جدة : الواجهة البحرية تشهد إطلاق فعاليات "امشي صح"    أمير القصيم: وعي أبناء الوطن أهم علاج للشائعات المغرضة    الديوان الملكي: وفاة الأمير بندر بن محمد بن عبدالرحمن بن فيصل    برامج الفيزياء والعلوم الرياضية بجامعة أم القرى تحصل على الاعتماد الأكاديمي الدولي    اهتمامات الصحف المغربية    «إساد» تحصد جائزة أفضل بيئة عمل في المملكة    مكتب الدعوة والإرشاد بمحافظة الحرث ينظم محاضرات توعوية غداً    مشاركة فاعلة للصحة في المؤتمر السنوي للجمعية الصيدلية السعودية – سيفا ٢٠٢٠    خام "برنت" ينخفض إلى 64.65 دولاراً    صعود أسعار المستهلكين بالسعودية 0.2%    اهتمامات الصحف التونسية    «منشآت»: 11 بابًا تلبي طموحات المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال في ملتقى بيبان الرياض    أمير تبوك يلتقي أهالي المنطقة    صحة جازان تتعامل بنجاح مع” 2420 ” حالة إنقاذ حياة العام الماضي    "حماية المستهلك" توضح شروط بيع المنتجات الغذائية بالمقاصف المدرسية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    الإعلان عن مخرجات مشروعات التدريب المنتهي بالتوظيف الموجهة لذوي الإعاقة    الشؤون الإسلامية تنظم ملتقى “الهدى النسائي” بمدينة الرياض    وزير التعليم: تصنيف الطلاب في الأول الثانوي وفق 6 مسارات جديدة بعد عامَيْن    أمير القصيم يُكرّم عدداً من منسوبي مرور المنطقة    التعليم : نتيجة النقل الخارجي 9 شعبان القادم    مقتل متظاهر عراقي برصاص القوات الأمنية في كربلاء    إدارة التدريب والابتعاث بتعليم مكة تطلق 538 برنامجا تشمل 6966 ساعة تدريبية خلال الفصل الدراسي الثاني    الأميرة مضاوي تعلن انطلاق مؤتمر الزهايمر الدولي الرابع بالرياض 27 يناير    تنبيه عاجل: هطول أمطار رعدية على منطقة الباحة    علامات القبور    سقوط 3 صواريخ داخل المنطقة الخضراء ببغداد    5 آلاف سعودي وسعودية استفادوا من خدمات وبرامج بوابة “سبل” خلال اسبوعين    ارتفاع عدد الوفيات بسبب الالتهاب الرئوي في الصين إلى 4 أشخاص    العدل تدعو المتقدمين والمتقدمات على وظائف المرتبة الثامنة للمقابلات الشخصية    اهتمامات الصحف الليبية    “صحة جدة” تكشف سبب وفاة المريضة التي رصد ذووها خروج “ديدان” من أنبوب تنفسها    بالفيديو.. الفيصلي يتعادل مع الهلال في الوقت بدل الضائع    ضبط امرأة و 112 رجلاً مخالفين للذوق العام في مكة.. وهذه أبرز مخالفاتهم    وزير الدولة للشؤون الخارجية يلتقي وزيرة الخارجية الإسبانية    الصحافة البريطانية عن هدف محمد صلاح في مانشستر يونايتد:        مدرب منتخب كوريا الجنوبية            التقى المفوضة السامية لحقوق الإنسان في جنيف.. العواد:    الأمير خالد الفيصل مترئساً الاجتماع    مشروع «سرايا الغروب»            18 ألف ريال قيمة تذكرة حفلة أحلام    أمير القصيم يتسلم التقرير الختامي لمزاد الإبل الرابع بضرية    أمير تبوك يلتقي سفير باكستان    قائمة عقوبات ضد تركيا بتوصية من الاتحاد الأوروبي    هوية مكة والتعليم    قرعة كأس العرب تضع «الأخضر» في المجموعة الثالثة    «الليث» يتخطى الشرطة لمربع «العربية»    ولي العهد يتلقى اتصالاً هاتفيًا من البرهان    عبدالعزيز بن سعد: الوصول لأعلى المستويات «الأمنية»    رحالة    الانطلاق.. لحل مشكلة الطلاق    جامعة هارفارد: القرآن الكريم أفضل كتاب يحقق العدالة    انتظام 300 ألف طالب وطالبة بمدارس تعليم عسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السِّيرة الذَّاتيَّة إرادة الكاتب وشرْط الكتابة
نشر في الرياض يوم 10 - 05 - 2012


لِنَعْتَرِفْ بأنَّنا ما إنْ نبدأ التَّفكير،
فلن يضمن أحد أين سينتهي بنا الأمر.
والأمر الوحيد المضمون هو أنَّ
أهدافًا وغاياتٍ ونُظُمًا كثيرة
يكون مآلها عندئذٍ إلى الانهيار
جون ديوي
"وقدْ يكون الدَّافع الأوَّل لكتابة هذه السِّيرة أنِّي أُحِسّ، إلى حَدّ كبير، أنِّي منعزل عن المجتمع الذي أعيش فيه، لا أنساق معه في عقائده وعواطفه ورؤياه. وعِنْدئذٍ تكون هذه التَّرجمة التَّبرير لموقفي مع هذا المجتمع، وهو موقف الاحتجاج والمعارضة. فأنا أكتب كيْ أُسَوِّي حِسَابي مع التَّاريخ".
ما مضَى فقْرة شهيرة يَعْرفها دارسو السِّيرة الذَّاتيَّة في الأدب العربيّ الحديث، يسوقونها سببًا أوْ داعيًا لكي يكتب امرؤ ما قصَّة حياته، وفيها يَذْكر صاحبها سلامة موسَى (1304-1378ه=1887-1958م) سبب تأليفه سِيرته "تربيَة سلامة موسَى"، وهي، بلا شكّ، تَصْدُق على حياة رجُل لم يَصْطلِحْ مع عصْره، ولا مع العصور التي تلتْه، وليس لذلك مِنْ سبب سوَى أنَّه صَدَعَ بما لم يألفْه عصْريّوه، انتحل "الفابيَّة" عقيدة، وتَحَمَّس للاشتراكيَّة وأنشأ حِزْبًا ينادي بأفكاره، ولم يُحِسّ في نفسه مَيْلاً، وهو القِبْطِيّ، إلى ما تَنَادَى له جمهرة مِن المُصْلحين مِنْ دعاة "الجامعة الإسلاميَّة"، وجعل ينادي في الأجيال الجديدة بثقافة الغرب في العِلْم والفِكْر والأدب، فَتَظاهر عليه التَّقليديّون ونالوا مِنْه، وأضحتْ صورته في مُخَيِّلة كثيرين مِنَّا شاحبة: فهو الكاره لتراث العرب وثقافتهم، وهو الذي يُناصِب دِينهم العداء، وهو الذي عَمِل على إفساد جماعة مِنَ الأدباء الشُّبَّان، بمجلَّته "المجلَّة الجديدة"، إلى آخر تلك الدَّعاوَى التي يصْعُب على امرِئ مِنَّا أن يتحرَّر منها.
"فأنا أكتُب كي أُسَوِّي حِسَابِي مع التَّاريخ"!
مِنْ هذه العبارة وُلِدَ كتاب قوام صفحاته ثمان وأربعون وثلاثمئة صفحة، ف "تربية سلامة موسَى"، على هذا، ليستْ مباراةً مع الزَّمن، وليستْ حنينًا جارفًا إلى الشَّباب والصِّبَا، إنَّها "تَسْويغ" لمعنَى الحياة، ذلك التَّسويغ الذي يَدْعُوه نقَّاد السِّيرة الذَّاتيَّة "تَبْرِيرًا" للكتابة عن النَّفْس، مِنْ بين طائفة مِنَ الدَّواعي استمسك بها كُتَّاب السِّيرة وأعلنها بعض منهم صراحة، فَعَسَى أن يَرْضَى القارئ ويغفر لهذا الكاتب أوْ ذاك أن يتحدَّث عنْ نفسه، قليلًا أوْ كثيرًا. تَذَكَّرْتُ كلمات سلامة موسَى وأنا أقرأ طَرَفًا مِنْ كتاب "مسيرتي مع الحياة" لمُحمَّد بن أحمد الرَّشيد، وزير التَّربية والتَّعليم في المملكة العربيَّة السّعوديّة ما بين عامَيْ 1416-1425ه=1995-2005م، وقَبْلها كنتُ أُقَلِّب صفحات الكتاب، ثمّ أدفعه عنْ نفسي دَفْعًا، وذلك أنَّ لصاحبه غاية، ولي غاية أخرَى، فصاحبه رسم لنفسه منهجًا أن يُذَكِّر النَّاس بتاريخه الوظيفيّ، في مكتب التَّربية لدول الخليج العربيَّة، وفي وزارة التَّربية والتَّعليم، وفي هذه الأخيرة بالأخصّ، وأنا لي غاية أخرَى أنْ أقرأ "سِيرة ذاتيَّة" على مألوف هذا الفنّ وما اصطلح عليه أعلامه، وليس لي أنْ أحْمِل الكاتب على إرادتي، وليس له أن يَحْمِلَني على إرادته، فهو أراد التَّوثيق، وأنا أردْتُ الفنّ، وشتَّان بين تينك الإرادتين، ولكلّ طِلْبته، ولكلّ هواه، ولكلٍّ غاية هو مُولِّيها.استوقفَني عنوان الكتاب "مسيرتي مع الحياة"، فهو "مَسِيرة" لا "سِيرة"، وقصدْتُ المعجم أستفتيه فرْق ما بين هاتين الكلمتين اللَّتين تَرْقيان إلى جِذْر واحد: "سَيَرَ"، وفي اللُّغة: "سارَ سَيْرًا، وسِيرَةً، وتَسْيَارًا، ومَسَارًا، ومَسِيرَةً: مَشَى". ثمّ نجد "سِيرة" اتُّخِذَتْ مُصْطلحًا، فهي "السُّنَّة. والطَّريقة. والحالة التي يكون عليها الإنسان وغيره"، وارتقتْ فأصبحتْ عَلَمًا على أسلوب في التَّاريخ والكِتابة، ومنها "السِّيرة النَّبويَّة وكُتُبُ السِّيَر: مأخوذة مِن السِّيرَة بمعنَى الطَّريقة، وأُدْخِلَ فيها الغزوات وغير ذلك. ويُقَال: قرأْتُ سِيرَة فلانٍ: تاريخ حياته. (ج) سِيَرٌ". (المعجم الوسيط: 1/467)
هذا ما كان مِنْ شأن كلمة "سِيرَة"، أمَّا أختها "مَسِيرة"، فهي شريكة لها في المصدريَّة، غير أنَّ لها، بعد ذلك، استعمالات أخرَى، فهي تعني: المسافة، ومِنْ ذلك قول النبيّ –صلَّى الله عليه وسلَّم-: "نُصِرْتُ بالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شهر"، أي: "المسافة التي يُسَار فيها مِنَ الأرض، كالمنزلة، والمَتْهَمة، وهو مصدر بمعنَى السَّيْر، كالمعيشة، والمَعْجِزَة، مِنَ العَيْش والعَجْز". ( النِّهاية في غريب الحديث والأثر، 2/434) وفي العربيَّة الحديثة: "مَسِيرَةٌ ج مَسِيرَاتٌ: مجموعة مِنَ النَّاس يَسيرون في الشَّوارع للتَّعبير عنْ مطالب أوْ مشاعر معيَّنة (وتُسَمَّى كذلك مُظاهرة)". (المعجم العربيّ الأساسيّ، ص 659)
والذي أميل إليه أنَّ ثمَّة فرقًا لطيفًا بين "السِّيرة" و"المَسِيرة"، في خُلوص الأولَى للسُّنَّة والطَّريقة وما عليه الحياة الخاصَّة لإنسان ما، حتَّى لَيَصْلُح أنْ تُتَّخَذَ سِيرَة يُسَار عليها، أمَّا "المَسِيرَة" فعلق فيها شيْء مِنَ الزَّمن، كما في المَسِيرة قَدْرًا للمسافة، وللعامّ كما في المسيرة نعني بها التَّعبير الجماعيّ عنْ رأي سياسيّ أو اجتماعيّ، يَقْطع به أصحابه مَسِيرة بعينها، فلكأنَّها ما انفكَّتْ مرتبطة بالمسافة والمكان وإنْ عَنَتْ مَنْ حَلَّ فيه، والموضوعيّ إزاء الذَّاتيّ، فإذا انصرفتِ "السِّيرة" إلى نفْس صاحبها، وما يُلَوِّن به الأحداث مِنْ نظر لا يبرح حكمه وذوقه، ف "المَسِيرَة" تعني حياة تسمح بانفصالها عنْ عين صاحبها وذوقه وما يُلَوِّن به الأحداث التي تَعْرِض لها، إنَّها أقرب إلى "المُذَكِّرات" يكتبها السَّاسة ورجال الدَّولة، مِنْها إلى "السِّيرة" يكتبها الشَّاعر والأديب والفنَّان، وإن ارتضَى نفر مِنَ السَّاسة والكُتَّاب "المَسِيرة" عنوانًا لذلك الحكْي الذي ينقل إلى القارئ طَرَفًا مِنْ حياة، أوْ محطَّة مِنْ محطَّاتها، فهي ألصق بالمسافة يسلكها جماعة مِنَ النَّاس، ولو انبرَى إنسان بعينه لسردها.
ارتضَى الكُتَّاب، ووافقهم على ذلك نَقَدَة الأدب بأنّ اسم النَّوْع للسَّرد الذي يستعيد فيه إنسان قِصَّة حياته هو "سِيرة ذاتيَّة"، وهذا المصطلَح ترجمة تامَّة للمصطلح الأعجميّ Autobiography، وحُدَّ هذا المصطلح بجملة مِنَ الحدود، فما قرب منها كان سِيرة ذاتيَّة، وما بعد عنها لم يكنْ كذلك، ويَلُوح مِنْ طائفة مِن كتب السِّيرة الذَّاتيَّة أنَّ أصحابها لم يريدوا أن يُطْلقوا على أعمالهم هذا الاسم، احترازًا مِنْ هذا النَّوع الأدبيّ، وتفلُّتًا مِنْ شروطه، وميلًا عنْ أقْيِسة النُّقَّاد وقواعدهم، وهروبًا مِنَ الغُرُور والزَّهْو بالنَّفْس الذي ينبعث مِنْ عبارة "سِيرة ذاتيَّة"، ولعلَّك تجد أثارة مِنْ زْهو وشيئًا مِنْ عُجْب في عبد الرَّحمن بدويّ، حِين أنشأ لقصَّة حياته عنوان "سِيرة حياتي" (2000م)، وأنتَ تَعْرِف في كلمة "سِيرَة" معنَى النَّهج والقدوة والمَثَل، وراجتْ عبارات أخرَى تحمل المعنَى نفسه وإنْ لم تَكُنْه، فهناك "المذكِّرات"، و"الذِّكريات"، و"اليوميَّات"، و"قصَّة الحياة"، و"ترجمة الحياة"، وتلوَّنتِ العنوانات بما يشي بدلالة المصطلح لا رسمه، فهناك "الأيَّام"، و"أوراق العُمْر"، و"سنوات العُمْر"، و"حصاد السِّنين"، و"غُبَار السِّنين"، و"مِنْ زوايا الذَّاكرة"، و"أيَّامي في النَّادي الأدبيّ"... إلخ.
وبعض المؤلِّفين يُسَاوي بين "سِيرة" و"مَسِيرَة"، ويَعُدّ هذه بديلًا مِنْ تلك، مِنْ أولئك يوسف القرْضاوي في كتابه "ابن القرية والكُتَّاب" (1423ه=2002م)، استعمل عنوانًا شارحًا هو "ملامح سِيرة ومَسِيرة"، وعطف في مقدِّمته هذه على تلك غير مرَّة، ولا أحسبه يُسَاوي بينهما في المعنَى والدِّلالة، وكأنَّ في "سِيرته" ما هو خاصّ، وفي "مَسِيرته" ما هو عامّ.
ولْأُقَلِّبْ عنوان كتاب محمَّد بن أحمد الرَّشيد وأبحثْ عنْ أوجُه أخرَى له، فعسَى أنْ أهتدِي إلى مُخَبَّئاته، وأنا لا أسوق الكِتاب حيث أريد، إنَّ غايتي التي نَصَبْتُ لها جهدي أنْ أفهم المعنَى أوْ ما يَحُفّ بالمعنَى. إذنْ لا بأس عليَّ إنْ فحصْتُ عنْ تلك الأوجُه الممكنة.
العنوان "مَسِيرتي مع الحياة". هذا ما ارتضاه المؤلِّف، وهو ما ارتضاه القارئ، وهو، مع ذلك، مُحْتَمِلٌ صِيَغًا أخرَى، مِنْها "مسيرتي"، و"مَسِيرة"، و"مَسِيرَة مع الحياة". لعلَّه فكَّر في عنوان مَرْضِيّ. لعلَّه قلَّب هذه الأوجُه وسِوَاها، ورُبَّما رأى في "مَسِيرَتي" شيئًا مِنَ الزَّهْو والعُجْب مبعثهما تلك الياء الأثِرَة المَزْهُوَّة التي نَدْعوها "ياء المتكلِّم"، فآثَر قَرْنها بشبه الجُملة "مع الحياة"، وهي عبارة مأثورة في كلام النَّاس، يطلبون فيها "قصَّتك مع هذه الدُّنيا"، أوْ "حكايتك مع الزَّمان"، أوْ ما شابه ذلك، وربَّما بعثتْ كلمة "مَسِيرَة"، عنوانًا مفترَضًا للكتاب، ما يَحْملها على غير معنَى "قِصَّة حياة"، أوْ ينأَى بها عنْ ذات كاتبها، وكذلك "مَسِيرة حَيَاة"، و"مَسِيرَة مع الحياة"، ففيهما معنى إنسان بلغ به تواضعه أنْ يَكُون غُفْلًا وما هو بِغُفْل، فنحن نقرأ السِّيرة الذَّاتيَّة ونتلصَّص على حياة صاحبها إذا كان عَيْنًا في النَّاس، أمَّا الأغفال فلا يعنينا أَقَصُّوا حياتهم أمْ سكتوا عنها.
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.