تنبيه للمسافرين.. إغلاق المساجد وأماكن الوضوء ودورات المياه بالمطارات    أحياء وطرقات الجوف تشهد التزام المواطنين والمقيمين فيها    القوات الخاصة للأمن البيئي تضبط (199) مخالفة بيئية ضمن حدود مناطق مسؤولياتها وذلك خلال (4) أشهر    القبض على شخصٍ تعرض لعادات بعض المواطنين واستهزأ بها    "تقويم التعليم": رصدنا تسريب أسئلة الاختبار التحصيلي التجريبي في مواقع التواصل    فريق تطوعي في مكتب الدعوة بطلعة التمياط يشارك في تجهيز المساجد لاستقبال المصلين غداً    توجيه مهم من مؤسسة النقد للمؤسسات المالية في ظل التطورات الأخيرة    الطيران المدني: لن يسمح للمسافر الذي درجة حرارته أكثر من 38 من دخول مطارات المملكة    بايرن يسحق دوسلدورف بخماسية ويقترب من التتويج بالدوري الألماني    311 جامعاً ومسجداً بمحافظة الليث تكمل جاهزيتها لاستقبال المصلين    القيادة تهنئ نداييشيمبي بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية في بوروندي    الأحوال المدنية تبدأ في استقبال المستفيدين اعتبارا من 15 شوال    خادم الحرمين الشريفين يهنئ السيد إيفاريست نداييشيمبي بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية في جمهورية بوروندي    بلدية أملج تعقم الجوامع والمساجد والساحات المحيطة بها    "واس" ترصد وَفرْة المخزون العلاجي بقطاع الصيدليات في محافظة طريف    ياسر القحطاني: هذا ما سأفعله بعد نهاية الحجر الصحي    هل يمكن إعادة استخدام الكمامات الطبية؟    البنتاجون يرفع حالة التأهب بوحدات عسكرية تحسبا للتدخل في مينيسوتا    قمران صناعيان صينيان لمراقبة الأرض    مسؤول فلسطيني: التصعيد الإسرائيلي في القدس يستدعي تدخلا دوليا فوريا    ماذا تعلمنا من كورونا؟    طقس الأحد.. رياح مثيرة للأتربة على هذه المناطق    حسن حسني.. رحيل عنقود من الفكاهة    رحيل الجوكر حسن حسني    وداع هادئ ل«عم فنانين مصر».. صانع الضحكة حسن حسني    البرنس.. نصف مليون مشاهدة ب «ياللي أحبك موت»    مصحوباً بحزمة من المحفزات الإيجابية.. سوق الأسهم يعاود نشاطه اليوم    المياه الوطنية: استمرار خدمة العملاء عن بُعد عبر القنوات الرقمية    لجنة المساجد في جمعية البر بروضة هباس تنهي تجهيز المساجد لاستقبال المصلين غداً    الدوري الإسباني 2020-2021 ينطلق في 12 سبتمبر    السفير آل جابر: المملكة أكبر المانحين لخطط الاستجابة الإنسانية في اليمن    متى تعود الحياة حقاً؟    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن : المملكة أكبر المانحين لخطط الاستجابة الإنسانية في اليمن    عرض مُغرٍ ل عبدالفتاح عسيري .. واللاعب يرفضه    كبار العلماء: من منعه العذر عن شهود صلاة الجمعة والجماعة بالمسجد فأجره تام    د. الخضيري : حافظوا على المسجد النبوي مفتوحا بالتزام الإرشادات    أمانة حائل تنفذ أكثر من 8000 جولة رقابية.    10 أفلام عالمية تكسر العزل المنزلي في 2020    أمير جازان يتفقد محافظة العارضة    هل ارتداء النقاب أو الشماغ يعد بديلاً للكمامة ؟    مقتل زعيم مليشيا «السلطان مراد» في ليبيا    «صحة مكة» تنفذ المرحلة الثالثة من الفحص الموسّع بحي الزايدي    شاهد : بعد رحيله الحزين .. صورة تصدم جمهور الفنان المصري الراحل حسن حسني    بعد انقطاع شهرين .. خطوات احترازية في الاتحاد قبل التدريبات    الحكومة اليمنية: جائحة كورونا تشكل تحديًا كبيرًا يتطلب دعم المجتمع الدولي لإنجاح مؤتمر المانحين    فيصل بن مشعل يوجه القطاعات بالقصيم بالتشديد في تطبيق التدابير الوقائية    الشورى يناقش مشروع تعديل نظام الضمان الاجتماعي وتقرير تنمية الصادرات    «البيئة»: أصدرنا 2436 ترخيصاً لأنشطة زراعية منذ بداية جائحة كورونا    أزمة بين ترمب وميركل    الأركان اليمنية: معركة الحسم مستمرة لحسم عصابة الحوثي الإرهابية التابعة لإيران    “بهجة المَجالس وأنسُ المُجالس”    "الداخلية" تعلن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للقطاعات للحد من انتشار كورونا    #النصر يطالب بالكشف عن مصير الدوري: الغموض يكلّفنا الكثير    مواقع التواصل تكتسي بالحزن على وفاة «سيد النكتة»    السواط يخلع قميص «السكري» ويستعد ل«العميد»    ضمن الفعاليات المصاحبة ل"ساتاك20"    آل الشيخ: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية    عكاظ في الصدارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ناقل الأخبار الكاذبة وناشر الشائعات!
نشر في المدينة يوم 08 - 04 - 2020

كان لمجتمعنا -قبل انتشار وسائل التواصل الحديثة- أسلوب ناجح في التعرف على من ينشر الأخبار الكاذبة وينقل الإشاعات والأكاذيب من دار لدار، وتأديبه، والحد من انتشار مثل هذه الإشاعات والأخبار الكاذبة التي انفلت عقالها مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، وأصبحت خطراً ينتقل بلمسة ليصل إلى الأفراد والمجموعات ومنهم إلى المئات والآلاف، دون تفكر أو تدبر من المرسل إلَّا من رحم ربي.
كان المجتمع يكشف الكاذب وناقل الأخبار، وناشر الأكاذيب، بالمواجهة، إما بتفنيد أكاذيبه أو مواجهته مع من ادعى أنه مصدر الخبر الكاذب أو الإشاعة، أو الفتنة ليتضح الكاذب من الصادق، ثم يتم طرد الاثنين أو الجماعة، النمّامة أو الكاذبة، ويعرف المجتمع صفاتهم فيتم تجاهلهم وعدم التعامل معهم أو دعوتهم، أو الحرص في الحديث عند تواجدهم، وبذلك يتعظ من يغويه الكلام وادعاء العلم ببواطن الأمور، فيلوذ بالصمت كي لا يصبح مكروهاً مطروداً ككلب أجرب.
الآن كل منا في بيته وبين يديه ناقل أخبار كاذبة، وصْفات طبية مضرة، أو غير صحيحة، وفيديوهات تتبنى كل الخبرات الطبية والتجميلية والعلاجية والصحفية، الواتساب أصبح وسيلة من وسائل الترفيه التي لا يستغني عنها صغير أو كبير، لا فرق هنا بين رجل أو امرأة، مع أنهم في الماضي جعلوا من نقل الكلام والإشاعات وإحداث الفتنة بين الناس صفة محض أنثوية، ربما لأن مجال النساء المعرفي في ذلك الزمان محدود جداً، إلا أن تلك الصفة ليست قاصرة على النساء حتى في هذا العصر، ظهرت هذه الصفة أو تأكدت بأنها بشرية يمكن أن يجيد تعاطيها الرجال والنساء على حد سواء، الاختلاف ربما في مجالات الاهتمام!.
كل منا لديه عدة وسائل سهلة الاستخدام وفرتها تقنية الاتصال الحديثة، تويتر، فيسبوك، واتس، وهو الأخطر من بين كل الوسائل لأنه سهل الاستخدام، وفي كل الأيدي، حتى الطفل الصغير ممكن أن يمسك بهاتف والده أو والدته ويرسل ما يشاء من مقاطع مصورة أو مكتوبة، وحتى تنتبه الأم أو الأب يكون قد أحدث إزعاجاً وعاث فساداً وهو في حيز صغير من بيته ربما!.
الواتس وسيلة سهلة وخطيرة لنقل الأخبار والإشاعات، ربما لذلك أعلنت منصة المراسلات الفورية، «واتساب»، مقاضاة من يسيء استخدام هذا التطبيق، وأنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد مروجي الشائعات عبر الرسائل المزعجة، ومن يرسل الكثير من الرسائل الآلية أو الرسائل الجماعية أو رسائل غير شخصية كالإعلانات، واعتبر «واتساب» التحذير المنشور بمدونته إشعاراً قانونياً يتيح له اتخاذ مايلزم من إجراءات قانونية ضد منتهكي شروط استخدامه.
لكن يبدو أن سوء استخدام واتساب في منطقتنا العربية، في تزايد وعدم اكتراث لكل التحذيرات، مما أدى إلى إصدار العديد من القوانين العقابية ضمن قوانين النشر الإلكتروني لكل دولة، لكل من ينشر الإشاعات والأخبار الكاذبة والتي تنتهك الخصوصية أو تسيء لأشخاص أو تضر بالأمن الوطني واللحمة الاجتماعية، رغم ذلك تحول واتساب إلى بطل الفتاوي الطبية والسياسية والأخبار الكاذبة حول جائحة كورونا، فمن يدعي أنها حرب جرثومية، ومن يدعي أنها مؤامرة، ومن يدعي انتهاء كورونا والتوصل للعلاج هنا وهناك رغم نفي المختصين، لكن للأسف بعض أو معظم العقول أصبحت تستسهل ما يصل إليها عبر هذا التطبيق الخطير واتساب، بدلاً من متابعة الأخبار من مصادرها، ولا يفطن معظم المشاركين في المجموعات التي تنشأ للتواصل لخطورة ما يرسلون وما تحدثه كثرة الرسائل وتكرارها على أجهزة الهواتف، وأنها تفقد التواصل قيمته وأهميته، وترهق أعضاء المجموعة، ويظن كل من تصله مقالة أو فيديو أنه اخترع فكرة فيبدأ بنشرها على كل وسائل التواصل التي يستخدمها، حتى أصبح التكرار مملاً ومزعجاً ويفقد وسائل التواصل قيمتها وأهميتها، وأصبحنا كلنا نشكو لكن لا حياة لمن تنادي!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.