعقيم بالمواقع العامة    استمرار صرف مخصصات المبتعثين ومرافقيهم والذين ما زالوا في بلد الابتعاث    «أكاديمية الحوار» تنظم 4 برامج تدريبية رجالية ونسائية «عن بُعد»    قصص قصيرة.. مخبَّأة تحت الحصيرة    الحب.. في زمن «كورونا »..!!    المفتي آل الشيخ ل الرياض: الباصق لنقل العدوى مفسد خبيث    تمديد ‬تعليق ‬الحضور ‬لمقرات ‬العمل ‬في ‬القطاعين ‬الحكومي ‬والخاص ‬وتعليق ‬الرحلات ‬الدولية ‬والداخلية    رسائل إنسانية    يوفنتوس يوفر 90 مليون يورو بعد تخفيض رواتب لاعبيه    المملكة تتسيد الموقف العالمي    أتليتيكو ينضم لبرشلونة ويخفض رواتب لاعبيه    نوح يبدأ التأهيل.. والأهلي يجهز المصابين    4 برامج للحوار الأسري بالرياض    مشاهير الفلس    من مذكرات سنة كورونا    تلبيس Covid-19 ما ليس فيه    كو: الموعد الجديد للأولمبياد لن يرضي الجميع    الصحة تعلن وفاة شخص بفيروس كورونا وإصابة 99 حالة جديدة    فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحائل يشارك بالحملة الميدانية والتوعوية (وليسعك بيتك)    الحبوب تفرغ شحنة قمح بقيمة 123 ألف طن مؤكدة توفر الاحتياجات المحلية في المملكة    اتحاد السلة يطلب من الأندية إرسال المقترحات لاستكمال المسابقات    غوميز هلالي وفق العقد والرغبة    هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة مكة تنفذ لوحات توعوية عن خطر كورونا في ساحات المسجد الحرام ومحافظة الطائف    محمد بن عبدالعزيز : كل عبارات الفخر والاعتزاز لا تضاهي ما يقدمه أبطال الصحة لخدمة الوطن والمواطن    “المغامسي” تعليقاً على تغريدة له طالب خلالها بالعفو عن المسجونين: “لم أوفق فيها”    "الجوازات": اليوم آخر مهلة للمعتمرين للاستفادة من إعفاء الغرامات والالتزامات القانونية الأخرى    وليد الفراج يُقدم نصيحة بشأن تحديد مصير دوري محمد بن سلمان    بعد توجيه النيابة العامة.. "مصادر" تؤكد القبض على المشاركين في مقاطع الفيديو المشينة    أونروا تعلن استعدادها لإجراء الفحوصات ومعالجة الفلسطينيين بلبنان من كورونا    الدعوة والإرشاد تعلن تأجيل مسابقة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم المحلية    تغريم شخص قاد سيارته وقت المنع ب10000 آلاف ريال في محافظة صامطة    صحة حائل تنفي إصابة 19 شخصاً بفيروس كورونا في المنطقة    "المطلق" يروي قصة شاب لم يلتزم بالعزلة وتسبب في إصابة والديه ب"كورونا"    شرطة القصيم : الإطاحة بمواطن جلب حلاقا إلى منزله ليمارس مهنته مخالفا الاجراءات الاحترازية    حرصاً على تطبيق أعلى التدابير الوقائية    شاهد ذئب يهجم على مزرعة ويفتك ب16 رأسا من الغنم بالجوف    استشاري أمراض معدية يشرح كيف يتم غسل الخضراوات لتجنب الإصابة بعدوى كورونا    رئيس الوزراء اليمني يدعو المنظمات الأممية لمساندة بلاده في التعامل مع التغيرات المناخية    أمين الشرقية: رئاسة المملكة لقمة العشرين تؤكد صدارتها للمواقف الإنسانية    مشهد صادم.. مواطن يوثق إلقاء متسوقين للكمامات والقفازات المستعملة على الأرض (فيديو)    الرياضيون: القمة الاستثنائية لمجموعة العشرين..استشعار سعودي بالمسؤولية تجاه العالم    خادم الحرمين يصدر أمراً ملكياً جديداً يتعلق ب«عرض الموضوعات في مجلس الوزراء»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عيادات أسنان الصحة لا تكفي الحاجة
نشر في الوطن يوم 18 - 02 - 2020

شخص لديه 4 أطفال، كل طفل يعاني على الأقل من ثلاثة أسنان تحتاج علاجا، هذا يعني أن لدى هذه العائلة الصغيرة 12 سنا تحتاج علاجا، وللمعلومية أكثر الأسنان تحتاج على الأقل من جلستين إلى 3 جلسات، أي من 24 إلى 36 جلسة أسنان. هذا فقط لأطفال عائلة صغيرة واحدة، ناهيك عن الوالدين أو الأجداد، بل ناهيك عن تقويم الأسنان أو زراعتها، أو تركيب الجسور مما لا يتم في عيادات أسنان المراكز الصحية، ويتوجب التوجه لمراكز طب الأسنان المتخصصة التابعة لوزارة الصحة والأقل عددًا بكثير هي الأخرى من عدد عيادات الأسنان الأولية.
عندما ننظر إلى حال رعاية الأسنان، نجد أن كل منطقة جغرافية من المدينة تتبع لمركز صحي معين، هذا المركز الصحي توجد فيه عيادتا أسنان على الأكثر، ومعظم المراكز عيادة واحدة فقط وبعضها لا توجد به عيادة أصلًا.
فمثلًا لدينا مركز صحي نموذجي «تحتفظ الوطن باسمه» يخدم 19000 نسمة، يحتوي فقط على عيادتين للأسنان، ولك أن تخمن كم من هؤلاء يحتاج علاجا لأسنانه؟ نعلم أن الغالبية العظمى من الناس لا تخلو أسنانهم من أمراض، والأدهى من ذلك أن تنظيم المواعيد أصبح هو المعوق الأول لتقديم الخدمة، فعندما تود الحجز لأحد أبنائك، لن يتاح لك حجز لابن آخر، أو لنفس الابن إلا بعد «شهر كامل» من الموعد الحالي، والحق أني لا ألوم المراكز الصحية على هذا التنظيم، فكما يقال «الجود من الموجود»! لكن اللوم يقع على أربع جهات في نظري، وذلك حسب السير الحياتي للطبيب.
الجهة الأولى هي الجامعات التي تقلص أعداد قبول الأطباء، بل بعضها ليس لديها تخصص طبي، وعندما يلتحق بها الطالب توضع أمامه العقبة تلو الأخرى «جامعة بيشة بشؤونها التعليمية أنموذجا».
أما الجهة الثانية المسؤولة فهي وزارة الخدمة المدنية التي من خلالها تطرح الأرقام الوظيفية، وثالث المسؤولين وزارة الصحة التي قصرت في توفير عيادات كافية تتلاءم مع عدد المرضى، «فعيادة واحدة مقابل 9500 مريض لا تكفي أبدًا!».
ولعل المسؤول الرابع هو هيئة التخصصات الصحية التي بفضل عقباتها المتجددة، حصلنا على نسبة 4.8 أطباء لكل 10000 نسمة؟! وهذه الأخيرة سنجعل لها خطا منفردا للحديث عن مشكلاتها.
زبدة الكلام، الحل من وجهة نظري - إلى أن يتوفر العدد الكافي من أطباء الأسنان- تفتح التخصصات بشكل معقول أمام أطباء الأسنان الخريجين، لا كما نرى من هيئة التخصصات الصحية التي تقبل 20 طبيبا مثلًا على مستوى المملكة في تخصص ما.. ولا يفوتك؛ بعد تخرج أكثرهم بدرجة أخصائي «إن لم يكن الجميع» سيتجه هؤلاء لفتح عيادات خاصة، والمريض الحكومي طيب؟! أليس للوطن عليك حق يا صديقي استشاري الأسنان؟!!
بعيدًا عن الاستطراد الذي أوردته متعمدًا نعود للحل، وهو:
1 - زيادة عدد المقبولين بالجامعات وتوظيفهم بعد التخرج
2 - التخفيف من عقبات هيئة التخصصات الصحية غير المبررة، والتي يترتب عليها «تتوظف أو ما تتوظف» ومنها اختبار الهيئة العجيب!
3 - الحل معظمه على وزارة الصحة حاليا ولو مؤقتًا بفتح «مجمعات» عيادات أسنان مكثفة، لا يقل عدد العيادات في المجمع الواحد عن 50 عيادة في كل مدينة، يعمل فيها أطباء الحكومة ب «أوفر تايم»، بشهادات تميز بأي طريقة، المهم تقدم الخدمة لهؤلاء المرضى، فليس كل مريض يستطيع دفع 2500 لعلاج سن «واحدة» !
ختامًا.. ربما يغضب بعض أرباب عيادات الأسنان الخاصة من هذا الطرح، وأقول: اشربوا من ماء هداج.. والسلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.