«جود الإسكان» تقدم مساهمات تجاوزت قيمتها نصف مليار ريال    «الطيران المدني»: 285 شكوى للمسافرين في مايو.. أكثرها «استرجاع قيمة التذاكر»    انتخابات إيران إقبال منخفض وميل لصالح المتشددين    الأخضر بالمجموعة C في كأس الأمم الإلكترونية 2021    «الشورى» يحسم قراره حول تمكين المرأة إداريا في «الزراعة».. وتطوير «اعتمرنا» لما بعد الجائحة    "الصحة":تسجيل 1236 إصابة جديدة بفيروس "كورونا".. و 1050 حالة تعافي    تعليم مكة يحصد جائزة الإدارة الأكثر تفاعلاً لمسابقة "مدرستي تبرمج"    تطور جديد في النصر بشأن بيتي مارتينيز    إدارة الطائي تنهي خلاف التميمة مع التعاون    تطور جديد بشأن مستقبل راموس بعد رحيله عن الريال    الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع    إحباط تهريب أكثر من 2.7 مليون ريال إلى خارج المملكة (صور)    تنبيهات بهطول أمطار رعدية على بعض المناطق.. ورياح نشطة وأتربة مثارة في أخرى    "الشؤون الإسلامية" تعيد افتتاح 8 مساجد بعد تعقيمها في 6 مناطق    "التجارة": السجن 4 أشهر والتشهير والإبعاد لمقيم مدان بجريمة التستر    معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي تتطرق للإعلام والإعلان والخدمات في ظل الرقمنة    ماذا أهدى بايدن بوتين في لقائهما الأول ؟    #أمانة_جدة تغلق 30 منشأة مخالفة للتدابير الوقائية    الجوازات توجه رسائل بجميع اللغات للقادمين للمملكة لضرورة تسجيل اللقاحات    إمام المسجد النبوي: الإسلام حذر من الغلو في الزينة الذي يقضي إلى تغيير خلق الله    لتحسين جودة الحياة.. 3 مشاريع خدمية في سكاكا ب34.7 مليون ريال    ملايين.. إحباط محاولة تهريب عملات سعودية إلى خارج المملكة    إطلاق 20 من الوعول الجبلية في متنزه الشكران بالباحة غدًا    اجتماع اللجنة المشتركة السادسة عشر بين الاتحاد الأوروبي وباكستان    خبر سار..بوسكيتس يعود للمنتخب الإسباني    نتائج اجتماعات الاتحاد العربي لكرة القدم    بسبب الحروب والأزمات.. 82 مليون نازح حول العالم    بيليه يمتدح نيمار بسبب رقمه القياسي    أمطار رعدية على عدد من محافظات مكة المكرمة    أسعار الدولار تصعد صوب أكبر مكاسب أسبوعية    البيت الأبيض يستعد لشحن 80 مليون جرعة لقاح كورونا للخارج    اهتمامات الصحف الفلسطينية    اهتمامات الصحف اللبنانية    خادم الحرمين الشريفين يهنئ ملك إسبانيا بذكرى توليه المُلك في بلاده    كوريا الشمالية: مستعدون للحوار أو المواجهة مع أميركا    جامعة أم القرى تُطلق برنامجًا تدريبيًا لتعليم مهارات اللغة العربية لغير الناطقين بها    لمحات من مآثر فقيد الوطن الشيخ ناصر الشثري    الضحك.. والتفاعل الإيجابي    السيسي: ندعم أمن واستقرار المملكة.. جزء لا يتجزأ من أمن مصر    الخط والذكاء الاصطناعي يجمعهما معرض    خطة لتحقيق أعلى معايير السلامة لقاصدي الحرمين    وصية أبي!!    حفلتان غنائيتان اليوم.. الماجد في الرياض ودياب بجدة    «دار نشر هيئة الأدب».. ترفٌ أم ضرورة ؟    القصبي يطلع على استديوهات مدينة الإنتاج و«نايل سات»    طلال باغر وهند وما بينهما    تحصين 98 % من كبار السن بلقاح كورونا        نبوءة والد وشهادة قائد                    نائب #أمير_جازان يستقبل مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة    أمير تبوك يدفع ب7071 خريجاً إلى سوق العمل    أمير حائل: المعارض النوعية تسهم في دفع جهود التنمية    سعيد معلف يتحدث عن تجربته الإبداعية..        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أوبك أنهت مهمتها» في خفض المخزون النفطي
نشر في الحياة يوم 14 - 04 - 2018

أعلنت وكالة الطاقة الدولية أمس، إن «أوبك» وحلفاءها أتموا على ما يبدو مهمتهم في خفض مخزون النفط العالمي إلى مستوياته المرغوبة، ما يشير إلى أن الأسواق قد تواجه شحاً كبيراً في المعروض إذا ظلت الإمدادات مقيدة.
وأشارت الوكالة التي تنسق سياسات الطاقة للدول الصناعية، إلى أن المخزون العالمي في الدول المتقدمة قد ينخفض إلى متوسط خمس سنوات في أيار (مايو)، وهو مقياس تستخدمه «أوبك» كمعيار لنجاح خفض الإنتاج. وأكدت في تقرير شهري أن «ليس لنا أن نعلن باسم دول اتفاق فيينا أن المهمة تمت، لكن إذا كانت توقعاتنا دقيقة، يبدو من المؤكد أن الأمر كذلك إلى حد كبير».
وتخفض «أوبك» التي مقرها فيينا، الإنتاج جنباً إلى جنب مع روسيا وحلفاء آخرين منذ كانون الثاني (يناير) لدعم أسعار النفط العالمية، التي ارتفعت فوق 70 دولاراً للبرميل هذا الشهر، ما قدم دعماً جديداً لطفرة إنتاج النفط الصخري الأميركي. لكن في وقت ينهار إنتاج النفط في فنزويلا العضو في «أوبك» وما زال يواجه انقطاعات في دول مثل ليبيا وأنغولا، يقل إنتاج «أوبك» عن المستوى المستهدف لها، ما يعني أن العالم يحتاج إلى استخدام المخزون لتلبية الطلب المتزايد.
وأشارت (أوبك) في تقريرها الشهري إلى أن مخزون النفط في الدول المتقدمة بلغ 43 مليون برميل فقط فوق متوسط آخر خمس سنوات. ووضعت وكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس الرقم عند 30 مليون برميل فقط بنهاية شباط (فبراير). وأضافت الوكالة «على رغم أن الإنتاج من خارج أوبك من المنتظر أن يرتفع 1.8 مليون برميل يومياً هذا العام ويزيد الإنتاج الأميركي»، فإن هذا ليس كافياً لتلبية الطلب العالمي، المتوقع أن يزيد 1.5 مليون برميل يومياً أو نحو 1.5 في المئة.
ومع انخفاض الإنتاج في فنزويلا وأفريقيا، أنتجت «أوبك» 31.83 مليون برميل يومياً في آذار (مارس)، دون الطلب المتوقع على نفطها في الفترة المتبقية من العام والبالغ 32.5 مليون برميل يومياً. ورأت وكالة الطاقة أن «حساباتنا تظهر أن إنتاج أوبك مستقر هذا العام، وإذا ظلت توقعاتنا للإنتاج من خارج أوبك وللطلب على الخام من دون تغيير، فقد يسحب نحو 0.6 مليون برميل يومياً من المخزون العالمي بين الربع الثاني والرابع من 2018». وسيمثل هذا الرقم 0.6 في المئة من الإمدادات العالمية أو نحو نصف مستوى الخفض الحالي لإنتاج «أوبك» البالغ نحو 1.2 مليون برميل يومياً. ويسري اتفاق تقييد الإنتاج حتى نهاية السنة، وستجتمع «أوبك» في حزيران لتتخذ قراراً بشأن خطوتها التالية. وكانت السعودية، أكبر منتج في «أوبك»، قالت إنها تريد تمديد الاتفاق إلى 2019. وكان الأمين العام ل»أوبك» محمد باركيندو قال في تصريح الى وكالة «رويترز» إن «أوبك» وحلفاءها يستعدون لتمديد الاتفاق إلى 2019 على رغم توقعات بانتهاء تخمة الخام العالمية بحلول أيلول (سبتمبر).
إلى ذلك انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم أيار 16 سنتاً أو ما يعادل 0.2 في المئة إلى 66.91 دولار للبرميل. وفي الأسبوع يتجه الخام صوب الارتفاع نحو ثمانية في المئة بعد أسبوعين من الانخفاض.
وتراجع خام القياس العالمي مزيج «برنت» 18 سنتاً أو ما يعادل 0.2 في المئة إلى 71.84 دولار للبرميل، ويتجه صوب الارتفاع نحو سبعة في المئة في الأسبوع.
ويتجه خاما «برنت» و «تكساس»، اللذان ارتفعا نحو خمسة دولارات هذا الأسبوع، صوب تحقيق أكبر مكسب أسبوعي منذ تموز (يوليو) الماضي بعد أن بلغا أعلى مستوياتهما منذ أواخر 2014 يوم الأربعاء بعدما حذر ترامب من أن الصواريخ «آتية» في رد على هجوم في سوريا وقالت السعودية إنها اعترضت صواريخ فوق الرياض.
وأعلنت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن فائض مخزونات النفط العالمي يقترب من التلاشي، وأن إجمالي إنتاج المنظمة انخفض 201 ألف برميل يومياً إلى 31.96 مليون برميل يومياً في آذار.
من جهة أخرى، زادت واردات الصين من النفط الخام في آذار من مستواها قبل شهر إلى ثاني أعلى مستوى على الإطلاق، وفقاً للحسابات على أساس يومي، في وقت تجدد شركات التكرير مخزوناتها بفضل حصص كبيرة خصصتها لها الحكومة وقبل موسم تصل فيه أعمال الصيانة إلى ذروتها. وأعلنت وكالة الطاقة الدولية أن من المرجح أن تزيد الصين وتيرة مشترياتها الاستراتيجية من النفط بنحو 30 في المئة هذا العام وأن شغف بكين بتكوين مخزون قد يتلقى دعماً من التوترات التجارية مع الولايات المتحدة.
وأمضت أكبر دولة مستوردة للنفط في العالم السنوات الخمس عشرة الماضية في بناء ما وصفته وكالة الطاقة الدولية بأنه «برنامج احتياطات الخام الاستراتيجية الأكثر طموحاً في العالم» منذ سبعينات القرن الماضي.
لكن الوكالة قالت إن وتيرة مشتريات الصين تراجعت بنسبة 50 في المئة العام الماضي بفعل مشكلات فنية و «انحسار الحاجة الملحة في حقبة وفرة المعروض». وأضافت أنها تتوقع ارتفاع كميات النفط المتدفق على هذه المواقع بنسبة 34.5 مليون برميل، أو ما يعادل 95 ألف برميل يومياً، خلال العام الحالي، بما يعادل زيادة بنحو 28 في المئة مقارنة ب27 مليون برميل عام 2017.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.