سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سِيرة «واحد» مِنَ النَّاس
نشر في الرياض يوم 14 - 06 - 2012

اعتدْتُ، وأنا أقرأ طَرَفًا مِنْ السِّيَر الذَّاتيَّة، الوقوف على عِبَارَة يُوَطِّئ بها صاحبها لما يُنْشِئه في حال نفسه، فما للنَّاس ولحياته، وهو لم يكنْ بالسِّياسيّ العظيم، ولا ذي المنصب الخطير، والنَّاس لا يُقْبِلون على هذا الصِّنْف مِنَ الكُتُب إلّا إذا وَلِيَ صاحبها شيئًا مِنْ أمر النَّاس، وصاحب تلك السِّيرة إمَّا أن يكون أديبًا، أوْ باحثًا، أوْ أستاذًا في المعهد أو الجامعة، وليس في ذلك سِرٌّ يُكْشَف، ولا حقيقة تُجْلَى، وما يكتبه لا يُهِمّ أحدًا مِنَ النَّاس سواه!
نقرأ هذا لدى أحمد أمين في "حياتي"، وسَرْعان ما يَرْجِع عنْ رأيه هذا، فَزَمَنْ كتابة سِيرته عصْر تقوَّضَتْ فيه أركان الأرستقراطيَّة، وأزهرتْ في الأرض مخايل الدِّيمقراطيَّة، وَجعل النَّاس يقرأون سِيَرَ الملوك، كما يقرأون سِيَر العامَّة، وأقْبَلُوا يلتمسون ما تُخَبِّئه الأكواخ، وقدْ كانوا بالأمس يَطُوفون بقصور النُّبَلاء، فلماذا، إذنْ، لا يُدَوِّن حياته؟!
وحِين صَحَّ عَزْم إحسان عبَّاس –وهو ما هو- على أن يكتب سِيرته، نَصَح له شقيقه بكر عبَّاس أنْ يَرْجِع عنْ ذلك؛ فحياة إحسان "تخلو أوْ تكاد مِنْ أحداث بارزة، تثير اهتمام القارئ وتطلُّعاته"، ولكنَّه أثبت طَرَفًا مِمَّا كابده في سِيرته البديعة "غربة الرَّاعي"، وألفى فيها القرَّاء ما هو قمين بالقراءة والتَّأمُّل.
ومع ذلك فنحن نقرأ في الصَّفحة الأُولى مِنْ مُذَكِّرات محمَّد كُرْد عليّ العبارة نفسها، وهو إلى عِلْمه الواسع بالأدب واللُّغة والتَّاريخ، وزير وسياسيّ اقترن اسمه بأحداث جِسَام في تاريخ وطنه سوريا، وفي تاريخ أمَّته العربيَّة، وفي تلك الصَّفحة يَعْتَذِر كُرْد عليّ لقارئه، فكاتب هذه المذكِّرات "رجل ما كان في مقام تَشْخص إليه أبصار العالَم، ولا هو مِنْ أُمَّة كان له التَّقديم والتَّأخير في مجرى سياستها".
ولكنَّ كُرْد عليّ وأحمد أمين وإحسان عبَّاس وآخرين كتبوا حياتهم، أسماها نفر منهم سِيَرًا ذاتيَّة، ودعاها قوم مذكِّرات، واستحسن آخرون الذِّكريات، ولكنَّهم جميعهم عَدَوْا هذا القيْد، وألفينا الملوك والرُّؤساء والزُّعماء والوزراء والأدباء والأطِّباء والمحامين والمعلِّمين والعسكر يَلَذّ لهم أن يكتبوا في شأن أنفسهم، وقرأنا في غير سِيرة وفي غير كتاب تلك العِبَارة، ولعلَّنا ابتسمْنا لها حِين قرأناها، هنا وهناك، ولعلَّنا مررْنا بها سِرَاعًا فلم نُعِرْها أهمِّيَّة.
وللشَّاعر والنَّاقد الإنكليزيّ كولردج رأْي آخر، فعنده أنَّ "أيَّة حياة مهما كانتْ تافهة ستكون ممتعة إذا رُوِيَتْ بِصِدْق". وهذا قول صحيح، فنحن نجد في أنفسنا مَيْلًا إلى مَنْ يَقُصّ علينا طَرَفًا مِنْ حياته، نُصْغِي إليه، ونَشْركه فيما يَقُصّ ويروي ما أجاد القَصّ وأحسن الرِّواية، وما قاله كولردج يَعْضده ما أخذتْ به الرُّومنْطيقيَّة التي هو مِنْ دعاتها الكبار، وقوَّاه ما فَسَحَتْه نظريَّات التَّحليل النَّفْسيّ وفلسفات الوجود للإنسان "الفَرْد"، فغار في أحلامه وأحاسيسه، ولاذ بنفسه هَرَبًا مِنْ ذلك العالَم الخارجيّ الموحِش، فكانتِ السِّيرة الذَّاتيَّة صوت الإنسان الفرد في وجه الجماعة، تتناهبه دواعي الكتابة، فيكتب حياته تَسْويغًا لها، ودِفَاعًا عنْ مبدأ، نقرأ فيها رغبة مثل رغبة سلامة موسى في "أن يُسَوِّي حسابه مع التَّاريخ"، ونَظْهر فيها على ما بَثَّه محمَّد كُرْد عليّ في مذكِّراته مِنْ جراءة، فلم يوفِّرْ أحدًا، ولم يتحفَّظْ ولم يواربْ، وما همَّه رِضَا هذا ولا غضب ذاك
"ربَّما يتألَّم بعض مَن عرضْتُ لذكرهم بما قدْ يُسْخطهم، فأنا لا أحفل لغضبهم، ولا أسعى إلى رضاهم. ولعلِّي تعمَّدْتُ أحيانًا هَتْك سِتْرهم لأنَّهم يهتكون بأعمالهم سِتْر هذه الأُمَّة لا يُبالون.
وإذا كنتُ لم أستخْذِ أمام مَنْ كان في أيديهم النَّفْع والضَّرّ، فأنا لا أُصانع مَنْ لا يُرْضيهم إلّا سكوتي عنْ مساويهم. دأبْتُ على قتال الأردياء، والشَّبابُ غَضّ، والرَّغبة في إطالة حبل الأجل عظيمة، فَحَرِيٌّ بي أَلّا أكُفَّ عنهم، وأنا أطوي آخر مراحل العمر، وأنفض اليد مِنْ بَهْرج الحياة.
قصدْتُ بما دوَّنْتُ التَّحذير مِنْ دجل الدَّجَّالين، والتَّنبيه على أحابيل المبطلين، والعمل على مكافحة الظَّالمين، لِيُعْرَف أنَّ كلّ جيل لا يخلو مِنْ دُعاة يحلو لهم الجهر بالحقّ مهما جَشَّمهم، ومِنْ أفضل الطُّرق إليه ضرْب السُّفهاء في وجوههم بعيوبهم".
ولكنَّ في كتابة السِّيرة الذَّاتيَّة غايات أُخَر: منها دَفْع شبح الموت بالكتابة، ومنها ذلك الحنين الجارف الذي نعنو له ونحن نستعيد طَرَفًا مِنْ حياتنا الماضية، ونكون، إذْ نستعيد ذكرياتنا "كمن يعيش عمره مرَّتين".
تذكَّرْتُ ألوان الاعتذار وأنا أقرأ الصَّفحة الأولى مِنْ كتاب "المِعْلَامَة" لعقيليّ عبد الغنيّ الغامديّ، فأَذْكَرَتْني كلماته ما قرأتُه في غير سِيرة ذاتيَّة وفي غير مذكِّرات
"وهذه الذِّكريات ليستْ (مذكِّرات) مسؤول كبير ذي شخصيَّة مرموقة، وإنَّما هي تسجيل ورصْد لشريحة زمانيَّة أوْ مكانيَّة، ولجزْء مِنْ حياة مجتمع مِنْ خِلَال المظهر التَّعليميّ التَّربويّ والاجتماعيّ منذ دخولي المدرسة النِّظاميَّة تلميذًا على مدى خمسين عامًا، بما اتَّسَمَتْ به الحياة والتَّعليم، حينذاك، مِنْ بساطة وعادات مدرسيَّة، ومفاهيم اجتماعيَّة، وهي لا تخلو اليوم مِنْ متعة وتعجُّب لمعاصري تلك الفترة، واندهاش ومفاجأة مِنْ جيل اليوم، تبعًا لِمَا طرأ مِنْ تطوُّرات وتغيُّرات في المفاهيم والأفكار خلال نصف قرن مِنَ الزَّمان".
إذنْ لماذا كتب عقيليّ الغامديّ حياته؟
إنَّه يقول، قبل كلمته تلك: "لا تخلو حياة الإنسان مِنْ ذكريات ومواقف تُكْتَب فتبقَى، أوْ تَظَلّ مختزنة في الذَّاكرة، ومع الأيَّام تُنْسَى فَتَفْنَى"!
إذنْ هو الخوف مِنَ الفَناء، وليس سِوَى الكتابة يَدْفع بها المؤلِّف شبح الموت والفناء، وبقاء الإنسان ليس ذلك البقاء الحقيقيّ المادِّيّ، فالموت غاية كلّ حَيّ، ولكنَّه الذِّكريات التي تُكْتَبُ فَتَبْقَى، وإنْ لم يفعلْ ذلك، فإنَّها تُنْسَى فَتَفْنَى، فالذِّكريات هي الحياة، والنِّسيان هو الموت، وتلوح "الأيَّام" في كلمته، وكأنَّها أثر "الدَّهْر" الذي لم يُبْقِ شيئًا على حدثانه.
وكلمة عقيليّ، على ما فيها مِنْ إشفاق على نفسه، يَسْتَكِنّ فيها هلع يُشْبه هلع مَنِ اقترف جُرْمًا، ولعلَّه لم يُحِسّ ذلك، وأنا لا أحمله على ما يظهر لي، ولكنّه يصف ذكرياته بأنَّها "ليستْ (مذكِّرات) مسؤول كبير ذي شخصيَّة مرموقة"، وهو يتخيَّر لِمَا كتبه "الذِّكْريات" لا "المُذَكِّرات"، فهل يَعْني أنَّ "المُذَكِّرات" اقترنتْ بذوي المناصب الخطيرة أوْ مَنْ دعاهم "الشَّخصيَّات المرموقة"، ولعامَّة النَّاس "الذِّكْريات"؟ لِمَ لا!
وإذا جاز لي أنْ أبْلغ مِنْ كلامي هذا المبلغ، فَلِمَ قال عقيليّ ذلك؟
الذي يَظْهر لي أنَّه كتب ما كتب وفي باله كتاب "مسيرتي في الحياة" لمحمَّد بن أحمد الرَّشيد، وهو وزير تربية وتعليم، وهو كتاب لرجل يَصْدق فيه عبارة "الشَّخصيَّة المرموقة" الَّتي لها أنْ تكتب مذكِّرات، وتَعْرِض على النَّاس ما تَمَّ على يديها مِنْ أعمال عِظَام ومهامّ جِسَام! فكيف يَزْحم معلِّم ابتدائيّ بذكرياته مذكِّرات أُولي النُّفوذ والسَّطْوة!
والطَّريف في الأمر أنَّني أنفقْتُ وقتًا ليس باليسير وأنا أقرأ ثلاث سِيَرٍ، أوْ ذِكريات، لثلاثة مِنَ التَّربويِّين: كتاب "مسيرتي في الحياة" لمحمَّد بن أحمد الرَّشيد (1427ه)، وهو، كما أسلفْتُ، وزير تربية وتعليم سابق؛ وكتاب "المِعْلَامَة" لعقيليّ عبد الغنيّ الغامديّ، (1431ه)، وهو معلِّم ابتدائيّ وأديب، وكتاب "حتَّى لا أنسى، الصَّفحة الأولى" لسعيد الملِّيص، (1433ه)، وهو نائب وزير تربية وتعليم سابق، وثلاثة الكتب هذه حَبَسَها أصحابها على حياة كلٍّ منهم في التَّربية والتَّعليم، وثلاثة المؤلِّفين يقُصّ على قارئه خمسين سنة مِنْ الحياة في هذا المضمار، تَشَابَهَ الرَّشيد والملِّيص في أعمال الوزارة والشُّورى ومكتب التَّربية لدول الخليج العربيَّة، واصطلح عقيليّ الغامديّ والملِّيص على أن يحكيا طَرَفًا مِنْ تاريخ التَّعليم في الباحة وما يُطِيف بها مِنْ بلدات وقُرًى.
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.