انخفاض الحرارة في معظم المناطق و تساقط للثلوج في الشمالية    "المسند" يتوقع: كتلة باردة وانخفاض درجات الحرارة على هذه المناطق بالمملكة    غوميز: "الهلال" سيكون بطل الدوري.. و"جارديم" لا يحتاج إثباتاً    هل يؤثر غسل اليدين بالكحول الذي يوجد بالمعقمات على صحة الصلاة؟.. الشيخ "الخثلان" يوضح    وكالة شؤون المسجد النبوي تكشف سر البرودة الدائمة لرخام ساحات المسجد    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 14 ألف إصابة بكورونا    الصحف السعودية    بعد بيحان وحريب.. ألوية العمالقة تبدأ في تحرير العبدية    خالد بن سلمان ومستشار وزير الدفاع الصيني يستعرضان العلاقات العسكرية    الخناق يشتد.. والتصنيف يقترب    أزمة أوكرانيا.. غموض يسبق إطلاق الرصاص    الحجرف: موقف مجلس التعاون ثابت في دعم الشرعية والحل السياسي    أمير القصيم يحذر من أمرين: يدخلان البيوت دون استئذان    نقاط «القمة الخليجية» طريق الأخضر للمونديال 6    المواجهة «22».. بين الأخضر والأحمر «النصر لمين»؟    فوال: توزيع الجهد والجدية سيجلب «النقاط»    مستويات ال 90 دولاراً تدفع أمريكا لثاني أعلى سحب من مخزونها النفطي    «الاستثمارات العامة» يطلق مجموعة ساڤي للألعاب الإلكترونية    القصبي: ننفذ إصلاحات تمكن البيئة التنافسية من الإنتاجية والاستدامة    الطائف: ضبط 1.016.000 قرص مخدر    اللحياني يزف حاتم والبراء لعش الزوجية    المملكة وعُمان تبحثان التعاون في سباقات ومزايين الإبل    آل الشيخ: السعودية تسعى لتصحيح مفهوم الخطاب الديني المختطف    «مهمة مش مهمة» لمخرج سعودي في 13 دولة عربية    تايلور ترد وتتهكم على دامون ألبارن    "الأهلي السعودي" أول بنك سعودي ضمن البيئة التجريبية للمصرفية المفتوحة    أداء متباين لمؤشرات سوق الأسهم الأمريكية عند الإغلاق    برعاية خادم الحرمين..مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية للقرآن تنطلق في صفر    «مكة».. أول إمارة تطبق التقنية في جميع أعمالها    لا فحص للطلاب المخالطين إلا بظهور الأعراض    كورونا في 24 ساعة.. 3 وفيات و4526 إصابة    أمير القصيم يتسلّم تقرير إنجازات إدارة متابعة الأحكام القضائية    خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الصيني المجال العسكري    اختتام ليالي الفوتوغرافيين الشتوية                    رسميًا.. أردوغان يعلن موعد زيارة رئيس دولة الاحتلال لبلاده    ميدان الملك سعود للفروسية بمنطقة القصيم يقيم حفل سباقة السابع عشر    الأخضر "عالمي" للمرة العاشرة    المركز الاعلامي يحتفل بالفوز و التأهل ونجاح البطولة                تكريم والدة الاعبين محمد و مهدي و مجتبي ال سالم                                    دولة خليجية تعلن عودة الصلاة للمساجد بكامل طاقتها وإلغاء التباعد    نشر ثقافة ومبادئ حقوق الإنسان    أمير الحدود الشمالية يتفقد مستشفى مركز جديدة عرعر    نائب أمير المنطقة الشرقية يؤدي صلاة الميت على طالب بن شريم المري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المسؤول وأداء المسؤولية!
نشر في المدينة يوم 20 - 10 - 2021

المواطن هو الركيزة الأساسية التي ترتكز عليها قرارات ولاة الأمر، فالمواطن هو صاحب امتياز الدرجة الأولى في الأوطان التي تعمل جاهدة على سلامة وصحة وأمن ورفاهية المواطن، كذلك مجالات العلم والعمل، كلها مسارات يدلف منها المواطن، وهو الذي يحصد نجاح المسؤول الكفؤ الذي يتولى مسؤوليات القطاعات المختلفة التي لها علاقة وثيقة بالمواطن، كالصحة والتعليم والتجارة والأمن وغيرها من القطاعات التي ينعكس أداء المسؤول فيها على المواطن بشكل مباشر.
واليوم نبتهج في مملكتنا الحبيبة بعودة الحياة إلى رتمها المكتظ بالمناسبات والتجمعات دون خوف أو وجل من مداهمة سيئة الذكر كورونا، ولهذه العودة قرارات حكيمة من ولاة الأمر، وأداء متقن يقظ حريص على صحة وطن بمختلف قطاعاته وفئاته وتنوعاته.
لاشك أن توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده ودعمهما لمعالي وزير الصحة السابق الدكتور توفيق الربيعة، كان لها أكبر الأثر في نجاح جهود مكافحة الجائحة والحد من انتشارها، كما كان لمبادرة المملكة استيراد اللقاحات منذ طرحها وترخيصها من منظمة الصحة العالمية هذه النتيجة التي رفعت الحصانة المجتمعية، كذلك تنظيم وزارة الصحة لمراكز إعطاء اللقاحات، كان له أكبر الأثر في تشجيع المترددين والخائفين على المبادرة والمسارعة لأخذ اللقاحات، وهو جهد استحق ليس فقط الشكر بل الانبهار بتلك الدقة والسرعة والحرفية.
إذا كنا نحتفل اليوم بالعودة لحياتنا كما كانت قبل كورونا، وعودة الصلاة في الحرمين الشريفين وفي بيوت الله فالفضل يعود لأداء المسؤول، ودعم وقرارات ولاة الأمر.
أداء المسؤول عن المنظومة الصحية الدكتور الربيعة انعكس على مشاعر المواطن والمقيم، فحصد كل هذا الحب الذي تبعه أينما حل، فعندما تولى وزارة التجارة، وضع مصلحة المواطن نصب عينيه، واهتم بحمايته من الغش والخداع، وتنمُّر بعض المتاجر عليه، بعدم استبدال القطعة، فعمل على إزالة العبارة المشهورة «البضاعة المباعة لا ترد ولا تستبدل»، كذلك سمح بفترة لاسترداد قيمة الملابس النسائية التي كانت النساء تجبر على قياسها في دورات مياه الأسواق، أو أنهن لا تستطعن استرداد ثمنها إطلاقاً، وان تكرمت بعض المتاجر فهي تمنح بطاقة بقيمة المسترد لشراء بضاعة أخرى من نفس المتجر!
هكذا كان الحال لكن توفيق الربيعة عمل على تحسين بيئة التجارة لمصلحة المواطن، وأي بلاغ يوضع تحت النظر والتدقيق والتحقيق مباشرة، والحمد لله أن هذا الوضع ما زال سارياً، أما في وزارة الصحة فالجميع لمس عن قرب وجرب وتعايش مع الأداء المتقن لوزارة الصحة وأرجو أن يستمر الأداء وأن يتقدم بشكل أفضل.
ردود الأفعال التي تماهت مع القرار الملكي بتعيين الدكتور توفيق الربيعة وزيراً للحج والعمرة، وأشادت به، إنما هي انعكاس حقيقي لمشاعر امتنان المواطن لأداء المسؤول للمسؤولية بهمة وتميز، واهتمام المسؤول بالمواطن بصحته وراحته حتى وهو يتلقى العلاج هاتفيا أو حضورياً، وهو يتلقى اللقاح، بينما شاهدنا في دول أخرى عرفت أو رسخت معرفتها في أذهاننا دهراً بالمتقدمة، حتى أسقطت مواجهتهم جائحة كورونا هذه الفكرة من رؤوسنا؛ عندما رأينا الانهيار الصحي، وعجزهم التام في مواجهة الجائحة، بينما نجح نظامنا الصحي في تطويق الجائحة، كذلك رأينا مواطني تلك الدول مكدسين ويعانون من الإرهاق والوقوف الطويل خلال تلقي جرعات اللقاحات.
الآن انتقلت مسؤولية الربيعة من الخاص إلى العام، من المواطن إلى ضيوف الحرمين الشريفين، إلى أكبر تجمع بشري في حيز مكاني وزماني لا يمكن تغييره أو تأجيله، إلى مشاعر الحج والعمرة، وتنظيمها بحيث يمارس الحاج والمعتمر طقوسه الدينية في راحة ويسر كما هو الحال دائماً، لكننا ننتظر تميزاً وإبداعاً في عهد توفيق الربيعة كما حدث في وزارتي التجارة والصحة ومشاعر الحب تتبعه وتطوقه أينما حل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.