سمو أمير الحدود الشمالية يرأس اجتماع مجلس المنطقة    سمو أمير الرياض يستقبل الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر    رئيس "واس" يستقبل رئيس شبكة الإعلام العراقية    رشيد الرشيد: أكثر من 5000 موظف سعودي يعملون في تخصصات مهمة في صناعة النفط والغاز    "الإحصاء": ارتفاع الصادرات غير البترولية بنسبة 26.1% في نوفمبر 2021    "الصادرات السعودية" تنظم اجتماعات مطابقة الأعمال ضمن فعاليات ملتقى الأعمال السعودي العراقي    جامعة الملك عبدالعزيز تعلن وظائف شاغرة    فيديو.. الرئيس الأمريكي يوجه سباباً نابياً لصحفي خلال مؤتمر بالبيت الأبيض    السفير الحربي يلتقي وزير الأعمال الإنسانية في النيجر    تلبية للدعوة الكريمة من ولي العهد.. رئيس الوزراء التايلاندي يصل المملكة في زيارة رسمية    وزارة الرياضة تعلن عن رفع الطاقة الاستيعابية 100% للحضور الجماهير في لقاء عمان    "القصبي" معلقاً على فيلم "أصحاب ولا أعز": "فطرتنا البشرية مهددة ويجب التحصين"    دون حجز مسبق.. مكتبة الملك فهد الوطنية تفتح أبوابها للزوار طيلة أيام الأسبوع    تدشّين البوابة الإلكترونية لمشروع "معتمد"بجامعة الملك عبدالعزيز    الشيخ "الماجد" يوضح حكم استخدام الأجهزة الكهربائية الخاصة بجهة العمل في تسخين الأطعمة    "الصحة": تسجيل حالتي وفاة و4541 إصابة جديدة ب "كورونا" وشفاء 5212 حالة    أمانة الشرقية تنفذ 1039 جولة رقابية وتضبط 81 مخالفة    تنفيذ حكم القصاص بمواطن قتل آخر بإطلاق النار عليه في الرياض    «مكافحة المخدرات»: القبض على شخص بحوزته 50 كيلوغرامًا من الحشيش المخدر    انطلاق فعاليات معرض ريستاتكس الرياض العقاري بنسخته الجديدة للعام 2022م    تلبية لدعوة سمو ولي العهد.. رئيس الوزراء وزير الدفاع في مملكة تايلند يصل الرياض    الهلال يواصل صدارته للدوري الممتاز لكرة السلة بعد ختام الجولة ال 18    البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي بإلزام سلطات الاحتلال وقف سياسة الاعتقالات الإدارية العدوانية بحق الفلسطينيين    فرصتي الثاني " يؤهل ٣٠٠٠ متدرباً لسوق العمل    تعليقا على فيلم «أصحاب ولا أعز».. القصبي: فطرتنا البشرية مهددة    أمير نجران يطلق 50 كائنًا فطريًا مهددًا بالانقراض في محمية عروق بني معارض    رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان يستقبل سفير أستراليا لدى المملكة    أكثر من 15 مليون فحص مخبري أجرتها مختبرات #صحة_جازان    مليونا مستفيد من خدمات مركز تأكد في الشرقية    مركز أسبار يُتيح إمكانية التسجيل في منتدى الابتكار الاجتماعي    جامعة أم القرى تُطلق جائزتها للتميز في 4 مسارات    السوق المالية: إحالة اشتباه في مخالفة النظام إلى النيابةالعامة    أمم أفريقيا.. 8 قتلى و50 جريحاً في تدافع أمام إستاد بالكاميرون    الأرصاد: رياح سطحية تحد من مدى الرؤية في 5 مناطق    اتفاقية للتعاون في مجال الدفاع بين السعودية و رومانيا    وكيل محافظة الطائف يدشن نادي كفاءات الثقافي الشبابي    وداعاً بافتيمبي.. الهلال ينفصل عن مهاجمه غوميز    #كورونا في أمريكا: أكثر من 222 ألف إصابة جديدة و 545 وفاة خلال 24 ساعة    توقعات الطقس.. نشاط في الرياح السطحية وتكون الضباب على هذه المناطق    شاهد.. السديس على مقاعد الطلاب يقودهم في تلاوة القرآن بإحدى مدارس مكة    معلم في الأفلاج يرفض الإجازة المرضية لاستقبال طلابه في المرحلة الابتدائية    محافظ بلجرشي يستقبل اعضاء المجلس المحلي    اليوم راحة لجميع المنتخبات المتنافسة في الدور الرئيسي    محافظ #العقيق يدشن العودة الآمنة لطلاب المرحلة الابتدائية بالمحافظة    «الخثلان» يوضح حُكم من يؤجر شقة سكنية لمن يضر بالجيران رغم شكواهم    نجم آرسنال انتظار برازيلي في طريقه للزعيم    كونترا يجهز العميد.. وحمد الله يقطع الإجازة    أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة السلمي    «الناتو» يحشد.. واشنطن تهدد بخنق موسكو    التصدي للشائعات    أو إصلاح بين الناس    ملاحقة اثنين دهسا رجلاً في شارع عام    مكة: إلزام أصحاب الإنشاءات والبيضاء بالتسوير    «جينا ماري» قصة حب سعوديّ وكفاح إنساني    أمير الرياض يرعى ملتقى «الأسرة والمجتمع»    مذيعات.. التجارب الاستثنائية في البر            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سلطات الاحتلال تمنع صحافيين فلسطينيين من السفر
نشر في الرياض يوم 30 - 11 - 2021

يهدد الهدم الفوري بيوت أكثر من 100 عائلة فلسطينية في القدس المحتلة، في أعقاب صدور الكثير من القرارات عن المحاكم الإسرائيلية، وبسبب رفض بلدية الاحتلال في القدس مخططات بناء قُدمت إليها، إذ يحاول الفلسطينيون منع عمليات هدم بيوتهم من خلال تقديم خطط بناء خاصة بهم إلى البلدية.
وفيما ترفض بلدية القدس وضع خرائط هيكلية لتنظيم البناء في القدس المحتلة، أصدرت قاضية المحكمة المركزية في المدينة، ريفكا فريدمان فلدمان، قراراً قالت فيه: "بغياب تقدم مخططات جدية، لا توجد ذريعة لتمديد أوامر الهدم"، وفق ما نقلت عنها صحيفة "هآرتس" العبرية، أمس الثلاثاء.
وبررت القاضية بذلك رفضها استئنافا قدمته 58 عائلة فلسطينية ضد هدم بيوتها في حي سلوان، المحاذي للبلدة القديمة.
وأشارت الصحيفة إلى وجود 20 ألف بيت في القدس جرى بناؤها من دون تصاريح بناء بسبب سياسة السلطات الإسرائيلية في القدس، بالامتناع عن وضع خرائط هيكلية تسمح بإصدار تصاريح بناء. وكانت المصادقة الأخيرة على خارطة هيكلية في سلوان، في العام 1977، وكانت تتعلق بمنطقة عامة، وليس ببناء بيوت.
ولم ينجح السكان في سلوان، منذ 15 عاما، بدفع خرائط هيكلية من أجل تغيير غاية الأرض وبحيث تسمح بالبناء، وفيما يتكبدون خسائر مالية طائلة. وقبل شهرين، رفضت المحكمة للشؤون المحلية طلب سكان إرجاء تنفيذ أوامر هدم. ويعني قرار القاضية فلدمان أنه بإمكان البلدية تنفيذ أوامر الهدم في سلوان بصورة فورية.
وانهارت، في الأسابيع الأخيرة، مفاوضات بين بلدية القدس وعشرات العائلات الفلسطينية في حي البستان في سلوان، الذي تسعى البلدية إلى هدمه بزعم أن البناء فيه غير مرخص. وقررت البلدية هدم هذا الحي لصالح إقامة مشروع استيطاني على شكل "منتزه أثري – سياحي" أطلق عليه تسمية "حديقة الملك"، وهو جزء من "الحديقة القومية مدينة داود" التي تديرها جمعية "إلعاد" الاستيطانية والتي تعمل من أجل تهويد البلدة القديمة في القدس ومحيطها.
ومن أجل منع الهدم التعسفي، خاض السكان الفلسطينيون مفاوضات مع البلدية، وقدموا خارطة هيكلية للحي إلى البلدية، وشملت هدم الحي وإعادة البناء في 60% من مساحته، فيما يتم تخصيص باقي المساحة للمتنزه الاستيطاني. إلا أن البلدية رفضت مؤخرا خطة السكان، واقترحت نقل السكان إلى عدد قليل من المباني، تُقام في 5% من مساحة الحي. واعترض السكان على مقترح البلدية وتوقفت المفاوضات، الأمر الذي يهدد بتنفيذ أوامر الهدم في الفترة القريبة.
وأرجأت المحكمة المركزية في القدس هدم بناية تسكنها عشر عائلات في حي الطور، وذلك من أجل إمهال السكان لهدم بيوتهم بأنفسهم.
وتنظر المحكمة العليا، في هذه الفترة، في التماس قدمته 38 عائلة من قرية الولجة، في جنوب القدس المحتلة، بعد صدور أوامر هدم لبيوتهم. وقدمت العائلات الالتماس ضد اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء، التابعة لوزارة الداخلية الإسرائيلية، في أعقاب رفضها على مدار سنين النظر في خارطة هيكلية قدمها سكان القرية. وبعد أن ألزمت المحكمة اللجنة بالنظر في الخارطة الهيكلية، رفضتها اللجنة. وكانت السلطات الإسرائيلية قد صادرت نصف قرية الولجة وضمتها إلى منطقة نفوذ بلدية القدس، بعد احتلالها في العام 1967، وامتنعت عن وضع خارطة هيكلية، ولذلك يعتبر أي بناء في المنطقة المصادرة أنه غير قانوني.
من جهة ثانية، قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان: "إسرائيل تمنع عشرات الصحافيين الفلسطينيين من السفر والتنقل بشكل غير قانوني وغير مبرر، في سياسة يبدو وأنها تُمارس بشكل عقابي على خلفية عملهم الصحفي أو تعبيرهم عن آرائهم".
ووثّق المرصد الأورومتوسطي في تقرير مفصّل، بعنوان "معاقبة الصحافيين .. قيود إسرائيل على حرية التنقل والحركة"، حالات قام فيها جهاز المخابرات الإسرائيلي وجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) بابتزاز ومساومة صحافيين فلسطينيين على حقهم في حرية التنقل والحركة.
ونقل التقرير عن عدد من الصحافيين قولهم: "الضباط الإسرائيليين قالوا لهم إنه يمكن أن يُزال عنهم قرار المنع من السفر في حالة واحدة فقط؛ وهي التعاون معهم في تقديم معلومات أمنية عن الفلسطينيين أو العمل لصالح إسرائيل".
وأضاف: "في حالات أخرى، وعد الضباط الإسرائيليون الصحافيين بمنحهم الحق في التنقل والسفر إذا ما تخلوا عن عملهم الصحافي أو توقفوا عن العمل لصالح جهات إعلامية وصحافية معينة. وبحسب الإفادات، فإنه في حال رفضهم العروض، يتعرض الصحافيون للاعتداءات الجسدية والنفسية، من خلال الضرب والاحتجاز والاقتحامات المنزلية والتهديد والملاحقة المتواصلة".
وأشار التقرير إلى أن السلطات الإسرائيلية لا تبلغ الصحافيين أو محاميهم بأسباب المنع، فيما يُبلغون في حالات أخرى بأنه يوجد سبب للمنع لكن "الملف سري" ولا يمكن اطلاعهم عليه. أما في الحالات التي يجري فيها إبلاغهم بالأسباب، فعادة ما تُوجه للصحافيين تهم تشمل تشكيل خطر على الأمن الإقليمي، والتحريض عبر وسائل الإعلام، والانتماء أو العمل لصالح جهات محظورة.
وأوصى المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان السلطات الإسرائيلية بضرورة الالتزام بمسؤولياتها كسلطة قائمة بالاحتلال، وإزالة قرارات المنع من السفر التي صدرت ضد صحافيين فلسطينيين على خلفية عملهم الصحفي أو ممارستهم لحقهم في حرية التعبير عن الرأي، والتوقف عن ملاحقة واعتقال وتهديد الصحافيين والتحقيق معهم بشكل عشوائي على المعابر والحواجز العسكرية بسبب نشاطهم الصحافي.
ودعا الأورومتوسطي إلى التحقيق في الحالات المذكورة في التقرير، والتي قام فيها ضباط إسرائيليون بتهديد وابتزاز ومساومة صحافيين فلسطينيين على حقهم في السفر مقابل العمل مع أجهزة الأمن العام والمخابرات الإسرائيلية لتقديم معلومات أمنية، وضمان عدم تكرار تلك الحوادث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.