سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السِّيرة الذَّاتيَّة.. إرادة الكاتب وشرط الكتابة
نشر في الرياض يوم 17 - 05 - 2012

في كتاب مسيرتي مع الحياة لمحمَّد بن أحمد الرَّشيد اختلفتْ إرادة الكاتب وإرادة القارئ. أراد الكاتب أنْ يؤرِّخ لأعماله الجليلة التي وليها، وأراد القارئ أنْ يقرأ في تلك الأعمال الجليلة صوت صاحبها، حُزْنه، وفرحه، أنْ يقرأ سِيرة إنسان اسمه محمَّد بن أحمد الرَّشيد، فقرأ عَمَل الوزير محمَّد بن أحمد الرَّشيد، وهو يُقِرّ أنَّ في عمله جهدًا كبيرًا، وإنجازًا خطيرًا، كان بإمكاننا أنْ نُنْصِفه لو كُشِفَ لنا الغِطَاء عنْ أعمال الوزراء، ومنْ يُشْبههم مِنْ أصحاب المناصب الخطيرة. وحتَّى يكون ذلك، فليس بوسع القارئ إلَّا أنْ يأخُذ بهذا الكتاب بعيدًا عنْ أصحاب المعالي الوزراء إلى حيث أصحاب المعالي الأدباء، فقصَّة الحياة، سِيرةً سمَّيْتَها أمْ مَسِيرةً هي إلى الأدب أقرب منها إلى الوزارة.
كَدَّس الوزير في "مسيرته" أضابير وملفَّات ذوات عدد. تحوَّل كتابه إلى "مَخْزَن" نُلْفِي فيه لوائح، وأنظمة، وقراراتٍ. طائفة منها تخصّ التَّطوير التَّربويّ، وطائفة أخرَى تَمَسّ رعاية الموهبة، نقرأ ذلك، وقدْ نجتازه مُسْرعين إذا كانتْ بضاعتنا تبعد، قليلًا أوْ كثيرًا، عن التَّربية والتَّعليم، وقدْ نَغُوص، لحظة، فنَنْسَى، كما نسيتُ أنا، أنَّنا قبالة كتاب معدودٍ في التَّراجم والسِّيَر، ولعلَّك تظنّ كما ظننْتُ أنَّنا نَظْهر على خطّة مفصَّلة موسَّعة أراد مِنْ ورائها صاحبها أن يُبِين عمله، وأن يُثْبِته، وأنْ يُجَلِّيه، ولِمَ لا أقولها، صراحة، إنَّنا نقرأ تقريرًا إداريًّا، هو أشبه بالتَّقْرير السَّنويّ لوزارة أوْ إدارة أوْ ما شِئْتَ مِنْ دواوين الحُكُومة، ثمّ تقرأ خُطْبة للرِّجُل وقدْ كان وزيرًا، وهكذا يَمْضِي بنا الكتاب، تقريرًا وخُطْبةً، ثمّ تقريرًا وخُطْبةً، وحِين تَنْفُض يديك مِنَ الكتاب، إن استطعْتَ عليه صَبْرًا، تسأل: أسيرة ما أقرأ أمْ خطَّة؟
الذي قَوِيَ عِنْدي أنّ المؤلِّف، وهو وزير سابق، أراد أن يَحْفَظ لمُدَّة وزارته ما أنجزه، وقوَّى ذلك كلمات باح بها، بعضها في إهداء الكِتاب، وبعضها في مقدِّمته، وأُخَرُ في أثنائه. نقرأ ذلك وتكاد نُحِسّ وراء تلك الكلمات شكْوى، مردُّها الجحود والنُّكران، هو يواري ذلك، حِينًا، لكنَّه لا يلبث أن يُفْصِح ويُبِين.
ويستوقفنا في إهدائه الطَّويل هاتان العبارتان:
"إلى الحريصين على الوقوف على الحقيقة المجرَّدة تحت ضوء الشَّمس لا يُغَطِّيها تزوير ولا يُجَمِّلها تزيين.
وإلى مَنْ حُجِبَتْ عنهم الرُّؤية: عواطفُ جامحة، وملابساتٌ معقَّدة، وأحكامٌ مُسبقة، وأخطاءٌ في التَّفكير والتَّقدير".
لا جَرَمَ أنَّ المؤلِّف الوزير يَدْفَع بكتابه هذا مَظْلَمة نزلتْ به. هناك "حقيقة مُجَرَّدة" خاف عليها التَّزوير، وهناك رؤية حُجِبتْ، وفي الجملة هُناك حقٌّ ضائع، فكان هذا الكتاب وكيلًا عنْ صاحبه يَدْفَع عنه ظُلْمًا وقع عليه، ويُثْبِت حقَّه في التَّاريخ.
وهذه الغاية التي ندب نفسه لها: أن يدافع عنْ حقّ ضائع، ويدفع مظلمة نزلتْ به، هي ممَّا يثقل على القلب حقًّا، وممَّا يضيق به الصَّدر، وهي شرْط مِنْ شروط السِّيرة الذَّاتيَّة، يكتبها صاحبها إنْ أحسّ ظُلْمًا وقع عليه، أوْ حقًّا ضاع، فينبري يكتب سيرته، يُخَفِّف ثقلها، ويزيح عنْ كاهله همًّا أمضَّه، فيصوغ كلماته وكأنَّها نفثة مصدور، وأنتَ إنْ فحصْتَ عنْ أمر ألوان مِن السِّيَر الذَّاتيَّة، عند العرب والغربيّين، تعرف أنَّ جمهرة مِنَ المؤلِّفين ما كتبوا عنْ أنفسهم إلَّا لهذا الغرض، فطه حسين كتب "الأيَّام" في أثر أزمة كتابه في الشِّعْر الجاهليّ، وسلامة موسَى أنشأ سيرته تربية سلامة موسَى ليُصَفِّي حسابه مع التَّاريخ!
يكتب المرء سِيرته الذَّاتيَّة وكأنَّه يتمثَّل بالقول المأثور: "بيدي لا بيد عمرو"! إنَّه يريد أن يَجْلُوَ للتَّاريخ إنسانًا عاش في حقبة ما، أن يُنْشِئه كائنًا مِنْ كلمات، أنْ يُنْصِف نفسه مِنَ التَّاريخ، ولعلَّ مردّ ذلك خشيته من العبث في تاريخه والافتئات عليه، إنْ هو سكت ومَضَى لشأنه.
أَحَسَّ محمَّد بن أحمد الرَّشيد أنَّ لديه حاجة في أن يبوح بما يتلجلج في صدره، أن يُعَرِّف النَّاس جميعًا بما أنجزه، أن يأخذ بأيديهم، واحدًا واحدًا، إلى ما يُظْهرهم على ما له مِنْ سهم وافر في الأعمال التي نِيطتْ به، وحشد لكتابه كلّ الأدلَّة والشَّواهد على صِحَّة ما يقول، أورد أحاديث وكلمات ومراسلات، فالشّهود عمّا قليل يتساقطون، والذَّاكرة تخون، والجحود صفة ظاهرة في النَّاس، وهو يريد أن يقول الحقّ ولا شيْء غير الحقّ
"وقدْ حملني على إيراد هذا كلّه أمور مِنْ أهمّها: أنّ الجحود –للأسف الشَّديد- أصبح صفة ظاهرة في بعض دوائر مجتمع لم يكنْ يعرفها مِنْ قبل؛ وأنَّ التَّاريخ يجب أن يجد مادّته الصّحيحة مِنْ مصادرها المباشرة بدلًا مِنْ أن يعتمد على روايات، إنْ حفظ بعض الرُّواة تفاصيلها ينساها آخرون، فتتضارب الرُّؤى وتضيع الحقيقة؛ وأخيرًا فإنَّه كان مِنْ حقّ إخواني الَّذين أعانوني في مختلف أقسام الوزارة ووكالاتها وإداراتها أن يجدوا بعضًا ممَّا أنجزوه حاضرًا فيما أسطِّره عنْ مرحلة زمنيَّة مهمَّة مِنْ عطائهم العِلْميّ المتميِّز، وتفانيهم العمليّ، الذي لولاه لما كانت الحال في المؤسَّسات التَّعليميَّة والتَّربويَّة في بلادنا على ما هي عليه اليوم.
غير أنَّ أهمّ ما دفعني لإخراج هذا الكتاب هو: إبراء الذِّمَّة أمام الله تعالَى، والقيام بواجب البيان الذي يمليه عليَّ الموقع الذي كنتُ فيه". (ص ص 11-12)
هلْ يُفْهَم مِنْ هذا الكلام أنّ غاية الكتاب هي أنّ ما بلغتْه المؤسَّسات التّعليميَّة في البلاد اليوم لم يكنْ ليكون لولا تلك المدّة التي أمضاها الوزير محمَّد بن أحمد الرَّشيد ورفقاؤه في وزارة التَّربية والتَّعليم؟ إنَّ ذلك بيِّن في كلامه. وهل بحسبان قارئ فيه شيْء مِنَ الشَّغْب أن يزيد الأمر جلاء ووضوحًا فيقول: وما يقدم مِنْ مستقبل؟! والأمر لا يحتاج إلى سخرية أوْ تهكُّم، فالكتاب يفصح عنْ ذلك، بلْ إنَّ في الكتاب وثيقة عنْ تطوير التَّعليم إلى سنة 1435ه، وزمن نَشْر الكتاب هو سنة 1428ه، وزمن إنشاء هذه المقالة في خواتيم سنة 1432ه، فالوزارة لا زالتْ تعيش على خير ذلك الجيل!
والمسألة لا بأس فيها مِنْ وجهين: أمّا الأوَّل فإنّ الجديد يعيش على تراث القديم، وهي مسألة متَّفق عليها. وأمَّا الآخَر فكاتب السِّيرة الذَّاتيَّة، وإنْ أقْسَم اليمين على التَّواضع، فهو لهج بنفسه، مزْهوّ بها، وويلٌ للإنسان مِنْ "أنا"! والكاتب –وإنْ كان وزيرًا- هو إنسان كغيره مِنَ الأناسيّ، يفرح لنفسه، ويزهو بأعماله، وينتظر كلمة شكر على ما فعل، ومِنَ المظنون –بل هو راجح لا شكّ في ذلك- أنَّ مَنْ يلي أمرًا مِنْ أمور النَّاس يسمع ألوانًا مِنَ الثَّناء، في أثناء ولايته، أمَّا أعماله فلا أعظم منها، وأمَّا كلماته فعذبة رائعة، وصغير ما يفعل كبير في موازين التَّاريخ، حتَّى إذا أُقْصِي عن الأمر، إذا به يخرج وحيدًا إلَّا مِنْ نفسه.
يُتْبَع..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.