استمراراً لتشجير الأحياء السكنية.. «عرقة» يتزين ب«الرياض الخضراء»    مصر تأسف لعدم منح عضوية كاملة للفلسطينيين في الأمم المتحدة    مقتل قائد الجيش الكيني و9 ضباط في تحطم مروحية عسكرية    الاحمدي يكتب.. العمادة الرياضية.. وحداوية    مجلس جامعة جازان يعيد نظام الفصلين الدراسيين من العام القادم    سلطان البازعي:"الأوبرا" تمثل مرحلة جديدة للثقافة السعودية    استمطار السحب: استهداف ست مناطق عبر 415 رحلة    تَضاعُف حجم الاستثمار في الشركات الناشئة 21 مرة    أمير الرياض يعتمد أسماء الفائزين بجائزة فيصل بن بندر للتميز والإبداع    السلطة الفلسطينية تندد بالفيتو الأميركي    الدمّاع والصحون الوساع    المستقبل سعودي    التعاون يتعادل إيجابياً مع الخليج في دوري روشن    أتالانتا يطيح بليفربول من الدوري الأوروبي    الرباط الصليبي ينهي موسم أبو جبل    الإصابة تغيب كويلار أربعة أسابيع    فيصل بن تركي وأيام النصر    الجامعات وتأهيل المحامين لسوق العمل    اليحيى يتفقد سير العمل بجوازات مطار البحر الأحمر الدولي    استمرار هطول الأمطار الرعدية على معظم مناطق المملكة من يوم غدٍ الجمعة حتى الثلاثاء المقبل    وفاة شقيقة علي إدريس المحنشي    التوسع في المدن الذكية السعودية    إسرائيل.. ورقة شعبوية !    في حب مكة !    المرور يحذر من التعامل مع أيّ روابط ومكالمات ومواقع تزعم التخفيض    "سلمان للإغاثة" يوقع اتفاقية تعاون لدعم علاج سوء التغذية في اليمن    الفتح يفوز بثلاثية على الرائد    أمير الرياض يستقبل مدير التعليم    سعود بن جلوي يطلع على استراتيجية فنون جدة    المفتي العام ونائبه يتسلّمان تقرير فرع عسير    الدفاع المدني يحذر مع استمرار هطول الأمطار يوم غدٍ الجمعة حتى الثلاثاء المقبل    إنطلاق مؤتمر التطورات والابتكارات في المختبرات.. الثلاثاء    السجن 5 سنوات وغرامة 150 ألفاً لمتحرش    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من ملك البحرين    الرويلي ورئيس أركان الدفاع الإيطالي يبحثان علاقات التعاون الدفاعي والعسكري    شركة تطوير المربع الجديد تبرز التزامها بالابتكار والاستدامة في مؤتمر AACE بالرياض    نائب أمير الرياض يقدم تعازيه ومواساته في وفاة عبدالله ابن جريس    الجمعية السعودية لطب الأورام الإشعاعي تطلق مؤتمرها لمناقشة التطورات العلاجية    أمير الشرقية يرعى حفل افتتاح معرض برنامج آمن للتوعية بالأمن السيبراني الأحد القادم    سمو محافظ الطائف يستقبل مدير الدفاع المدني بالمحافظة المعين حديثا    سعودي ضمن المحكمين لجوائز الويبو العالمية للمنظمة العالمية للملكية الفكرية    وصفات قرنفل سحرية تساعد بإنقاص الوزن    "فنّ العمارة" شاهد على التطوُّر الحضاري بالباحة    الضويان تُجسّد مسيرة المرأة السعودية ب"بينالي البندقية"    الأمطار تزيد من خطر دخول المستشفى بسبب الربو بنسبة 11%    أمير الباحة: القيادة حريصة على تنفيذ مشروعات ترفع مستوى الخدمات    تحت رعاية خادم الحرمين.. المملكة تستضيف اجتماعات مجموعة البنك الإسلامي    5 فوائد مذهلة لبذور البطيخ    رئيس الشورى بحث تعزيز العلاقات.. تقدير أردني للمواقف السعودية الداعمة    تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين.. انطلاق مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية في صفر    10 آلاف امرأة ضحية قصف الاحتلال لغزة    محافظ جدة يشيد بالخطط الأمنية    السديس يكرم مدير عام "الإخبارية"    شقة الزوجية !    تآخي مقاصد الشريعة مع الواقع !    أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على محمد بن معمر    سمو أمير منطقة الباحة يلتقى المسؤولين والأهالي خلال جلسته الأسبوعية    جهود القيادة سهّلت للمعتمرين أداء مناسكهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النص القومي وموقفه من الدين ... هرتزل - الحصري نموذجاً
نشر في الحياة يوم 14 - 02 - 2005

القيادة والجماهير هما طرفا التكوين في اي امة من الأمم، ومن الواضح ان الطرفين يتحملان مسؤولية التغير والانتقال من حال الى حال. ونجاح القيادة في حل مشكلات الأمة الداخلية والخارجية وتمكينها من اداء الدور الحضاري هو الذي يجعلها تحوز الاحترام على مستوى امتها في شكل خاص، وعلى المستوى الإنساني في شكل عام. وبمقدار ما تكون القيادة مبدعة وذات خيال خلاق بمقدار ما تستطيع ان تنجح في قيادة شعبها وفي تحقيق اهدافه. وفي هذا المجال يمكن ان نقارن بين القيادتين العربية واليهودية في مطلع القرن العشرين، لنرى الى اي حد تتحقق المقولة السابقة، ومدى دور تانك القيادتين في تحقيق طموحات شعبيهما. وسنأخذ تيودور هرتزل نموذجاً للقيادة اليهودية، وساطع الحصري نموذجاً للقيادة العربية.
اتصفت اوروبا في القرن التاسع عشر بصفات عدة ابرزها النزعة الاستعمارية، والتوجهات القومية، والحياة الليبرالية، فكيف تعاملت القيادات اليهودية مع كل صفة من تلك الصفات؟ وكيف افادت منها؟ وكيف حوّلتها لمصلحة شعبها؟
أفادت القيادة الصهيونية من نزعة اوروبا الاستعمارية، فربطت مشروعها الصهيوني بالمشروع الاستعماري الغربي، لذلك سعى هرتزل 1860 - 1904 بعد المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 الى استصدار"براءة"من إحدى الدول العظمى من اجل دعم المشروع الصهيوني، وكان توجهه الأول نحو ألمانيا. لكنه في مرحلة تالية توجّه الى بريطانيا، وعبّر عن ذلك في المؤتمر الصهيوني الرابع الذي عقد في لندن في آب اغسطس 1900 إذ قال:"إنكلترا، انكلترا العظيمة، انكلترا المطلّة على كل البحار، ستفهم تطلعاتنا. من هنا ستنطلق الفكرة الصهيونية، وتحلق بعيداً وعالياً، ونحن على ثقة من ذلك". وأنتج ذلك التخطيط والتوجه صدور وعد بلفور عام 1917 والذي نص على إعطاء اليهود وطناً قومياً لليهود في فلسطين.
كذلك أفادت القيادة الصهيونية من الثورات القومية التي كانت تؤجج اوروبا في القرن التاسع عشر فطرحت الصهيونية نفسها كقومية، مثل القوميات الأوروبية، لكنها تحتاج الى دولة لترعى شؤون الأمة اليهودية، واستهدفت فلسطين لتقيم عليها تلك الدولة بعدما رفضت منظمة المؤتمر الصهيوني عروضاً عدة بإقامة تلك الدولة في اوغندا او الأرجنتين، واعتبرت ان ارض فلسطين محتلة، لذلك فالصهاينة في صراع مع المحتلين العرب، ووصفوا انفسهم بأنهم حركة تحرير وطني تسعى الى إقامة دولتها لكي تتطابق الأمة مع الدولة.
لا شك في ان كل المفردات التي استعملتها القيادة الصهيونية تعرفها اوروبا حق المعرفة كالقومية والأمة والتحرير والدولة القومية وتطابق الأمة مع الدولة الخ...، لكن المفارقة ان الواقع اليهودي كان مبايناً لكل تلك المفردات مباينة كاملة. فأبسط مفردات الوجود القومي، وهو اللغة، لم تكن متحققة في الشعب اليهودي، إذ ان كل طائفة تتكلم لغة البلد الذي تعيش فيه. وفي المؤتمرات الصهيونية الأولى لم تكن العبرية هي لغة التفاهم اصبحت بعد ذلك في مؤتمرات متأخرة بل كانت الألمانية، ومن هنا جاء دور القيادات البارز والفعّال في التخطيط لتجاوز كل العقبات وتذليلها على ارض الواقع. ولّدت التطورات الحضارية الأوروبية مناخاً ليبرالياً في القرن التاسع عشر، ودعا هذا المناخ اليهود الى الاندماج في المجتمعات الغربية، وبخاصة عندما ترسخت الحريات في شكل عام، ودعمت القوانين حرية المعتقدات والأديان الفردية في شكل خاص، وعندما اصبحت المواطنة هي القيمة الأساسية للتعايش بين الأفراد بغض النظر عن الدين والعرق. وشكّل هذا المناخ فرصة كبيرة لإنهاء المسألة اليهودية في المجتمعات الأوروبية، وبالفعل دعا كثير من المفكرين اليهود الى الاندماج في المجتمع الغربي، لكن القيادة الصهيونية قامت على معاكسة هذا التيار، ومقاومة الاندماج في المجتمعات الغربية، وكان اول بند بحثه المؤتمر الصهيوني الأول الذي ترأسه هرتزل مقاومة الاندماج، والدعوة إليه، ورسم الخطط لتحقيقه، ثم بحثت كل المؤتمرات الصهيونية بند عدم الاندماج في السنوات التالية الى حين قيام اسرائيل.
وبالانتقال الى القيادات العربية ومن أبرزها ساطع الحصري 1880 - 1968، نتساءل: كيف تعاملت هذه القيادات مع واقع امتنا؟ وما الذي أفادته من اوروبا؟ وما نوعية الفكر الذي تعاملت به مع امتنا؟
دعا الحصري الى القومية العربية، واعتبر ان القرن العشرين سيكون قرن القوميات في آسيا وافريقيا كما كان القرن التاسع عشر قرن القوميات في اوروبا، وقلّد في دعوته القومية النموذج الألماني، فاعتبر ان القومية العربية تقوم على اللغة والتاريخ كما هي القومية الألمانية، وقد كان حرفياً في هذا الموقف. ولم يعتبر الدين عنصراً من عناصر تشكيل الأمة، لأن الدين لم يلعب هذا الدور في اوروبا، في حين ان تفحص الوضع العربي يؤكد الدور الفعّال للدين الإسلامي في بناء الأمة العربية، وأنه لا يمكن ان نفسّر الوحدة الثقافية، ولا وحدة الأجناس والأعراق فيها، ولا وحدة التكوين النفسي المشترك، ولا وحدة العادات والتقاليد، إلا بالدين الإسلامي. وكذلك لا يمكن ان نفهم العاملين اللذين اعترف بهما الحصري وهما وحدة اللغة والتاريخ إلا من خلال القرآن الكريم والسنّة. فلولا القرآن الكريم وتعميمه لهجة قريش على بقية اللهجات لما تحققت وحدة اللغة عند الأمة العربية، ولكانت هناك لغات عدة بعدد اللهجات العربية. وكذلك كان تاريخ الأمة مرتبطاً بالإسلام ارتباطاً كاملاً في مجال بناء المجتمع والدولة، ومجال تكوّن العلوم الإسلامية، ومجال تبلور العلوم الدنيوية، ومجال نشأة الفرق المختلفة، ومجال تطور التاريخ العسكري الخ...
لعب الحصري دوراً قومياً رائداً على مستوى الوطن العربي، لكنه كان اكثر تأثيراً في مستوى العراق، إذ صاغ توجهه القومي وفكره التربوي بعد الحرب العالمية الأولى إثر سقوط الخلافة، لأنه كان ابرز المفكرين القوميين في حاشية الملك فيصل الذي توج ملكاً على العراق في العشرينات من القرن الماضي.
وزرع بذور الفقر الثقافي والاستعلاء العنصري في العراق نتيجة حرفيته في نقل النموذج القومي الألماني، والذي دفع الى استبعاد الدين من عوامل بناء الأمة، وأدى كل ذلك الى تمهيد الطريق لديكتاتورية صدام حسين من جهة، وإلى زرع بذور التقسيمات العرقية والقومية والطائفية في العراق من جهة اخرى.
ويمكن ان ننتهي الى المقارنة بين قيادة هرتزل وقيادة الحصري، لنجد ان هناك قيادة مبدعة لم تجمد امام حرفية النصوص القومية في موقفها المعادي للدين، بل اخترقت ذلك الحاجز واعتبرت ان هناك تزاوجاً بين اليهودية والصهيونية، وأن اليهودية اصل الفكر القومي، فأعلن هرتزل في المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897:"ان العودة الى صهيون يجب ان تتبعها عودتنا الى اليهودية"، واعترف حاييم وايزمن اول رئيس لدولة اسرائيل بتلازم الصهيونية واليهودية فقال:"ان يهوديتنا وصهيونيتنا متلازمتان متلاحقتان ولا يمكن تدمير الصهيونية من دون تدمير اليهودية"، وأوضح دافيد بن غوريون اول رئيس للحكومة الإسرائيلية اهمية التوراة للصهيونية فقال:"إن الصهيونية تستمد وجودها وقوتها من مصدرين: الأول: التوراة، والثاني: الثورات التي اجتاحت اوروبا". كذلك لم تجمد القيادة اليهودية امام الواقع فسارت عكس التاريخ الأوروبي الليبرالي عندما قاومت اندماج اليهود في المجتمعات الأوروبية.
وعلى خلاف ذلك، اخذت القيادة العربية بحرفية النصوص القومية، وجمدت امامها، ولم تعتبر الدين عاملاً من عوامل بناء الأمة لأن اوروبا لم تفعل ذلك، فكانت النتيجة ان القيادة اليهودية نجحت في اقامة دولتها القومية وتمكينها، في حين ان القيادة العربية نجحت في إقامة دولتها في العراق لكنها تدمرت بعد ثلاثة ارباع القرن.
كاتب فلسطيني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.