المملكة تشارك في مؤتمر مندوبي الاتحاد الدولي للاتصالات "ITU"    هيئة الترفيه تختتم فعاليات اليوم الوطني ال 92 بتبوك    طلبة مدارس تعليم تبوك يبتهجون بمناسبة اليوم الوطني ال92    "هيئة الأمر بالمعروف" بالقصيم تشارك في فعاليات اليوم الوطني    وزير الخارجية المصري يلتقي نظيره الباكستاني في نيويورك    المستشار الألماني يقول إنه يسعى لتعميق شراكة الطاقة مع السعودية    استشهاد فلسطيني وإصابة ثلاثة آخرين بالضفة الغربية    اهتمامات الصحف المصرية    الصين تطلق قمرين اصطناعيين    أحدث ابتكارات وتقنيات المختبرات الطبية في ملتقى الصحة العالمي    "الأرصاد": أمطار رعدية ورياح نشطة على الطائف والمراكز التابعة لها    "الصحة": تسجيل زيادة في نسبة المفحوصين والمفحوصات عن سرطان القولون والثدي    المملكة تطرح 5 مشروعات جديدة لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة    مجالات الشراكة في مباحثات ولي العهد ومستشار المانيا    وزير التعليم يبحث مع مجموعة الأمريكية(MM) زيادة التعاون في توفير مناهج اللغة الإنجليزية    الصحف السعودية    بالفيديو.. كواليس إطلاق الألعاب النارية باحتفالات اليوم الوطني.. وهذه معايير اختيار مواقعها    صورة تاريخية للملك سلمان مع أخيه الملك فهد في ألمانيا قبل 43 عاماً    "التعليم" تعلن جداول الحصص اليومية لجميع المراحل للأسبوع الخامس    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 25 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا    سفارة المملكة في الولايات المتحدة تقيم احتفالًا بمناسبة اليوم الوطني ال 92    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    %41 تفوق الروايات النسائية    العباد يعتزل دولياً    الفالح: انخفاض تكلفة الاستثمار مميز لدينا    5 ملايين ريال عقوبة مخالفة نظام مكافحة الإرهاب    مختصان: %18 من متدربي «دورات تطوير الذات» زاروا الطبيب النفسي !    تعليم مكة يكرم الزبيدي    الهلال يواجه القادسية الكويتي في اعتزال الخالدي.. اليوم    61 % من ضحايا السرطان كان بإمكانهم النجاة لو تركوا هذا الأمر    هيئة تطوير جدة وعرّاب الرؤية    حالة فرح عامة!    شكوك التأثير.. ويقين الوطن    مواطن يرتقي بالقيم    كلهم أحبوا «الست»..!    رياضتنا بعيدة عن رؤية السعودية 2030    المشاركون في جلسات اليوم الأول لمؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يناقشون أهمية الاجتهاد في الواقع المعاصر    المستشار الألماني يغادر جدة    ثلاثة أيام من الفخر والاعتزاز    في يوم الوطن.. أجمل 24 دقيقة    الجيل يحتفل باليوم الوطني السعودي 92 تحت عنوان "جيل ورا جيل"    مبادرة الكلية التقنية بسراة عبيدة بمناسبة اليوم الوطني92    منتخب البرتغال يكتسح مضيفه التشيك برباعية    الفحوص تظهر إصابة الرئيس التنفيذي لفايزر بكورونا «مجدداً»            سفارة المملكة لدى مصر تقيم حفل استقبال خاص للمواطنين بمناسبة اليوم الوطني ال 92                            زيلينسكي للروس: بوتين «يرسل مواطنيه إلى الموت»    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي بوزير الأوقاف المصري    وزير الشؤون الإسلامية: محاربة الإرهاب والتطرف واجب شرعي    مستجدات "كورونا".. انخفاض الإصابات الجديدة والوفيات ونسب "التعافي"    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي بمفتي مقدونيا الشمالية بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أحواض النفط الصخري الرئيسة بالولايات المتحدة ترتفع الشهر الجاري لأعلى حد

تراجعت أسعار النفط يوم أمس الثلاثاء لتواصل خسائر الجلسة السابقة بعد أن أثارت بيانات اقتصادية من الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، مخاوف جديدة بشأن ركود عالمي محتمل قد يضر بالطلب على الطاقة.
وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 90 سنتًا، أو1 %، إلى 94.20 دولارًا للبرميل بحلول الساعة 00:03 بتوقيت غرينتش. وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 81 سنتًا أو 0.9 % إلى 88.60 دولارًا للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة للنفط بنحو 3 % خلال الجلسة السابقة.
وانخفضت الأسعار بعد البيانات الاقتصادية المخيبة للآمال من الصين. خفض البنك المركزي في البلاد أسعار الفائدة على الإقراض لإنعاش الطلب، حيث أظهرت البيانات تباطؤ الاقتصاد بشكل غير متوقع في يوليو، مع تقلص نشاط المصانع والتجزئة بسبب سياسة بكين الخالية من فيروس كورونا وأزمة العقارات.
وقال محللون وتجار إن صادرات الصين من منتجات الوقود ستنتعش في أغسطس لتقترب من أعلى مستوياتها في العام حتى الآن بعد أن أصدرت بكين المزيد من الحصص في يونيو ويوليو، على الرغم من أن القيود الأوسع نطاقا ستحدد الشحنات عند أدنى مستوياتها في سبع سنوات لعام 2022.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقرير إنتاجيتها يوم الاثنين إن إجمالي الإنتاج في أحواض النفط الصخري الرئيسة بالولايات المتحدة سيرتفع إلى 9.049 مليون برميل يوميًا في سبتمبر، وهو أعلى مستوى منذ مارس 2020.
وينتظر المشاركون في السوق بيانات الصناعة بشأن مخزونات الخام الأميركية المقرر إجراؤها في وقت لاحق يوم الثلاثاء، كما شاهد المستثمرون محادثات لإحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015. وقال محللون إن إمدادات النفط قد ترتفع إذا قبلت إيران والولايات المتحدة عرضا من الاتحاد الأوروبي يرفع العقوبات المفروضة على صادرات النفط الإيرانية.
وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن إيران ردت يوم الاثنين على مسودة النص "النهائية" للاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015، لكنه لم يقدم تفاصيل بشأن رد إيران على النص. ودعا وزير الخارجية الإيراني الولايات المتحدة إلى إبداء المرونة لحل ثلاث قضايا متبقية.
ومن المتوقع أن يرتفع الطلب على النفط هذا الأسبوع، مع تحول الصناعات من الغاز الباهظ الثمن إلى النفط مقابل الطاقة والحرارة، في حين أن الشرق الأوسط يزيد من استخدام النفط في توليد الطاقة خلال فصل الصيف.
ولا تزال روسيا في دائرة الضوء بعد أن أوقفت العقوبات المالية تدفقات خطوط الأنابيب لفترة وجيزة إلى أوروبا الوسطى، وتعيد موسكو توجيه الصادرات عبر الشرق الأقصى، حيث تصل الأحمال في ميناء ناخودكا إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات.
وستكشف هيئة تنظيم المملكة المتحدة عن الحد الأقصى لأسعار فواتير الطاقة، مع ارتفاع الطاقة الشتوية في المملكة المتحدة بنسبة 67 % منذ بداية يوليو، وتتنافس بريطانيا وإيطاليا الآن على الواردات الشتوية الفرنسية الشحيحة.
وفي ألمانيا، ستكشف السلطات عن ضريبة الغاز الجديدة التي سيدفعها المستهلكون اعتبارا من أكتوبر لتغطية ارتفاع تكلفة الشراء بسبب نقص إمدادات الغاز الروسية، كما يتم التركيز على مستويات المياه في نهر الراين وصيانة المفاعل الفرنسي، حيث ينتظر التجار اختبار الإجهاد الثاني على التخلص التدريجي النووي الألماني هذا الشتاء.
ولا يزال سوق الغاز الأوروبي يشعر بالقلق إزاء التدفقات الروسية عبر خط أنابيب نورد ستريم، وسيراقب هذا الأسبوع أي حركة للتوربين الرئيس الذي لا يزال عالقا في ألمانيا بعد الصيانة، وتعمل عمليات تسليم نورد ستريم حاليا بقدرة 20 % فقط، ولا تزال موسكو تؤكد أنها لا تستطيع استلام التوربين بسبب خطر العقوبات.
واقتربت العقود الآجلة لخام برنت من أدنى مستوياتها منذ ما قبل إرسال روسيا قوات إلى أوكرانيا في 24 فبراير، بينما لامست العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط أدنى مستوياتها يوم الاثنين منذ أوائل فبراير.
وقال مسؤول في لويزيانا الأسبوع الماضي إن أحد مكونات خط أنابيب النفط التالف الذي عطل الإنتاج في العديد من المنصات البحرية الأميركية في خليج المكسيك، تم إصلاحه في وقت متأخر من يوم الجمعة، مما دفع منتجي النفط إلى إعادة تنشيط بعض الإنتاج المتوقف.
ويبدو أن اضطرابات الإمداد في العديد من منصات النفط البحرية داخل منطقة ساحل الخليج والتي زادت من قوة الأسعار الأسبوع الماضي قد استقرت في الوقت الحالي مع استئناف الإنتاج. وانخفضت الفائدة المفتوحة لخام برنت هذا الشهر بنسبة 20 % عن أغسطس من العام الماضي.
وقالت قلوبال بلاتس واصلت العقود الآجلة للنفط الخام خسائرها يوم أمس الثلاثاء مع تدهور المعنويات بعد البيانات الصينية والأميركية الضعيفة. وتراجعت العقود الآجلة للنفط الخام في منتصف الصباح من التجارة الآسيوية في 16 أغسطس، ممتدة الانخفاضات الحادة من الجلسة المسائية، بعد صدور بيانات تظهر ضعف النشاط الاقتصادي في الصين والولايات المتحدة ومع استمرار المستثمرين في تطلعهم على التقدم في المحادثات النووية الإيرانية.
وانخفض سعر عقود خام برنت لشهر أكتوبر بمقدار 72 سنتًا للبرميل (0.76 %) عن الإغلاق السابق عند 94.38 دولارًا للبرميل، في حين كان عقد الخام الحلو الخفيف لشهر سبتمبر 49 سنتًا للبرميل، (0.55 %) أقل عند 88.92 دولارا للبرميل.
وتدهورت معنويات سوق النفط بسرعة بعد أن أظهرت البيانات الاقتصادية الصينية الصادرة في 15 أغسطس أن مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي لشهر يوليو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم تنمو بشكل أبطأ بكثير مما كان متوقعًا، وتبع ذلك عن كثب إصدار بيانات أميركية تظهر تقلص نشاط المصانع في نيويورك بشكل حاد في أغسطس في مسح الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك للمصنعين.
وانخفض كلا الخامين القياسيين للنفط الخام بنسبة 3 % في أعقاب التقارير، وقال ييب رونق محلل السوق في مؤسسة أي جي في مذكرة بتاريخ 16 أغسطس: "تعرضت أسعار السلع في جميع المجالات للضغط حيث رسمت بيانات الصين الاقتصادية لشهر يوليو صورة نمو أكثر تشاؤمًا مما كان متوقعًا في السابق، مما أدى إلى تجدد المخاوف بشأن توقعات الطلب".
وجاء مزيد من الضغوط من بوادر إحراز تقدم في المحادثات النووية بين إيران والقوى الغربية في 15 أغسطس، ومع الانخفاضات الأخيرة، تخلت كل من مؤشرات النفط الخام عن جميع مكاسبها من الأسبوع السابق المنتهي في 12 أغسطس، منهية بذلك انتعاشًا قصير الأمد شهد عودة خام برنت إلى ما فوق مستوى 100 دولار للبرميل.
وشوهد فارق التوقيت السريع لبرنت للشهر الأول والثاني ينزلق إلى أدنى مستوى له في 3 أشهر عند 73 سنتًا للبرميل في الساعة 0210 بتوقيت غرينتش. واستقر آخر مرة على انخفاض في 28 أبريل عند 33 سنتًا للبرميل. ومع ذلك، أشار بعض المحللين إلى وجود قدر من الدعم يأتي من مزيد من الاضطرابات المحتملة لإمدادات النفط الروسية، في حين أثبتت صادرات الخام الروسية أنها أكثر مرونة مما كان متوقعًا، فإن العقوبات الأوروبية الوشيكة يمكن أن تخنق جزءًا من تلك التدفقات.
وقال برايان مارتن، ودانييل هاينز، المحللان في أبحاث ايه ان زد "ان احتمال زيادة النفط الإيراني سيظل يكافح لتعويض المزيد من الخسائر في الخام الروسي، مع بدء العقوبات الأوروبية على روسيا بالكامل بحلول نهاية العام".
وكانت مقايضات خام دبي وفروق الأسعار بين الأشهر أقل في منتصف التعاملات الصباحية في آسيا في 16 أغسطس عن الإغلاق السابق. وتم ربط مقايضة أكتوبر في دبي عند 88.34 دولارًا للبرميل، بانخفاض 1.64 دولار للبرميل (1.82 %) عن إغلاق السوق الآسيوية في 15 أغسطس.
وتم ربط فارق السعر بين شهري سبتمبر وأكتوبر في دبي عند 2.14 دولار للبرميل في الساعة 10 صباحًا، بانخفاض 24 سنتًا للبرميل خلال نفس الفترة، وتم ربط فارق شهري أكتوبر-نوفمبر عند 1.10 دولار للبرميل، بانخفاض 20 سنتًا للبرميل. وتم ربط مؤشر برنت / دبي لشهر أكتوبر عند 5.58 دولارات للبرميل، بانخفاض 61 سنتًا للبرميل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.