الرأي" ترصد مشاعر المواطنين في نجران بمناسبة اليوم الوطني السعودي    أمير تبوك: اليوم الوطني مناسبة نستذكر بها مسيرة البناء والإنجازات    وظائف إدارية شاغرة في شركة الاتصالات    نيجيريا تعتزم إنتاج 1.88 مليون برميل نفط في 2022    إنتغرال : احتفالاً باليوم الوطني عروض مميزة لمشتركي "جوّي TV"    بلدية #ملجية تنهي كافة أعمالها لليوم الوطني السعودي ال 91    مملكة سلمان أمن وأمان    تضمنت فنادق وعقارات وشركات .. الخرطوم تصادر أصول حماس    وزير الخارجية يلتقي وزيرة الشؤون الخارجية والسنغاليين بالخارج في السنغال    مكة والمدينة المنورة الأعلى حرارة    بالفيديو.. سيارة مسرعة تدهس طالبًا بالقرب من مدرسة في بيش    مركز الحوار الوطني بينبع يحتفل باليوم الوطني    "شاموسكا" يقترب من الرحيل عن "الشباب"    "التعاون الإسلامي" تدين الهجوم الإرهابي على جازان بصاروخ باليستي    وزير المالية: أنجزنا إجراءات صرف 568 مليار ريال حتى نهاية أغسطس    "مستشفى الأطفال" بالطائف يحتفل باليوم الوطني 91 هي لنا دار    نجاحات متواصلة للمملكة في استضافة أبرز الأحداث الرياضية العالمية    تدشين جهاز الطب الإتصالي للسكتة الدماغية بمستشفى أجياد للطوارئ    السعودية تمدد صلاحية تأشيرات الزيارة بغرض السياحة    الولايات المتّحدة تجيز إعطاء جرعة ثالثة من لقاح فايزر لفئات محددة    أضف تعليقاً إلغاء الرد    إيتو يعلق على أزمات برشلونة    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس جمهورية غينيا بيساو بذكرى استقلال بلاده    مبادرات ومسابقات في احتفالات جامعة المؤسس بيوم الوطن    التحالف : إحباط هجوم إرهابي بصاروخ بالستي أطلق على جازان    خادم الحرمين يتلقى برقيات تهانٍ من قيادة دولة قطر بمناسبة اليوم الوطني ال 91    أضف تعليقاً إلغاء الرد    إجمالى الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا فى العالم تتجاوز 230 مليون    قرعة كأس رابطة الأندية الإنجليزية    باليوم الوطني ال91.. ما الحدث الأصعب بحياة مؤسس السعودية الملك عبدالعزيز؟    إدارة المرور تكثف عملها الميداني في مواقع الاحتفال باليوم الوطني    بسبب كأس العالم.. "يويفا" يفتح النار على "فيفا"    خليفة حفتر يكلف الناظوري بقيادة الجيش الليبي    بالفيديو.. الشيخ "الشثري" يوضح شروط وإجراءات الطلاق في الشرع    الملك عبد العزيز: زعيم أدرك القيادة المصيرية والتاريخية ب "عبقرية"    زيارة ولي العهد شكّلت فصلاً جديداً في العلاقات الثنائية بين السعودية والهند    «ذا لاين».. يعزز مبدأ التكنولوجيا الخضراء بعيداً عن عوادم السيارات    الأمير محمد بن سلمان يواسي السيسي في وفاة وزير الدفاع السابق    إحباط تهريب 196 كجم حشيش داخل تجاويف مركبة بجازان    في اليوم الوطني.. نستشعر كلمة التوحيد التي قامت عليها البلاد    الرميان: بدأنا بتشييد «نيوم».. وحجر أساس «ذا لاين» هذا العام    صرف 16 مليون ريال لمزارعي القمح المحلي        خادم الحرمين.. «وسطية» تؤكدها «الأقوال» وتسبقها «الأفعال»                المملكة تؤكد تضامنها مع أمن واستقرار السودان    لأول مرة .. محكمة إماراتية تلزم متهماً بحفظ سورة قرآنية        غرفة ينبع تنظم ملتقى الإبداع الاجتماعي "رؤية حديثة لماضٍ عريق"        ديربي الرياض.. صدارة هلالية تصطدم بطموحات شبابية        ( الزواج.. سكن وسكون)    ( الوطن في أعين الشعراء )    الشاعر ناصر القرني يشارك بقصيدة حب الوطن في اليوم الوطني ال91    متحدث الأمر بالمعروف يُحذر من حساب منتحل على موقع ال"تيك توك"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 05 - 08 - 2021

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الانتهاكات الأخلاقية يمكن التنبؤ بها إلى حد ما خاصة مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وتعددها والتي أتاحت للفرد التعبير عن أفكاره بشكل أكثر وضوحا وحرية؛ مع تعدد الوسائل وتطور نمط الحياة اليومي أصبح هناك في الواقع ظروف وسياقات وخصائص فردية محددة تدفعنا بعيداً عن الطريق الأخلاقي العالي الذي كنا نعهده في السابق؛ ومن أبرز عوامل الخطر التي تؤدي إلى التراخي الأخلاقي هو أحد العوامل التي يشترك فيها جميع المذنبين وهي أن تكون متنازلاً بشكل كبير عن بعض الأخلاقيات والأدب!! فقد أظهرت عدداً من الدراسات أن معايير الأخلاق لدى الرجال أصبحت أقل من النساء "على الأقل في السياقات التنافسية"؛ وتجلى النمط الأخلاقي لبعض الرجال في اتباع استخدام الإستراتيجية الماكرة أو العنيفة لإثبات أو حتى الدفاع عن رجولتهم على سبيل المثال؛ وهو ما ترجم في صور أشكال العنف المنزلي والجرائم والقمع الذي يستخدمه الرجل في حق المرأة بصفته المسؤول عنها والمتحكم الرئيس في أفعالها بصفته الرجل أو "صاحب الكلمة".
ولكي أكون أكثر وضوحاً وإنصافاً في إيصال الهدف دون "شيطنة" الرجال؛ إذا نظرنا بعمق في الحياة العملية لوجدنا الرسالة السائدة إلى النساء في المجتمعات هي أنه إذا كنتِ تريدين النجاح فتصرفي مثل الرجال! وهناك افتراض آخر يقول بأن النجاح يعني أن تكوني أكثر عدوانية؛ أكثر تحكما في عواطفك؛ أكثر استراتيجية وحسما في القرارات؛ وغالبًا ما يعني ذلك المضي قدمًا القيام بكل ما يتطلبه الأمر تماماً مثل الرجال حتى لو كان تصرفا بشكل غير أخلاقي.
حتى هنا لا بأس فقط إن كان هناك تحمل لعواقب تلك الأفعال؛ لكن المشكلة الحقيقية تكمن في غياب الأخلاق مع العقاب؛ والذي بغيابه أتاح استخدام المسموح وغير المسموح للوصول للأهداف أياً كانت والتي في العادة غيبت الرسالة الإنسانية والأخلاقية للرجل في الفعل والقول؛ بل وأظهرته بتصور متضخم للذات يبعد كل البعد عن الأخلاق والأدب والصدق وهو تأثير وقع فيه نسبة كبيرة من الرجال في عصر ما يزال يسيطر فيه عدد كبير منهم على التفرد في القوة والقرار اعتماداً على الموقف وطبيعته.
لكن هناك عامل آخر يربك محاولاتنا لفهم طبيعة تصرفات الرجال وهي الحيرة؛ خاصة عندما نشعر بالحيرة تجاه أفعال شخص ما نحبه أو شخص نضعه داخل إطار كبير من التقدير؛ ما قد يجعلنا نسأل أنفسنا في كثير من الأحيان لماذا فعل شيئًا كهذا؟! وهو شعور سيئ للغاية يمكن أن يؤدي بنا في النهاية إلى استنتاجات خاطئة حول دوافعه ونواياه لأن عقول الرجال والنساء تعمل بشكل مختلف تمامًا عندما يتعلق الأمر بالدوافع والأخلاق.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.