النصر يطبق تقنية الذكاء الاصطناعي على لاعبيه    «الصحة» تقر خطة طوارئ للتعامل مع الحالات المشتبهة بمطار نجران    الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين تشارك مع الأمم المتحدة في مناقشة حلول تعزيز تمويل التنمية في فترة جائحة كورونا    إسلام الطربوش    إعادة هيكلة منظومة الحياة!    التنافسية على الطبخ بين الرجال    احفظ نفسك والله معك    قولوا الحمد لله    إنها السعودية يا معشرَ العميان    ضرورة جعل الأثرياء يخجلون من جشعهم    الرشيدي نائباً لمدير مستشفى الأسياح العام    إغلاق 21 منشأة خالفت القرارات الاحترازية بالرياض    15 دقيقة مراسم زواج العسيري في محايل    ابن ناصر: خبرة البابطين طورت فنية آسيا في كرة الطائرة    عكاظ شابة بالستين تحلّق بفضاءات التألق !    أوبك وروسيا تتفاوضان لتخفيض الإنتاج قبل اجتماع يونيو    اعتماد الإجراءات الاحترازية في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمقاولات والصناعات    نتنياهو يكشف عن خطته لتطبيق سيادة الاحتلال على الأراضي الفلسطينية    المعتقلون في سجون الحوثي عرضة للإصابة بكورونا    إصلاح وتركيب فواصل التمدد لثمانية جسور في الرياض    بعد 70 عاماً من الترفيه.. برحة «العيدروس» في جدة تتوقف احترازياً    آثار المملكة اكتسبت شهرة عالمية لقيمتها الفنية والتاريخية    السديري: المملكة أثبتت للعالم أنها دولة قوية قادرة على مواجهة أكبر الأزمات    ريتر: بايرن لن يحتفل بلقب الدوري في «مارين بلاتز»    إعلام الضجيج.. هدر للوقت والجهد والمال    القاهرة تشهد "عن بعد" المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية    حرس الحدود البحري يخلي بحارا صينيا كُسر كف يده على متن إحدى السفن    وزير الشؤون الإسلامية يؤكد على المصلين بضرورة جلب سجاداتهم الخاصة إلى المساجد ويوجه كبار السن بعدم الحضور إليها حفازا على صحتهم    رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم: استئناف الموسم مبدئياً بتاريخ 17 يونيو    "واس" توثق التزام أهالي جازان بالإجراءات الوقائية خلال ساعات السماح بالتجوّل    أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    تعليق مفاجئ من البيت الأبيض على معركة ترامب و تويتر    شاهد .. قائمة السلع الغذائية المقرر رفع الرسوم الجمركية عليها بدءا من 10 يونيو المقبل    "واس" تتابع جهود الجهات الأمنية بتبوك لمنع التجول    الحارثي بطلاً للعالمية و عنودتحصد الأرتجالية في ثاني أيام "ساتاگ20"    إزالة تعديات بمساحة ١٤١ ألف م2 بأحد رفيدة    مدني الطائف ينقذ 3 مواطنين بينهم طفل فقدوا في منطقة جبلية    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 1.17 %    الشؤون الإسلامية بتبوك تواصل تهيئة 1875 مسجدًا وجامعًا لاستقبال المصلين    الأمير يحذر من التفاوض مع عسيري    جامعة سعودية تقفز 50 مرتبة في تصنيف جامعات العالم    موقف المواعيد والمهُل المقررة أمام ديوان المظالم أثناء تعليق الحضور    فنون أبها تحتفل بالعيد بالاتصال المرئي    استمرار تعليق العمرة والزيارة حتى إتمام المراجعة الدورية    مدير صحة عسير يطمئن على صحة متطوعيْن تعرضا لحادث مروري خلال إيصالهم الأدوية للمستفيدين    بدء التجول بجميع مناطق المملكة عدا مكة والسماح بممارسة رياضة المشي داخل الأحياء السكنية اعتبارا من اليوم    ولي العهد يبحث مع رئيس روسيا جهود تحقيق استقرار الأسواق البترولية    كتلة المستقبل: تدور حول نفسها    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    أميرُ الإنجازاتِ    الوصول للفرح    المسجد النبوي: دروس إلكترونية ل169 ألف مستمع    أمانة منطقة المدينة المنورة تُدشن هويتها البصرية الجديدة        الطبيبة فاطمة: عيّدنا بين جدران الحجر    عكاظ في سن ال60    محمد بن ناصر ينوّه بجهود الصحة والأمن في تنفيذ الإجراءات الوقائية والاحترازية    المستشار "آل محسن" يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السِّيرة الذَّاتيَّة.. إرادة الكاتب وشرط الكتابة
نشر في الرياض يوم 17 - 05 - 2012

في كتاب مسيرتي مع الحياة لمحمَّد بن أحمد الرَّشيد اختلفتْ إرادة الكاتب وإرادة القارئ. أراد الكاتب أنْ يؤرِّخ لأعماله الجليلة التي وليها، وأراد القارئ أنْ يقرأ في تلك الأعمال الجليلة صوت صاحبها، حُزْنه، وفرحه، أنْ يقرأ سِيرة إنسان اسمه محمَّد بن أحمد الرَّشيد، فقرأ عَمَل الوزير محمَّد بن أحمد الرَّشيد، وهو يُقِرّ أنَّ في عمله جهدًا كبيرًا، وإنجازًا خطيرًا، كان بإمكاننا أنْ نُنْصِفه لو كُشِفَ لنا الغِطَاء عنْ أعمال الوزراء، ومنْ يُشْبههم مِنْ أصحاب المناصب الخطيرة. وحتَّى يكون ذلك، فليس بوسع القارئ إلَّا أنْ يأخُذ بهذا الكتاب بعيدًا عنْ أصحاب المعالي الوزراء إلى حيث أصحاب المعالي الأدباء، فقصَّة الحياة، سِيرةً سمَّيْتَها أمْ مَسِيرةً هي إلى الأدب أقرب منها إلى الوزارة.
كَدَّس الوزير في "مسيرته" أضابير وملفَّات ذوات عدد. تحوَّل كتابه إلى "مَخْزَن" نُلْفِي فيه لوائح، وأنظمة، وقراراتٍ. طائفة منها تخصّ التَّطوير التَّربويّ، وطائفة أخرَى تَمَسّ رعاية الموهبة، نقرأ ذلك، وقدْ نجتازه مُسْرعين إذا كانتْ بضاعتنا تبعد، قليلًا أوْ كثيرًا، عن التَّربية والتَّعليم، وقدْ نَغُوص، لحظة، فنَنْسَى، كما نسيتُ أنا، أنَّنا قبالة كتاب معدودٍ في التَّراجم والسِّيَر، ولعلَّك تظنّ كما ظننْتُ أنَّنا نَظْهر على خطّة مفصَّلة موسَّعة أراد مِنْ ورائها صاحبها أن يُبِين عمله، وأن يُثْبِته، وأنْ يُجَلِّيه، ولِمَ لا أقولها، صراحة، إنَّنا نقرأ تقريرًا إداريًّا، هو أشبه بالتَّقْرير السَّنويّ لوزارة أوْ إدارة أوْ ما شِئْتَ مِنْ دواوين الحُكُومة، ثمّ تقرأ خُطْبة للرِّجُل وقدْ كان وزيرًا، وهكذا يَمْضِي بنا الكتاب، تقريرًا وخُطْبةً، ثمّ تقريرًا وخُطْبةً، وحِين تَنْفُض يديك مِنَ الكتاب، إن استطعْتَ عليه صَبْرًا، تسأل: أسيرة ما أقرأ أمْ خطَّة؟
الذي قَوِيَ عِنْدي أنّ المؤلِّف، وهو وزير سابق، أراد أن يَحْفَظ لمُدَّة وزارته ما أنجزه، وقوَّى ذلك كلمات باح بها، بعضها في إهداء الكِتاب، وبعضها في مقدِّمته، وأُخَرُ في أثنائه. نقرأ ذلك وتكاد نُحِسّ وراء تلك الكلمات شكْوى، مردُّها الجحود والنُّكران، هو يواري ذلك، حِينًا، لكنَّه لا يلبث أن يُفْصِح ويُبِين.
ويستوقفنا في إهدائه الطَّويل هاتان العبارتان:
"إلى الحريصين على الوقوف على الحقيقة المجرَّدة تحت ضوء الشَّمس لا يُغَطِّيها تزوير ولا يُجَمِّلها تزيين.
وإلى مَنْ حُجِبَتْ عنهم الرُّؤية: عواطفُ جامحة، وملابساتٌ معقَّدة، وأحكامٌ مُسبقة، وأخطاءٌ في التَّفكير والتَّقدير".
لا جَرَمَ أنَّ المؤلِّف الوزير يَدْفَع بكتابه هذا مَظْلَمة نزلتْ به. هناك "حقيقة مُجَرَّدة" خاف عليها التَّزوير، وهناك رؤية حُجِبتْ، وفي الجملة هُناك حقٌّ ضائع، فكان هذا الكتاب وكيلًا عنْ صاحبه يَدْفَع عنه ظُلْمًا وقع عليه، ويُثْبِت حقَّه في التَّاريخ.
وهذه الغاية التي ندب نفسه لها: أن يدافع عنْ حقّ ضائع، ويدفع مظلمة نزلتْ به، هي ممَّا يثقل على القلب حقًّا، وممَّا يضيق به الصَّدر، وهي شرْط مِنْ شروط السِّيرة الذَّاتيَّة، يكتبها صاحبها إنْ أحسّ ظُلْمًا وقع عليه، أوْ حقًّا ضاع، فينبري يكتب سيرته، يُخَفِّف ثقلها، ويزيح عنْ كاهله همًّا أمضَّه، فيصوغ كلماته وكأنَّها نفثة مصدور، وأنتَ إنْ فحصْتَ عنْ أمر ألوان مِن السِّيَر الذَّاتيَّة، عند العرب والغربيّين، تعرف أنَّ جمهرة مِنَ المؤلِّفين ما كتبوا عنْ أنفسهم إلَّا لهذا الغرض، فطه حسين كتب "الأيَّام" في أثر أزمة كتابه في الشِّعْر الجاهليّ، وسلامة موسَى أنشأ سيرته تربية سلامة موسَى ليُصَفِّي حسابه مع التَّاريخ!
يكتب المرء سِيرته الذَّاتيَّة وكأنَّه يتمثَّل بالقول المأثور: "بيدي لا بيد عمرو"! إنَّه يريد أن يَجْلُوَ للتَّاريخ إنسانًا عاش في حقبة ما، أن يُنْشِئه كائنًا مِنْ كلمات، أنْ يُنْصِف نفسه مِنَ التَّاريخ، ولعلَّ مردّ ذلك خشيته من العبث في تاريخه والافتئات عليه، إنْ هو سكت ومَضَى لشأنه.
أَحَسَّ محمَّد بن أحمد الرَّشيد أنَّ لديه حاجة في أن يبوح بما يتلجلج في صدره، أن يُعَرِّف النَّاس جميعًا بما أنجزه، أن يأخذ بأيديهم، واحدًا واحدًا، إلى ما يُظْهرهم على ما له مِنْ سهم وافر في الأعمال التي نِيطتْ به، وحشد لكتابه كلّ الأدلَّة والشَّواهد على صِحَّة ما يقول، أورد أحاديث وكلمات ومراسلات، فالشّهود عمّا قليل يتساقطون، والذَّاكرة تخون، والجحود صفة ظاهرة في النَّاس، وهو يريد أن يقول الحقّ ولا شيْء غير الحقّ
"وقدْ حملني على إيراد هذا كلّه أمور مِنْ أهمّها: أنّ الجحود –للأسف الشَّديد- أصبح صفة ظاهرة في بعض دوائر مجتمع لم يكنْ يعرفها مِنْ قبل؛ وأنَّ التَّاريخ يجب أن يجد مادّته الصّحيحة مِنْ مصادرها المباشرة بدلًا مِنْ أن يعتمد على روايات، إنْ حفظ بعض الرُّواة تفاصيلها ينساها آخرون، فتتضارب الرُّؤى وتضيع الحقيقة؛ وأخيرًا فإنَّه كان مِنْ حقّ إخواني الَّذين أعانوني في مختلف أقسام الوزارة ووكالاتها وإداراتها أن يجدوا بعضًا ممَّا أنجزوه حاضرًا فيما أسطِّره عنْ مرحلة زمنيَّة مهمَّة مِنْ عطائهم العِلْميّ المتميِّز، وتفانيهم العمليّ، الذي لولاه لما كانت الحال في المؤسَّسات التَّعليميَّة والتَّربويَّة في بلادنا على ما هي عليه اليوم.
غير أنَّ أهمّ ما دفعني لإخراج هذا الكتاب هو: إبراء الذِّمَّة أمام الله تعالَى، والقيام بواجب البيان الذي يمليه عليَّ الموقع الذي كنتُ فيه". (ص ص 11-12)
هلْ يُفْهَم مِنْ هذا الكلام أنّ غاية الكتاب هي أنّ ما بلغتْه المؤسَّسات التّعليميَّة في البلاد اليوم لم يكنْ ليكون لولا تلك المدّة التي أمضاها الوزير محمَّد بن أحمد الرَّشيد ورفقاؤه في وزارة التَّربية والتَّعليم؟ إنَّ ذلك بيِّن في كلامه. وهل بحسبان قارئ فيه شيْء مِنَ الشَّغْب أن يزيد الأمر جلاء ووضوحًا فيقول: وما يقدم مِنْ مستقبل؟! والأمر لا يحتاج إلى سخرية أوْ تهكُّم، فالكتاب يفصح عنْ ذلك، بلْ إنَّ في الكتاب وثيقة عنْ تطوير التَّعليم إلى سنة 1435ه، وزمن نَشْر الكتاب هو سنة 1428ه، وزمن إنشاء هذه المقالة في خواتيم سنة 1432ه، فالوزارة لا زالتْ تعيش على خير ذلك الجيل!
والمسألة لا بأس فيها مِنْ وجهين: أمّا الأوَّل فإنّ الجديد يعيش على تراث القديم، وهي مسألة متَّفق عليها. وأمَّا الآخَر فكاتب السِّيرة الذَّاتيَّة، وإنْ أقْسَم اليمين على التَّواضع، فهو لهج بنفسه، مزْهوّ بها، وويلٌ للإنسان مِنْ "أنا"! والكاتب –وإنْ كان وزيرًا- هو إنسان كغيره مِنَ الأناسيّ، يفرح لنفسه، ويزهو بأعماله، وينتظر كلمة شكر على ما فعل، ومِنَ المظنون –بل هو راجح لا شكّ في ذلك- أنَّ مَنْ يلي أمرًا مِنْ أمور النَّاس يسمع ألوانًا مِنَ الثَّناء، في أثناء ولايته، أمَّا أعماله فلا أعظم منها، وأمَّا كلماته فعذبة رائعة، وصغير ما يفعل كبير في موازين التَّاريخ، حتَّى إذا أُقْصِي عن الأمر، إذا به يخرج وحيدًا إلَّا مِنْ نفسه.
يُتْبَع..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.