هولندا تلغي معظم قيود كورونا بدءاً من 26 يونيو    جهود كبيرة لرجال «مرور الطائف» لتنظيم الحركة المرورية أثناء هطول الأمطار    الأرجنتين تسقط الأوروغواي بهدف في كوبا أميركا    غوتيريش أمينا عاما للأمم المتحدة لولاية ثانية    إتمام صفقة البنية التحتية لأرامكو السعودية بقيمة 12.4 مليار دولار مع ائتلاف دولي من المستثمرين    تعليم ينبع يحصد جائزة مسابقة "مدرستي تبرمج"    مصر توقف التأشيرات للمسافرين إلى مطار أديس أبابا في إثيوبيا    وزارة الأوقاف اليمنية تندد بعمليات ميليشيا الحوثي الإرهابية باقتحام وإغلاق لعدد من المراكز الشرعية في البلاد    «الدارة» تبث فيلمًا عن معركة مستوطنة «الزرَّاعة» الإسرائيلية    هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار نحو التنافسية العالمية    إدارة الأهلي تبلغ اللاعبين بالحضور المبكر    اختبارات فنية تحدد مصير مصعدي العميد    فريق الزمالك يوتوج بلقب كأس مصر لكرة الطائرة    عن التواضع الإداري ومديرك المتغطرس!    القبض على المتحرش بطفل في الرياض    أسس تطوير مناهج التعليم (1)    منى الغريب.. أيقونة التفاني والإخلاص    ضوابط مشددة لدمح التعليم الالكترونى فى الفصول الدراسية    الحازمي والمليحان ينثران قصصهما بأدبي أبها    إستراتيجية «الترجمة».. بوابة التحول للاقتصاد المعرفي    الاستغراب على ذمّة الواتساب    التفاهم والتوافق    قصة عفو يجب أن تخلّد... مواطنة تجير قاتل (ابنها)    تدشين خدمة الواتساب لطلبات المستفيدين بالحرمين    بريدنا العزيز    ارتفاع ملحوظ في الحالات النشطة    بايدن: الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها في أميركا    "حقوق الإنسان" قلقة من الهجمات الحوثية ضد المدنيين في مأرب    التعادل السلبي يحسم مواجهة إنجلترا وإسكتلندا    *الطيران المدني : اكتمال الربط الإلكتروني لإصدار بطاقة صعود الطائرة للرحلات الداخلية بالحالة الصحية في "توكلنا"    (الإبتسامةُ إشراقةُ نفس)    محمد بن عبدالعزيز يطلع على مشروعات صحة جازان    أنباء عن استقالة مدرب منتخب العراق كاتانيتش    المتنزه البري.. أماكن جمالية ومحمية مصغرة    ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة إلى 16.3 مليون جرعة    غدا.. إطلاق 20 وعلا جبليا في متنزه الشكران بالباحة    "مايكروسوفت" تنتخب مديرها العام ساتيا ناديلا رئيسا لمجلس الإدارة    "الهند": العثور على رضيعة في "صندوق في البحر"    السويد VS سلوفاكيا صراع البقاء والتأهل    "كيم جونغ-أون" : يؤكد ضرورة الاستعداد "للحوار كما للمواجهة" مع واشنطن    نيوم تقدم دعماً مالياً وتدريبياً للحرفيين والحرفيات من أبناء المنطقة    "التجارة": السجن 4 أشهر والتشهير والإبعاد لمقيم "بنجلاديشي" مدان بجريمة التستر    موسكو تغلق منطقة المشجعين في كأس أمم أوروبا.. الإصابات كثيرة    الذهب يرتفع 1% ويعوض بعض خسائره بفضل التقاط الدولار لأنفاسه    مركز حي الملك فهد بالتعاون مع أمانة مكة يُدشن مبادرة لنجعل أرصفتنا أجمل    حركية" تنفذ أكثر من 140 عملية صيانة للكراسي المتحركة في محافظات الرياض    محافظ النماص يدشن مقر جمعية أجيالنا التطوعية    معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي تتطرق للإعلام والإعلان والخدمات في ظل الرقمنة    (لقد جبرت بخاطرها)    لمحات من مآثر فقيد الوطن الشيخ ناصر الشثري    جامعة أم القرى تُطلق برنامجًا تدريبيًا لتعليم مهارات اللغة العربية لغير الناطقين بها    الخط والذكاء الاصطناعي يجمعهما معرض    «دار نشر هيئة الأدب».. ترفٌ أم ضرورة ؟            نبوءة والد وشهادة قائد    شاهد .. طالبات كلية الطب بجامعة تبوك يؤدين القسم برعاية الأمير فهد بن سلطان    أمير حائل: المعارض النوعية ستسهم في دفع جهود التنمية في المناطق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابن العم سليمان الذي فقدناه

يوم السبت 13/ ربيع الثاني عام 1442 الموافق 28/نوفمبر/2020م وعند الساعة التاسعة صباحًا ودعنا ابن العم سليمان بن عبدالعزير بن إبراهيم بن محمد العبدالرحمن الربدي، وتمت الصلاة عليه في المقبرة ما بعد الشمالية يوم الأحد 2020/4/14م، وُلد سنة السبلة، المعركة التي وقعت بمكان شرق الزلفي يُعرف بالسبلة بين الجيش السعودي بقيادة الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن وبين الإخوان، وكان ذلك عام ألف وثلاثمائة وثمان وأربعين للهجرة الموافق لعام 1928ه، توفي عن عمر يناهز اثنين وتسعين عامًا قضاها بالضرب في الأرض يبتغى من ذلك فضل الله، بدأها بالتجارة والزراعة فكان من أواخر رجال عقيل الذين سافروا إلى الشام والعراق وفلسطين ومصر للمتاجرة بالإبل والخيل والمواشي، وكان -رحمه الله- السند والعضيد مع إخوانه لوالدهم عبدالعزيز البراهيم الربدي الذي رباهم فأحسن تربيتهم، ورث لهم حب الزراعة، والمتاجرة بالأنعام ومن ثم لأخيه حمد الذي عمل معه شريكًا بالزراعة وتربية المواشي بعد أن توقفت رحلات العقيلات لبلاد الشام ومصر والعراق حين اكتشف البترول بأراضي المملكة العربية السعودية عام 1358ه الموافق 1938م، وعمَّ الأمن والأمان والرخاء في أراضي الجزيرة العربية بفضل الله ثم بفضل موحد هذه البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وتحولت تجارة المواشي والإبل إلى تجارة داخلية فكان من الذين يربون المواشي بالمزارع التي يملكها أجدادهم كالمتينيات أو المزارع الخاصة بهم مثل طعمه والبطين والمدرج ويتاجرون بها داخل مدن المملكة العربية السعودية خاصة بريدة ويصدرونها للرياض والحجاز.
عمل ابن العم سليمان مع أخيه حمد بالزراعة وأسسا مزارع خاصة بهما بمدينة بريدة وخارجها بدآها بزراعة النخيل والبرسيم والحبحب الذي اشتهرت بإنتاجه مدينة بريدة وتصديره إلى مناطق المملكة كالرياض والحجاز والشرقية وإلى دول الخليج العربي كالكويت وقطر والإمارات في الثمانينيات الهجرية، وكان يوميا يخرج من الحراج من ميدان الجردة بمدينة بريدة لوحدها حوالي عشرين سيارة مرسيدس تحمّل الحبحب إضافة إلى بعض السيارات التي تُحمّل من مزارع خارج مدينة بريدة والتي تزيد عن عشر سيارات يوميًا، ومن أشهر الذين يتاجرون بتصدير الحبحب خارج بريدة في ذلك الزمن الوجهاء عبدالكريم القني ومحمد الحمادا وسليمان الشيبان وعبدالله المروتي وعبدالرحمن السحيمان -رحمهم الله جميعًا- كما اشتهرت بريدة في الثمانينيات بتصدير الطماطم إلى مدن ومناطق المملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج المجاورة كالكويت وقطر.
ومع مطلع عام 1390ه توجهت الدولة إلى التوسع في زراعة القمح وأخذت تشجع المزارعين على زراعته وأعلنت استعدادها لشراء كامل إنتاج المزارعين من القمح بسعر الكيلو ثلاثة ريالات ونصف الريال، كان ذلك في عهد الملك فيصل.
وكان ابن العم سليمان بن عبدالعزير الربدي من السبَّاقين لزراعة القمح في المزارع الخاصة بهم والكائنة بالبطين والمدرج، ومن الذين توسعوا بزراعته فكانوا ينتجون مئات الأطنان من القمح خاصة عندما أصبح تخزين القمح مضمونًا بعد ما أنشئت صوامع الغلال ومطاحن الدقيق بتاريخ 25 ربيع الأول عام 1393ه لأهداف عدة أهمها:
1- تخزين الغلال وإنتاج الدقيق.
2- إنتاج وتصنيع أعلاف للحيوانات والمواشي.
3- إدخال صناعات غذائية أخرى مرتبطة بالغلال.
4- تسويق منتجات المؤسسة داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.
5- التوسع بشراء الغلال وإيجاد مخزون احتياطي لمواجهة الظروف الطارئة.
6- تشجيع المزارعين على الزراعة وتحسين مستواهم الاقتصادي.
عندها سارع ابن العم سليمان العبدالعزيز الربدي أبو عبدالعزيز للاستفادة من هذه المنشأة، واستغل هذه الطفرة طفرة زراعة القمح فكان من السباقين في تركيب المحاور والرشاشات الزراعية والتي جنى منها خيرًا كثيرًا دفعته مع أبنائه لشراء المزيد من الأراضي والتوسع في زراعة القمح ليساهم كغيره في مجال التنمية الزراعية في المملكة العربية السعودية، وحينما تغيرت سياسة الدولة تجاه زراعة القمح توجه هو وأبناؤه لزراعة النخيل والتي وفق في زراعة أنواع جيدة منها كالسكري والبرحي والصقعي والخلاص، وكان يوزع من إنتاجها ما زاد عن حاجته على الأقارب والأصدقاء والفقراء ويوقف سنويًا كميات كبيرة من إنتاجها من التمر الفاخر على الحرم المكي بعد أن يختار الأنواع الطيبة بعد جمعها وتنقيتها وفرزها من قبل العمال، تساعده في ذلك زوجته ابنة عمه أم عبدالعزيز فاطمة السليمان الربدي والتي تشد الرحال إلى مكة المكرمة من أول يوم من أيام رمضان حتى نهاية الست من شهر شوال.
وبجانب الزراعة عمل مع أخيه حمد بتجارة المواشي وظل شريكًا له حتى وفاة أخي حمد مع بداية عام 1402ه,
وكانا يتاجران بالإبل والخيل والغنم والبقر يوزعان من ألبانها على الأقارب والجيران والباقي يطلقون عليها أولادها وجيرانها، واستمرت هذه الشراكة بين الأخ وأخيه بعد وفاة الأخ الأكبر لسنوات طويلة، فكان -رحم الله الجميع- هو الراعي والعائل لأولاده وأولاد أخيه حتى سنوات البلوغ وزواج البنات، وكان من حبه لأخيه وأولاد أخيه أن زوج إحدى بنات أخيه لأكبر أبنائه.
لقد عاش -رحمه الله- مع أخيه حمد وأولادهما في مزرعة واحدة وفي بيت واحد لسنوات طويلة تجمعهم صلة الرحم والألفة والمحبة، فكانوا على قلب رجل واحد متحابين بالله، وأنتجت علاقة الأخ بأخيه ترابط الأسرتين بعضهما بعضًا حتى أن زوجاتهما عاشتا وكأنهن أخوات شقيقات والأبناء والبنات وكأنهم إخوان أشقاء.
والمرحوم ابن العم سليمان عبدالعزيز الربدي من قدامى أبناء الأسرة ومن قدامى سكان منطقة القصيم الذين ملكوا السيارات واستبدلوا البعير والخيل والبغال والحمير بالسيارة، فكان سبَّاقًا في استخدام السيارات التي يستخدمها في أغراضه الخاصة والتنقل عليها في الداخل وفي البّر، والذي قد يقضي فيه أيامًا لمتابعة الأغنام والإبل التي يملكها والتي ترعى وقت الربيع بالمراعي هنا وهناك والمنتشرة داخل أراضي المملكة العربية السعودية.
كان -رحمه الله- واصلاً لرحمه محبًا لأهله فاتحًا باب بيته يستقبل الكثير من الناس حاضرة وبادية، وفاتحًا مزرعته التي يقضي فيها جلّ وقته للجميع ولسان حاله يقول: لله درّ الحسد ما أعدله بدأ بصاحبه فقتله.
وكان -رحمه الله- يساعد الكثير من الناس ويقضي حوائجهم فيوزع على أهل الأنعام (الحلال) الأعلاف والتبن على من يعرف ومن لا يعرف إذا احتاج بالمجان، وقد يسمح لمواشيهم بالرعي داخل مزرعته خاصة في آخر الصيف.
وكان -رحمه الله- محبًا لأفراد أسرته يسأل عنهم ولا يبخسهم أشياءهم، وكان في شبابه يزور كبارهم فردًا فردًا وله علاقة خاصة بالوالد يُجله ويقدره ويخصه بين الوقت والآخر بزيارات خاصة باعتباره شقيق والده عبدالعزيز الأخ الأكبر للجد إبراهيم ويروى عنه الذكريات الجميلة لكونه يقضي معه أيامًا في الحل والسفر، وهو من ذكر لنا قيام والده (عبدالعزيز) بكسر رجل الوالد وإعادة تجبيرها بالطريقة الصحيحة بعد ما كُسِّرتْ وجبرت بعد معركة جراب التي شارك فيها والتي وقعت عام 1335ه بين الإمام عبدالعزيز بن سعود وأمير حائل سعود بن عبدالعزيز الرشيد.
وكان -رحمه الله- مولعًا بلَّم الشمل حريصًا على ترابط وتكاتف الأسرة صاحب عزم وذا همة يحب معالي الأمور فعليه ينطبق قول الشاعر:
ومن حرصه على الأسرة وترابطها زوَّج أبناءه الثلاثة من أسرة الربدي، وكان -رحمه الله- يجمع أهله وأقاربه صغارًا وكبارًا ذكورًا وإناثًا أول يوم من أيام عيد الفطر، الرجال صباحًا والنساء ليلاً، يذبح لهم الذبائح ويقدم وجبة العيد للجميع بنفس هنيئة وطيب خاطر لأكثر من خمس عشرة سنة، تحملها بعد وفاة العم عبدالله محمد عبدالرحمن الربدي، والذي تحملها بعد وفاة العم محمد سليمان العبدالرحمن، والذي قام بها بعد وفاة العم سليمان الحمد البراهيم الربدي الذي بدأ بجمع أفراد الأسرة حين عطلت مراسم العيد الذي يقام عادة بالحارات والشوارع قبل عام 1390ه.
نعم الرجال والآباء الذين بهم نفتخر إنهم مَن ينطبق عليهم قول الشاعر:
عرفت عن ابن العم أبي عبدالعزيز كوكبًا تهوى إليه الكواكب محبًا للمجالس التي تجمع الطيبين والتي تدار فيها الحكم وعلوم الرجال خاصة قصص الآباء والأجداد والشعر النبطي الذي يحكي عن الكرم والشجاعة، وكان من المعجبين بشعر الأمير محمد الأحمد السديري جاره بالمزرعة، فكثيرًا ما يترحم عليه ويعتز بمجالسته ويفتخر بحفظ أشعاره وترديدها ودائمًا ما يردد:
لعل قصرٍ ما يجي له ظلالي، ينهد من عالي مبانيه للساس.
ومن الأشعار التي يرددها خاصة عندما ترد الإبل هجينية وحداء المغفور له الملك عبدالعزيز:
كان -رحمه الله- محبًا للخير وأحسبه والله حسيبه من {الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (134) سورة آل عمران.
نعم العبد الصالح الذي أسأل الله أن يحشره مع الذين قال الله عنهم {إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} (90) سورة الأنبياء.
ودعَّ الدنيا -رحمه الله- ولسان حاله يقول:
عش عزيزًا أو مت وأنت كريم.
رحم الله أبا عبدالعزيز العم والأخ والرفيق البشوش صاحب المنَّ والعطاء الذي فتح مزرعته للأقارب والأصدقاء ولأهل الصيد والمكشات، الذي يستأنس بالغريب إذا حضر ويسأل عن القريب والصديق إذا غابا أو تأخرا، لا يعرف الحسد ولا الحقد، يرحب بمن سيّر وحضر، بشوش يقابل الناس بقبول حسن، نسأل الله أن يتقبله بقبول حسن وأن يمن عليه بالفردوس الأعلى.
خلف -رحمه الله- رجالاً ونساء ثلاثة أولاد وثلاث بنات أوفياء وفّوا مع والدهم بالبّر والإحسان كما كان وفيًا مع والده، فما ذاك الشبل إلا من ذلك الأسد.
خلف بنين وبنات سيكون فيهم الأمل والرجاء وقد قيل من خلف لم يمت وسيظل لسان حالهم يردد:
(سأبكيك إذا ما الليل قام وأبكيك إلى يوم القيامةْ)
رحم الله من كانت توجيهاته ونصائحه لأبنائه وجلسائه
(إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن برأي نصيح أو نصيحة حازم
ومن لم تفده عبراً أيّامه كان العمى أولى به من الهدى).
نسأل الله أن يتغمد أبا عبدالعزيز بواسع رحمته وأن يرحم من شهد بأنّ وعدك حقٌّ وأنّ الجنة حق وأن النار حق وأن الله يبعث من في القبور.
اللهم ارحمه وأسكنه الفردوس الأعلى وثبته عند السؤال واجعل قبره روضة من رياض الجنة. اللهم أنزل عليه النور والسرور. اللهم أبدله دارًا خيرًا من داره وأهلاً خيرًا من أهله وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار. اللهم ارحمه فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض. اللهم قه عذابك يوم تبعث عبادك. اللهم نوِّر له قبره وآنس وحشته ووسع مدخله.
** **


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.