سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليته نَسِيَ!
نشر في الرياض يوم 07 - 06 - 2012

استعدْتُ في ذاكرتي طَرَفًا مِنَ السِّيَر الذَّاتيَّة وأنا أُمْسِك بكتاب حتَّى لا أنْسَى: الصَّفحة الأولى لسعيد الملِّيص، ولا أدْري لِمَ استعدْتُ تلك العبارات التي عادةً ما يَسْتَدْني بها الكُتَّاب حياتهم الأُولَى، وما يُكابِدونه في استدعاء الذَّاكرة ودَفْع النِّسْيان، وليس على الكاتب مِنْ لوم في ما أراده عنوانًا لكتابه، وهو عنوان صِلته بهذا النَّوْع مِنَ الكتب متينة ووثيقة، فالكاتب يَضَع سِيرته عَلَّه يَتَّقِي بها النِّسْيان، هكذا سَوَّغ غير كاتب وغير أديب، وما عليه إلّا أن يسبق الزَّمان قبل أن ينال مِنْ ذاكرته، وعليه أن يُثْبتها حتَّى لا يَنْسَى!
في سِيرة الملِّيص ما يَسْتحقّ القراءة. فيها قِصَّة جِيلٍ ضَنَّتْ عليه الحياة بكلّ شيْء ثمّ أفاء الله عليه مِنْ واسعٍ، نَقِف مع الكاتب حيث وُلِد ونَشَأَ، ونُلِمّ بحياة النَّاس في قريته والقرى التي تحيط بها، نَعْرِف معاشهم، وزرْعهم وضَرْعهم، ومَبْلَغ ما أصابوه مِنْ تعليم، ونَتْبَع الكاتب في طفولته التي مَرَّ بها مُسْرِعًا، فما إنْ أتَمَّ الثَّانية عشرة مِنْ عمره، وقَبْل أن يُشَارِف قدرًا أعلى مِنَ التَّعليم، نَجِد ذلك الغلام معلِّمًا يتخرَّج به الكبار والصِّغار، ثمّ نَعْبُر معه الفَلَوات إلى الرِّياض فمكَّة المكرَّمة طالبًا في الكلِّيَّة، وحِين أنَهْى دروسه يعمل معلِّمًا، ويحمله حُبّه للدَّرْس على أن يُكْمل دراساته العالية في أمريكا ويعود إلى وطنه، ويتدرَّج في خدمته مربِّيًا، ومديرًا عامًّا، ووكيلًا مساعدًا، وعندما أُلِّف مجلس الشُّورى يُعَيَّن عُضْوًا فيه، وما إنْ يُنْهِي الدَّورة الأُولَى مِنْ عُضْويَّته، حتَّى نراه مديرًا عامًّا لمكتب التَّربية لدول الخليج العربيَّة، ومِنْ دُون أن يُسْتشار يختاره القائمون على الأمر نائبًا لوزير التَّربية والتَّعليم، وحِين عاف الوظيفة الكبيرة واستعفَى، رُدَّ إلى مجلس الشُّورى كَرَّةً أخرى!
وكتاب الملِّيص نافع، بلْ نافع جِدًّا، لِمَنْ رغب في أن يَتَتَبَّع طَرَفًا مِنْ نشأة التَّعليم في الباحة وما يُطيف بها مِنْ قُرًى وبلدات، وفيه نُمْسِك بجوانب مِنْ حياة النَّاس في تلك النَّواحي، وما اندرس مِنْ قديم العادات، مِمَّا لعلَّه يُفِيد دارس التَّاريخ والاجتماع والإنسان، وعَسَى أن يُفِيد الكتاب في التَّأريخ لجمهرة مِنْ كبار موظَّفي وزارة التَّربية والتَّعليم في حِقبة طويلة مِنْ تاريخها.
في الكتاب ما ذكرْتُ وما لم أذْكرْ، وهو عَسِيٌّ أن يُفِيد في بابه، لوْ قُصِرَ الأمْر عليه، ولم تَزْحمْه كتب حَبَسَها أصحابها على التَّاريخ، وعلى الاجتماع، وعلى الإنسان، وعلى التَّربية، ولكنَّ المؤلِّف يُخْبر قارئه أنَّه لا يُسَجِّل تاريخًا، ولا يبحث في حلقة مِنْ حلقات التَّطوُّر، ولا يُدَوِّن شيئًا خاصًّا بحياته. وأنا أفهم أنَّ كتابه لا يُسَجِّل تاريخًا، وأفهم أنَّه لا يبحث في التَّطوُّر، ولكنَّني لا أفهم أنَّه لا يُدَوِّن شيئًا خاصًّا بحياة المؤلِّف، وإنْ لم يفعلْ ذلك، فعلى أيِّ باب مِنْ أبواب العِلْم أو الأدب نقرأ هذا الكتاب؟
يَذْكر الملِّيص أنَّ ما تناثر في كتابه ليس خاصًّا به، فأبناء المجتمع يَشْركونه فيما عاشه. دَرَجوا في المدن والبلدات والقرى مِثْل ما دَرَج هو وأقرانه، وكابدوا، في أوَّل نشأتهم، ضُرُوبًا صعبةً مِنَ الحياة، مِثْل الذي كابده وعاناه، فهو لم يَرَ السَّيَّارة، ولم يَعْرِفِ المذياع إلّا بعد أنْ تصرَّمتْ طفولته، وهو يَذْكُر ذلك، لِيَجْعل مِمَّا مرَّ به سبيلًا لأن يُفْصِح عنْ فرْق ما عاشه في طفولته، وما يَنْعَم به الآن المجتمع، وأن يَعْتَدّ ذلك تَحَوُّلًا عاشتْه البلاد، وإنْ كنتُ لم أفهمْ، بَعْدُ، أمطلوبٌ مِنَ المجتمع أن يَظَلّ حبيس بيوت الحَجَر واللِّبن في بَلَدٍ يسبح في أنهارٍ مِنَ النِّفْط! ولكنَّ ذلك شأن آخَر.
وشأن هذا الفصل أن يقرأ في حتَّى لا أنسَى النَّوع الذي يَعْتَزِي إليه، فالكتاب ليس كتابًا في التَّاريخ، وليس كتابًا في التَّربيَّة. إنَّ مؤلَّفه يدعوه "ذكريات"، واختلط الأمر على المكتبة الوطنيَّة حِين صنَّفتْه، فجعلته قِسْمة بين "المذكِّرات" و"التَّعليم" و"التَّاريخ"، وأحْسب أنْ لا لوم على التَّصنيف، ففي الكتاب تاريخ وتربية وتعليم، وفيه مذكِّرات وإنْ شئتَ ذِكْريات.
والذِّكريات هي الشَّكْل المَرِن الذي يَخْلعه قَبِيل مِنَ الكتَّاب على ما يُنْشِئونه في أحوال أنفسهم، ولعلَّه ذريعة للتَّفلُّت مِنْ سطوة النَّقْد وأصحابه إنْ دُعِي هذا النَّوْع مِنَ الكتابة سِيرة ذاتيَّة، وقدْ يحمل الكاتب نفسه على التَّواضُع، فالسِّيرة الذَّاتيَّة لها حدودها ورسومها، وما يكتبه هذا الكاتب أوْ ذاك إنْ هو إلّا ذكريات أراد مِنْ ورائها العِظَة والعِبْرة والشُّكْر والتَّحدُّث بنعمة الله، أوْ كما أراد المَلِّيص: أنْ نعرف التَّغيُّر الذي حدث في المجتمع بين زمنين، وأن يكون مقياس هذا التَّغيُّر حياة إنسان نشأ في أحوال صعبةٍ، ولم يَرَ السَّيَّارة، ولم يَعْرِفِ المِذْياع، ودرس، واختلف إلى جامعات أمريكا، ثمّ أصبح نائب وزير!
هرب الملِّيص مِنَ الخاصّ وليته ما هرب منه، ففي السِّيرة الذَّاتيَّة نتتبَّع حياة إنسان فرْدٍ، نَقِف حيث وَقَفَ، ونسير حيث سار، وفيها يتدسَّس الكاتب في أغوار نفسه، ولعلَّ أدقّ معيار لهذا النَّوع مِنَ الكتابة مصاقبتها لعينه ونفسه وضميره الفرد، ولكنَّ ما يرجوه الأدب صعْبٌ السُّلوك إليه، وأغلب الظَّنّ أنَّ هذا النَّوْع الأدبيّ يُمْلِي للنَّاس في امتطائه، وهو شامِسٌ عَصِيٌّ حَرُونٌ، فالكتابة عن النَّفْس أصعب أنواع الكتابة وأشقّها، وصعوبتها، فيما يقول أحمد أمين، أن يجتمع فيها الكاتب والمكتوب والعارض والمعروض والنَّاظر والمنظور إليه.
وليس مِنْ بأس في أن يكتب مَنْ شاء ما شاء، وإنَّ الإنسان ليجد في نفسه مَيْلًا إلى مَنْ يروي طَرَفًا مِنْ حياته، وفي الإنسان جُنوح إلى التَّلَصُّص على حياة الآخرين. كلّ ذلك لا بأس به، وحُرِّيَّة الكاتب في أن يكتب ما شاء، لا تَحُول دون النُّزُول على رُوح الفنّ وأُصُول الكتابة، دَعْ عَنْكَ النَّظَر والتَّفسير والتَّأويل، وإلَّا استحالتِ الكتابة إلى ضَرْب يُكَرِّر به أصحابه عباراتٍ واحدةً عنْ مجتمعٍ كان فقيرًا فأغنَى، وجاهلًا فتَعَلَّمَ، وأحسْبُ أنَّ الزَّمان لا يُسِيغ هذه اللُّغة التي طُبِعَتْ عليها المدرسة والمعهد والإعلام، وصُبَّتْ في أدمغة النَّاس صَبًّا، وليت الكاتب اطَّرَحَ، وهو يكتب في شأن نفسه، عباءَة المسؤول ومفرداته، والتفت إلى نفسه، وما يضطرب فيها مِنْ شؤون.
زَحَمَ نائب الوزير في حتَّى لا أنسى الطِّفْل والشَّابّ والإنسان، واستبدَّتْ لغة "المربِّي" بالكتاب، ولا تكاد تقع فيه إلّا على كَلِم يصطنعه "الكُبَراء" يُزْجون فيه الحكمة والنُّصْح والإرشاد، ولا لوم على الرَّجُل ولا بأس، وقدْ صَرَف عُمْره كلّه للنَّظَر في شأن التَّربية، ذاق طعم المناصِب الرَّفيعة، فقرأنا كلماته ناصحةً مرَّةً، ومُرْشِدةً أخرى، مِمَّا صُبَّ في أدمغة النَّاس صَبًّا في غُدُوّهم ورواحهم، ولا أحسبهم يُسيغونه، كقوله:
"وهكذا حال التَّعليم أُسس ثابتة ورواسخ باقية إنْ هي استندتْ على العقيدة، وقامتْ على تعاليمها التَّربويَّة = فهي بمثابة المنزل الَّذي يجمعنا، أمَّا المتغيِّرات والمستجدَّات فهي تؤثِّر في تهيئة المنزل وتطويره، ليكون لائقًا بنا في مجتمع يتطوَّر، لأنَّ جدليَّة القناعة والرِّضا بما تحقَّق مِنْ إنجاز، والشَّغف بتحقيق الأفضل، جزء مِنْ ضرورة الوجود الإنسانيّ، فالإنسان مشروع ذاته، فكلّ عمل يقوم به، وكلّ مسؤوليَّة يضطلع بها، وكلّ موقف يتَّخذه، هو جزء مِنْ هذا المشروع، وخطوة صوب تشكيل هويَّته، التي هي مُجْمل طموحاته واختياراته وقراراته المصيريَّة".
وهذا القول إن اقتطعتَه مِنَ الكتاب وقرأته فلن يشتبه عليك الأمر ويغيم، فهو مِنَ الكَلِم "المسكوك" الشَّائع في لغة الإعلام والمعهد والمدرسة، لا تكاد إنْ فتَّشْتَه وفحصْتَ عنه أنْ تَحْلَى مِنْه بطائل، أمَّا صِلته بالسِّيرة الذَّاتيَّة والذِّكريات فشاحبة ضامرة.
وفي الكتاب قِطَعٌ فيها مِنْ نفْس صاحبها ما يَرْقَى به إلى سُدَّة السِّيرة الذَّاتيَّة، استكان فيها الكاتب إلى ذِكريات حُلْوةٍ عَبَرَتْ به، ولوَّنها بأسلوب أدبيّ يُخَيَّل لمن يقرأه أنَّه إزاء مُفْتَتَح سَرْدِيّ، ولكنَّه سَرْعان ما يَأخُذ على يد الإنسان في كلماته، ويرتدي مرَّة أخرى "عباءة" المسؤول ذي المنصب الخطير، وتضيع نفسه في أثناء تلك الذِّكريات التي تنهال على القارئ دون ضابط مِنْ فنّ أوْ أدب، وحَسْبُك أنْ تقف على هذه القِطَع التي فيها نفْس صاحبها وروحه:
"ها هو الخريف يُنْذِر بالرَّحيل وشمسه الجميلة تُرْسِل أشعَّتها الذَّهبيَّة على بقايا الأوراق الذَّابلة أو الَّتي تدحرجها رياحه العاتية أحيانًا أو تنقلها مِنْ مكان إلى آخر. سُحُب تتراءى مِنْ وراء الآكام محاوِلةً أنْ تُخْفِي أشعَّة الشَّمس في حياء، يوم مِنْ أيَّام الأسبوع ينشغل أرباب الأُسَر بالذِّهاب إلى السُّوق الدَّوْرِيّ، لكي يتبادلوا السِّلَع. تكامل عجيب بينهم لم يرسموه لأنفسهم بل خَطَّطَتْه الحاجة، وأصبح الابن ينهج ذات النَّهْج حين يشبّ ويشارك أباه الهمّ والكفاح".
"في ذلك الصَّباح ومِنْ بين أصوات ثغاء الأغنام نادَى المنادي أنْ عُدْ إلى البيت لتستعدَّ لحياة جديدة، تَنْسَى فيها طفولتك المتأخِّرة وبدايات صِبَاك ومرحلة مراهقتك وشبابك، ولْتَكُنْ رَجُلًا مِنْ سِنّ الحادية عشرة. هلْ أنا في حقيقة أمْ حلم؟ أنا بالأمس كنتُ تلميذًا بكلّ ما تعني الكلمة، وبعْد أشهر قليلة أصبح معلِّمًا ومسؤولًا عنْ مدرسة إلى جانب ابن خالي الذي يفوقني سِنًّا وخدمةً، ولكنَّني أفوقه مؤهَّلًا!".
وأغْلب الظَّنّ أنَّ سعيد الملِّيص أراد أن يقول كلّ شيْء حتَّى لا يَنْسَى، فاجتمعتْ في كتابه صُنوف مِنَ الذِّكريات، وتكدَّستْ في صفحاته دُون أن يُصْلِح مِنْ شأنها لا الفنّ ولا الأدب، والَّذي يَظْهر أنَّه أثبت في الطُّروس كلّ ما طرأ على ذاكرته، وكأنَّه يكتب وغايته التي نَذَرَ لها كتابه أنْ لا يَنْسَى، فاستسلم لجبروت الذَّاكرة، وليته نَسِيَ، أوْ ليته تَعَمَّدَ النِّسْيان، وتخيَّر لذكرياته ما يُرْضِي نفسه التي يؤوب إليها متى شاء، وأنْ يهرب مِنَ الخارج ويلوذ بالدَّاخل، داخل نفسه، والذَّاكرة –هذه التي نُشْعِل في معبدها البَخُور- ماكرة ذكيَّة، تُوقِع في حبائلها مَن استسهلها، وما أجدرَ أنْ يكون لنا منها "فنَّانٌ عظيمٌ"، كما وصفها أندريه موروا حين قال: "إنَّ الذَّاكرة فنَّان عظيم، فهي تختار، ولكنَّ اختيارها يكون جيِّدًا أكثر مِمَّا ينبغي، فهي تصنع لكلّ رَجُلٍ ولكلّ امرأةٍ مِنْ حياته تُحْفة فنِّيَّة تُسَاندها وثائق زائفة"!
حَارَ سعيد الملِّيص في كتابه، أراد مِنْ ورائه أن يقول كلّ شيْء، ولعلَّه نَزَلَ على رغبة الأقرباء، فشاء أنْ لا تفوته شاردة ولا واردة فساق طَرَائف مِنْ الماضي، قدْ تَصْلُح أحاديث في المجالس يُزْجيها مَنْ تقدَّمَتْ بهم السِّنّ، فيها الحكمة، وفيها الطُّرْفة، وفَتَنتْه ذاكرته فاستنام لها، وأثبتها في كتاب دون أن يُصْلح مِنْ هيئتها، وللتَّذَكُّر فِتْنة تُشْبه تلك الفِتْنة التي حذَّر الجاحظ منها، حين قال:
"وينبغي لِمَنْ كَتَبَ كتابًا ألَّا يكتبه إلَّا على أنَّ النَّاس كلّهم له أعداء، وكلّهم عالِم بالأمور، وكلّهم متفرِّغ له؛ ثمَّ لا يرضى بالرَّأْي الفطير؛ فإنَّ لابتداء الكتاب فِتْنَةً وعُجْبًا"، وعسى أن يَقف الكاتب عند قول العرب: "كُلُّ مُجْرٍ في الخَلَاءِ يُسَرُّ"، فلنا أن نقول في مجالس السَّمَر، وفي حضور الأبناء والأقرباء ما نشاء، أمَّا إذا رُمْنا أنْ نُخْرِج ما كان خاصًّا إلى عامَّة النَّاس، فعلينا أنْ نعرف أنَّ الأرض ليستْ خلاءً، وأنَّنا نَجْرِي فيها ويَجْرِي الآخرون معنا!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.