منع صرف انتدابات لأعضاء المجالس البلدية داخل النطاق المكاني    التوسع في التمويل السكني.. هل يخلق فجوة في معدلات الإنفاق الاستهلاكي؟    محاكم التنفيذ تستقبل 15 ألف عقد إيجار موحد خلال عام    وزير الثقافة : آرتاثون الذكاء الاصطناعي يؤكد اهتمام القيادة بجميع القطاعات الثقافية    الشراكة العالمية للشمول المالي لمجموعة العشرين تدعم الشباب والمرأة    200 مليار ريال عوائد متوقعة للاستثمارات السياحية في 5 سنوات    رئيس الوزراء اليمني يشدد على استكمال تحرير الضالع    الادعاء الأمريكي: شقيق صديقة بيزوس باع رسائله مقابل 200 ألف دولار    تركيا: 23 قتيلا حصيلة الزلزال.. والبحث متواصل عن ناجين    الاحتلال يبعد الشيخ صبري عن الأقصى    4 قتلى في احتجاجات العراق.. وكر وفر ببغداد    مركز الملك سلمان للإغاثة ينقذ الدول والشعوب المحتاجة    السومة يغيب أسبوعين.. والأهلي يواجه الاستقلال دون مهاجم    القيادة تهنئ حاكم كومنولث أستراليا.. والرئيس الهندي    أمر ملكي بترقية وتعيين 24 قاضيا ب «المظالم»    سمو أمير الجوف يوجه بتأخير دوام مدارس المنطقة نظراً لشدة برودة الجو    شرطة الشرقية تقبض على مواطن تورط في سرقة منازل    مصرع وإصابة 23 في انقلاب حافلة بالمدينة    وكيل إمارة الرياض: الرعاية الكريمة لختام مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل امتداد للاهتمام بالثقافات والرياضات الموروثة    «كورونا الجديد» يضيف 6 دول إلى «قائمة الضحايا» في 48 ساعة    480 ألف مستفيد من نظام موعد الإلكتروني بالقصيم    وزارة الصحة: اتخاذ إجراءات وقائية للقادمين من الصين    الروح والمهارة.. سلاح الأخضر لتسيد القارة    سمو أمير الرياض : الرعاية الكريمة لختام مهرجان الملك عبد العزيز للإبل اهتمام بالموروث الشعبي وأصالته الوطنية    “الأرصاد”: انخفاض في درجات الحرارة على معظم مناطق المملكة    13,5 مليوناً تُبقي البليهي هلالياً    طلاب «أندية الحي» بالرياض يتنافسون في «الإلقاء»    فضل المعروف والإحسان الى الخلق .. درس بتعاوني الحوية    أحلام تشعل حفل الرياض و«الترفيه» تتوجها بالذهب    «ليلة استثنائية» مع خالد بن سعود بالاحساء    فيتوريا: هزمنا الاتفاق بسهولة    حيوية «نواب المناطق».. بدر بن سلطان أنموذجاً    اختفاء سيارة البنزين (1 – 2)    ظهور أولى إصابات «كورونا» في باكستان وماليزيا... واليابان تسجل ثالث حالة    المنتخب السعودي لكرة اليد يكسب نظيره الكويتي "24 - 19 " في ختام البطولة الآسيوية    أتليتكو مدريد يواجه لشبونة غداً في نهائي كأس القادة السعودي    السفارة السعودية في الصين تدعو المواطنين للتواصل معها لإجلائهم من مناطق «كورونا»    خادم الحرمين الشريفين يهنئ الحاكم العام لكومنولث أستراليا بذكرى يوم أستراليا    «ممرات الريح» يجذب رواد «كتاب القاهرة» إلى الجناح السعودي    بقرار.. “الزراعة” تتحمل تكاليف مكافحة سوسة النخيل مع أصحاب المزارع    أمير القصيم يشهد انطلاق ملتقى شباب الوطن والمقام بتنظيم مجلس شباب القصيم    وقائع جديدة في قضية القتل بمنزل نانسي عجرم    الصلاة على الشهيد رجل الأمن المنجحي    اصطاد مها عربياً و2 من ظباء الريم.. ضبط مخالف داخل محمية بنجران وإحالته إلى الجهات الأمنية    أبرزها ابتعاد المدخن 10 أمتار عن هذه المواقع.. الموافقة على تعديلات بلائحة نظام مكافحة التدخين    السيطرة على حريق شقة سكنية في الطوال دون إصابات    مجهولون يحرقون خيام المحتجين في البصرة            أمير منطقة القصيم    ومن «الخُلع».. ما «عضل» !    النفقة واجبة للزوجة العاملة.. والخروج دون إذن يسقط حقها !    مصطلحات قانونية    الشهراني يحتفي بليلة العمر    خطبة الجمعة من المسجد الحرام : المؤمن جمع إحسانًا وخشية، وأنّ المنافق جمع إساءةً وأمنًا    البعيجان عن فضل المدينة : بالمدينة تواتر نزول القرآن وفي المدينة شرعت الأحكام ومن المدينة انطلقت رايات الإسلام    ولي العهد يبعث برقيتين لماريسون وساكيلا    أمير الرياض يفاجيء المشاركين بأحد الاجتماعات ويرفض تدشين مشروعٍ لعدم اكتماله (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر وأشباحه
أقل ما يُقال
نشر في الرياض يوم 28 - 02 - 2017

أستعير عنوان هذا المقال من عنوان كتاب (الكاتب وأشباحه) للروائي الأرجنتيني إرنستو ساباتو، وأتحدّث فيه بإيجاز عن ظاهرة ملحوظة في سِيَرِ كثيرٍ من الشعراء في جميع العصور، وهي ظاهرة تسرُّب أحداث غير حقيقية إلى سيرة الشاعر، وشيوع أشعار ومقولات كثيرة تُنسب إليه وهي ليست كذلك، لكنها تؤثر بشكل واضح في عملية تلقي الناس لإنتاجه الشعري. هذه الظاهرة لا يقتصر وجودها على سِيَر الشعراء فقط، بل تتضح بقوة في كثرة المؤلفات والدراسات التي كُتبت تحت عنوان: "فُلان المفترى عليه"، أو تُكتب بعناوين أخرى بهدف تخليص شخصيات تاريخية –قد تبدو لنا حياتها واضحة ومعروفة-مما علق بها من أخطاء وأوهام نظنّها من الحقائق.
في الأيام الماضية حدث تفاعل كبير من كثير من الشعراء والإعلاميين والمتابعين مع إعلان لقناة MBC يُنسب فيه بيت معروف للشاعر حمد الأسعدي خطأً للشاعر سعد بن جدلان رحمه الله، وما أكثر ما يُنسب لابن جدلان من الأبيات والقصائد التي تبرأ من بعضها وما زال كثير منها يُنسب إليه. هذه الحادثة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة التي يُنسب فيها إلى الشاعر أو إلى سيرته ما ليس فيها، ولا أبالغ إن قلت بأن سيرة أي شاعر مشهور لا تخلو من زيادات وأوهام وضعها الرواة سواء في حياته أو بعد وفاته وأصبح الناس يتناقلونها بوصفها حقائق مُسلَّماً بها، وقد اشتكى أبو العلاء المعري (ت449ه) في رسالة وجّهها إلى معز الدولة ثمال بن صالح من وجود أشخاص يؤلبون عليه وينسبونه إلى الكفر والإلحاد ويتعمدون تحريف أبيات من ديوانه (لزوم ما لا يلزم) لإثبات التهمة عليه، وينصح المعري بالرجوع إلى النسخ الموثوقة من ديوانه فيقول: "وفي حلب حماها الله نسخ من هذا الكتاب بخطوط قوم ثقات يعرفون بني أبي هاشم، أحرار نسكة، أيديهم بحبل الورع متمسكة، جرت عادتهم أن ينسخوا ما أمليه، وإن أُحضرت ظهرت الحجة بما قلت فيه".
الكسل عن البحث والتدقيق والرجوع إلى مصادر موثوقة عامل أساسي في وجود إنتاج شعري غير صحيح يُنسب للشاعر، وفي وجود تضارب كبير في سيرته وفي جوانب كثيرة من حياته، فأصبح لكل شاعر "شبح" يحمل اسمه وينظم القصائد على لسانه، ويقوم بأعمال غريبة تُنسب للشاعر ويتقبّلها المتلقي لأنه لا يجد الباحث الذي ينفي صحتها أو يشكّك فيها، وقد أشار الباحث روكس العزيزي في كتابه (نمر العدوان شاعر الحب والوفاء) إلى ما وصفه بأسلوب "الهذر والهذيان" الذي يستخدمه بعض المؤلفين ويُحوّل الشاعر إلى "أسطورة سخيفة ومضحكة"، ويذكر العديد من الشواهد من بينها ما كتبه أحد الباحثين في مجلة معروفة وذكر فيه أن نمر بن عدوان تزوج بعد "وضحا" بتسعين امرأة كل واحدة منهن اسمها "وضحا"!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.