للمرة الأولى منذ 3 سنوات.. خام برنت يقفز فوق 80 دولارا    وزير ⁧‫#التعليم‬⁩: سيفُتح المجال للدخول في الجامعات لمن أراد التعلم دون اشتراط مرور 5 سنوات على التخرج    نكاية في قضية الغواصات.. فرنسا تعرقل مفاوضات أوروبا التجارية مع أمريكا    تراجع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 184.5 ريال    شرطة الرياض: القبض على مقيم ارتكب جريمة تحرش بفتاة قاصر في أحد الأماكن العامة    "الوطني للأرصاد": سحب رعدية ممطرة على منطقة المدينة المنورة    إصابات كورونا العالمية تتجاوز 233.105 مليون.. والوفيات تقترب من 5 مليون    الأمان في الأوطان بعيدا عن التطرف والإخوان    الزايدي تدشن ندوة إشراقات في تاريخ المملكة وتلاحم كيانها العظيم    بالصور … مستشفى المؤسس بمكة يحتفل باليوم الوطني 91    «تويتر» يحرم وزارات «طالبان» من «العصفور الأزرق»    عودة ميسي أمام «السيتي».. لحظة مهمة    كما تميزت «عكاظ»: ديربي جدة في «استاد الفيصل»    تدشين تطبيق الاتصال الموحد ل«النقل»    «الاستثمارات» يستحوذ على 25 % من «إعمار الاقتصادية»    «القطاع المالي»: إدراج 30 شركة بسوق الأسهم.. وبدء الطاقة الخضراء في 2022    «الشورى»: الموافقة على تعديلات نظام حماية الطفل من الإيذاء    مكة: إزالة 12 غرفة متنقلة مهجورة    أمر سامٍ بإجازة تملك أراضٍ بمخطط صناعي    «سام».. سعودية تنافس «أبلة فاهيتا»    «الداخلية» تحتفي باليوم الوطني    آل الشيخ في اجتماع البرلمانات الخليجية: مواقفنا راسخة في إحلال الأمن والسلام    تدشين معرض التوسعات السعودية الميداني والرقمي بالحرم    الأزمة السودانية.. تهدئة وحوار.. أم اتهامات وتصعيد ؟    وزير الخارجية يشارك في «صير بني ياس»    «هيئة الدواء» تلزم مصانع المستحضرات الصيدلانية بمخزون نصف عام    28 مليون فحص مخبري لفايروس كورونا    ربط مخالفات المقاولين بنظام التصنيف الإلكتروني    قتيل وتسعة جرحى في زلزال جزيرة كريت    برلين تدخل في مرحلة عدم اليقين.. من هو مستشار ألمانيا؟        «أرامكو».. اتفاقيات تمويل مشروع مشترك ب12 مليار دولار    من أخطأ هل يُسجن؟    حسين أبو راشد..الرحيل الأخير ما بين مسقط رأسه مكة وعشقه جدة    إهدار الوقت..!!    عيب..!!    قفزات علمية بأنامل نسائية            هوك    تأكد غياب البيشي عن الديربي.. وجاهزية العبود    تدشين معرض التوسعات السعودية بالحرم    السديس: لا صحة لإعادة الصفوف وإلغاء التباعد بالحرمين    تمكين للمرأة.. جيل الرؤية يتصدر.. من التأسيس إلى الريادة                        يحتفي تعليم النماص ويفخر في فرحة الوطن بالذكرى 91    بباقة من الفعاليات فنون أبها تحتفي باليوم الوطني    بالفيديو والصور... رئاسة الحرس الملكي تحتفل باليوم الوطني    التعليم العام والجامعي والتقني يحتفلون باليوم الوطني 91    بالصور.. جامعة الأمير سطام تحتفل باليوم الوطني ال91 للمملكة    1700 جولة رقابية لمنع انتشار كوفيد-19 في القصيم    في حادث مروع.. «مشهور السناب» عز بن حجاب يفقد والده ووالدته وشقيقه    ردع فوضويي الاحتفالات!        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مخالفتان ومطالب
لنا لقاء

المتحدث الرسمي أصبح ضرورة ملحة في كل قطاع حكومي، أو أهلي، لما له من ارتباط وثيق بمصالح وحقوق المواطن.
وقد تأكدت هذه الضرورة إثر توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله بأن على كل جهة أن تعين متحدثاً رسمياً باسمها يقوم بإيضاح الحقيقة، وإعطاء المعلومة لمن يطلبها. في الآونة الأخيرة، تولد لدينا قناعة بعمل المتحدث الرسمي، حيث سارعت العديد من الجهات إلى تعيين متحدثين لها، وإرسال اسمائهم إلى وزارة الثقافة والإعلام لتقوم بالتعميم على وسائل الإعلام، وعلى كل من يبحث عن المعلومة.
إلى هنا ونحن نسير في الطريق الصحيح، ونتلمس الخطى نحو مظهر إعلامي حضاري يوفر المعلومة الصحيحة، ويضع حداً للشائعة، ولكن من واقع ما نشر في الآونة الأخيرة، تحدثت الصحافة عن حالتين مختلفتين، وكل واحدة منهما تعطي مؤشراً بأنه لا يزال لدينا أخطاء تحصل في فهم عمل المتحدث الرسمي، وكيفية تعامله مع الآخرين.
الحالة الأولى : حجب المعلومة
وقد اتصل بي عدد من الصحفيين يشتكي من عدم تجاوب بعض المتحدثين الرسميين، أو من لديهم المعلومة، ويطالب بأن تقوم وزارة الثقافة والإعلام بممارسة دور أكبر في حث كل متحدث على ضرورة التواصل مع جميع الوسائل الإعلامية، والرد على استفساراتها. وفي هذا الشان اشير ايضاً إلى ما نشرته صحيفة الاقتصادية في 27/10/1433 ه في ثنايا حديثها عن بعض أنشطة مؤسسة النقد، وأن مدير العلاقات العامة فيها، وهو المعني بالمعلومات، لم يجب عن تساؤلات الصحفي، ويوفر المعلومات المطلوبة، رغم وعده بذلك.
الحالة الثانية : قيام غير المختص بدور المتحدث الرسمي
والتخوف هنا هو من قيام البعض بإعطاء معلومات منقوصة، أو خاطئة على أنها حقائق. وفي هذا تجاهل لدور المتحدث الرسمي، وتضليل للرأي العام، وطمس للحقيقة التي نطالب وسائل الإعلام بنشرها.
ومن الأمثلة على ذلك ما نشرته صحيفة اليوم في 13/11/1433 ه من قيام أحد أعضاء المجلس البلدي في الدمام بمطالبة هيئة مكافحة الفساد بالتدخل لوقف ما أسماه غياب الجودة، وتلاعب مقاولين في عدد من مشاريع السفلتة التابعة لأمانة الشرقية. وقد رأى رئيس المجلس أنه هو الوحيد المخول بالحديث لوسائل الإعلام، وذلك وفقاً لدليل إجراءات عمل المجالس البلدية التي حددت في البند (ج) بأن " رئيس المجلس هو المختص بالتصريح لوسائل الإعلام عن قرارات المجلس ".
ومع ازدياد الوعي والإدراك لأهمية عمل المتحدث الرسمي، وأنه حلقة الوصل القوية والموثوقة بين الأجهزة الحكومية، أو الأهلية، والوسيلة الإعلامية، إلا أنه لا تزال هناك غمامة تظلل سماء الوضوح والصراحة في مهام وواجبات المتحدث الرسمي.
وهنا نعيد المطالبة من المتحدثين أنفسهم بأن يُبْقُوا نوافذ التواصل مفتوحة مع الاآخرين، وفي الوقت نفسه نطالب كلّ منتسب لأي جهة أن يدرك بأن المتحدث الرسمي هو المخول بالتواصل، وإيضاح طبيعة عمل المنشأة التي يعمل بها، وأنه القادر على إيصال المعلومة بالشكل الذي يجب أن تكون عليه، وتحقق الغاية من إطْلاع الجمهور عليها.
وبهذه الرؤية والفكر نكون قد اقتربنا قليلاً مما نطمح إليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.