وزارة الطاقة توقّع اتفاقية تعاون مع الجانب الأوزبكي    انطلاق القافلة الإرشادية الزراعية بنسختها الثانية في الباحة    نتائج الدوري المصري لكرة القدم    برنامج جودة الحياة: مركز أمني رائد ومنصة أمنية ومراكز شرطة متحركة ضمن مبادرات رؤية السعودية 2030    أمطار على منطقة جازان    الاحتلال يقتحم ويغلق مؤسسات حقوقية في رام الله    عشرات الضحايا في تفجير مسجد في كابول    القيادة تعزي رئيس الجزائر في ضحايا الحرائق التي شهدتها عدة ولايات جزائرية    القدية.. أهداف متعددة    الهلال يختتم استعداداته لودية الباطن.. والفرج يلامس الكرة    السعودي عبدالإله عالم بطلاً للعالم في فنون القتال    الحرائق تجتاح الجزائر    عبدالله العليوي: وهج الشِّعر يشعّ ويخفت من شاعر لآخر    بريد القراء    أمين عام التعاون الإسلامي يدعو الدول والمنظمات الإنسانية لمساعدة المتأثرين بالفيضانات في السودان    اجتماع الطاولة المستديرة يؤكد الشراكة الإستراتيجية بين المملكة وأوزبكستان    سموُّ أمير منطقة حائل وسموُّ نائبه يعزيان أسرة المحيا في وفاة والدهم حائل    الشباب يمهد لوصول مهاجم جديد    الاعلان عن أسعار تذاكر كأس لوسيل    "الجوازات": عدم اشتراط حصول المواطن المسافر إلى خارج المملكة على بوليصة تأمين تشمل تغطية مخاطر كورونا    إصابة رضيع بجدري القرود في لوكسمبورج    التحفيز النقي    وزير الشؤون الإسلامية يرعى الحفل الختامي لتكريم الفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم بمملكة تايلند    مركز الملك سلمان يوقع اتفاقية لتشغيل المستشفى التخصصي لطب وجراحة العيون بمأرب    HONOR تكشف عن الهاتف الأيقوني HONOR 70 5G    550 طالبًا وطالبة من طلاب مرحلة المتوسطة والثانوية يختتمون برامج موهبة    من الرياض.. العالم يستشرف آفاق وحلول مستقبل المياه    قرارات الإعفاء ومحاسبة المقصرين أثلجت صدورنا    منظمة التعاون الإسلامي تتضامن مع المغرب جراء الحرائق التي تشهدها    سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 12621.73 نقطة    وزارة العدل: مركز تدقيق الدعاوى ينجز مليون عملية خلال 2022    نائبة رئيس الاتحاد السعودي للملاكمة تفخر بتمهيد الطريق أمام رياضيي المستقبل    بعد 15 عامًا من فصلهما.. "الربيعة" يلتقي التوأم السيامي العماني "صفا ومروة"    جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تستعد للعام الدراسي الجديد    القوات المشتركة اليمنية تعلن الإطاحة بشبكة تجسس حوثية    السودان تعزي الجزائر في ضحايا الحرائق    مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية يعلن انتهاء مدة استقبال المشاركات في تحدي الإلقاء2    الحرس الملكي يُخرّج عدداً من الدورات التدريبية في الرياض وجدة    أمير الشرقية يستقبل مواطنة كفيفة حصلت على الدكتوراة    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير الشؤون الصحية بالمنطقة    الرئيس التونسي يصادق على دستور الجمهورية الجديد    إطلاق مشروع حصر الفرق المسرحية والفنون الشعبية وممارسيها    مستجدات "كورونا".. الإصابات تنخفض إلى ما دون المائة.. وارتفاع طفيف في الوفيات والتعافي    65 دولة تستقبل تمور عنيزة    بلدية رأس تنورة: إصلاح أكثر من 71 ألف م3 أنقاض ومخلفات ونفايات وأكثر من 4700 م2 من حفر الشوارع    ولي العهد السعودي يهنئ ملك الاردن وولي عهد الأردن بمناسبة خطوبته    رياح مثيرة للأتربة على معظم مناطق المملكة    اكتشاف بقايا 17 فهدا في دحل شمال المملكة    نائب وزير الخارجية يستقبل زعيم تيار الحكمة بجمهورية العراق    المرأة والتمكين    4 فنانات لسن خليجيات يغنين في «مونديال قطر»    «إثنينية الأمير جلوي».. هل تعيد المثقف للساحة؟    آل سنان يحتفون بقران عبدالعزيز    «النقد الدولي»: اقتصاد السعودية يتعافى بقوة.. والنمو بلغ %7.6    الحكم بحضانة أمٍّ لابنتيها لسوء معاملة            أوقاف الراجحي تنهي برنامج توزيع التمور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اريتريا تلقت "رداً إيجابياً" من المتمردين . الأمم المتحدة تؤكد استمرار تدهور الأوضاع الأمنية في دارفور
نشر في الحياة يوم 07 - 11 - 2006

في وقت أكدت بعثة الامم المتحدة في السودان أن الاوضاع الأمنية في دارفور لا تزال متدهورة بسبب استمرار المواجهات المسلحة بين الحكومة والمتمردين والهجمات التي تشنها الميليشيات على المدنيين وأعمال النهب وقطع الطرق والاعتداءات على العمال الانسانيين وقوافل الاغاثة، أكدت اريتريا أنها تلقت"رداً إيجابياً"من المتمردين على عرض الوساطة بين الخرطوم ومتمردي"جبهة الخلاص الوطني"المتمردة في الإقليم.
وقالت الناطقة باسم بعثة الأمم المتحدة في السودان راضية عاشوري أمس إن"الأوضاع الأمنية في دارفور لا تزال متدهورة، ولها انعكاسات سلبية على الوضع الإنساني، لأن غياب الأمن يجعل الوصول إلى المواطنين صعباً ومستحيلاً أحياناً". وأضافت أن المنظمة الدولية تجري اتصالات رافضي اتفاق أبوجا للسلام، مشيرة إلى أن"أي مبادرة لتوسيع المشاركة في الاتفاق يجب أن تكون مفتوحة للجميع على حد سواء، ولا يُقصى طرف منها".
غير أنها عادت وأكدت أن"الأمم المتحدة لن تطرح مبادرة في هذا الشأن، لكنها ستدعم أي مبادرة تفتح الباب لمشاركة مختلف الأطراف من دون اقصاء، على ان يكون المجتمع الدولي ممثلاً فيها". وشددت على"أهمية الحوار"مع الخرطوم لتجاوز أزمة نشر قوات دولية في دارفور. وقالت إن"الامم المتحدة كانت دائماً تدعو إلى الحوار لتجاوز الوضع القائم، نظراً إلى إصرار الحكومة على رفض نشر قوات دولية". وأوضحت أن"الأولوية بالنسبة إلينا في الوقت الراهن هي التركيز على دعم الاتحاد الافريقي وتقوية وجوده في دارفور، مع مواصلة الحوار مع حكومة السودان في شأن القوات الدولية".
ونفت علمها بتفاصيل"المبادرة الموحدة"التي أعلن الرئيس الاميركي جورج بوش أنه يبحث وشركاء دوليين فيها. وقالت إن"الأمم المتحدة تتحاور مع الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة في اطار دعم الاتحاد الافريقى وتقويته، ولا علم لي بالتشاور حول صيغة أخرى في الوقت الراهن". وجددت التزام المنظمة الدولية بأداء مهماتها في السودان. وأكدت أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى السودان يان برونك، الذي طردته الخرطوم الشهر الماضي،"لا يزال ممثلاً لكوفي أنان حتى انتهاء مهماته في شكل رسمي بنهاية العام الجاري".
وفي سياق متصل، أعلن مسؤول في ولاية جنوب دارفور أن تسعة من موظفي هيئة المياه في الولاية فقدوا قبل أسبوعين أثناء توجههم لحفر بئر مياه قرب مخيم صليعة للنازحين. ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن وزير التخطيط في الولاية سالم أبو كلام قوله إن مسؤولاً وخمسة مهندسين وثلاثة سائقين"كانوا بصدد حفر آبار مياه وتركيب مضخات للنازحين في الصليعة التي تعاني شحاً في المياه، فقدوا منذ ثاني أيام عيد الفطر". وأضاف أنه أبلغ الجهات الأمنية والاتحاد الأفريقي والحركات الموقعة على اتفاق السلام بغياب المفقودين.
إلى ذلك، أعلن أمس كبير مساعدي الرئيس السوداني، رئيس السلطة الانتقالية في دارفور مني أركو مناوي، أن اتفاق سلام دارفور"لم يمت"كما يزعم بعض قادة الحركات المتمردة الرافضة له. وأكد في لقاء جماهيري في نيالا ثاني كبرى مدن دارفور"استمرار الحوار مع الحركات غير الموقعة على الاتفاق، خصوصاً بعدما أدى الحوار إلى نتائج ايجابية منها التوصل إلى وقف لإطلاق النار مع بعض الحركات والتوصل إلى رؤى متقاربة مع حركات أخرى". وناشد رفاقه السابقين من المتمردين"تحكيم صوت العقل ووقف إراقة الدماء بالانضمام الى اتفاق السلام". وشدد على أن لا خيار أمام الاطراف كافة سوى السلام، مؤكداً أن حركته"ستمضي في التزامها مع الحكومة بتنفيذ بنود الاتفاق كافة".
من جهة أخرى، أعلنت اريتريا أمس تلقيها"رداً إيجابياً"على عرض الوساطة بين الخرطوم والفصائل المتمردة في دارفور. وأقامت أسمرا احتفالاً لمناسبة إعادة فتح الحدود مع السودان أمس ألقى فيه المسؤول في"الجبهة الشعبية من أجل الديموقراطية والعدالة"الحاكمة في اريتريا عبدالله جابر كلمة اعتبر فيها أن"الاحتفال خطوة لتعزيز علاقات البلدين". وكانت الحدود بين البلدين أغلقت قبل اربعة أعوام بعد اتهامات متبادلة بدعم فصائل متمردة. لكن انفراجاً في علاقات أسمرا والخرطوم تحقق عندما رعت إريتريا الشهر الماضي اتفاق سلام بين متمردي شرق السودان والحكومة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.