حراك "موسم جدة" وضع المملكة على خارطة السياحة العالمية    الصواريخ.. رسائل روسية تطلب تراجع الغرب    إسرائيل المتهم الأول في انفجارات الحرس الثوري الإيراني    قرعة مونديال اليد.. الأخضر إلى جوار فرنسا وبولندا    تسع 50 ألف مركبة.. أمانة العاصمة المقدسة تهيئ 5 مواقف لحجز سيارات القادمين إلى مكة    توقيع عقد لإنشاء 12 منصة لشحن السيارات الكهربائية في الحدائق والطرق والمواقع الحيوية بالمدينة    بالفيديو.. القبض على 10 أشخاص لدخولهم إحدى الفعاليات العامة بجدة دون الالتزام بإجراءات التنظيم    بتصاميم مستوحاة من الإرث الطبيعي والتاريخي.. "الهيئة الملكية للعلا" توقع عقد تصميم "قطار العلا"    مالك إلا خشمك ولو هو أعوج    هلال الدار.. بالدوري طار    خطة عربية موحدة لدعم لبنان وفلسطين    تحذيرات فلسطينية من نية متطرفين يهود اقتحام الأقصى    في وداع العبودي.. الذاكرة التي لا تصدأ    لاصحة لإنتشار فيروس جديد بالمملكة    هيئةُ المسرحِ والفنونِ الأدائيةِ تناقشُ مبادرةَ "إقامة العروض المحليَّة والدولية في جميع المناطق"    حسين الجسمي يحتفل بذكرى ثورة 30 يونيو مع الجمهور المصري في القاهرة    طالبان من تعليم الرياض يحققان ذهبية وفضية بأولمبياد البلقان للرياضيات    مهرجان لأضحيتي بالقصيم    البرامجُ الهندسيةُ في المملكة تحصلُ على عضوية اتفاقية واشنطن    إعادة انتخاب المملكة في لجنة السياسات الجمركية واللجنة المالية بمنظمة الجمارك العالمية    «سلمان للإغاثة» يدشن مشروع التدخلات الطارئة لإنقاذ حياة المتضررين من الجفاف في صوماليلاند    العيادة الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في عزلة الدير بحجة تقدم خدماتها ل 780 مستفيدًا خلال أسبوع    ضربة ثنائية في برشلونة    "بلعوص" : تقنيات ذكية وخدمات ذات جودة عالية للحجاج    الأخضر الشباب لكرة اليد يتغلب على نظيره المصري ودياً    "هيئة الأمن الصناعي" تشرف على فرضية إخلاء في قطار المشاعر    الفضلي يقف ميدانيًا على جاهزية قطاعات منظومة "البيئة في موسم الحج    وصول أكثر من 358 ألف حاج إلى المدينة المنورة    الهلال الأحمر السعودي يعلن جاهزيته لاستقبال ضيوف الرحمن    القيادة تهنئ بيلاروس بذكرى الاستقلال    الصحة: تسجيل 457 حالة إصابة بكورونا وتعافي 754    مكة: إنقاذ حاج إيراني من ذبحة صدرية    الأهلي المصري يحدد موقفه من ضم عمر السومة    «إيجار»: لا يحق للمؤجر أخذ نسخة من مفتاح الشقة بعد تأجيرها    مشروع الملك عبدالله لسقيا زمزم يوفر 200 ألف عبوة يوميًا للحجاج    الحملات الميدانية المشتركة: ضبط (13511) مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود خلال أسبوع    رياح نشطة وأتربة مثارة على جازان    الهلال الأحمر ينفذ فرضية حدوث تدافع في مسجد نمرة بعرفات    تهيئة 136 جامعاً ومصلى لعيد الأضحى في الجوف    "الصحة" تشارك في سلسلة فرضيات ضمن استعداداتها لموسم الحج    دالجليش: بقاء صلاح الصفقة الأفضل في ليفربول    مكتبة الملك عبدالعزيز تقيم جلسة "الترجمة مابين القيمة والمتعة"    رئيس الوزراء الباكستاني يؤكد حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة    وزير الخارجية التونسي يلتقي بنظيره اللبناني    «أبشر»: النظام لا يسمح بحجز موعد جديد إلا بعد 30 يوما من الموعد السابق    "الأرصاد" : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة نجران    نونو سانتو يُكلف خزينة الاتحاد 8 ملايين يورو    علاج تجمع البروتين تحت الجلد    نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين.. نائب وزير الخارجية يشارك في مراسم احتفال بوروندي بالذكرى الستين لاستقلال الجمهورية    الإيسيسكو تعقد ملتقى ثقافيًا للتعريف بمظاهر حضارية وتاريخية مغربية    عدد من ضيوف الرحمن يُثمنون الأعمال والجهود المتميزة لخدمتهم    إجراء أول عملية نوعية لمريض باستخدام «الروبوت» بمستشفى عسير المركزي    وزارةُ الداخليةِ تستعرضُ مبادرةَ طريق مكة وخِدْمَاتِ المركز الوطني للعمليات الأمنية بمعرض في العاصمة المقدسة بمركز مكة مول    أمير الرياض يعزي أسرة آل جوفان في والدهم    الأميرة ريما بنت بندر تدشّن كتاب "النمر العربي"    سمو محافظ الأحساء يستقبل رئيس النيابة العامة بالمحافظة    التعاون الإسلامي تشيد بإعلان المملكة عن حزمة من المشاريع التنموية باليمن    أمير تبوك يوجّه باستمرار العمل خلال إجازة عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 01 - 11 - 2021

يرفض الشعب اللبناني تصرفات حزب الله وسياساتها التي قادت إلى عزلة عربية، ما دفع البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، أمس (الأحد)، إلى دعوة الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي وكل المعنيين إلى اتخاذ "خطوة حاسمة تنزع فتيل تفجير العلاقات اللبنانية الخليجية".
وقال الراعي: "أهم إنجاز للقوى السياسية هو عدم انجرارها في لعبة الدول ولاسيما في هذه المرحلة الإقليمية الدقيقة"، وذلك على خلفية التصريحات المسيئة التي أطلقها وزير الإعلام اللبناني تجاه المملكة والدول المشاركة في تحالف دعم الشرعية باليمن، ما أدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع السعودية، والإمارات، والكويت، والبحرين، بينما استنكرت قطر التصريحات وعدداً من الدول، معتبرين أنها مسيئة ومنحازة لمليشيا الحوثي الانقلابية.
وتواجه لبنان أوقاتاً عصيبة بسبب تحكم حزب الله وحلفائه في قراراتها المصيرية، ما يجر عليها المصاعب في وقت تحتاج بيروت للعودة إلى الحضن العربي، بدلاً عن معاداته، إذ يرى إعلاميون ومراقبون أن الوضع اللبناني الحالي كارثي، بينما يطالب الشعب بالتحرر من قبضة حزب الله والتحرر من أفكاره الخبيثة التي لا تريد للبنان التطور، بل كل هدفها تدمير المنطقة بدعم المليشيات الإرهابية، والوقوف إلى جانبهم لتمرير أجندة خارجية تسعى للسيطرة على المنطقة بكاملها، وهو ما سيقود لبنان إلى هاوية سحيقة يصعب الخروج منها. وقال الكاتب والمحلل السياسي اللبناني محمد نمر، إن حزب الله حول لبنان إلى صندوق بريد تديره محاور خارجية لمصلحتها في مواجهة العرب، حيث يواصل الحزب الإجرامي أجنده موكليه لسلخ لبنان عن محطيه العربي وضرب هويته العربية، مؤكدا أن لبنان اليوم في عزلة عربية غير مسبوقة جراء تصريحات غير مسؤولة من وزير ينتمي إلى محور الشر.
ويرى نمر أن تعاطي الحكومة بخفة مع تصريحاته والانصياع إلى رغبة حزب الله بعدم إقالة قرداحي يثبت أن هذه الحكومة لا تملك قرارها السياسي، وأنها حكومة حزب الله ملوّنة ببعض الاختصاصيين. وتابع: "هي معركة سيخوضها اللبنانيون أنفسهم لرفع يد اليد الخارجية عن لبنان، وتبدأ بإقالة قرداحي، وإذا عاند بأمر حزب الله، فعلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أن يستقيل"، لافتا إلى أن حزب الله ورّط لبنان جراء تدخلاته بالدول العربية وها هو يكمل على ما تبقى من دولة في لبنان.
وأضاف: "اللبنانيون يدفعون ثمن هذه الأجندة الخبيثة، ويؤكدون رفضهم المشاريع الفتنوية والعبثية"، مثمنا حكمة دول الخليج التي فرقت بين مسؤولي الدولة والشعب اللبناني، واحتضانها للبنانيين المتواجدين في هذه الدول، حيث أظهرت حرصها عليهم أكثر من دولتهم لبنان. وأردف قائلاً: حزب الله سوسة لبنان وهو المسؤول عن خراب البلد بتدخلاته وسلاحه غير الشرعي فالدولة لن تستقيم بوجود ميليشيا".
وأكد المحللة الاقتصادية الدكتورة ليال منصور، أن العلاقات الدبلوماسية بين لبنان ودول الخليج هي باب للتبادل الاقتصادي وضخ أموال جديدة في لبنان المنهار، مشيرة إلى أن التصريحات المسيئة من قرداحي تقود لبنان إلى مزيد من الإغلاق والعقوبات والأضرار التي ستنعكس على سمعة البلد، منوهة إلى أن حوالي 10 % من اللبنانيين يعيشون ويعملون بالخليج ولن يتضرروا لأن الحكومات الخليجية فصلت في قراراتها الإيجابية بين الحكومة والشعب اللبناني وتعهدت بأنه لن يتضرر من الإجراءات الأخيرة.
من جانبه، أكد المفتش العام المساعد لدار الفتوى بالجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور حسن مرعب، أن القرارات التي اتخذتها المملكة ودول الخليج العربي مشروعة لما تعانيه من عبث حزب الله الذي أوصل لبنان إلى واقع مرير تحت ظل تحكمهم في كل مفاصل الدولة، منوها إلى أن هذه القرارات ستكون قاسية على لبنان في ظل وجود حكومة غير آبهة بعبث وزراءها وغير مهتمة بإنقاذ البلد التي ستغرق في مزيد من الأزمات، محملا حزب الله وأنصاره، مسؤولين ووزراء، ما ستؤول إليه الأوضاع في لبنان، خصوصاً أن 70 % من الصادرات الزراعية اللبنانية تذهب إلى المملكة. وتابع: وقف صادارت لبنان للسعودية وكل الخطوات العقابية رد فعل طبيعي على اعتداءات مليشيا حزب الله وتصريحات اتباعهم المسيئة للعرب.
في السياق ذاته، قال الكاتب زياد عيتاني، إن قرارات الدول الخليجية تجاه لبنان تؤكد أن بيروت باتت معزولة تماما عن عمقها العربي، مشيراً إلى أن تداعيات هذه القرارات لن تكون سهلة، بالنظر إلى أن 60 % من التحويلات الخارجية إلى لبنان تأتي من دول الخليج العربي، وسيخسرها البلد في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة، يضاف إلى أن 70 % من الصادرات اللبنانية تذهب للمملكة والخليج أي ما يعادل ملياري دولار سنويا وفي ذلك ضربة قوية للاقتصاد اللبناني، مؤكدا في الوقت ذاته أن هوية لبنان العربية تتعرض لكارثة حقيقية ملموسة في ظل استمرار الاحتلال الإيراني على لبنان. إلى ذلك، أكد المحامي والناشط السياسي جوي لحود، أن التدابير والإجراءات التي اتخذتها الدول الخليجية غير مستغربة وطبيعية في ظل عجز الدولة اللبنانية المختطفة من قبل حزب الله الذي يهيمن ويسيطر على المشهد السياسي في لبنان ويعادي الدول العربية ويقوم بتدريب مليشيات معادية للسعودية ويتدخل في شؤون دول الجوار ويصدر المخدرات لها، مؤكدا أن أي حديث يصدر من هذه السلطة المخربة لا يمثل الإرادة اللبنانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.