سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السِّيرة الذَّاتيَّة إرادة الكاتب وشرط الكتابة
نشر في الرياض يوم 24 - 05 - 2012

كتب محمَّد بن أحمد الرَّشيد سِيرته أوْ مسيرته –لا فرق في ذلك- وكأنَّه يقول: ( هاؤم اقرءوا كتابيه). نوَى أن يُثبِّت عمله، وللإنسان ما نوَى، وأبرز الوزارة في حُسْنها، فخَرَجَتْ على النَّاس في زِينتها، وقرأ القارئ أضابير وطروسًا هي أَمَتُّ رَحِمًا بسجلّات الوزارات وأعمال الدَّواوين منها إلى السِّيرة الذَّاتيَّة، بل يغلب على الظَّنّ أنَّ طائفة منها ضُمَّتْ إلى الكتاب وعليها أثر مِنْ مطبخ صناعة القرارات في ديوان الوزارة، لم تَمْسَسْه يدٌ ماهرة صَنَاع، تريد إلى الفنّ لا إلى التَّوثيق والحِفْظ، وليس مِنْ فرق بين هذه البرامج ولا تلك المشروعات مستقرَّةً في مواطنها مِنَ السِّجِلّات السَّنويَّة لوزارة التَّربية والتَّعليم، وبينها مستقرَّةً في كتاب محمَّد بن أحمد الرَّشيد، إنَّها هناك سِيرة وزارة، وهي هنا سِيرة وزير، لا فرق في الفصول، ولا في الجداول، ولا في الحدود، ولا في الرُّسوم، فالكتاب إذا جرَّدناه مِنْ عنوانه خَلَصَ لنا سِجِلًّا كأمثاله مِنَ السِّجِلّات التي تُخْرجها لنا دواوين الدَّولة، أمَّا السِّيرة الذَّاتيَّة فَعَشِيَ البصر دون إبراز تفاصيلها، ولا نكاد نُمْسِك بأثارة منها، ولا بنفس صاحبها، وقدْ تقلَّبتْ بها الأحوال.
أرجع فأقول: اختلفتِ الإرادتان. أراد الكاتب أن يكون كتابه سِجِلًّا لإنجازه إبَّان الوزارة، وأراد القارئ أن يرى في الكتاب أثرًا مِنَ السِّيرة الذَّاتيَّة. فأين اجتمعتِ الإرادتان وأين افترقتا؟
لنْ تُخْطِئ العين غاية المؤلِّف مِنْ كتابه. ركب مركب السِّيرة الذَّاتيَّة ثمَّ استقلّ بعيدًا عنه، لم يَسْعَ إلى التَّباري مع الزَّمن، فَعَبَر سريعًا فوق أحداث حياته الأُولَى. عرفْنا مولده في المجمعة، وألممْنا بطرف مِنْ تعليمه الأوَّلِيّ، ثمّ عرفْنا أنَّه اختلف إلى الجامعة، وما هي حتَّى عمل معلِّمًا في معهد دينيّ في الرِّياض، ويلتحق بجامعة أمّ القرى معيدًا، فيبتعث لإكمال دراساته العالية، فيؤوب إلى وطنه، ويتقلَّب في غير وظيفة، حتَّى يَصِل إلى رأس وزارة التَّربية والتَّعليم.
قرأْنا كلّ ذلك، وعرفْنا شيئًا مِنْ سِيرته، وأحسستُ أنَّ للرَّجُل غاية يبتغيها، أراد قارئ السِّيرة الذَّاتيَّة ما يمور في النَّفْس ويظهر على أسنَّة القَلَم، وأراد الكاتب ما أسماه "سِيرة مجتمع"، ولم نفُزْ لا بهذه ولا بتلك، فخَلَصَ الكتاب ديوانًا حَفَظَ بين دفَّتيه نُظُمًا كانتْ، وقراراتٍ كانتْ، ورسومًا كانتْ، وشَحَبَ وجه الإنسان في هذا الكتاب المظنون فيه أنَّه سِيرة ذاتيَّة، وما ذلك إلّا لاختلاف الإرادتين: أراد الكاتب التَّوثيق، وأراد القارئ الفنّ.
محمَّد بن أحمد الرَّشيد
وعسَى أن يقول قائل: إنَّك تطلب مِنَ الكتاب فوق ما رسمه له كاتبه. ولعلَّك تجرّ الكتاب إلى السِّيرة الذَّاتيَّة جَرًّا، وما هكذا أراد له صاحبه!
والحقّ الذي لا مِرْيَة فيه أنَّ الكتاب في رَسْمه وفي تصنيفه كتاب سِيرة ذاتيَّة، ومَنْ خرج على أصْل النَّوع وعَقْد القراءة هو الكاتب لا القارئ، والكتاب –أيًّا يكنْ- يُقْرَأ في نوعه الذي يرقَى إليه. نحن نقرأ الشِّعْر وفي ظنِّنا أنَّه شِعْر، وكذلك نفعل مع الرِّواية والمسرحيَّة والفصْل مِن النَّثْر. وكتاب مسيرتي مع الحياة، بإقرار صاحبه، ليس بحثًا عِلْمِيًّا. وإنْ لم يكُنْ بحثًا عِلْمِيًّا فماذا يكون؟
وقدْ يعترض معترض: إنَّك تزعم للكتاب زعمًا لم يَفُهْ به صاحبه. فما هو ب"سِيرة ذاتيَّة"!
وإذا لم يكُنْ "سِيرة ذاتيَّة"، أفيكون قصيدةً؟ أوْ مسرحيَّةً؟ أوْ فَصْلًا أدبيًّا؟ أوْ تأريخًا؟ أوْ فلسفةً؟ أوْ ما شئتَ مِنْ أصناف الفنون والعلوم؟ نحن نقرأ الكتاب فنرفعه، رأسًا، إلى الشَّجرة التي يَعْتَزِي إليها، وأنا هنا إمَّا أنْ أقرأه على وفق نوعه الكتابيّ "سِيرة ذاتيَّة"، وإلّا يَكُنْ ذلك فليس أقلّ مِنْ أن يكون "تقريرًا"، أوْ "سِجِلًّا"، أوْ ما شئتَ مِنْ أصناف العمل في دواوين الحكومة.
ويزيد ذلك جلاءً أنَّ المؤلِّف ختم كتابه ببابٍ دعاه "متفرِّقاتٍ" أثبت في فصْل منه تفاصيل ضَمِّ تعليم البنات إلى وزارة التَّربية والتَّعليم، وما لَقِيَه المؤلِّف الوزير مِنْ عناء وعَنَت جرَّاء ذلك، ونقرأ في ذلك الباب مواقف فيها طرافة وفيها دُعابة، وفي ثلاثة الفصول تلك قِطَع مِنْ نفس المؤلِّف الوزير، جعلتِ الكتاب أقرب إلى القارئ لأنَّه ظهر لنا إنسانًا يتألَّم، ويحزن، يكيد له الخصوم ويأتمِر به المؤتمرون، ويعترضه المتعصِّبون، يغضب فيكظم غضبه، ويُسِرّ في نفسه الأسَى، يُحْكِم أخصامه عليه الخِناق في الوزارة، وفي المدرسة، وفي الصِّحافة، وفي المواقع الشَّبَكِيَّة، ويحشدون له خيلهم ورجلهم. وفي الفصل قِطَع طريفة هي إنْ فحصْتَ عنها ألفيْتَها إلى السِّيرة الذَّاتيَّة أقرب منها إلى ما تكدَّس في طُول الكِتَاب وعَرْضه مِنْ خُطَط وأنظمة غاب فيها صوت الإنسان وحضر فيها صوت اللَّوائح والقرارات، ممَّا هو ليس بِسِيرة ذاتيَّة ولوْ تكلَّف له ذلك المُشْفِقون.
والحقّ إنَّ السِّيرة الذَّاتيَّة مَرْكَب صَعْب وإنْ ظُنَّ خلاف ذلك، وصاحبها شاعرٌ على نحْوٍ مِنَ الأنحاء، فالشِّعْر، والغنائيّ منه، فيه مِنْ ذات صاحبه، وكذلك السِّيرة الذَّاتيَّة، ونحن نقبل مِنَ الشَّاعر ما لا نقبله مِنَ النَّاثر، وكذلك نحن مع كاتب السِّيرة الذَّاتيَّة، نسكت عنْ غُلوائه، ويَلَذّ لنا أنْ نَسْمع ثناءه على نفسه، ويُقْسِم لنا أنْ سيقول الحقّ ولا شيْء غير الحقّ، ونرْضَى منه خياله، ونقبل منه كذبه، نضيق إنْ تبجَّح امرؤ يسوق حديثه لَهِجًا بنفسه في مجلس مِنْ مجالس النَّاس، أمَّا كاتب السِّيرة الذَّاتيَّة فنحسب حديثه عنْ نفسه ضرْبًا مِنْ شرط الكتابة الأدبيَّة، وضرورة يجوز بها لكاتب السِّيرة الذَّاتيَّة ما لا يجوز لغيره. وغوته –شاعر ألمانيا العظيم- وهو مَنْ نعرف، كتب قصَّة حياته، وحين أبرزها للنَّاس، قَرَنَها بالشِّعْر، فدعاها الشِّعْر والحقيقة، فالسِّيرة الذَّاتيَّة، وإنْ أقسم صاحبها على قول الحقّ، تترجَّح بين الحقيقة والشِّعْر.
ليت ما كان هامشًا في كتاب محمَّد بن أحمد الرَّشيد كان مَتْنًا. الهامش ألصق بنفس صاحبه، بحزنه، وفرحه، وسُخْرِه. الهامش يبعثنا على الإنصات والتَّلَصُّص، وبهما تستوي السِّيرة الذَّاتيَّة أثرًا قمينًا بالقراءة. الهامش فيه أثر للحكْي والسَّرْد وإنْ كانا قصيريْن. وَلْيَعْرِفِ الكاتب الوزير أنَّ فِقْرة قصيرة سرد فيها خبرًا ضاحكًا، أوْ ساخرًا، أوْ باكيًا، تمنح كتابه، لوْ فعل، صَكّ انتماء إلى الفنّ، وإلى الأدب، ولكنَّه لم يفعلْ، ولوْ –ولوْ هذه تفتح عملًا للشَّيطان!- ولوْ أنَّه جعل الهامش متنًا والمتن هامشًا لاستوتْ للقارئ وللفنّ سِيرة بديعة، يرضَى عنها الأدب حين يزنها بميزانه، ويُسِيغها التَّاريخ إذْ يقيسها بمقياسه، ولرضِيَ عنها الإداريُّون والأدباء –وقليلًا ما اتَّفقوا- كما رضُوا وأجمعوا، مِنْ قَبْلُ، على غازي القصيبيّ، وهو زميل لمحمَّد بن أحمد الرَّشيد في الوزارة والإدارة، حِين أخرج للنَّاس ثمرة تجربته في الإدارة والوزارة كتابه البديع حياةٌ في الإدارة، ويا له مِنْ مكسب كبير للإدارة وللأدب، معًا، أن يَصْطلِحا على كتاب، وأن يرفعا مِنْ شأن كاتب، ولكنَّ غازي القصيبيّ –أثِرٌ أَثَرَة الفنَّانين- فلم يَشَأْ تاريخ هذا النَّوع أن يجعل لكتابه توأمًا، وما أسعدَ الأدبَ، وما أسعدَ التَّاريخ، وما أسعدَ الوزارة والإدارةَ لوْ كان ذلك التَّوْأم هو كتاب مسيرتي مع الحياة! ولكنَّ ذلك –وا أسفاه- لم يَكُنْ!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.