نيوم تؤسس لأول شبكة عامة للتنقل الكهربائي    متحور «أوميكرون» يصعد بأسعار النفط    «ميقاتي» يكشف عن تطور جديد في استقالة «قرداحي».. ماذا طلبت فرنسا؟    إسبانيا ترصد الإصابة الثالثة بأوميكرون    4.5 مليون زائر لموسم الرياض خلال شهر.. وتوفير نحو 122 ألف وظيفة    بالفيديو والصور.. "الأخضر" يُهزم بهدف أمام "الأردن" في مستهل مشواره بكأس العرب    "الأرصاد" يوضح حالة الطقس المتوقعة اليوم وينبه من رياح نشطة وأتربة مثارة في 6 مناطق    "الأحوال المدنية" تدعو النساء مجدداً للمبادرة بالحصول على بطاقة الهوية وعدم رهنها    هيئة فنون العمارة والتصميم تكشف تفاصيل مبادرة "ميثاق الملك سلمان العمراني"    "هيئة النقل": 5 أيام على الرصد الآلي لمخالفات سيارات الأجرة في مدينة الرياض    احذر.. هذه الأطعمة تُضعف الذاكرة وتشتت الانتباه    اكتمال الاستعدادات لانطلاق جائزة السعودية الكبرى للفورمولا 1    برايتون يتعادل مع وست هام في الدوري الإنجليزي    مانشستر سيتي يحتفظ بالمركز الثاني بعد تغلبه على مضيفه أستون فيلا في الدوري الإنجليزي    رئيس هيئة الأركان العامة يستقبل سمو رئيس الجهاز العسكري المكلف بوزارة الحرس الوطني    1.6 مليار ريال.. الاستثمارات الصناعية في شهر    أمير تبوك: نتعاون مع اليابان بكافة المجالات وعلاقاتنا عميقة    خادم الحرمين يهنئ رئيس دولة الإمارات باليوم الوطني    تقرير أممي: حظر السلاح غير فعال.. والمرتزقة يهددون ليبيا    هل تطيح مغامرات إيران بمفاوضات فيينا؟    14390 جولة تفتيشية لمستشفيات الرياض    غرفة بمطار الرياض لتحفيز حواس أصحاب الهمم قبل التحليق    واشنطن وموسكو تتبادلان الاتهامات وطرد الدبلوماسيين    مسارات خاصة لصعود المعتمرين إلى المسعى    3 شهور حد أقصى لتصاريح المخيمات في الغطاء النباتي والمنتزهات    اتفاق بين «البيئة» والأمم المتحدة لتنفيذ مبادرة الحد من تدهور الأراضي ومكافحة التصَحُّر    رصد حالة «أوميكرون» لمواطن قادم من شمال أفريقيا.. وعزل المصاب والمخالطين    فيصل بن فرحان يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزيرة الشؤون الخارجية والسنغاليين بالخارج    ستحقق طفرة في الطب.. تطوير كاميرا عالية الدقة بحجم حبة الملح بإمكانيات خرافية    الموارد البشرية بالرياض تقدم 12جلسة تتبعية للمسنين والمسنات    الأخضر يخسر مواجهة النشامى                        المؤسسات الأهلية السعودية تستعرض الأدوار التنموية للقطاع غير الربحي                    جناح المملكة في "إكسبو 2020 دبي" يسلط الضوء على السينما السعودية    «وذ آوت» محتوى    العمق الإنساني والفن البصري    الحرف 29                    العمر مجرد رقم                        محمد بن عبدالعزيز يطلع على الاحتياجات التنموية ل4 مراكز بجازان    أمير تبوك يلتقي مدير فرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة    أمير تبوك يستقبل سفير اليابان لدى المملكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سعد شداد.. ماركة سعودية وميدالية بحرينية
نشر في الجزيرة يوم 27 - 08 - 2016

لا تُستغرب الفرحة الصادقة التي عمت المشهد الرياضي السعودي بفوز دولة البحرين الشقيقة بميدالية ذهبية وأخرى فضية في منافسات ألعاب القوى ضمن أولمبياد ريو دي حانيرو, وهذا حق الجوار والدين والدم والمصير, وذاك عنوان الفرحة الأولى.
أما الفرحة الثانية فلانها أتت بمدرب سعودي وبطل قاد المملكة للفوز بأول ميدالية عالمية في برونزية سباق ثلاثة آلاف متر موانع في بطولة العالم 1995 في السويد وقبلها بالعديد من الميداليات على المستوى الاقليمي والعربي والاسلامي، وهذا دون شك مصدر فخر سعودي أن يكون العداء سعد شداد هو قائد المنتخب البحريني لألعاب القوى في الاولمبياد العالمي, وهي فرصة ذهبية لم تتوفر له في موطنه الذي يحلم أهله ومواطنيه باستمرار عطائه فيه ولا يلام هنا إن لم يجد الفرصة أن يبحث عنها في أي مكان طالما أننا في زمن الاحتراف والبحث عن لقمة العيش بعد أن أصبحت الرياضة بمختلف العابها وهمومها وسيلة يقتات منها المهتم بها أو البارع فيها ويحقق من خلالها مستقبلا يضمن له بعد توفيق الله عيشاً كريماً, وهذه السعادة ستكون مصدر ازعاج للجنة الأولمبية التي تطالعنا بالآمال وترسم الابتسامات بأقلام رصاص ما تلبث أن تنمحي بكل بطولة أولمبية, فكيف ستبرر لنا الاخفاق في ظل ميزانيات مليونية على الرياضة.
هل اقتنعنا أن زامر الحي لا يطرب عندما فرطنا في العداء البطل سعد شداد ونحن في أمسِّ الحاجة له ولخبرته ومثله العداء هادي صوعان وسيلحق بهم العداء مخلد العتيبي بعد اعتزاله وغيره الكثير من ابطال العاب القوى الذين حققوا ميداليات مختلفة للوطن، ولم يعد أحد من المهتمين يستذكرهم أو يعيد الاستفادة من خبراتهم, هل هانت فرحة الوطن بكامله ومواطنية عندما نفرط بهذه القامات الرياضية ولا نستقطبها أو نكتفي بمنحهم رواتب لا تسدد فواتير خدمات منازلهم أو تسد رمق معيشتهم أو نمن عليهم بمكافآت تُخجل من يعيش في مملكة العطاء وأرض الإنسانية أن يقدمها لهم, ألم نحقق بالمدرب الوطني محمد الخراشي وخليل الزياني وناصر الجوهر بطولات خليجية وآسيوية كانت أشبه بالحلم لنا مع مدربين أجانب, ألم نحقق بالمدرب الدكتور عبدالعزيز الخالد بطولة العالم في كرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة, وبالمدرب العالمي في التنس الأرضي بدر المقيل (المصنف العربي الوحيد على مستوى العالم) بطولات وميداليات تشرف الوطن وتجبر العزاء في الاخفاقات المتتالية للكثير من الالعاب, من سيحاسب الاتحادات واللجان عن الاخفاق في وقت كانت الدولة تصرف مئات الملايين على اخفاقات متنوعة في معظم الالعاب او من أمن العقوبة أهمل الفوز والتأهيل.
ان الاربع سنوات في الاعداد لأي مهمة كافية ليتحقق في نهايتها النجاح ولكن إن أخفق المسؤول وهو قد أخفق في الأربع السابقة فإن الاعداد أصبح اثني عشر عاماً وربما أخفق فتكون ستة عشر عاماً ثم العشرين، وهكذا تتوالى الانهزامات ويحبط المهتم وغير المهتم ويقتنع الجميع أن الصرف الملياري على الرياضة لا يأتي بنتيجة, وهذا قاد الوطني الدكتور عبدالعزيز الجارالله ان يقترح في مقال بهذه الصحيفة في الاسبوع الماضي بعنوان ( إعادة أموال الرياضة للقطاعات) ليطالب بتوزيع الملايين التي تصرف على الرياضة لقطاعات تنموية وتعليمية يحتاجها الوطن لتجاوز أزمته المالية وكذلك لتكون مؤثرة في مستقبله الذي سيكون دون شك أفضل مع الاستفادة من تلك الميزانيات التي نقول انها مهدرة لأن النتائج لم تكن ملموسة طيلة الثلاثة عقود الماضية بما يتوافق مع الانفاق عليها, بل إنه يرى دمج هيئة الرياضة بقاعات أخرى في ظل رؤية الوطن 2030 ودمج العديد من الوزارات ويعيدها الى سابق عهدها مع وزارة الشؤون الاجتماعية أو وزارة التعليم, ولا يجب ان نستغرب مثل هذا الطرح لأن الإنفاق كبير والنتائج محدودة ولدى الدولة اولويات أهم ونتائجها أفضل بكثير على المواطن وأمنه ومعيشته وتعليمه ورفاهيته، وكذلك التأمين على مستقبل الأجيال العالي الضبابية.
ختاماً.. لا يعني نجاح رجل في عمل خاص أو لجنة تسويقية في إحدى الغرف التجارية أو شبكة علاقات عامة انه سيكون ناجحاً في قيادة شأن رياضي لأنه في الاصل غير متفرغ له ولم يقبل الا لمزيد من الوهج الاعلامي والحضور العالمي, وهؤلاء الناجحون يحسبون المنفعة بدقة كاملة, ولعلنا نقتنع بمبررات الاخفاق التي ستطالعنا بها اللجنة الأولمبية، وكذلك اتحاد ألعاب القوى على تفريطه في البطل العداء سعد شداد، وماهي الخطة التنفيذية للاستفادة من ابطالنا في الالعاب المختلفة؛ فالإخفاق لا قدر الله في ظل التوطين الرياضي خير لنا من الاخفاق مع عقود مدربين بالملايين فنخسر التأهيل ونخسر المقابل, وأن خير من يقود الاتحادات الرياضية واللجان الالمبية هم من الرياضيين السابقين، ولنا في نجاح اتحاد الطائرة والالعاب الدفاع عن النفس واليد عبرة وعظة وعبرة حتى ولو كان الطموح في اتحاد القدم كبير والمتحقق أقل بكثير, ثم لابد من مؤشرات أداء تقيس وتقيم عطاء الاداريين في كل اللجان والاتحادات التي ستصبح كيانات مستقلو ذات شخصية اعتبارية، وما لم يصاحب ذلك حساب وتقييم ثم تقويم والا ستصبح كالجمعيات الخيرية لا محاسب لها ولا مقيم لأدائها وتركت ليستفرد بها الأقوى صوتاً حتى يجعلها كالكيان الخاص الخيري في ظل غياب العمل المؤسسي الكامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.