الذكاء الاصطناعي ورؤية ولي العهد    محاميات الطائف ل عكاظ: تجاوزنا مرحلة النقد.. السلبيات تتلاشى    الفيصل: مشروع «وصْل» نقلة نوعية في التعاملات وتسهيل للمراجعين    عون: أنا عاجز ولن أرحل    قمة غربية.. والتعاون يبحث عن النصر.. والزعيم يواجه أبها    آل منصور يلحق بالجبرين وهوساوي في العميد    حريق يلتهم أشجار «جبل غُلامة» بتنومة.. وإمارة عسير تمنع مرور الشاحنات (فيديو)    جدة: إنشاء أول مدينة لسكن العمال في أبرق الرغامة    موعد بديل لمحاكمة المتهم ابن عوضة    بأمر الملك تسمية 13 من القضاة أعضاء في المحكمة العليا    «كورونا» في 24 ساعة: 405 حالات مؤكدة و445 متعافياً    قمة ثلاثية تطالب بالتصدي للسياسات التصعيدية في المتوسط    عبر 3 وجهات .. «الخطوط الكويتية» تزف خبراً ساراً بشأن استئناف رحلاتها للمملكة    بايرن ميونخ يفتتح دوري أبطال أوروبا برباعية في أتلتيكو مدريد    تسجل أكثر من 20 ألف عقد جديد شهرياً ضمن منصة إيجار    مجموعة العشرين تبحث تحديات الفساد والجرائم الاقتصادية    أمام خادم الحرمين.. السفراء المعينون لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    تفعيل مشروع القصيم منطقة ذكية ومناقشة مخطط الأراضي القديمة في بريدة    أمير نجران يؤكد أهمية الاستثمار في شباب الوطن    حظر نشر وقائع المحاكمات والأحكام غير النهائية    التسوية الودية بالرياض تتصدر الربع الثالث من العام باسترداد 28 مليون ريال    جامعة نايف تفتتح ندوة تجنيد الأطفال في مناطق الصراع    هل يجوز للمسلم التحدث بالمصائب التي يتعرض لها؟ المصلح يجيب    أمير المدينة يوجه بخطط لمعالجة المشروعات المتعثرة    مستشفيات الحبيب توفر تطعيمات الإنفلونزا الموسمية بشكل آمن وفعال    دراسة إيرانية: نظام الملالي يتخوف من زيادة عدد "السنة"    ليبيا.. اتفاق على التهدئة وهيكلة منشآت النفط    أردوغان يجدد دعم أذربيجان.. وأرمينيا تسقط مسيرات تركية    وقف الخدمات.. بوابة للمخالفات !    مقاطعة تركيا والصفعة المدوية لأردوغان    أخبار سريعة    حذر من التطبيقات الوهمية..    القبض على 5 أشخاص تورطوا في احتيالٍ مالي    الموارد البشرية تستعرض جهود مكافحة الاتجار بالأشخاص    أدبي #الباحة يجمع المحيط ب #الخليج في أمسية شعرية    التضحية المحمودة والمذمومة    القصة ليست الدين !    عباقرة الإعلام الرياضي    ليفربول يُسقط أياكس في هولندا ب النيران الصديقة    رئاسة شؤون الحرمين تدشن مبادرة "معتمرون"    تطوّر إعلام الحرمين... وهذا همِّي    تشكيل «كبار العلماء» تميز بالتنوع في المذاهب الفقهية    ساريتش يرفض اقتراح الأهلي    الرئيس الكاش    تحذير جديد من الوزير    نشر الوعي بسرطان الثدي    دور عبدالفتاح أبو مدين في إعادة حمزة شحاتة للحياة    تطور أحداث العالم والعقل    أعداء الإنسان..!!    مونشنغلادباخ يفرض التعادل على إنتر في دوري الأبطال    سيتي يضرب بورتو بثلاثية في دوري الأبطال    كورونا.. يوتوبيا المستقبل المجهول!    أرشح المتطوعين بالإصابة لنوبل للسلام!    وكيل إمارة منطقة المدينة المنورة يفتتح الاجتماع السنوي لمديري الشؤون الإدارية والمالية بإمارات المناطق    أمير المدينة يوجه بسرعة معالجة المشروعات المتأخرة والمتعثرة    الحارثي يشكر القيادة لاختياره عضواً بمجلس الشورى    برئاسة خادم الحرمين.. مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي ويصدر عددًا من القرارات    هيئة حقوق الإنسان تطالب بتنظيم "إيقاف الخدمات" وتحديد مدة سريانه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل نحتاج إلى يوم وطني؟!
نشر في الرياض يوم 25 - 09 - 2020

كثيرا ما يهاجمني مثل هذا السؤال، مع أن العالم كله يتفق على أن لكل وطن يوما يحتفل به ومن خلاله يعبر عن ولائه وحبه.. وبين هذا وذلك وإن تحملت تبعية أسئلتي إلى أنني أجد أنه يحق لي أن أقتحم مفهوم الوطنية وجوهرها وأتمنى أن أفعل ذلك بهدوء وروية، فمن دون شك أن الوطن ليس كلمة أو يوما بعينه، بقدر ما هو أخلاقيات عميقة ممتدة في الدم والقلب والتراب وكل من ينتمي لك أرضا ووطنا.
نعم نحتاج إلى التذكير بالمنجز، بأبطاله بمن صنعوا التاريخ، نحتفل بهم بذكراهم.. ندعو لهم.. والأهم أن ننقل امتداد الولاء والحب لهذا الوطن ومؤسسيه إلى أبنائنا يضعون هذا الوطن داخل قلوبهم.. نعيد لهم ما كان عليه آباؤنا وأجدادنا من تضحيه وولاء مطلق لهذا الوطن، نرسخه في عقولهم.. نسقيهم حبه نقيا صافياً حلو المذاق.
نخبرهم أن ما نحتفل به هو تاريخ أمة ومسيرة بطل.. مسيرة الملك المؤسس عبدالعزيز - طيب الله ثراه -.. رجل صنع التاريخ.. حوّل الشتات إلى وحدة، والخوف إلى استقرار وأمن، سأخبرهم كيف كان الوطن قبل ذلك اليوم المشهود وكيف هو بعده.. وسأقول لهم إن من لا يقشعر بدنه حين سماع نشيده الوطني والأهازيج التي تتغنى به.. لا يستحق أن يعيش على أرضه.
سأقول لهم إنه حب الأرض والبلاد والعباد الذين يسكنون فوق هذه الأرض، حب القائد والمنافحين عنه وتمني الخير والسؤدد له، بل تفضيله على كل ما سواه، وثمة أمر آخر الإخلاص له الذي يصل إلى تقديم النفس فداء له.. سأعيد ما تربيت عليه على مسامعهم بأن الوطن مرتكز أخلاقي لا يقبل المساومة أو التنازل عالق بالنفس والبال مع كل هواء نتنفسه مع كل صباح جديد نعيشه، يومنا الذي نعتز فيه.
أخاطبهم بصوت الاعتزاز وكلمات كلها فخر، ليس لأننا نريد أن نتذكر بل لأجل أن نخرج ما في أنفسنا من محبة وانتماء له، تتحول معه مشاعرنا إلى كيانات عاطفية متدفقة لا تتحدث عنه إلا بأفخم العبارات، وأرقى الكلمات، نتذكر فيه المؤسس عبدالعزيز وأباءنا وكل الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، نسترجع أمجادهم وكفاحهم وفداءهم بأنفسهم لأجل ترابه، ندعو لهم على ما فعلوه من خير بنا، والأهم الدعوة بأن يستمر هذا الوطن رائعا متحابا متماسكا حتى يرث الله الأرض وما عليها.
وأختم بأن أقول لهم إن ما نحتفل به في عهد الملك سلمان الزاهر.. هو امتداد خير لما عشنا في كنفه وما هم مقبلون عليه من مستقبل زاهر بإذن الله.. وأن ليس هناك من رهان إلا على حب الوطن، لنؤكده كثقافة وبرنامج عمل لا تنازل عنها، والأكيد أن الانتماء الحقيقي كما كل القيم العالية تعلو وتعلو أكثر إذا رسّخنا ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.