أمريكا.. انفجار «كبير» يهز مدينة هيوستن    6 قتلى بإطلاق النار جنوب ألمانيا    وزير الخارجية يبحث مستجدات القضايا الإقليمية مع نظيره اليوناني    الاتحاد يحيل بروجوفيتش للاستثمار.. وجوناس انتظار    لاعبو الوحدة يجمعون على المقعد الآسيوي    الفرسان بعنفوان يدكون الحزم بخماسية    توجيه من أمانة الشرقية بشأن لوحات «مواقف مخصصة للزبائن»    آل الشيخ: خارطة طريق لمكافحة الأمية الهجائية بمختلف مناطق المملكة    وفد التعليم يستعرض برنامج «خبرات»بجامعة «ليستر»    الأمم المتحدة تعقد حوارًا تفاعلي رفيع المستوي بمناسبة اليوم العالمي للتعليم    الصين.. عزل 40 مليون شخص لمكافحة "كورونا"    بالصور… مدني الباحة ينجح في إخراج محتجزَيْ عقبة قلوة    مدير جامعة الملك سعود يرعى فعالية ( نحو خريج واعٍ)    أتليتكو وسبورتنغ لشبونة في نهائي "كأس القادة السعودي"    مقتل 4 أشخاص جراء هزة أرضية ضربت شرق تركيا    البعيجان عن فضل المدينة : بالمدينة تواتر نزول القرآن وفي المدينة شرعت الأحكام ومن المدينة انطلقت رايات الإسلام    ليبيا العربية بعيداً عن الإرهاب    سكني في 2019 : 16 مليون زيارة لموقع سكني ومليون تحميل لتطبيق سكني    تمكين المنشآت الصغيرة للاستثمار في السياحة والمقاولات    بالصور .. تفاصيل سقوط سيارة في منطقة وعرة بجبل في فيفاء    خالد بن سلمان يجيب أسئلة الساعة عن النظام الإيراني والحل في اليمن (النص الكامل للمقابلة)    النصر يحافظ على الصدارة بعد فوزه على الاتفاق    ملتقى أم القرى يوصي بتنظيم مؤتمر عالمي عن تاريخ مكة    "زكي" يشيد بالإصدارات السعودية في "كتاب القاهرة"    ولي العهد يبعث برقيتين لماريسون وساكيلا    إمام الحرم المكي: المسلم يجمع بين «الخشية» والإحسان    هيئة الترفيه تطلق باقة حجز «ونتر وندرلاند» للمجموعات    الصين تعزل ملايين الأشخاص لمكافحة فيروس كورونا    بحث احتياجات رنية الصحية    تظاهرة الصدر تطالب بخروج أميركا    الناصر: 2019 مرحلة تاريخية تعني الكثير ل"أرامكو"    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى ليبيريا يلتقي وزير الداخلية الليبيري    الحكومة اليمنية: لا رجعة عن معركة صنعاء    مناقشة المستجدات في مجال العلاجيات والممارسات الصيدلانية    الحرس الثوري: طائرة قصف سليماني انطلقت من الكويت.. والأخيرة تستدعي السفير الإيراني لديها    موقع "سكني": 16 مليون زيارة وأكثر من مليون عملية تحميل لتطبيق الهواتف الذكية    خادم الحرمين الشريفين يرعى بعد غدٍ الأحد ختام مهرجان الملك عبد العزيز للإبل    لنكن خير سفراء لوطننا    قريتي (الخطوة وغيه) في أمسية مميزة ضمن فعاليات مهرجان المجاردة شتانا غير    فريق كلمات وألوان يبدع في رسم جدارية مهرجان البن    علي القرني عريساً    افتتاح مهرجان الأمير سلطان العالمي للجواد العربي    أمير الرياض يفاجيء المشاركين بأحد الاجتماعات ويرفض تدشين مشروعٍ لعدم اكتماله (فيديو)    مفهوم العقل في التراث العربي في ثلوثية الحميد بابها    بالصور.. تشييع جثمان رجل الأمن الذي استشهد أثناء عملية ضبط مطلوب أمني بمحايل عسير    الصين: عزل 40 مليون شخص لمكافحة "كورونا"    "المرور": إساءة استعمال منبّه المركبة مخالفة مرورية وهذه عقوبتها    بالصور.. “المقهى السعودي” في قلب منتدى “دافوس” الاقتصادي    بالصور .. حرس الحدود ينقذ 3 مواطنين تعطل قاربهم بعرض البحر    الأهلي يحافظ على مركزه بفضل هدفي "عمر السومة" في لقائه بالرائد        سياحة وخصوبة تربة وسلة غذاء    فيصل بن نواف: القيادة حريصة على تطوير القطاع الصحي    فحص القادمين من «غوانزو الصينية» في مطاري الرياض وجدة    الرقية الشرعية في منشآت الصحة النفسية    اقطعوا دابره!    الخثلان عن حكم تصوير الميت عند تغسيله : إساءة للميت والمطلوب الإحسان إليه وتكفينه    أمير الرياض يدشن مشروعات في القويعية بأكثر من 180 مليوناً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنثروبولوجيا اليهود: دعايات مضللة!!
نشر في المدينة يوم 23 - 07 - 2019

الملك فيصل بن الحسين الذي كان ملكاً على العراق، كان قد خاطب القاضي الأمريكي اليهودي فليكس فرانكفورتر في 1919 أن العرب واليهود أبناء عم من الناحية العنصرية.. وبهذا الجزم القاطع قالها، كان يرتب على ذلك نتيجة سياسية مفادها أننا نرحب باليهود في عودتهم إلى البلاد وأن هناك مجالاً في سوريا يتسع لنا جميعاً. وقد كرر نفس الفكرة في مؤتمر الصلح بباريس في نفس العام عندما أورد عبارته (هناك صلات وثيقة من القرابة والدم بين العرب واليهود وأنه ليس ثمة تعارض واضح في الصفات المميزة للشعبين)، حتى من جاء بعده أكد (بأن العرب واليهود عاشوا مراحل طويلة من التاريخ جنباً إلى جنب وفي صداقة وتعاون كأقراب وجيران)، من المعلوم أنه من الثابت في القانون الدولي أن ترك شعب لوطنه سنوات عديدة لا يمكن أن يحرمه كل حق في المطالبة بالعودة إليه الآن.
في هذا السياق يعلق الدكتور جمال حمدان في كتابه (اليهود.. انثروبولوجيا) أن فكرة قرابة اليهود والعرب في الدم قد يمكن أن تلقي بعض ظلال على قضيتنا المصيرية الأولى في فلسطين وتفتح باباً للحلول الخاطئة..، ويتساءل أين دور التكوين الأنثروبولوجي لليهود حتى نعرف من هم وما الدماء التي تجري في عروقهم، وإلى أي حد ينتمون إلى أصولهم الأولى ومن ثم إلى أي درجة من القرابة ينتسبون إلى العرب أو ينتسب العرب إليهم.
قضيتنا الكبرى اختلط فيها الأمر بالدعايات الصهيونية المغرضة والمضللة وهناك تزييف للتاريخ فضلاً عن أن الكتابات العلمية كانت تعتمد -بكل أسف- على المصادر اليهودية التي تنقل عمداً وجهات نظر محسوبة سياسياً. ونتيجة لكل ما تقدم فلا غرو بجرأة الإنجليز بإنشاء وطن قومي لليهود (وعد بلفور) وانتهاءً بصفقة القرن التي وصفها كوشنر بأن خطة السلام ليست صفقة القرن إنما فرصة القرن كما أعلنها خلال مؤتمر البحرين قبل ثلاثة أسابيع بمساعٍ أمريكية لجمع 50 مليار دولار لتمويل هذه الصفقة التي وصفها البعض أنها مساومة على الحقوق الفلسطينية، حيث قوبلت هذه الخطة برفض عربي واسع في أعقاب التعرف على تفاصيلها التي كشفت خيوطها شيئاً فشيئاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.