الأمير بندر بن خالد الفيصل يعلن إستراتيجية وخطط هيئة الفروسية    الجيش الكويتي يؤكد سلامة واستقرار الحدود الكويتية الشمالية    ما الفرق بين التبرع بالدم والحجامة؟.. طبيب يوضح (فيديو)    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تختتم دورة "القاعدة المدنية" لتعليم القرآن الكريم عن بُعد    إصابات ووفيات كورونا حول العالم    الهلال يواصل صدارته لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بفوزه على الفتح    "دياب" يعلن استقالة الحكومة اللبنانية    اهتمامات الصحف الليبية    التأمينات الاجتماعية : على المنشأة الأقل تضرراً خفض نسبة السعوديين المدعومين إلى 50%    الشباب يتغلب على التعاون في الجولة ال 24    "يويفا" يجري قرعة تصفيات دوري أبطال أوروبا 2021    «الأرصاد»: رياح نشطة وأمطار رعدية على عدة مناطق    إحباط مخطط إجرامي لتهريب ما يقارب طناً من الحشيش المخدر إلى المملكة    بلدية الغزة بمكة المكرمة تُكثف حملاتها على المنشآت الغذائية    «الشؤون البلدية» تُعلن اشتراطات تجهيز بيع الأسماك.. وعقوبة رادعة للمخالفين    "أرامكو السعودية" تحدِّث أسعار البنزين: بنزين 91 ب1.43 وبنزين 95 ب1.60    "نزاهة": إيقاف رجل أعمال بالشرقية وضابط لواء ومدير ميناء في قضايا جنائية    حصيلة رسمية: أكثر من 20 مليون إصابة ب #كورونا عالمياً    الصين تسجل 44 إصابة جديدة بفيروس #كورونا    البرازيل تسجيل 703 حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا    الصحف السعودية    على خطى «داعش».. الحوثي يمثل بجثث الأسرى    نزيف متجدد ل «ليرة أردوغان»    أمير القصيم: تقلّص المشاريع المتعثرة بصورة كبيرة    2020 عام التمريض الشباب والفتيات.. إقبال متزايد على المهنة    غادة أبا الخيل: أحلم بالمساعدة في بناء أرشيف وطني    الفوتوغرافي البلوي: توثيق اللحظة جعلني محترفا    محافظ الداير للبلدية: أنجزوا المشاريع في أوقاتها    وكالة لمجمع كسوة الكعبة والمتاحف والمعارض    رئاسة الحرمين: منظومة رائدة للعمل.. بعد أسابيع    «هيئة الكهرباء»: 10 أيام لحل المشاكل.. أو الشكوى لدينا    خادم الحرمين يهنئ رئيس ورأس الدولة التشادي بذكرى الاستقلال    عبدالله بكر قائد «العميد» التاريخي.. عاشق جدة العتيقة    المملكة ودعم لبنان.. بلا مِنّة ولا رياء    «الصحة العالمية»: اللقاح الآمن لكوفيد 19 ممكن.. 32 قيد التجارب    الخدمة السرية تخرج ترمب من قاعة المؤتمر الصحفي بالبيت الأبيض    فيديو | لحظة إخراج ترامب من المؤتمر بعد سماع إطلاق نار    مصدر أمني: لا تفجير داخل حدود الكويت    انفجار قرب حدود الكويتية العراقية يستهدف قاعدة أمريكية    السعودية والأخ الأكبر    فيديو.. خطاب استقالة حكومة حسان دياب في لبنان    تعميم عاجل من «التعليم» لتحديد سياسات العودة للدراسة    «مدني القنفذة والليث» ينتشل مواطنين غرقا في أماكن تجمع الأمطار    جدة كذا أهلي وبحر    الفرج يطمئن على إصابته.. اليوم    «حقوق الإنسان» بالتعاون الإسلامي تدين خطة الضم غير الشرعي للأراضي الفلسطينية من قبل إسرائيل    «المرور» يوضح الإجراءات الواجب اتباعها عند فقدان لوحة السيارة    أمير #عسير يلتقي الرئيس التنفيذي لمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية    تسع رحلات للفضاء.. برنامج صيفي للطلاب    جامعة #جازان ضمن أفضل الجامعات لملفات الباحث العلمي    أمير تبوك يلتقي أول سيدة تشغل أمين منطقة في المملكة    شؤون الحرمين تباشر التخطيط لموسم الحج القادم    إعلامي بمائة ريال    «حقوق الإنسان»: لا يجوز أن ينطوي اسم المولود على تحقير    الأمن العام يطور مختبرًا للأدلة الرقمية الجنائية    وفاة الفنان السوري طوني موسى متأثراً بإصابته ب كورونا    "جهود المملكة في الدعوة إلى الله" محاضرة بجامع البلوي بالمدينة المنورة    عمل المرأة: الزوايا الخافتة !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاظمي والتحدي لاستعادة هيبة الدولة في العراق
نشر في المدينة يوم 10 - 07 - 2020

يُدرك جيداً السيد (مصطفى الكاظمي) رئيس الوزراء العراقي أنه سيواجه الكثير من التحديات بعد إطلاقه صافرة البداية لمعركة استعادة هيبة الدولة من قبل أتباع إيران، رافضاً السير على نهج سابقيه الذين وضعوا معادلات لكي يبقوا مرضيا عنهم من قبل تلك الأطراف، وقلب (الكاظمي) تلك المعادلة حين قرر البدء برفض هيبة الدولة، وكانت أحداث ما عرف ب(واقعة الدورة) جنوبي بغداد أولى أعماله لجس نبض الميليشيات والشارع معاً، حيث داهمت قوات الأمن العراقية مقراً لفصيل كتائب حزب الله المدعوم من قِبل إيران، واعتقلت أربعة عشر من أعضائه وذلك للحيلولة دون تنفيذ عمل إرهابي ضد مواقع الدولة، وكانت هذه العملية الأكثر جرأة اتخذها (الكاظمي) لإثبات جديته في إعادة هيبة الدولة، وتكشف له من هم أعداء بسط الأمن في العراق، فقد ظهر (قيس الخزعلي) أمين عام عصائب أهل الحق مهدداً ومتوعداً رئيس الوزراء، قائلا (لا تنخرط في هكذا مواضيع لأنها ليست بحجم حكومتك، لا رئيس الوزراء ولا غيره يستطيع الوقوف بوجه أبناء الحشد الشعبي) وهو بهذه اللهجة الحادة المهددة يرى بأنه (نصر الله) لبنان، بل ويطلب من الحكومة أن تغض الطرف عن مهاجمة القوات والسفارة الأمريكية.
رئيس الحكومة (مصطفى الكاظمي) يريد أن ينقذ العراق المختطف من قبل بعض الميليشيات التي تتبع السياسة الإيرانية، ويفوت الفرصة عليها قبل أن تستفحل هذه القوى وتصبح بقوة (حزب الله) اللبناني، وتتصرف في العراق كيف تشاء، تعين حكومات، وتطيح بحكومات، وتضع دستورا جديدا للعراق بما يتفق مع مصالحها،
ولأن مسافة الألف ميل كما قيل تبدأ بخطوة واحده، فإن (الكاظمي) ومن أجل إعادة هيبة الدولة وجه رسالة إلى مجلس الأمن الدولي باسم العراق يشكو فيها إيران معتبراً أن قصف الأراضي العراقية بحجة الدفاع عن نفسها مرفوض بتاتاً وينتهك مبادئ حسن الجوار، وهذا التوجه الذي عليه الحكومة الجديدة وإن لم يحضَ بقبول بعض الميليشيات، إلا أنه وجد ترحيباً شعبياً كبيراً، بالإضافة إلى ترحيب المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد (السيستاني) الذي شدد على وجوب أن يكون العراق سيد نفسه، يحكمه أبناؤه دون دور للغرباء، وطالب في إحدى خطبه في صلاة الجمعة الحكومة العراقية الارتقاء الى مستوى المسؤولية في البلاد.
لكن هناك تحديات تقلق الحكومة العراقية، وخصوصاً من مليشيا (حزب الله) العراقي الذي أعلن تحديه للإجراءات الصارمة التي أعلنت عنها الحكومة ضد الفصائل المسلحة التي تستهدف المنشآت العراقية والسفارة الأمريكية والمصالح الأجنبية، وقام فعلا يوم الأحد الماضي بإطلاق صواريخ كاتيوشا اتجاه السفارة الأمريكية.
(الكاظمي) الذي يتحصن خلف تأييد الشعب له، بالإضافة إلى المرجع الشيعي الأعلى السيد (السيستاني) وزعيم (تيار الحكمة)، وتأييد المجتمع الدولي له، يدرك بأن المرحلة ليست سهلة، وتتسم بالتعقيد، وأن هناك خمسة تحديات تواجهه لابد له من تجاوزها، وتتلخص في حصر السلاح ليكون بيد الدولة حتى لا تتكرر تجربة (حزب الله) في لبنان، والتحدي الاقتصادي، والتحدي الأمني، بالإضافة إلى العلاقة مع واشنطن، والعلاقة مع كردستان، والانتخابات المبكرة، فنجاحه يعني عودة العراق إلى المسار الصحيح واستعادة هيبة الدولة، أما سقوطه لا سمح الله، وانتصار الميليشيات، يعني أن يدور العراق في فلك إيران، ويصل إلى ما وصل إليه اللبنانيون الذين أصبحوا يفتقرون إلى رغيف الخبز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.