رئيس الوزراء الباكستاني يغادر جدة    مشروعات ومرافق ضاحية الجوان مستقبل الإسكان في مدينة الرياض    وزير الخارجية الأردني ونظيره الألماني يبحثان بلورة تحرك دولي فاعل لحماية مدينة القدس    الجبلي الأكثر صناعة للأهداف بدوري محمد بن سلمان    موسى المحياني مديرًا تنفيذيًّا لكرة القدم بالأهلي    الدفاع المدني يحذر من التقلبات الجوية حتى الجمعة    عبدالهادي آل غازي في ذمة الله    الأسواق الشعبية والدكاكين القديمة في جدة تنافس المولات    "الصحة": تسجيل 942 حالة إصابة بكورونا    «الصحة العالمية»: المتحور الهندي أكثر عدوى وفتكا ومقاومة للقاحات مقارنة بكورونا الأصلي    السفير العريفي ل"الرياض": الشعب اليمني لن يقبل تشويه تاريخه الأصيل    إجراءات احترازية ووقائية كبرى لسلامة زوار الحرم المكي    رحل التويجري.. وكشف عمق معاني الخير والوفاء في المجتمع    «التجارة»: منع تجمهر عملاء المولات أمام المداخل والمخارج    مجلس التنسيق السعودي الباكستاني يفتح آفاقاً للنمو الاقتصادي    أمير نجران يطلع على تقرير المنحنى الوبائي ومعدلات التحصين    القصبي يبحث مع مسؤول عراقي تطوير التعاون الإعلامي    إيقاف 31 مخالفًا لنظام البيئة لارتكابهم مخالفات رعي    إدارة المساجد بمحافظة طريف تعتمد 57 جامعاً ومسجداً لإقامة صلاة عيد الفطر    عزم #المملكة إقامة شعيرة الحج لعام ١٤٤٢ه    نتائج القبول للمتقدمات على وظائف بمكافحة المخدرات    أمانة عسير ترفع جاهزيتها خلال عيد الفطر.. والأمين: نرحّب بالاستفسارات والمقترحات    رئيس مجلس إدارة قدرة الرس يثمن الدعم السخي من ولي العهد "حفظه الله"    "التنمية الزراعية" يعتمد الإقراض بموجب وثائق التملك المؤقتة في مختلف مناطق المملكة    هرب من الموقع وقدم بلاغا كاذبا بسرقة سيارته.. ضبط قائد مركبة تسبب بحادِث مروري بالرياض    المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال شهر شوال الثلاثاء المقبل    الأمين العام لمجلس التعاون يرحب بإعلان جمهورية الصومال الفيدرالية وجمهورية كينيا استئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة بينهما    النصر يقرر التخلي عن نجمه.. ويستعين ب"مشاريبوف" بدلًا منه في "الآسيوية"    متحدث "الصحة" يوضح سبب ارتفاع الإصابات بكورونا في بعض الدول.. وهذه الفئات الأكثر عرضة للوفاة    السفارة السعودية : ماليزيا لا تسمح باستقبال الأجانب لغرض السياحة    مسجد التابوت يتوسط قلب جزيرة فرسان منذ 300 عام    رد ميسي قد يمنح مبابي الضوء الأخضر للرحيل    إيداع معاشات شهر شوال للمستفيدين من الضمان الاجتماعي    الداخلية : 25672 مخالفة ل الإجراءات الاحترازية في أسبوع    تأكد يتيح معرفة صحة معلومات المنتجات    أزمة كبيرة بين فيسبوك ومستخدمي آيفون في أمريكا    نائب رئيس مجلس السيادة السوداني يلتقي بالمبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي    سفير الصين في السعودية يعلق على أحداث الصاروخ    الحج والعمرة تعلن إقامة شعيرة الحج لهذا العام    قبول 70 عملاً فنياً من 32 دولة في ملتقى الفيديو آرت الدولي الثالث    الهند تسجل أكثر من 400 ألف إصابة جديدة بكورونا    السلمي يصدر قرارًا إداريًّا بإنشاء "وحدة الابتعاث" بفرع جامعة الملك خالد بتهامة    نادي الصقور – #السعودي يحتفي باليوم العالمي للطيور المهاجرة    إنقاذ طفلة ( 3 أعوام ) معلقة من عنقها من أعلى أحد الفنادق المهجورة    القيادة تهنىء رئيسي روسيا وقرغيزيا    بيان مشترك: ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس يردون على "يويفا"    مستقبل باهر وزاهر    فاتحة خير على الوطن والمواطن    يجوز إقامة صلاة العيد وخطبتها ثلاث مرات في دول الأقليات المسلمة    مشاريع تقنية لتعزيز التحول الرقمي    مهندس الرؤية.. من المحلية إلى العالمية    وقْف لغة القرآن.. شكراً خالد الفيصل    مازن: الإنجازات تذكرنا بسير الأبطال    قيادات نسائية: المرأة السعودية تعيش «عصر التمكين»    البيعة الرابعة لولي العهد.. إنجاز بامتياز    محمد بن سلمان.. رؤية تنقلنا إلى عنان السماء    مجلس الوزراء اليمني يثمن دعم المملكة ومواقفها المستمرة والثابتة في دعم اليمنيين    حوار ولي العهد (2) قوة السرد ومنطق الدولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محافظ "الصناعات العسكرية": استراتيجية قطاع الصناعات العسكرية تساهم في بناء قطاعٍ مستدام وتعزز قدرات التصنيع العسكري للمملكة
نشر في أزد يوم 15 - 04 - 2021

رفع معالي محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية المهندس أحمد بن عبدالعزيز العوهلي شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهما الله- بمناسبة اعتماد مجلس الوزراء لاستراتيجية قطاع الصناعات العسكرية في المملكة، مؤكداً أن هذا الاعتماد يأتي امتداداً للدعم اللامحدود والرعاية الخاصة اللذين يحظى بهما قطاع الصناعات العسكرية من لدن القيادة الرشيدة –أيدها الله-، بهدف تجسيد رؤيتها الحكيمة والطموحة نحو تعزيز الاستقلالية الاستراتيجية للمملكة وتطوير قدراتها الصناعية العسكرية الوطنية، والسعي إلى توطين هذا القطاع الواعد، وجعله رافداً مهماً للاقتصاد السعودي، من خلال نقل التقنية ودعم المستثمر المحلي وتوفير فرص العمل لأبناء وبنات الوطن، وتعظيم مساهمة القطاع في الاقتصاد الوطني، كما ثمّن معاليه اهتمام ودعم أصحاب السمو والمعالي والسعادة أعضاء مجلس إدارة الهيئة وحرصهم الكبير على تحقيق طموح ورؤية القيادة الرشيدة –حفظها الله- وتسيير أعمال هذا القطاع الواعد وفق خططه الاستراتيجية.
وكشف معالي المهندس العوهلي أن استراتيجية قطاع الصناعات العسكرية تعتمد على ثلاث ركائز رئيسية تتحدد معها مهام القطاع حسب تنظيم الهيئة حيث تأتي إدارة عمليات المشتريات العسكرية كأولى الركائز التي تستهدف من خلال عملها الوثيق مع الهيئات المحلية المعنية بالقطاع العسكري والأمني، تعزيز عمليات الشراء عبر تحقيق الكفاءة في الإنفاق وضمان بقاء توطين الصناعة في مقدمة الأولويات، ودعم قدرات المُصنّع المحلي، بالإضافة إلى توحيد أفضل الممارسات عبر الهيئات العسكرية والاستفادة من القوة الشرائية المجمعة للقطاع بهدف توفير أفضل الشروط التعاقدية مع الموردين.
وأضاف معالي العوهلي بأن ركيزة الصناعات العسكرية تأتي كثاني ركيزة والتي تسعى الهيئة من خلالها إلى توطين الصناعات العسكرية في المملكة، مؤكداً بأن الهيئة تستهدف الوصول لنسبة توطين تزيد عن 50% من إنفاق المملكة على المعدات والخدمات العسكرية بحلول 2030، وذلك من خلال تحديد 11 مجالاً مستهدفاً في الصناعة، وصياغة أطر تنظيمية عالمية تهدف لتعزيز الشفافية والتشجيع على الاستثمار في قطاع الصناعات العسكرية الواعد في المملكة، بما في ذلك تعزيز الصادرات وتمكين القطاع عبر تخطيط طويل المدى للمشتريات العسكرية، بالإضافة إلى تقديم الدعم للمصنعين المحليين وإصدار تراخيص التصنيع والتصدير.
وأضاف محافظ الهيئة بأن البحوث والتقنية العسكرية تأتي كثالث ركيزة، حيث تسعى الهيئة إلى بناء الإمكانات الوطنية من خلال تعزيز البنية التحتية المحلية للأبحاث والتطوير وتحديد التقنيات ذات الأولوية وتحفيز عملية تطوير رأس المال البشري وتوفير الفرص التعليمية المناسبة، وإنشاء مراكز أبحاث ومختبرات وطنية متخصصة في مجال الصناعات العسكرية، مشيراً بأن الهيئة قد تمكنت وبالتعاون مع شركائها المعنيين من تحديد 7 مجالات بحثية تتفرع منها 21 تقنية مستهدفة تعمل على تطويرها وتوطينها خلال الأعوام الخمس المقبلة.
تجدر الاشارة إلى أن الهيئة العامة للصناعات العسكرية ستساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمملكة العربية السعودية وذلك من خلال المساهمة في عدة مؤشرات اقتصادية حيث ستدعم جهود الهيئة في القطاع العسكري والمشتريات والتقنيات في وضع أسس راسخة لبيئة عمل تساهم بشكل مباشر في الناتج المحلي الاجمالي بحلول 2030، وخلق الفرص الوظيفية في القطاعين العام والخاص، ونقل التنقية، ودفع عجلة التنمية عبر تعزيز العائدات غير النفطية، بالاضافة إلى دعم الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة الناجحة لتساهم في دعم الاقتصاد السعودي على نطاق أوسع، وكذلك تحقيق الاولويات الوطنية المتمثلة في رفع القدرات، وتعزيز الكفاءة والتشغيل المشترك بين كافة الجهات الأمنية والعسكرية وتطوير قطاع صناعات عسكرية محلية مستدام، ورفع الشفافية وكفاءة الإنفاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.