خادم الحرمين يُعزي الرئيس الأمريكي في ضحايا حادث إطلاق النار بولاية فلوريدا    أخضر الصالات يفوز على مصر ودياً في الدمام    الهلال الأحمر بحائل ينفذ مبادرتين "كسوة الشتاء" و "السلة الغذائية"    محافظ القريات يقف على سير العمل في هيئة الرقابة والتحقيق بالمحافظة    النصر يتأهل إلى دور ال 16 لكأس خادم الحرمين الشريفين بفوزه على البكيرية برباعية    واشنطن: «التدخل» الإيراني «انتهاك كبير» لسيادة العراق    "صقَّار قديم" يعود بعد 40 عاماً بروح الشباب للمشاركة في النسخة الثانية من مهرجان "الصقور"    7 عادات يمارسها الرجال قد تتسبب في وفاتهم مبكراً.. تعرّف عليها    «الاحتلال» سرقة أموال وممتلكات الفلسطينيين في الضفة    بيعة وولاء لسلمان الحزم والعزم    «سامبا كبيتال»: تخصيص كامل حتى 1500 سهم للفرد في «أرامكو».. ورد الفائض    الصقور: كنا واثقين من التأهل.. وسنسعدكم بالكأس    غدًا.. "نزال الدرعية التاريخي" بين المكسيكي رويز والبريطاني جوشوا    مؤشر العمرة: صدور أكثر من مليون ونصف تأشيرة.. وهذه الجنسية الأكثر قدوماً    37 جهة حكومية و27 فرقة تطوعية و8 جمعيات خيرية تشارك في مسيرة ال5000 بتبوك    خلال عامين.. ضبط 4.2 مليون مخالف لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    الزهراني رئيسًا لبلدي بني حسن    الرياض تحتضن أكبر مهرجان دولي للموسيقى    هيئة مكة المكرمة تنظم ورشة عمل عن آلية تعبئة مواثيق الأداء ووضع الأهداف الذكية    الجبير: لابد من حرمان إيران من الأدوات التي تهدد بها المنطقة    «التخصصي» يجري 1000 زراعة كبد من متبرعين أحياء    باكستان تؤكد التزامها بدعم عملية السلام والمصالحة الأفغانية    الرئيس الباكستاني يستقبل رئيس مجلس الشورى    شرطة جازان توضح ملابسات ما يتم تداوله حول مقتل طالبة في الثانوية العامة    جامعة الطائف تنظم معرض وملتقى المتطلبات الاختيارية بالجامعة    تأهل 12 موهوباً وموهوبة من تعليم الليث لأولمبياد إبداع 2020    الاتحاد يواصل صدارته لدوري السلة    اختتام أعمال مؤتمر علم النفس الرياضي بجامعة حفر الباطن    وزير العمل يُطلق البوابة الإلكترونية ل "العمل الحُر" ب 123 مهنة    إمام الحرم المكي: حماية الذوق العام من مقومات النهضة    أمين عسير يوجّه بتكريم أصغر متطوعة في فعاليات «يداً بيد نرتقي»    84 % من شباب المملكة لديهم رغبة للعمل التطوعي    "تداول" تعلن عن تاريخ إدراج شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية)    بلدية محافظة تيماء تواصل تنفيذ المشروعات التطويرية    جهات عليا تُمهل «العمل» 60 يوماً لتحديد المهن الحرجة ونسب التوطين فيها    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    واشنطن تنشر صوراً لصواريخ إيران المصادرة قبل وصولها للحوثي    “الصحة”: بيع المضادات الحيوية بدون وصفة طبية مخالفة وهذه عقوبتها    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    السفير المعلمي يستقبل رئيس الهيئة العامة للإحصاء    الممثلون الرسميون لقادة دول مجموعة العشرين "الشربا" يعقدون اجتماعهم الأول في الرياض        من اجتماع مجلس إدارة جمعية الإسكان        الإصابات تحرمه من الرباعي        خلت من العابد والشهري وناصر الدوسري        وزير الثقافة        نائب أمير مكة يناقش أعمال التوسعة الثالثة للحرم    مصادر: “نيابة جازان” أوقفت فتاة كانت مرافقة ل”بشرى” يوم وفاتها    العراق.. ومخاوف الحرب الأهلية    الأمير جلوي بن عبدالعزيز يتسلم الرؤية العمرانية لمدينة نجران    ولي العهد يبعث برقية تهنئة لساولي نينستو    طبرجل.. الدفاع المدني ينقذ يد طفلة من «الفرم» (صور)    إلاّ مزاج المدخنين..!    فنون أبها تحتفي بالبيعة في الحرجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السِّيرة الذَّاتيَّة إرادة الكاتب وشرط الكتابة
نشر في الرياض يوم 24 - 05 - 2012

كتب محمَّد بن أحمد الرَّشيد سِيرته أوْ مسيرته –لا فرق في ذلك- وكأنَّه يقول: ( هاؤم اقرءوا كتابيه). نوَى أن يُثبِّت عمله، وللإنسان ما نوَى، وأبرز الوزارة في حُسْنها، فخَرَجَتْ على النَّاس في زِينتها، وقرأ القارئ أضابير وطروسًا هي أَمَتُّ رَحِمًا بسجلّات الوزارات وأعمال الدَّواوين منها إلى السِّيرة الذَّاتيَّة، بل يغلب على الظَّنّ أنَّ طائفة منها ضُمَّتْ إلى الكتاب وعليها أثر مِنْ مطبخ صناعة القرارات في ديوان الوزارة، لم تَمْسَسْه يدٌ ماهرة صَنَاع، تريد إلى الفنّ لا إلى التَّوثيق والحِفْظ، وليس مِنْ فرق بين هذه البرامج ولا تلك المشروعات مستقرَّةً في مواطنها مِنَ السِّجِلّات السَّنويَّة لوزارة التَّربية والتَّعليم، وبينها مستقرَّةً في كتاب محمَّد بن أحمد الرَّشيد، إنَّها هناك سِيرة وزارة، وهي هنا سِيرة وزير، لا فرق في الفصول، ولا في الجداول، ولا في الحدود، ولا في الرُّسوم، فالكتاب إذا جرَّدناه مِنْ عنوانه خَلَصَ لنا سِجِلًّا كأمثاله مِنَ السِّجِلّات التي تُخْرجها لنا دواوين الدَّولة، أمَّا السِّيرة الذَّاتيَّة فَعَشِيَ البصر دون إبراز تفاصيلها، ولا نكاد نُمْسِك بأثارة منها، ولا بنفس صاحبها، وقدْ تقلَّبتْ بها الأحوال.
أرجع فأقول: اختلفتِ الإرادتان. أراد الكاتب أن يكون كتابه سِجِلًّا لإنجازه إبَّان الوزارة، وأراد القارئ أن يرى في الكتاب أثرًا مِنَ السِّيرة الذَّاتيَّة. فأين اجتمعتِ الإرادتان وأين افترقتا؟
لنْ تُخْطِئ العين غاية المؤلِّف مِنْ كتابه. ركب مركب السِّيرة الذَّاتيَّة ثمَّ استقلّ بعيدًا عنه، لم يَسْعَ إلى التَّباري مع الزَّمن، فَعَبَر سريعًا فوق أحداث حياته الأُولَى. عرفْنا مولده في المجمعة، وألممْنا بطرف مِنْ تعليمه الأوَّلِيّ، ثمّ عرفْنا أنَّه اختلف إلى الجامعة، وما هي حتَّى عمل معلِّمًا في معهد دينيّ في الرِّياض، ويلتحق بجامعة أمّ القرى معيدًا، فيبتعث لإكمال دراساته العالية، فيؤوب إلى وطنه، ويتقلَّب في غير وظيفة، حتَّى يَصِل إلى رأس وزارة التَّربية والتَّعليم.
قرأْنا كلّ ذلك، وعرفْنا شيئًا مِنْ سِيرته، وأحسستُ أنَّ للرَّجُل غاية يبتغيها، أراد قارئ السِّيرة الذَّاتيَّة ما يمور في النَّفْس ويظهر على أسنَّة القَلَم، وأراد الكاتب ما أسماه "سِيرة مجتمع"، ولم نفُزْ لا بهذه ولا بتلك، فخَلَصَ الكتاب ديوانًا حَفَظَ بين دفَّتيه نُظُمًا كانتْ، وقراراتٍ كانتْ، ورسومًا كانتْ، وشَحَبَ وجه الإنسان في هذا الكتاب المظنون فيه أنَّه سِيرة ذاتيَّة، وما ذلك إلّا لاختلاف الإرادتين: أراد الكاتب التَّوثيق، وأراد القارئ الفنّ.
محمَّد بن أحمد الرَّشيد
وعسَى أن يقول قائل: إنَّك تطلب مِنَ الكتاب فوق ما رسمه له كاتبه. ولعلَّك تجرّ الكتاب إلى السِّيرة الذَّاتيَّة جَرًّا، وما هكذا أراد له صاحبه!
والحقّ الذي لا مِرْيَة فيه أنَّ الكتاب في رَسْمه وفي تصنيفه كتاب سِيرة ذاتيَّة، ومَنْ خرج على أصْل النَّوع وعَقْد القراءة هو الكاتب لا القارئ، والكتاب –أيًّا يكنْ- يُقْرَأ في نوعه الذي يرقَى إليه. نحن نقرأ الشِّعْر وفي ظنِّنا أنَّه شِعْر، وكذلك نفعل مع الرِّواية والمسرحيَّة والفصْل مِن النَّثْر. وكتاب مسيرتي مع الحياة، بإقرار صاحبه، ليس بحثًا عِلْمِيًّا. وإنْ لم يكُنْ بحثًا عِلْمِيًّا فماذا يكون؟
وقدْ يعترض معترض: إنَّك تزعم للكتاب زعمًا لم يَفُهْ به صاحبه. فما هو ب"سِيرة ذاتيَّة"!
وإذا لم يكُنْ "سِيرة ذاتيَّة"، أفيكون قصيدةً؟ أوْ مسرحيَّةً؟ أوْ فَصْلًا أدبيًّا؟ أوْ تأريخًا؟ أوْ فلسفةً؟ أوْ ما شئتَ مِنْ أصناف الفنون والعلوم؟ نحن نقرأ الكتاب فنرفعه، رأسًا، إلى الشَّجرة التي يَعْتَزِي إليها، وأنا هنا إمَّا أنْ أقرأه على وفق نوعه الكتابيّ "سِيرة ذاتيَّة"، وإلّا يَكُنْ ذلك فليس أقلّ مِنْ أن يكون "تقريرًا"، أوْ "سِجِلًّا"، أوْ ما شئتَ مِنْ أصناف العمل في دواوين الحكومة.
ويزيد ذلك جلاءً أنَّ المؤلِّف ختم كتابه ببابٍ دعاه "متفرِّقاتٍ" أثبت في فصْل منه تفاصيل ضَمِّ تعليم البنات إلى وزارة التَّربية والتَّعليم، وما لَقِيَه المؤلِّف الوزير مِنْ عناء وعَنَت جرَّاء ذلك، ونقرأ في ذلك الباب مواقف فيها طرافة وفيها دُعابة، وفي ثلاثة الفصول تلك قِطَع مِنْ نفس المؤلِّف الوزير، جعلتِ الكتاب أقرب إلى القارئ لأنَّه ظهر لنا إنسانًا يتألَّم، ويحزن، يكيد له الخصوم ويأتمِر به المؤتمرون، ويعترضه المتعصِّبون، يغضب فيكظم غضبه، ويُسِرّ في نفسه الأسَى، يُحْكِم أخصامه عليه الخِناق في الوزارة، وفي المدرسة، وفي الصِّحافة، وفي المواقع الشَّبَكِيَّة، ويحشدون له خيلهم ورجلهم. وفي الفصل قِطَع طريفة هي إنْ فحصْتَ عنها ألفيْتَها إلى السِّيرة الذَّاتيَّة أقرب منها إلى ما تكدَّس في طُول الكِتَاب وعَرْضه مِنْ خُطَط وأنظمة غاب فيها صوت الإنسان وحضر فيها صوت اللَّوائح والقرارات، ممَّا هو ليس بِسِيرة ذاتيَّة ولوْ تكلَّف له ذلك المُشْفِقون.
والحقّ إنَّ السِّيرة الذَّاتيَّة مَرْكَب صَعْب وإنْ ظُنَّ خلاف ذلك، وصاحبها شاعرٌ على نحْوٍ مِنَ الأنحاء، فالشِّعْر، والغنائيّ منه، فيه مِنْ ذات صاحبه، وكذلك السِّيرة الذَّاتيَّة، ونحن نقبل مِنَ الشَّاعر ما لا نقبله مِنَ النَّاثر، وكذلك نحن مع كاتب السِّيرة الذَّاتيَّة، نسكت عنْ غُلوائه، ويَلَذّ لنا أنْ نَسْمع ثناءه على نفسه، ويُقْسِم لنا أنْ سيقول الحقّ ولا شيْء غير الحقّ، ونرْضَى منه خياله، ونقبل منه كذبه، نضيق إنْ تبجَّح امرؤ يسوق حديثه لَهِجًا بنفسه في مجلس مِنْ مجالس النَّاس، أمَّا كاتب السِّيرة الذَّاتيَّة فنحسب حديثه عنْ نفسه ضرْبًا مِنْ شرط الكتابة الأدبيَّة، وضرورة يجوز بها لكاتب السِّيرة الذَّاتيَّة ما لا يجوز لغيره. وغوته –شاعر ألمانيا العظيم- وهو مَنْ نعرف، كتب قصَّة حياته، وحين أبرزها للنَّاس، قَرَنَها بالشِّعْر، فدعاها الشِّعْر والحقيقة، فالسِّيرة الذَّاتيَّة، وإنْ أقسم صاحبها على قول الحقّ، تترجَّح بين الحقيقة والشِّعْر.
ليت ما كان هامشًا في كتاب محمَّد بن أحمد الرَّشيد كان مَتْنًا. الهامش ألصق بنفس صاحبه، بحزنه، وفرحه، وسُخْرِه. الهامش يبعثنا على الإنصات والتَّلَصُّص، وبهما تستوي السِّيرة الذَّاتيَّة أثرًا قمينًا بالقراءة. الهامش فيه أثر للحكْي والسَّرْد وإنْ كانا قصيريْن. وَلْيَعْرِفِ الكاتب الوزير أنَّ فِقْرة قصيرة سرد فيها خبرًا ضاحكًا، أوْ ساخرًا، أوْ باكيًا، تمنح كتابه، لوْ فعل، صَكّ انتماء إلى الفنّ، وإلى الأدب، ولكنَّه لم يفعلْ، ولوْ –ولوْ هذه تفتح عملًا للشَّيطان!- ولوْ أنَّه جعل الهامش متنًا والمتن هامشًا لاستوتْ للقارئ وللفنّ سِيرة بديعة، يرضَى عنها الأدب حين يزنها بميزانه، ويُسِيغها التَّاريخ إذْ يقيسها بمقياسه، ولرضِيَ عنها الإداريُّون والأدباء –وقليلًا ما اتَّفقوا- كما رضُوا وأجمعوا، مِنْ قَبْلُ، على غازي القصيبيّ، وهو زميل لمحمَّد بن أحمد الرَّشيد في الوزارة والإدارة، حِين أخرج للنَّاس ثمرة تجربته في الإدارة والوزارة كتابه البديع حياةٌ في الإدارة، ويا له مِنْ مكسب كبير للإدارة وللأدب، معًا، أن يَصْطلِحا على كتاب، وأن يرفعا مِنْ شأن كاتب، ولكنَّ غازي القصيبيّ –أثِرٌ أَثَرَة الفنَّانين- فلم يَشَأْ تاريخ هذا النَّوع أن يجعل لكتابه توأمًا، وما أسعدَ الأدبَ، وما أسعدَ التَّاريخ، وما أسعدَ الوزارة والإدارةَ لوْ كان ذلك التَّوْأم هو كتاب مسيرتي مع الحياة! ولكنَّ ذلك –وا أسفاه- لم يَكُنْ!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.