الصحف السعودية    فراسة قائد.. وحكمة قرار    هل تخفض «أوبك+» إنتاج النفط مليون برميل يومياً ؟    100 دولة في مؤتمر IVC بالرياض.. اليوم    رئيس أوزبكستان يستقبل وزير الحج    الحوثي يبدد الهدنة ويصر على الحرب    تونس تقطع دابر «الإخوان»    الضرب في إيران.. والصراخ في الضاحية    نظرية «روشن»    عمر صبحي وتغريدات أخرى    تعادل سلبي في قمة الجولة الخامسة بين النصر والاتحاد    أمير الباحة يدشن مبنى جمعية إكرام لرعاية المسنين    33 مقراً في المناطق للتسجيل في الشهادات المهنية الاحترافية    نجوى بين كندا وأمريكا والمكسيك    ندوة "الأرشيف المصور وحفظ التاريخ" تناقش توثيق حياة الأمم عبر العصور    5 أغذية في أوقات محددة تسرع حرق الدهون    الطائف: مراجعو طوارئ «فيصل الطبي».. بين الألم والانتظار    رفع الأثقال يخفض مخاطر الوفاة بالأمراض 9 %    السجن (20) عاماً وغرامات لمزوّري محررات رسمية    ألمانيا ضمن أكبر خمسة شركاء تجاريين للمملكة.. و«الجينوم» و«الهيدروجين» تعكسان مستقبل العلاقات    ثورة المرأة في إيران تنتقل إلى الجامعات    «البدر» يوقِّعُ مجموعة "الأعمال الشعرية" في "كتاب الرياض"    هيئة التراث تشارك بقطع نادرة في معرض الرياض    "ركن المؤلف السعودي" يستهدف الكتّاب    منظمة التحرير: البناء الاستيطاني يخيم على المشهد السياسي في انتخابات «الكنيست»    استشارات طبية وفعاليات ترفيهية لكبار السن    د. طارق خاشقجي إلى رحمة الله    «طبية جامعة الملك سعود» تنجح في استئصال ورم نادر من صدر مريضة        تداعيات الحرب .. 10 مواقع تعذيب روسية في إيزيوم                                                        أوساسونا يعرقل انطلاقة الريال بالتعادل معه في الدوري الإسباني                ترقية "الحرقان" إلى رتبة لواء    خادم الحرمين الشريفين يتلقى رسالة خطية من رئيس جمهورية أذربيجان    الجامعة العربية تؤكد اهتمامها بقضية التغيرات المناخية وتأثيرها على المجتمعات في المنطقة    تحت رعاية معالي قائد القوات المشتركة.. الإسناد الطبي المشترك ينظم "يوم المسعف الميداني"    الأمر بالمعروف تفعّل حملاتها التوعوية عبر الشاشات واللوحات بمبنى محافظة #حوطة_بني_تميم    سمو محافظ حفر الباطن يطلق حملة "حق الله" التوعوية    «كبار العلماء»: الثقة الملكية بأن يكون ولي العهد رئيسا لمجلس الوزراء تتويج لجهوده في خدمة دينه ووطنه    سمو نائب أمير الشرقية يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة    هيئة الأمر بالمعروف ب #البدائع تُشارك في مهرجان التين عبر الحافلة التوعوية والمصلى المتنقل    بالصور.. "نُسك" تُنفذ جولات تعريفية في دول آسيا الوسطى    ولي العهد.. وحقبة جديدة من الثقة الملكية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صرخة المبالغة في الديات
نشر في الرياض يوم 16 - 08 - 2022

سمعنا خلال الأعوام الفائتة الكثير عن المناشدات لجمع التبرعات المالية بالملايين لدفع الديات بدون إلمام ووعي حقيقي بتبعات أثر الأهداف الشرعية لعقوبة القاتل، بل ذهب بعض الأطراف إلى تحويل ذلك الموضوع إلى تجارة وابتزاز فاضح بالدماء، داعين الناس إلى نصب الخيام، وتجمعات القبائل وإقامة الولائم لاستقبال التبرعات والصدقات والزكوات، والمشاركة في جمع الديات.
ولا يخفى عليكم أن تأثير تلك الظاهرة كان مضاعفاً على أولياء القاتل وجماعته بأن حُمِّلوا ما لا يطيقونه وهو ما يتعارض مع أحكام الشرع، وإن كان عندما يوافق ولي الدم على التنازل لا ينظرون إلى مقدار ما يدفع لهم، فهم يريدون إنقاذ الجاني من القصاص، لكن في الوقت نفسه الغالب أن القاتل لا يدفع شيئاً وأن الذي يتحمل ذلك أناس لا ذنب لهم فيما أقدم عليه الجاني. المغالاة في طلب الديات مقابل العفو عن القصاص تحتاج في حقيقة الأمر إلى وقفات من خلال سنّ قوانين صارمة، تحدُّ من تلك الظاهرة؛ لأنها تخدش الصور الإيجابية التي تعكس أصالة شعب المملكة أمام الآخرين بأشياء بعيدة تماماً عن الدين والتقاليد، وفي النهاية يقع أولياء القاتل وجماعته ضحية لتلك المبالغات في الديات المبنية على منافع وأهداف مغلوطة. ومن جهة أخرى، يمكن الحد من تلك الظاهرة غير السليمة كما يراه أكثر مشايخ وأعيان القبائل عن طريق قرار يتم عبره تقدير الديات؛ لا سيما أن في ذلك مصلحة للناس ودرء للمشاق والضرر الذي يقع من بعضهم على الآخر في مثل ذلك، حيث إن ذلك خرج عن طوره الصحيح ومساره السليم إلى المتاجرة بالدماء، والقاعدة الشرعية تقول: «درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح»، وقوله تعالى: «لا يكلف الله نفساً إلا وسعها»، ومن الأحاديث الشريفة: «إن الله تعالى ليعطي على الرفق واللين ما لا يعطي على العنف»، وقوله صلى الله عليه وسلم: «يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا».
وعلى ذلك أقترح أن تُقدَّر الديات بين أبناء القبيلة، ومن الحلول أن يُعطى للتوعية حقها من العلماء وأهل الفكر والرأي من أساتذة الجامعات وخطباء الجوامع، يعطون توعية سليمة مبنيّة على دراسات دينية صحيحة، وعلى ترسيخ العفو والشهامة والمعروف والتسامح والاحترام والعطف بين أفراد المجتمع، وكذلك يجب أن يكون لمشايخ القبائل جهود وحراك قوي ومؤثر في كبح من تحت أيديهم من المبالغة في هذا الأمر والأخذ على أيديهم ومعالجة هذه الظاهرة السيئة بما يحقق مصلحة المجتمع ودفع المفسدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.