لأول مرة منذ 24 شهرا.. النفط يخترق 75 دولاراً    التحالف: تدمير طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي تجاه خميس مشيط    وزير الخارجية يناقش مع رئيس النمسا تعزيز التنسيق المشترك    «الحقيل»: اليوم بداية النجم الثاني من مربعانية الصيف.. بداية ذروة الحرارة    «تقني مكة» يفتح آفاق التعاون لدعم المسؤولية الاجتماعية والتوظيف ورعاية السجناء بالمنطقة    اليونسكو: السعوديون صنعوا قصة نجاح مميزة في التعليم عن بعد.. وسنوثق تجربة مدرستي للعالم    اجتماع لكبار المسؤولين العرب والصين يبحث التعاون المشترك    سوق الأسهم يغلق مرتفعا بمكاسب 32.46 نقطة    غداً انطلاق الجولة الثانية لمجموعات كأس العرب لمنتخبات الشباب تحت 20 عاماً    وزير الخارجية يبحث في فيينا فرص التعاون المشترك وتطوير العلاقات الثنائية    نيوم وكاوست تتشاركان لإنشاء أكبر حديقة مرجانية في العالم    فيصل بن مشعل للخريجين : أوصيكم بتقوى الله والدفاع عن هذا الوطن في كل وقت    «الشورى» يطالب بزيادة تفعيل دور القطاع الخاص في الاستثمار بالتعليم الإلكتروني    أمير عسير يستقبل مواطن تنازل عن قاتل ابنه لوجه الله    وزير الخارجية المصري يشارك في مؤتمر برلين 2 حول ليبيا    أكثر من 25 مليون لإستكشاف آفات الصحة العامة بمكة    «الصحة»: تسجيل 1479 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    صرف مستحقات الدفعة الثانية من مزارعي القمح المحلي    أمير القصيم يتسلّم تقرير أعمال لجنة شباب محافظة النبهانية    أمير الباحة: إطلاق دفعة جديدة من الحيوانات المهددة بالانقراض قريبًا    عسير: عقوبات بحق مخالفي منع العمل تحت أشعة الشمس    أمير القصيم يطلق المرحلة الثانية من الخدمات الذاتية لموظفي المحافظات    أمير جازان يرأس اجتماع هيئة تطوير وتعمير المناطق الجبلية بالمنطقة    7 أمور عدلتها وزارة الرياضة لإطلاق منصة نافس    الوسط الرياضي يودّع ناجي عبدالمطلوب    «أمانة عسير» تُطلق حملتها الرقابية على المطاعم    القبض على مخالف إثيوبي ظهر في فيديو وزعم أن الجهات الأمنية لا تستطيع الوصول إليه    رئيس هيئة حقوق الإنسان يلتقي بالمبعوث الخاص لرئيس جمهورية الفلبين    وزير الخارجية: نحمّل إيران المسؤولية عن أنشطتها النووية    وزير الإعلام المكلف يتفقد فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية    جامعة الملك عبدالعزيز تطلق فعاليات برنامج "موهبة 2021"    "الشؤون الإسلامية" تعيد فتح 6 مساجد في 5 مناطق بعد تعقيمها    إنهاء تكليف مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض    وفاتان و8 إصابات جراء تصادم قطارين في الإسكندرية    "سعود الطبية" تحذر: كثرة التعرض لأشعة الشمس تسبب مشاكل في ظفرة العين فتجنبوها    ايتو يكشف توقعاته لثنائية ميسي أغويرو    #أمانة_الشرقية: 90٪ نسبة إنجاز مشروع استكمال تنفيذ جسر طريق #الأمير_نايف_بن_عبدالعزيز مع تقاطع سكة الحديد ب #الدمام    آل الشيخ يدشن حملة "تبرع بالدم واجعل العالم ينبض بالحياة"    الأمن البيئي يضبط 42 مواطنًا بحوزتهم 36 م من الحطب المحلي بالرياض    مركز الغسيل الكلوي في الغيضة يواصل تقديم خدماته الطبية للمستفيدين خلال مايو    سيناتور أمريكي: "رئيسي" قاتل جماعي وعلى واشنطن دعم الشعب الإيراني    لجنة بالشورى تناقش معوقات الإعلام الداخلي والخارجي خلال عام    "لجنة" لمكافحة الغش التجاري في زيوت التشحيم وتطوير القطاع    مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يستعرض دور الإعلام في تعزيز التعايش والتسامح وترسيخ قبول التنوع والاختلاف    أكثر من 27 ألف مستفيد من خدمات عيادات #تطمن في #الحدود_الشمالية    نصائح من "فهد الطبية" لمرضى نقص المناعة    أمير تبوك يرفع الشكر لسمو ولي العهد بمناسبة تدشين عدد من المشروعات السكنية والطبية    الجوازات لمواطني دول التعاون الخليجي: الاستعلام عن رقم الحدود عبر أبشر    8117 مستفيد من خدمات أقسام الطوارئ بمستشفيات #صحة_الباحة    ابن حثلين: تخصيص 22 يونيو يوماً عالميا للإبل    اللاجئون والأخبار الزائفة: بين تعزيز خطاب الكراهية ضدهم والتعاطف معهم    الأهلي يكشف عن رئيسه التفنيذي الجديد    التسامح والمرونة عند الخلافات    بلجيكا تحبط آمال فنلندا وتتأهل لثمن نهائي يورو 2020 بالعلامة الكاملة    مساجد الأسواق.. والإغلاق !        جمعية رؤية الأهلية للمكفوفين بالمدينة المنورة تحتفل بالكفيفات الخريجات.    ورشة تدريب على القراءة النوعية في أدبي أبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واشنطن ترسل مبعوثاً مع تصاعد القتال بين إسرائيل وغزة
نشر في الرياض يوم 13 - 05 - 2021

قتلت إسرائيل قياديا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتعهدت بمواصلة ضرباتها في غزة الأربعاء، فيما أطلق الفلسطينيون مئات الصواريخ عبر الحدود وأرسلت واشنطن مبعوثا في محاولة لتهدئة أعنف قتال بين الجانبين منذ سنوات.
وقُتل ما لا يقل عن 65 شخصا في غزة منذ تصاعد العنف يوم الاثنين وفقا لوزارة الصحة بالقطاع. وفي إسرائيل، قال مسؤولون بقطاع الصحة إن ستة قُتلوا.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن قائد لواء غزة في كتائب القسام و15 عضوا آخرين في حماس قُتلوا في ضربات جوية.
وأضاف، «هذه هي مجرد البداية، سنوجه للإرهابيين ضربات لم يتخيلوها».
وبعد هذا الإعلان، أطلق الفلسطينيون وابلا من الصواريخ على منطقة تل أبيب ومدن أسدود وعسقلان وسديروت.
وأكدت حماس مقتل القيادي باسم عيسى «وثلة من إخوانه القادة والمجاهدين».
وقال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة «أمضى القائد القسامي باسم عيسى حياته مجاهدًا جسورًا مقدامًا وتليق به الشهادة على طريق جيل القادة الراسخين في مسيرة الجهاد والمقاومة الذين حملوا السلاح في هذا الطريق من أجل النصر أو الشهادة.
وأضاف هنية أن «المواجهة مع العدو مفتوحة».
وبدأت إسرائيل تحركاتها العسكرية بعد أن أطلقت حماس صواريخ ردا على اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين في القدس الشرقية بما في ذلك في الحرم القدسي خلال شهر رمضان وذكر مصدر فلسطيني أن جهودا تبذلها مصر وقطر والأمم المتحدة للتوصل لهدنة لم تحرز تقدما لوقف العنف.
وأثار القتال عبر الحدود توترا داخل إسرائيل حيث خرج بعض أبناء الأقلية العربية في احتجاجات للتضامن مع الفلسطينيين. وتحدثت وسائل إعلام عن هجمات واسعة النطاق يشنها اليهود على المارة العرب في شوارع مناطق يقطنها مزيج من العرب واليهود.
ووصف وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مشاهد الدمار بأنها «مروعة» وقال إن واشنطن سترسل هادي عمرو أحد كبار مساعديه لحث الإسرائيليين والفلسطينيين على الهدوء.
وتعهدت إسرائيل بأنها ستواصل ضرب حماس.
وقال البريجادير جنرال هيداي زيلبرمان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لهيئة البث الإسرائيلي (كان) «كلمة «هدنة» لا ترد على شفاهنا، ولن ترد قطعا خلال اليوم أو اليومين القادمين».
وقال الجيش الإسرائيلي إن ضرباته تستهدف مواقع إطلاق الصواريخ ومكاتب حماس ومنازل قادة حماس.
وقال رجل في شارع بغزة أخذ الناس يهرعون للخروج من منازلهم فيه بينما هزت الانفجارات المباني «إسرائيل جن جنونها».
وأكد وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن على دعم الولايات المتحدة «الراسخ لحق إسرائيل المشروع في الدفاع عن نفسها».
والقتال هو الأعنف منذ حرب عام 2014 في قطاع غزة الذي تديره حماس ويزيد من القلق الدولي من خروج الوضع عن السيطرة.
وفي غزة، انهار مبنيان سكنيان وبرج يضم منافذ إعلامية أحدها على صلة بحماس بعد أن حذرت إسرائيل السكان سلفا وأنذرتهم بإخلائه كما لحقت أضرار بالغة بمبنى آخر جراء الضربات الجوية.
وقالت وزارة الصحة في غزة إن الضربات الجوية الإسرائيلية أسفرت عن مقتل 24 شخصا أمس الأربعاء. ولم يغمض لكثير من الإسرائيليين أيضا جفن الليلة الماضية مع إطلاق زخات من الصواريخ على قلب إسرائيل وبعضها اعترضته منظومة القبة الحديدية في السماء.
وقالت إسرائيلية في مدينة عسقلان الساحلية للقناة الحادية عشرة بالتلفزيون الإسرائيلي «الأطفال نجوا من فيروس كورونا ليواجهوا الآن صدمة جديدة».
وركض إسرائيليون للاحتماء بالملاجئ أو انبطحوا أرضا على الأرصفة في تجمعات سكانية تبعد كثيرا عن غزة.
وقالت مارجو آرونوفيتش، وهي طالبة في تل أبيب عمرها 26 عاما، «إسرائيل كلها تحت الهجوم. إنه وضع مرعب حقا».
وذكر الجيش أن جنديا إسرائيليا قُتل في هجوم بصاروخ مضاد للدبابات على حدود غزة. وقُتل شخصان جراء صاروخ في مدينة اللد التي يقطنها العرب واليهود قرب تل أبيب.
وقالت شركة شيفرون الأمريكية للطاقة إنها أغلقت منصة تمار للغاز الطبيعي قبالة ساحل إسرائيل بناء على تعليمات من وزارة الطاقة الإسرائيلية التي قالت بدورها إنه سيتم تلبية كل احتياجات إسرائيل من الطاقة.
وألغت شركتان أمريكيتان للخطوط الجوية على الأقل الرحلات من الولايات المتحدة إلى تل أبيب أمس الأربعاء واليوم الخميس. وعلق مطار بن جوريون الإسرائيلي عملياته لفترة وجيزة يوم الاثنين بعد سقوط وابل من الصواريخ على تل أبيب. وقالت إسرائيل إن شركة العال الوطنية للخطوط الجوية مستعدة لتوفير رحلات جوية إضافية.
وجاءت أعمال العنف بعد توتر على مدى أسابيع في القدس مع اشتباك الشرطة الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين قرب المسجد الأقصى في القدس الشرقية.
وتصاعد التوتر قبل جلسة محكمة، تقرر تأجيلها، في قضية يمكن أن تنتهي بطرد عائلات فلسطينية من منازل بالقدس الشرقية يطالب بها مستوطنون يهود.
وأدى العنف إلى تجميد محادثات خصوم نتنياهو لتشكيل حكومة ائتلافية لخلعه من منصبه بعد انتخابات غير حاسمة في 23 مارس آذار.
واحتدم العنف أيضا في الضفة الغربية المحتلة. وقالت مصادر طبية إن فلسطينيا يبلغ من العمر 16 عاما سقط قتيلا في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية أمس الأربعاء.
وذكرت وزارة الصحة في غزة أن هناك 16 طفلا من بين قتلى القطاع.
ويقول الجيش الإسرائيلي إن 200 من بين ما يربو على ألف صاروخ أطلقتها الفصائل المسلحة في غزة لم تبلغ أهدافها وربما تسببت في سقوط قتلى من المدنيين الفلسطينيين.
وقال مسؤولون في القطاع الطبي إن خمسة من القتلى في إسرائيل من المدنيين وبينهم طفل وعامل هندي.
وأرسلت إسرائيل تعزيزات شملت مشاة ومدرعات دعما لدبابات تنتشر بالفعل على الحدود، مما يعيد إلى الأذهان التوغل البري الإسرائيلي في القطاع لوقف الهجمات الصاروخية في 2014. وعلى الرغم من أن الأحداث الأخيرة في القدس هي التي أشعلت فتيل التصعيد فإن الفلسطينيين يشعرون بالإحباط بسبب انتكاسات منيت بها آمالهم في إقامة دولة مستقلة خلال السنوات القليلة الماضية.
ومن بين هذه الانتكاسات اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل وخطة أمريكية لإنهاء الصراع، يرى الفلسطينيون أنها منحازة لإسرائيل وكذلك استمرار البناء الاستيطاني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.