بالصور.. تغيير لوحات بعض الشوارع في بريدة بعد إزالة لقب “الوجيه” وعبارة “رحمه الله”    الأخضر يقترب من أولمبياد طوكيو بفوز ثمين على تايلاند    ”حماية المستهلك” تحذر المدارس الأهلية من ربط تسليم الكتب بسداد الرسوم    بدء سريان “لائحة نقل البضائع”.. 97 غرامة مالية بانتظار المخالفين    معرض "ديزرت إكس" يوثق الجانب التاريخي والحضاري في العلا    التعليم ترفع شعار “الانضباط المدرسي” مع عودة ستة ملايين طالب لمقاعدهم    واتساب تتخلى عن فكرة عرض الإعلانات ضمن المحادثات لتحقيق الأرباح    سمو وزير الخارجية يستقبل سفير جمهورية غينيا بيساو لدى المملكة    جماهير الأهلي ترفض رحيل ازارو للاتفاق    معلم من الطائف يشعل الأمسية الشعرية بالحديقة الثقافية في جدة    الربيعة: المملكة من أكبر الدول المانحة للسودان بمبلغ 1.2 مليار دولار أمريكي    جامعة القصيم تختتم فعالياتها الصحية والتوعوية في مهرجان ربيع بريدة 41 بمشاركة 884 طالباً وطالبة    30 شركه محلية وعالمية تطرح عشرات الوظائف للسعوديين    ترمب محذراً خامنئي: انتبه لكلامك    اكتشاف 4 إصابات بالالتهاب الرئوي في الصين    بيونغ تكتشف خللاً جديداً في برنامج طائرات 737 ماكس    جامعة الأمير سطام تستحدث برنامج ماجستير الأخلاقيات الحيوية بكلية الطب    إمارة عسير: لا توجيه بنشر أرقام المسؤولين على مواقع التواصل    إبراهيم المهنا يكمل رالي داكار بالمركز الثاني على فئته T5.1    الشعب الليبي يقفل الموانئ النفطية والحقول ويمنع تصدير النفط    المملكة تسعى لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد العالمي وازدهاره    هطول أمطار رعدية بمكة والمدينة والقصيم والرياض    الدفاع المدني يحّذر من التقلبات المناخية بجازان    بن حثلين معلقاً على إعدام أستراليا للإبل: نسعى ل«بدوّنة» الأستراليين    هل مقتل سليماني.. سيناريو لاتفاق قادم؟!    طفيان وحكمي يزفان محمد    عبدالكريم النصيري    الغذامي يتحفظ على عنوان كتابه الجديد    تغريدة نانسي.. رسالة لأطفالها أم تبرير للرأي العام؟    قونايدن جنم    ذوو الهمم.. تقبلوا اعتذاري    ب2.9 مليار ريال.. فرص استثمارية في التعليم الأهلي    4 مرضى في غرفة !    باجبير يترأس مجلس المرضى    47.. السنة الأكثر تعاسة في العمر!                                فرحة لاعبي النصر بهدف حمد الله    د. القصبي    في ختام دور الثمانية بكأس الملك اليوم السبت    تنطلق اليوم في مملكة البحرين    «السياحة «تطلق «وجهات شتوية» للأفراد والعوائل    جناح الشهداء يبرز البطولات والتضحيات بمهرجان الغضا    30 عميدا لكليات التربية يبحثون برامج إعداد المعلم    إماما الحرمين يدعوان لتذكر الضعفاء والمساكين في برد الشتاء    مفهوم الجهاد في سبيل الله لدى معدي مناهجنا الدراسية (1)    لماذا يعيشون أكثر منا؟!    إمام وخطيب المسجد النبوي يحذر من برد الشتاء ويوصي الآباء بالحنو على صغارهم بالكسوة    “إمارة عسير”: لا صحة لصدور توجيه بنشر أسماء وأرقام المسؤولين بالمنطقة    اجتمع بأمين منطقة الرياض ووكلاء الأمانة ومنسوبي جمعية «بصمة تفاؤل» وعدد من الأطفال المتعافين من السرطان        وزير التعليم يبحث مع السفير الأفغاني قبول طلاب المنح    نائب وزير الدفاع يرأس وفد المملكة في افتتاح قاعدة برنيس العسكرية بمصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جانب من الاحتجاجات الأخيرة في لبنان والتي شهدت عشرات الجرحى
نشر في الجزيرة يوم 16 - 12 - 2019

تجمع آلاف من المتظاهرين مجدداً مساء الأحد في وسط بيروت، غداة مواجهات أوقعت عشرات الجرحى وتُعدّ الأعنف مع قوات الأمن منذ انطلاق احتجاجات غير مسبوقة ضد السلطة السياسية قبل شهرين، في تحرك يأتي عشية استشارات لتكليف رئيس للحكومة المقبلة. ويطالب المتظاهرون بحكومة اختصاصيين مستقلة عن الطبقة السياسية، ورغم الاحتجاجات غير المسبوقة والنداءات الدولية للإسراع بتشكيل حكومة إنقاذ تحظى بثقة الشارع، تبدو السلطة السياسية بعيدة من تحقيق مطالب المتظاهرين، فيما تعاني البلاد من انهيار مالي واقتصادي يُهدد اللبنانيين في وظائفهم ولقمة عيشهم.
وتجمّع الآلاف تدريجياً في ساحتي رياض الصلح والشهداء في وسط بيروت، وفي مناطق عدة أبرزها طرابلس شمالاً، وسط انتشار كثيف لقوات الأمن ومكافحة الشغب. وحملوا الأعلام اللبنانية ورددوا هتافات مناوئة للسلطة ومنددة بالقوة المفرطة التي استخدمتها قوات الأمن ليلاً. وتسببت الصدامات ليل السبت الأحد بإصابة أكثر من خمسين بجروح تمّ نقلهم إلى المستشفيات بينما تمت معالجة أكثر من تسعين آخرين في وسط بيروت، وفق الصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني. وتنوّعت الإصابات بين مشاكل في التنفّس وحالات إغماء وإصابات جراء الرشق بالحجارة.
وأعلنت قوى الأمن الداخلي من جهتها إصابة العشرات في صفوفها. ورغم أن قوات الأمن والجيش سبق أن استخدمت القوة للتصدي للمتظاهرين، إلا أن حصيلة جرحى السبت هي الأعلى على الإطلاق. وبدت شوارع وسط بيروت ليلاً أشبه بساحة حرب، وشهدت كراً وفراً بين المتظاهرين وقوات الأمن استمر حتى ساعات الفجر الأولى. وبدأت المواجهات مع تصدي حرس البرلمان التابع لرئيس مجلس النواب نبيه بري، وقوات مكافحة الشغب لمتظاهرين، حاولوا اختراق حواجز موضوعة عند شارع يؤدي إلى ساحة تضم مقر البرلمان، بالضرب المبرح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.