وزارة الطاقة توقّع اتفاقية تعاون مع الجانب الأوزبكي    مكافحة الفساد: القبض على 24 متهما في 13 قضية جنائية    أحواض النفط الصخري الرئيسة بالولايات المتحدة ترتفع الشهر الجاري لأعلى حد    مركز الملك سلمان الحضن الدافئ لأيتام اليمن    جامعة نايف توصي بضبط وتنظيم تطبيقات التواصل الاجتماعي    168 % زيادة محاولات التصيّد والاحتيال الإلكتروني في المملكة    المخيم الكشفي للفتيات ينهي محطته الثانية في عسير    التحقيق في تعنيف امرأة بحفر الباطن    عقارات الدولة تدشّن موقعها الإلكتروني الجديد    الربيعة يلتقي التوءم صفا ومروة بعد 15 عاماً من عملية فصلهما    الجوازات: إسقاط شرط تأمين كورونا عن المسافرين للخارج    شرطة حفر الباطن تقبضُ على معنف الفتاة وتحيله للنيابة العامة    «تدقيق الدعاوى» ينجز مليون عملية    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير الشؤون الصحية    القيادة تعزي رئيس الجزائر في ضحايا الحرائق    سعود بن نايف يستقبل كفيفة حصلت على الدكتوراة    عناوين الأخبار آلية مخصصة    النصر بين القوة والقانون    حراس المقابر    برنامج جودة الحياة: مركز أمني رائد ومنصة أمنية ومراكز شرطة متحركة    التلذذ بتفاصيل «الحياة».. وجهات نادرة الوصول    سُهاد باحجري غيرت نظرة المجتمع بإنجازاتها    وكيل محافظة البكيرية يكرم «الرياض»    دغدغة العرب    لاعبة الأخضر هديل تحرز فضية أساتذة البولينج العربية    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى أوزبكستان ينوه بتطور العلاقات السعودية الأوزبكية    أمطار على منطقة جازان    نتائج الدوري المصري لكرة القدم    برنامج جودة الحياة: مركز أمني رائد ومنصة أمنية ومراكز شرطة متحركة ضمن مبادرات رؤية السعودية 2030    انطلاق القافلة الإرشادية الزراعية بنسختها الثانية في الباحة    القدية.. أهداف متعددة    الهلال يختتم استعداداته لودية الباطن.. والفرج يلامس الكرة    أمين عام التعاون الإسلامي يدعو الدول والمنظمات الإنسانية لمساعدة المتأثرين بالفيضانات في السودان    سمو ولي العهد يعزي رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية إثر الحرائق التي شهدتها عدة ولايات جزائرية وما نتج عنها من وفيات وإصابات    ارتفاع ضحايا حرائق غابات الجزائر إلى 37 شخصاً    سموُّ أمير منطقة حائل وسموُّ نائبه يعزيان أسرة المحيا في وفاة والدهم حائل    اجتماع الطاولة المستديرة يؤكد الشراكة الإستراتيجية بين المملكة وأوزبكستان    "الجوازات": عدم اشتراط حصول المواطن المسافر إلى خارج المملكة على بوليصة تأمين تشمل تغطية مخاطر كورونا    550 طالبًا وطالبة من طلاب مرحلة المتوسطة والثانوية يختتمون برامج موهبة    التحفيز النقي    وزير الشؤون الإسلامية يرعى الحفل الختامي لتكريم الفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم بمملكة تايلند    قرارات الإعفاء ومحاسبة المقصرين أثلجت صدورنا    من الرياض.. العالم يستشرف آفاق وحلول مستقبل المياه    منظمة التعاون الإسلامي تتضامن مع المغرب جراء الحرائق التي تشهدها    سمو محافظ الأحساء يشارك في ورشة عمل "تطوير قطاع النخيل والتمور بالأحساء"    وزارة العدل: مركز تدقيق الدعاوى ينجز مليون عملية خلال 2022    نائبة رئيس الاتحاد السعودي للملاكمة تفخر بتمهيد الطريق أمام رياضيي المستقبل    بعد 15 عامًا من فصلهما.. "الربيعة" يلتقي التوأم السيامي العماني "صفا ومروة"    السودان تعزي الجزائر في ضحايا الحرائق    مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية يعلن انتهاء مدة استقبال المشاركات في تحدي الإلقاء2    مستجدات "كورونا".. الإصابات تنخفض إلى ما دون المائة.. وارتفاع طفيف في الوفيات والتعافي    البرنامج السعودي لإعمار اليمن يوقع عقد تشغيل مستشفى عدن بقيمة 330 مليون ريال    ولي العهد السعودي يهنئ ملك الاردن وولي عهد الأردن بمناسبة خطوبته    اكتشاف بقايا 17 فهدا في دحل شمال المملكة    المرأة والتمكين    الحكم بحضانة أمٍّ لابنتيها لسوء معاملة        أوقاف الراجحي تنهي برنامج توزيع التمور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التنشئة الاسرية من منظور علمي
نشر في عاجل يوم 22 - 07 - 2013

يهدف هذا المقال الى توضيح ميكانيكية عمل الدماغ لدى الاطفال في مراحل نموهم المبكر وكيف يؤثر المحيط الاسري والاجتماعي بموجب هذه الميكانيكية في تطوير قدراتهم سلبا او ايجابا, بالاضافة الى تسليط الضوء على العوامل المساعدة في خلق بيئة مناسبة للتعلم المثالي وفي الختام شرح موجز لاهمية تطوير التعليم الابتدائي باعتباره الحلقة المهمة في دعم وتطويرالقدرات المكتسبة في الطفولة وفي تكوين شخصية الطفل التي تؤسس وتشكل سلوكه واخلاقه ونظرته عن ذاته وكيفية تفكيره وتحليله للمواقف بدرجة كبيرة وتستمر معه الى اخر العمر..
بلايين الخلايا العصبية هي المسؤلة عن ذكاؤنا او غباؤنا
يعتقد روبرت جون المتخصص في اعصاب الدماغ ان دماغ الانسان يتألف من 100 بليون خلية عصبية تقريبا, هذه الخلايا المترابطة هي المسؤلة عن تمكيننا من الابحار في عالمنا بتفوق ونجاح اذا ما هيئت لنا في مراحل حياتنا المبكرة بيئة تعليمية مثالية, ونكون اغبياء وربما اشقياء وتعساء اذا ما تم تنشئتنا في بيئات متدنية التعليم والثقافة او محاصرين بقيم وعادات تكبح اليات التفكير والابداع.. والحقيقة ان تلك البلايين من الخلايا العصبية يتم ترابطها وبناؤها بناءا على نوعية المواقف والمهارات والسلوكيات والتجارب التي تواجهنا في حياتنا المبكرة جدا ..
لتوضيح ذلك, يقول جون حينما تعطي طفلك (2-6سنوات) مكعبات العاب ثم تطلب منه تركيبها, سيقوم طفلك بتركيبها وبينما هو منهمك في ذلك النشاط الذهني فأن خلايا دماغه العصبية تبدأ في الترابط والبناء مع كل حركة او مهارة تركيب وما يصحبها من تفكير, وهكذا كلما تعرض الطفل الى مواقف تتطلب مهارات خاصة او حتى عادية فأن خلايا دماغه تبني ذاتها وتتواصل بناء على تلك المهارات والتجارب ..
اذا كلما تعرض الطفل لمواقف تحفز على الذكاء او تتطلب مهارات تفكيرعالية كالانخراط في اللعب واللهو في فناء المنزل او من خلال التدرب على الرسم, فان العشرات من خلايا دماغه العصبية تبنى وتترابط بموجب تلك المهارات لتشكل نماذج تعمم مستقبلا على معظم المواقف التي تواجهه, وهذا ينطبق على المواقف والمهارات التي لا تحفز على الذكاء..
تستمر تلك الخلايا بالنمو والترابط ومعها يمكن زيادة معدل الذكاء واكتساب مهارات جديدة حتى سن السادسة تقريبا, اما بعد هذا السن فان الطفل الذي لم يعطى المجال للعب وللتوجيه التربوي السليم فانه سيعاني تعلم مهارات تعتمد على الذكاء والفراسة والنباهة, ذلك لان الإرتباطات العصبية ومجموعة الدوائر الدماغية العامّة قد تم تحديدها بدرجة كبيرة بواسطة التجارب والمعارف \"النوعية والكمية\" التي تلقاها الفرد في الصغر.. وقد لوحظ من خلال البحث العلمي ان معظم الاطفال لديهم استعدادا حيويا للتعلّم من خلال تفاعلاتهم مع المحفزات البيئية التعليمة المصاحبة, وهذا التعليم او المناخ التعليمي يعتبر مطلبا اساسيا لكي تنمو الخلايا العصبية العقلية متصلة بالمواقف الايجابية المحفزة على التفكير والابداع والذكاء بشكل عام..
.لذلك فالدماغ ليس معالج سلبي يقوم بجمع المعلومات بشكل عشوائي, انه بخلاف ذلك، فهو أداة إكتشاف وتفكير تعمل بكفائة عالية بفضل الانماط المهارية والتفكرية التي ارتبطت ببناء الخلايا العصبية في المراحل المبكرة جدا من حياتنا وبموجب الخبرات والتجارب التي تعرضنا لها في تلك الفترة ..
ولان تلك المهارات السابقة قد شكلت انماطا مثالية لحل المشكلات التي تتطلب ذكاء ومهارة, فان الدماغ وبفضل الانماط المختلفة السابقة والمخزنة في ذاكرتنا ستساعدنا مستقبلا في فهم وفك طلاسم الاشكالية التي تواجهنا وتحتاج الى ذكاء, وسواء نحن في قاعة درس أو سماسرة في بورصة الاسهم المتقلبة, فأننا في الغالب سنعتمد في حل الاشكالات التي تواجنا على تلك الانماط التي تشمل المواقف والمهارات التي تعلمناها في مراحل حياتنا المبكرة, وقد يكون العكس..
في دراسة فدرالية نشرت حديثا بعنوان علاقة تطور الدماغ بالذكاء حيث تعتبر اول محاولة لقياس ما إذا كانت الاختلافات في نمو الدماغ مرتبطة بالذكاء ام لا، اشار الباحثون في المعهد الوطني للصحة العقلية الامريكية الذي قام بمسح ادمغة 309 طفل تتراوح اعمارهم بين 6 و 19 في التقرير النهائي ان ادمغة اذكى الاطفال تنمو وتتطور بطريقة مذهلة ومتميزة تختلف عن الاطفال الاقل ذكاء الذي يعتقد ان تدني مستوى ذكاؤهم يرجع الى عوامل خارجية..وخلاصة الدراسة انها تنفي نظرية سابقة تفيد ان الطفل يولد بموروثات ذكائية خاصة..ويؤكد مشرف الدراسة فيلب شو نتائج المسح بقول: \"بعد الكشف المقطعي على الدماغ لعينة من الاطفال الذين حققوا نسبة عالية من أي كيو \"اختبار الذكاء\" لاحظنا ان قشرة ادمغتهم رقيقة نسبيا والتي يعزى اليها مسؤلية الذكاء حيث انها تنمو بسرعة وتميل الى السمك قبل وصولها للذروة ومن ثم تصبح رقيقة مرة اخرى\" اما الاطفال من ذوي الذكاء العادي فاننا لاحظنا ان قشرة ادمغتهم اكثر سمكا في العمر 6 وتستمر في السمك الى سن ال 16 وبذلك نلاحظ ان قشرة الدماغ لدى الاكثر ذكاءا تكون رقيقة..ويوضح شو ان سبب ذلك يعود الى ان الخلايا العصبية في ادمغة الاطفال العاديين قد تحنطت وماتت نتيجة لعدم الاستخدام ولذلك اخذت شكلا سميكا, و يشير الى ان هذه الالية تشبه الية نظرية داروين التي مفادها ان الاعضاء التي لم تعد تلائم البيئة التي تعيش فيها تضمر وتتلاشى..وهذا يتماشى مع ما قاله الياس زيرهاوني مدير المعهد الصحي الوطني الامريكي في تصريح له حيث اشار الى ان: \"الدراسات المتعلقة بالدماغ علمتنا بان الاذكياء الذين حققوا نسبة عالية في اختبارات الذكاء لا يملكون ادمغة اكبر, لكن وبفضل التصوير التقني المقطعي للدماغ ااستطعنا الان ان نفهم ان الفرق يكمن في الطريقة التي من خلالها يتطور الدماغ\"..
اذا خلايا المخ هي المادة\"الخام-مثل الاخشاب كمادة خامة لبناء المنازل. وتلعب الوراثة دورا محوريا في تحديد الاعداد الاساسي للخلايا العصبية التي يولد بها الاطفال،وفي ترتيبها البدائي لكن كما يؤكد العلماء ان هذه ليست الا اطارا عاما وان بيئة الطفل هي التي لها التاثير الكبير في الكيفية التي بها تترابط وتتوصل هذه الخلايا العصبية ببعض وبذلك تشكل نماذج يسهل تطبيقها في التعلم..
وقد لوحظ اهمية المحفزات المبكرة في حياة الطفل وانها المسؤلة عن تكوين شخصية الطفل وفي تشكيل سلوكه وتصرفاته الى اخر عمره.. فالتجارب الطفولية سواء كانت سيئة او جيدة فانها ستؤثر على طريقة تشكل روابط وتواصل نظام دماغه العصبي..
فالتفاعل المفعم بالحب والاهتمام لاشك سيمنح دماغ الطفل القدرة على بناء نظام عصبي جيد والعكس صحيح , ولعل من المفيد هنا ان نشير الى ان دراسة الباحثون في المعهد الوطني للصحة العقلية الامريكية التي اشرنا اليها انفا اشارت بما يؤكد دراسة روبرت جون, حيث تم التطرق الى التغيرات التي تطرأ على انظمة الدماغ الذي تعرض لنوبات من القلق, حيث لوحظ انه حينما بواجه الاطفال اشكالية عضوية او يتعرضون لاشكالية تخضعهم لحالة نفسية سيئة وقلقة فان احد انظمة الدماغ تصبح فعالة لضخ هرمون الكورتزول في الدماغ, وارتفاع نسبة الكورتزول يؤدي الى موت بعض خلايا الدماغ وايضا يؤدي الى انخفاض ترابط الخلايا العصبية في بعض مناطق الدماغ مما يعني صعوبة التعلم وهذا يتفق ايضا مع دراسة روبرت جون, بينما الاطفال الذين ينعمون بعلاقات ابوية جيدة لوحظ انخفاظ نسبة الكورتزول ولذلك تصبح حياتهم مشرقة ومفعمة بالامل ويكونون اكثر سعادة واكثر قابلية للتعلم ..
كيف نطور قدرات وذكاء اطفالنا
لاحظ العلماء ان اللعب والرسم والموسيقى مهمة جدا في بناء الخلايا العصبية في الدماغ بالشكل المثالي ويؤكدون ان اللعب مثلا مرتبطا ارتباطا كبيرا بالذكاء, فالطفل حينما ينصرف للعب فانه يبدأ في الاندماج مع لعبته بشكل لايمكن تخيله وذلك لان اللعب \"أي لعب\" يحفز لدى الطفل عملية التخيل وهذه احدى المهارات التي تمكن الدماغ من النمو بشكل ايجابي وفي ذات الوقت تؤسس لديه مهارة التفكير الحرج وهذه المهارة هي العامل الجوهري في تطور الدماغ وبالتالي اكتساب اذكاء..والرسم يساعد الطفل في التعبير عما في داخله, وتنمي لديه الاحساس بالوجود وحب الطبيعة وفي التناسق العضوي, بينما الموسيقى تعمل على امداده بالسلم النفسي العميق,وهذه ومن بين الصفات الحميدة التي تساعد الطفل في امتصاص حالات الغضب وفي النظر الى الامور بعين راضية وهي من بين العوامل المؤثرة في تحقيق توزنات نفسية تساعد الطفل على التركيز في القضايا الاهم والتي تحقق له النجاح.
باقي ان نشير الى اهمية الدفىء العاطفي واشعار الطفل بالامن والامان من خلال التواجد اللصيق وخاصة الام في المراحل العمرية من1 الى 4 سنوات حسب نظربة سيقمون فرويد الذي يؤكد ان غياب الام عن طفلها لساعات يجعل الطفل يعيش في دوامة قلق وتوتر وخوف ويتسائل لماذا تركته امه لكن بدل ان يضع العتب على امه فانه يحول ذلك الى معاتبة تفسه وبذلك يدخل في صراعا نفسيا رهيبا ينتهي به الى لاكنئاب ويكبر وفي اعماقة بذور الاكتئاب المؤدي للانتحار, طبعا هو يؤكدت تحدث فقط مع بعض الاطفال..
وفرويد كذلك يتصور ان الانسان تسيره مشاعره في الاوعي, تلك المشاعر والاحاسيس المكبوتة التي برى انها اكتسبت في مراحل الطفولة المبكرة والواقع ان دراسة حديثة تؤكد ماتوصل اليه حيث كشفت دراسة حديثة النقاب عن ان العقل البشري يصدر اوامرة قبل حوالي 10 ثواني من ادراك الشخص للقرار الذي اتخذه.
د. سالم بن علي بن سالم القحطاني
جامعة الملك سعود
كلية اللغات والترجمة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.