من اللقاء    تفقَّد محافظة محايل واستمع لمطالب الأهالي    تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين    المهندس المجلي أثناء جولة في المعرض المصاحب    لقطات من حفل افتتاح وجولة سموه على مهرجان السيارات التراثية والكلاسيكية            جيمس ميلنر لاعب ليفربول    من مواجهات الهلال والاتحاد    ناظر غادر مع الفريق            جانب من فعاليات الأيام الثقافية السعودية في تركمانستان    السلمي    المصريون في الخارج يستفتون على الدستور    مليشيا الحوثي تسرق قوت النازحين.. وتصادر معونات    تركيا بلد غير آمن.. ومعدلات الجريمة فيها ترتفع!    القيادة تعزي المستشارة الألمانية في ضحايا الحافلة السياحية    المهنا: توازن سوق النفط العام الحالي.. وتمديد خفض الإنتاج وارد    وصول 5.4 مليون معتمر.. والباكستانيون الأعلى قدوما    الأهلي حسمها بثلاثية.. وأحبط الصحوة الوحداوية    السيتي بعد الخروج القاري.. يسعى للثأر من توتنهام    سلة أحد تفتح الخليجية بمواجهة الشارقة    خادم الحرمين يبعث رسالتين خطيتين لرئيسي جيبوتي والصومال    أوبر للقيادة الذاتية تجذب استثمارات بمليار دولار    "الحدود" يخلي راكبة فرنسية تعرضت لأزمة طبية على متن سفينة إيطالية في البحر الأحمر    3 ملايين مخالف في قبضة "الأمنية المشتركة"    وزير التعليم العراقي: تجربة "قياس" محل فخر    ضبط مشغل مهرجانات ماطل في سداد مستحقات    أمن المنشآت بعسير ينفذ فرضية للسيطرة على سيارة مفخخة    الماجستير لمريم الشمري.. اقتدار ووفاء    تسجيل أكبر لوحة سعودية في موسوعة "جينيس"    "القيصر" يشعل حفل جدة ب"زيديني عشقا"    إمام الحرم المكي يحذر من شرور الفتن    «الفاشينيستا»!    الارتقاء بدورات المياه في المساجد    «العقوبات البديلة» لا تشمل أصحاب السوابق وجرائم الحدود والحقوق الخاصة    تجمع المهنيين السودانيين: إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" للحكم غدا    مآخذ على "أمل" المدينة    «واتساب» بدون «سكرين شوت».. قريباً    الاتفاق يقيل بيرناس    الثقافة قبل التعليم    مبخرة نشطة    تقرير مولر.. الديمقراطيون الأمريكيون في مأزق    تناقضات أخطر    من وراء فرص التلكؤ؟    علاج مناعي يقتل فيروس الإيدز    تعرف على استخدامات الخدمات الإلكترونية التي أطلقتها وزارة التعليم مؤخرًا    مسؤولو جائزة الأميرة صيتة للتميز في ضيافة أمير الرياض    صورة مؤثرة للأمير خالد بن طلال وهو ينظر لنجله الوليد بعد إتمامه 30‎ سنة نصفها في غيبوبة    شرطة مكة تكثف دورياتها الأمنية والمرورية مع بدء موسم الاختبارات    البعيجان في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : في النصف من شعبان مغفرة تعم المؤمنين ويحرم منها أهل العداوة    التشهير بمواطن بتهمة التستر التجاري لتمكينه عاملا من العمل لحسابه في تجارة المواشي بنجران    للمرة الأولى .. تعيين مهندستين سعوديتين في مكة    "ساما": منح 13 وكيلاً مصرفياً رخصاً للعمل في المملكة.. والبنوك الرقمية قيد الدراسة    محمود سرور: عدد الفتيات يفوق الشباب في أول معهد لتعليم الموسيقى بالرياض    "المرور" محذراً: القيادة برخصة منتهية الصلاحية تعدّ مخالفة مرورية    برعاية محافظ عفيف : تكريم الفائزين والفائزات بجائزة عفيف التعليمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لولي الأمر حق التدخل في الحد من المغالاة في الديات منعاً للضرر
استنكروا المبالغة في الديات.. عدد من رؤساء المحاكم: الحميد : ظاهرة طلب الديات الكبيرة مقلقة لأولياء القاتل الغامدي : المغالاة مخالفة للعقل وتوجهات الشرع
نشر في الندوة يوم 22 - 02 - 2009

حث الدين الإسلامي الحنيف على العفو والصفح واحتساب ذلك عند الله سبحانه وتعالى لما وعد الله به من أجر ومثوبة في قوله تعالى ( فمن عفا وأصلح فأجره على الله) ويقول تعالى( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس)0
ويعد العفو والتسامح من شيم العرب وصفة نبيلة سطرتها كتب التاريخ وسير العظماء على مر السنين0 كما يعد تاجا يمكن أن يلبسه أي إنسان مهما كان وضعه الاجتماعي فهو يؤخذ ولايعطى وينظر إليه الناس بمختلف فئاتهم بالمحبة والإعجاب والتقدير ويغبطونه على مامنحه الله من صفات حميدة جعلت ذلك الإنسان يعفو دون مقابل لقاء ما وعد الله به في يوم لاينفع مال ولابنون 0
ومجتمع المملكة العربية السعودية مجتمع مسلم مسالم نشأ وترعرع على التقاليد العربية الأصيلة المنبثقة من تعاليم عقيدتنا الإسلامية الغراء حيث يتميز هذا المجتمع بالرحمة والعطف والتكافل الاجتماعي .
بيد أن ظاهرة المبالغة في طلب الديات مقابل العفو عن القصاص إلى جانب تجمعات القبائل وإقامة المخيمات من أجل طلب العفو تخدش الصور الإيجابية التي تعكس أصالة شعب المملكة أمام الآخرين بأشياء بعيدة تماما عن الدين والتقاليد فضلا عن أنها إرهاق لكاهل أسرة المعفو عنه وأقاربه وقبيلته إلى حد يصل في بعض الأحيان إلى المستحيل0.
فالعفو لم يكن يوما من الأيام من أجل دنيا أو مظاهر زائلة وإنما هي شيمة وقيمة لاتقدر بثمن فما عند الله خير وأبقى.
في هذا السياق عبر عدد من المشايخ والقضاة عن استنكارهم الشديد في المبالغة بطلب الديات بمبالغ طائلة لقاء التنازل عن القصاص , ووصل ذلك إلى استنفار القبائل وإقامة المخيمات وعمل لوحات إعلانية تطلب التبرع لهذا الغرض وما يتبعه من أشياء ليست في ديننا الإسلامي من شيء ولم تكن معروفة في العرف القبلي منذ عقود خلت.
وأجمعوا على أن السبيل للخروج من هذا المأزق والتجارة في الدماء يكمن في تغليب العاطفة الدينية وتغليب ما عند الله من الأجر العظيم , وأن يكون الوسطاء على قدر من المسئولية خاصة الوجهاء وشيوخ القبائل لما لهذه القضية من حساسية شديدة لأمن القاتل ولأمن أولياء القتيل .
وأكدوا أن المبادرة بالخيرات لاسيما العفو عن المسيء من الفرص النادرة التي يثبت فيها الأخيار ويفوز بها الأبرار ولطالما فاتت على كثير لما غاب في حسبانهم الفضل الكبير الذي أعده الله للعافين عن الناس في الدنيا بالعز والرفعة وفي الآخرة بالثواب والمغفرة .
ولفتوا النظر إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم (ثلاث أقسم الله عليهن ما نقص مال من صدقة وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا ومن تواضع لله رفعه) فهذا في الدنيا كما أسلفنا وأما الآخرة فقوله صلى الله عليه وسلم (من سره أن يشرف له في البيان وترفع له الدرجات فليعف عمن ظلمه ويعط من حرمه ويصل من قطعه ).
ديات كبيرة
فقد قال رئيس المحاكم بمنطقة تبوك عضو المحكمة العليا الشيخ عبدالعزيز بن صالح الحميد أن الله سبحانه وتعالى رغب إلى عباده العفو والصفح لقوله تعالى (ومن عفا وأصلح فأجره على الله) وقوله تعالى ( والصلح خير) وقوله تعالى (فمن عُفى له من أخيه شئ فإتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان) وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ( من قتل له قتيل فهو بخير النظرين).
وبين أن الله شرع القصاص في القتل العمد لردع من تسول له نفسه إزهاق نفس بغير حق لقوله تعالى (ولكم في القصاص حياة ياأولي الألباب لعلكم تتقون) ولقد ندب الشارع إلى حث الأولياء على الصلح والتنازل لوجه الله أو أخذ دية القتل العمد ودية القتل العمد كما هو مقرر هي الدية المغلظة لكنها لا تزيد كثيرا عن دية قتل الخطأ .
وأكد أن ظاهرة طلب الديات الكبيرة أصبحت مقلقة لأولياء القاتل وجماعته وإن كان القاتل أو أولياؤه عندما يوافق ولي الدم على التنازل لا ينظرون إلى مقدار ما يدفع فهم يريدون إنقاذ الجاني من القصاص لكن في نفس الوقت الغالب أن القاتل لا يدفع شيئا وأن الذي يتحمل ذلك أناس لا ذنب لهم فيما أقدم عليه الجاني ومن هنا فإن توعية المجتمع بهذا الموضوع أمر مهم وتوعية الناس بما ورد في الشرع الحكيم من حث على الخير وتغليب جانب ما عند الله خير مما يأخذه الولي أو من له صلة بالقتيل .
وشدد على أهمية نشر ثقافة العفو والتسامح بين الناس من خلال خطب الجمعة والدعاة والمرشدين ووسائل الإعلام المختلفة .
في ذات السياق رأى رئيس المحكمة الجزائية بتبوك الشيخ عبدالله بن حمود الغامدي في المغالاة في طلب الديات مقابل العفو عن القصاص تثقل كاهل المطلوبين بل في حكم التعجيز وعد ذلك مخالفة للمنطق والعقل وتوجيهات الشرع الحنيف .
وقال : إن توجيهات النصوص القرآنية والأحاديث النبوية جاءت في مفهومها بمنع المشقة والتشديد ومنها قوله تعالى (لا يكلف الله نفسا إلا وسعها) ومن الأحاديث (إن الله تعالى ليعطي على الرفق واللين ما لا يعطي على العنف). وقوله صلى الله عليه وسلم (يسرو ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا) .
وبعد أن بين أن العفو عن القصاص من الجاني له منزلة عظيمة عند الله وأجر عظيم .. تساءل الشيخ الغامدي عن تلك المبالغ الطائلة التي يطلبها ولي المقتول التي أصبحت تعجيزية ومتاجرة بدماء الناس وعدها متاجرة خاسرة لما فيها من المشقة والعسر على ذوي القاتل .
وأضاف الشيخ عبدالعزيز الحميد: إن المال عرض زائل وبهذه الكيفية ليس فيه بركة وعاقبته وخيمة فكان من المفروض أن يرضى من المال لما يوافق المنطق والعقل ولو زاد عن الدية بما يسهل جمعه ودفعه كمضاعفة الدية المقررة ثلاثا أو أربعا إلى الخمسمائة ألف كحد أقصى حتى ينال أجر الدنيا والآخرة ولا يحرم من مثوبة العفو وليضع نفسه مكان المطلوب .
وأكد أن لولي الأمر الحق في التدخل في الحد من المغالاة في الديات ما دام فيه مصلحه للناس ومنعا للمشاق والضرر الذي يقع من بعضهم على البعض في مثل ذلك حيث أن ذلك خرج عن طوره الصحيح ومساره السليم إلى المتاجرة بالدماء , لا فتا النظر إلى القاعدة الشرعية التي تنص على أن درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح .
أجر العفو
من جهته بين رئيس محاكم منطقة عسير الشيخ سالم بن سعيد العواشز أن العفو من شيم الكرام ومن سجايا النفوس العظام وماكان في امرئ إلا زاد عزا ورفعة ولانزع من امرئ إلا تجرع ذلا وحسرة وهو من أجل الصفات ومن أكبر القربات 0
وقال : إن الله تعالى أثنى على العافين عن الناس ورتب الله عز وجل عليه الأجر العظيم والثواب الكبيرة حيث يقول سبحانه وتعالى (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ) قال ابن كثير رحمه الله (والكاظمين الغيظ ) أي لايعلمون غضبهم في الناس بل يكفون عنهم شرهم ويحتسبون ذلك عندالله عز وجل ثم قال (والعافين عن الناس) أي مع كف الشر يعفون عن ظلمهم في أنفسهم فلا يبقى في أنفسهم شيء على أحد وهذا أكمل الأحوال ولهذا قال الله (والله يحب المحسنين ) فهذا من مقامات الإحسان 0
وأضاف الشيخ العواشز : وإذا ماتتبعت كتاب الله عز وجل فإنك تجد أنه سبحانه وتعالى يحبب العفو في نفوس عباده ويحثهم عليه ويعدهم على عفوهم عفوه سبحانه وتعالى فيقول سبحانه (وأن تعفوا أقرب للتقوى) وقوله سبحانه ( وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم ) وكان أبو بكر رضي الله عنه يحسن إلى مسطح ببعض العطاء فلما بلغته مقالته في عائشة منعه العطاء فقال الله سبحانه وتعالى ( وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم ) فقال أبو بكر رضي الله عنه بلى والله وإنا لنحب أن يغفر الله لنا وأعاد له العطاء.. فإذا كان الله سبحانه وتعالى قد وعد بالعفو والمغفرة لمن عفا وصبر عمن أساء إليه بالكلام فعفوه سبحانه ومغفرته لمن عفا عن الدم أعظم وأقرب مثوبة عند الله عز وجل ( ومن عفا وأصلح فأجره على الله ) فعن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال ( إذا كان يوم القيامة نادى مناد من كان أجره على الله فليدخل الجنة فيقال من ذا الذي أجره على الله فيقوم العافون عن الناس فيدخلو الجنة بغير حساب ) ومثله ماروي عن ابن عباس أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم القيامة نادى مناد يقول (أين العافون عن الناس هلموا إلى ربكم وخذوا أجوركم وحق على كل امرئ مسلم إذا عفا أن يدخل الجنة) 0
وبين رئيس محاكم منطقة عسير أن المبادرة بالخيرات لاسيما العفو عن المسئ من الفرص النادرة التي يثبت فيها الأخيار ويفوز بها الأبرار ولطالما فاتت على كثير لما غاب في حسبانهم الفضل الكبير الذي أعده الله للعافين عن الناس في الدنيا بالعز والرفعة وفي الآخرة بالثواب والمغفرة مشيرا إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم (ثلاث أقسم الله عليهن ما نقص مال من صدقة وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا ومن تواضع لله رفعه) فهذا في الدنيا كما أسلفنا وأما الآخرة فقوله صلى الله عليه وسلم ( من سره أن يشرف له في البيان وترفع له الدرجات فليعف عمن ظلمه ويعط من حرمه ويصل من قطعه ) ثم إن لنا في عفوه صلى الله عليه وسلم وصبره ولين جانبه القدوة الحسنة فلكم آذاه أهل مكة في نفسه وفي أهله بل وقتلوا عمه حمزة أحب الناس إليه ونالوا من أصحابه وأتباعه مانالوا بل وتفننوا وأمعنوا في أساليب تعذيبهم ومضايقتهم له فلما أن أمكن الله له منهم وأصبح صاحب القرار فيهم بعد فتح مكة, قال ونفسه الزكية تتوق إلى معالي الأخلاق وعزة العفو, ما تظنون أني فاعل بكم , قالوا أخ كريم وابن أخ كريم, فقال اذهبوا فأنتم الطلقاء, وذلك ليملي عليه الصلاة والسلام على أمته درسا في العفو ومعلما لهم أن العفو عند المقدرة خير من التشفي للحظة بل وخير من كنوز الذهب والفضة فمن شيمته صلى الله عليه وسلم العفو وطبعه التسامح تلين له النفوس وتشرئب له القلوب فهذا كعب بن زهير لما أهدر صلى الله عليه وسلم دمه كان حينها قد علم أن للعفو في قاموس أخلاق من أهدر دمه مكانا كبيرا .
الحل الوسط
من جانبه بين رئيس محاكم منطقة الباحة الدكتور مزهر بن محمد القرني أن ظاهرة المبالغة في الديات التي تدفع لأولياء الدم مقابل التنازل أصبحت تنم عن اتخاذها تجارة قد تصل إلى تكسب أطراف أخرى من وراء السعي والتدخل في هذه القضايا مستغلين رغبة الجاني وأهله في السلامة من القصاص مفيداً أن المبلغ المحدد في الأمر السامي يمثل حلاً وسطا ينهي الخلاف ولا يرهق الناس ولا يجبر أهل الجاني على تكفف الناس ونصب الخيام لجمع التبرعات .
فيما بين مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة الباحة الشيخ ناصر بن مسفر بدران أن المبالغة غير المعقولة في طلب الديات تؤدي إلى استذلال وإرهاق ذوي الجاني وهو الأمر المنافي للشريعة الغراء التي كفلت كرامة الإنسان وصانت حقوقه ونأت به عن مقومات الذل والمسكنة مفيداً أن صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين على الضوابط الجديدة لجمع التبرعات للدية مقابل العفو عن القاتل سيكون لها بإذن الله الأثر البالغ في ترك المبالغة والتقليل من مفاسدها وكذا معالجتها بما يكون فيه جلب للمصالح ودرءاً للمفاسد. وأشار إلى أنه تم التأكيد على جميع الخطباء والدعاة بالمنطقة لنصح وتوعية المواطنين وحثهم على العفو والصفح وبيان ماورد في فضل ذلك من الكتاب والسنة مع الإشارة إلى ما لوحظ من المبالغة في الصلح وبيان مضاره سائلاً الله العلي القدير أن يتولى الجميع بهداه وأن يرينا الحق ويبصرنا به ويوفقنا لصالح ديننا وآخرتنا .
وقال مدير عام فرع وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة عسير الدكتورعبدالله بن محمد بن حميد: إن الشريعة الإسلامية الغراء جاءت من أجل حفظ مصالح العباد والبلاد في الحال والمآل وكان من أسمى مقاصدها جلب المصالح ودرء المفاسد في كل الأحوال والظروف وانطلاقا من هذه القاعدة الشرعية الكبرى فقد قامت دولتنا السعودية الراشدة وفقها الله بمختلف مؤسساتها القضائية وأجهزتها التنفيذية على إقامة شرع الله تعالى وتحكيم أوامره وتنفيذ شرعه ومن ذلك إقامة حد القصاص بحق من قتل غيره عمدا وتوفرت بحقه القرائن الثبوتية عند القاضي لإقامة حد القصاص 0
وأضاف: ومع كل ذلك فقد حثتنا الشريعة الغراء على العفو والصفح والإحسان كما قال تعالى (فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم ) 0
وذلك من أجل أن ترتقي النفوس من مقام القصاص ومجازاة السيئة بمثلها إلى منزلة العفو والصفح كما قال تعالى (وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لايحب الظالمين )وقال النبي صلى على الله عليه وسلم (ومن قتل له قتيل فهو بخير النظرين إما أن يعفو وإما أن يقتل ) 0
ورأى مدير فرع وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة عسير أن هذا المبدء الإسلامي العظيم في العفو والتسامح قد تكدر في هذا العصر ببعض التصرفات المبالغ فيها مما لايقره شرع ولاعقل عند بعض من يطالبون بمبالغ باهظة تدخل في خانة الملايين من الريالات من أجل التنازل عن القصاص وقيام بعضهم بنصب المخيمات وعمل لوحات إعلانية بطلب التبرعات النقدية لذلك الغرض ومايتبع ذلك من استذلال ذوي الجاني وعصبته 0
وأكد أهمية دور العلماء وأهل الفكر والرأي من أساتذة الجامعات وخطباء الجوامع في تكثيف الوعي الديني بين الناس والتحذير من تلك الظاهرة السيئة , وطالب مشايخ القبائل بأن يسهموا في كبح جماح من تحت أيديهم من المبالغة في هذا الأمر والأخذ على أيديهم ومعالجة هذه الظاهرة السيئة بما يحقق المصلحة ويدفع المفسدة 0


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.