كومان يرد على غضب ريال مدريد من الحكام    تحديد مصير كافاني مع مانشستر يونايتد    المراصد والمتراؤون في السعودية يستعدون لرصد هلال شوال    مفحط حي قاراء بسكاكا في قبضة رجال المرور    تنويه مهم من سفارة المملكة بأمريكا بشأن اشتراطات السفر    9 قتلى في إطلاق نار داخل مدرسة بروسيا    المملكة تُدين بأشد العبارات الاعتداءات السافرة لقوات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى الشريف    السواحه: قطاع الفضاء أولوية وطنية    "أمن الدولة" تحذر من جهات خارجية مجهولة تدعو لجمع أموال لغرض المساهمة في العمل الخيري    بالفيديو والصور.. الأمير محمد بن سلمان وأمير قطر يعقدان جلسة مباحثات    بالفيديو.. "آل معمر" يحسم الجدل بشأن مصير بيتروس وأمرابط وحمدالله ومدرب النصر مينيز    اجتماع بين "الرئيس" واللاعب.. الكشف عن تفاصيل مفاوضات الهلال لضم "تاليسكا"    25 شهيداً في 130 غارة إسرائيلية على غزة    إلهان عمر: ضربات إسرائيل على مدنيي فلسطين عمل إرهابي    توقعات طقس اليوم.. سحب رعدية ورياح نشطة على 11 منطقة    شاهد.. المصلون يشهدون ختم القرآن بالحرمين الشريفين وسط أجواء روحانية    #الهلال_الأحمر ب #المدينة يعلن نجاح التغطية الإسعافية ل #المسجد_النبوي في ليلة ختم #القران_الكريم    الجامعة العربية تطالب المجتمع الدولي بوقف العدوان الإسرائيلي    عمان تسجل 576 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أسعار النفط تهبط بفعل انحسار مخاوف تعطل خطوط أنابيب    السعودية: ارتفاع التسهيلات المقدمة للشركات المتوسطة والصغيرة إلى 182.2 مليار ريال    اهتمامات الصحف السودانية    الصحف السعودية    نائب أمير الرياض يتلقى التعازي من ولي عهد البحرين في وفاة والدته (هاتفيًا)    إهتمامات الصحف اللبنانية    الصحة تُنفذ حملة توعوية للحث على الالتزام ب"لاحترازية"    اجتماعات أهلاوية تدعم اللاعبين قبل موقعة القادسية    «النمور» تعسكر ل«قطبي الجنوب» في أبها    المهندس عبد الله الغامدي: ذكرى البيعة يوم للتلاحم بين القيادة الحكيمة والشعب الطموح    تدمير طائرة حوثية مفخخة أُطلقت باتجاه مطار أبها الدولي    ذكرى البيعة الرابعة لولي العهد فرحة لكل مواطن    سقوط مقذوف حوثي في قرية حدودية بجازان.. دون إصابات    التجارة تشدد الرقابة على المولات والمراكز والمنشآت التجارية لتطبيق الاحترازات ومنع الزحام    «نزاهة»: إيقاف 138 مواطناً ومقيماً.. منهم موظفون في «الدفاع» و«الداخلية» و9 وزارات    4 جامعات سعودية تتصدّر قائمة الأفضل عالمياً والأولى عربياً في تصنيف شنغهاي    حرس الحدود يحتفل بتخريج 1385 في دورة الفرد الأساسي    1.9 مليار ريال لمستفيدي حساب المواطن لشهر مايو    انخفاض طفيف ل«المحلي الإجمالي»    جمعية الاقتصاد السعودية تطلق هويتها الجديدة    الإسماعيلي يفوز على البنك الأهلي في الدوري المصري    «الداخلية»: حجر مؤسسي للقادمين للمملكة من دول لم يعلق القدوم منها    «أروقا» تدعو العالم العربي إلى الاستفادة من النموذج السعودي في التعليم عن بُعد    المدير التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات بالعراق يزور المتحف الدولي للسيرة النبوية    جروح «كورونا» الغائرة !    الدفاع المدني يحذر من مخاطر الألعاب النارية    نائب أمير القصيم يؤكد على أهمية أخذ لقاح كورونا    الاحتلال العثماني لعسير والريادة الثقافية    الحكمة في تحديد المسار    الخمعلي: الذكرى الرابعة نمو وازدهار    حراك غير مسبوق    إصداران جديدان للظاهري    «أعلام من الحرمين».. يوثق سيرة عطرة وتاريخا لا يموت    بركات قراءة القرآن في رمضان ..!    «الروح والرية» دراما القضايا العائلية المعقدة    «رؤية 2030» تحوّل كبير في مسيرة المملكة    المعطاني يصدر «عروض نقدية في الأدب السعودي»    وزير الداخلية يواسي آل الزايدي    المملكة تزهو في ذكرى بيعة أمير الشباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحف السعودية


أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
ولي العهد يشهد سباق فورمولا الدرعية.
رفض المساس بسيادة المملكة.. وثقة في أحكام القضاء السعودي.
عبدالعزيز بن تركي: حضور ولي العهد يجسد اهتمامه بدعم القطاع الرياضي.
«التحالف»: ردع هجوم باليستي حوثي.
المملكة ترفض تسييس قضية خاشقجي.
تتويج البريطاني «سام بيرد» بلقب «فورمولا إي الدرعية 2021»
اعتراض وتدمير طائرة من دون طيار «مفخخة».
السفير البريطاني: الجبيل الصناعية نمو ونهضة مستمرة.
الصحة تدعو إلى المحافظة على صحة كبار السن والمبادرة بتسجيلهم لأخذ اللقاح.
الإطاحة بعصابة تستر ومصادرة 739 مليون ريال.
الحوار مع السعودية.. مناورة إيرانية خبيثة.
بورما: تصعيد العنف تجاه المحتجين.. وانشقاق مندوب الأمم المتحدة.
الفصائل الفلسطينية تحرز تقدماً في الانتخابات التشريعية.
سنجار العراقية.. بؤرة لتجمع الأجندات المتضاربة.
بايدن يواجه كورونا بخطة إنقاذ.
باكستان: القضاء على قيادي بارز في "طالبان".
وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( تعزيز الحقوق ) : منذ وقت مبكر جداً، اعتبرت المملكة أن مقتل المواطن الصحافي جمال خاشقجي حادثاً مؤلماً وشنيعاً في تفاصيله ونتائجه، لا تقبله الأعراف أو التقاليد، وترفضه الإنسانية في كل زمان ومكان، ومن هنا بادرت المملكة من تلقاء نفسها إلى تقديم المذنبين الحقيقيين عن هذا الحادث إلى المحاكمة، وصدرت بحقهم أحكام نهائية، طالت ثمانية أشخاص منهم، واكتسبت هذه الأحكام الصفة القطعية، بعد أن اطمأنت المحكمة بأن هؤلاء يستحقون هذا العقاب جزاءً بما فعلوا.
وقالت أن التجاوزات التي وقع فيه قتلة خاشقجي، هي أخطاء.. نتيجة اجتهادات شخصية من قبل أفراد، لم يستشيروا فيها رؤساءهم، ولكن الفيصل بين دولة وأخرى هو كيف تتعامل الدولة مع مثل هذه الأخطاء وتعالجها، وكيف ترسخ العدل والحق، ليحصل كل ذي حق على حقه.
ورأت أن التعامل السريع والشفاف مع حادث خاشقجي، عكس أموراً مهمة، "أولها" أن المملكة لا تتردد في تعزيز الحقوق والعدل لجميع مواطنيها بلا استثناء، ولا فرق في ذلك بين مواطن عادي وبين معارض، فلكل منهما حقوق لابد من الحصول عليها، و"ثانيها" أن الحكومة أرضت ضميرها، وقامت بواجبها الأدبي والرسمي تجاه هذا الحادث، وصولاً إلى صدور العقوبة المناسبة بحق المدانين، وبعد هذا، فلا تنتظر المملكة تبرئة أو إدانة من أحد، خاصة أن وقائع الحادث معروفة للجميع، وقد تم إجراء كل التحقيقات والمحاكمات اللازمة بشكل شفاف وواضح، أرضى الجميع، بمن فيهم أفراد عائلة الصحافي المقتول.
وأكدت أن تقرير مدير مكتب الاستخبارات الوطنية الأميركية في رأيه عن حادث مقتل خاشقجي، اعتمد على استنتاجات لا يمكن الجزم بصحتها، لأنها تبقى في إطار التوقعات والتحليلات القائمة على الاعتقاد والظن، وليس على الدليل، ورغم ذلك، سعى البعض إلى استثمار هذه التوقعات لدق اسفين في العلاقات بين الرياض وواشنطن، ولكن لن تفلح محاولاتهم.
وبينت أن الشراكة بين المملكة والولايات المتحدة قوية وتاريخية ومتينة، وتعمل المؤسسات في البلدين على تعزيزها في مختلف المجالات، وتكثيف التنسيق والتعاون بينهما لتحقيق أمن واستقرار المنطقة والعالم.
وختمت:بقي التأكيد على أن الشعب السعودي يقف خلف قيادته، ويثق في كل ما اتخذته من قرارات للتعامل مع قضية خاشقجي في جميع مراحلها، لمنع تكرار مثل هذا الحادث، وللتأكيد على أن الحكومة لن تتسامح مع مثل هذه التجاوزات مرة أخرى.
وذكرت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( جهود مواجهة تحديات الجائحة ) : الجهود المستديمة التي بذلتها حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع «يحفظهما الله» ، في سبيل حماية النفس البشرية من جائحة كورنا المستجد (كوفيد 19 )، سواء من المواطنين السعوديين في داخل وخارج أرض الوطن، أو غير السعوديين المقيمين في المملكة مهما كانت طبيعة وجودهم أو صفته القانونية، كذلك امتدت هذه الرعاية لتشمل كل محتاجيها على المستويين الإقليمي والدولي، رعاية حوت القدرات الصحية اللازمة، طيلة المراحل السابقة لحين الوصول إلى مراحل توفير اللقاح للجميع على حد سواء وبالمجان، فنحن أمام جهود تعكس نهجا تاريخيا راسخا في استراتيجيات الدولة التي تجعل حماية الإنسان وحفظ حقوقه فوق كل اعتبار ومهما كانت المتغيرات والتحديات.
وأضافت :حين نمعن في واقع المستجدات ذات الصلة بجائحة فيروس كورونا على المستويين المحلي والدولي، وآخر ما سجلته إحصاءات الفيروس بالمملكة، وأعمال الحملة الوطنية للتطعيم باللقاح، في ضوء استئناف توريد اللقاحات، ووصول دفعات جديدة منها، وافتتاح مراكز لإعطاء اللقاح بمختلف المناطق، إنفاذا للتوجيهات الكريمة، وضمن الجهود المتواصلة من الجهات المعنية، للحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين والحد من انتشار الفيروس، وكذلك في إعلان وزارة الصحة التوسع في إتاحة مواعيد تلقي اللقاح، وتجديد الدعوة للجميع دون استثناء للتسجيل في تطبيق صحتي لحجز موعد التطعيم، وما يتوافق مع هذه الأطر من واقع جهود ومبادرات الدولة الرامية إلى دعم استقرار أسواق البترول العالمية، واستدامة إمداداتها إلى العالم، بهدف التخفيف من آثار جائحة كورونا، وتأكيد المملكة على أهمية التعاون لمواجهة تحديات الجائحة والحد من تأثيرها في النمو الاقتصادي العالمي، والعمل على تجاوزها عن طريق العمل الجماعي والحوار وشفافية البيانات في مجال الطاقة، وتسريع الجهود المشتركة، تحقيقا لما كرسته المملكة أثناء رئاستها لدول مجموعة العشرين.
وختمت:فهذه المعطيات الآنفة والمعاني التي تلتقي فيها ترسم ملامح المشهد الشامل لجهود المملكة العربية السعودية، ودلائل تتجدد لآفاق تلك الرعاية والتضحية اللامحدودة التي توليها القيادة الحكيمة، لحقوق الإنسان وسلامته، وتحقيق الاستقرارين الإقليمي والدولي، وتأثير الدولة في توازن الأوضاع الاقتصادية والإنسانية والأمنية العالمية.
وأوضحت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( سيادة المملكة ) : بكل المصداقية والوضوح والحزم ، وضع بيان وزارة الخارجية النقاط فوق الحروف ، ردا على كل محاولات التسييس المغرضة بشأن جريمة مقتل المواطن جمال خاشقجي، ومنها التقرير غير الدقيق الذي زود به الكونجرس ، وما تضمنه من استنتاجات خاطئة لا تستند إلى أية أدلة أو وقائع ثابتة ، ويتعارض مع الواقع وسير التحقيقات والعدالة الناجزة من جانب القضاء السعودي وما صدر عنه من أحكام بحق المدانين ، ولهذا لا يمكن النظر للتقرير الاستخباراتي الأمريكي إلا باعتباره محاولة مغرضة ويائسة للاساءة إلى المملكة ودورها المتعاظم إقليميا ودوليا ، والتأثير على الشراكة السعودية الأمريكية العميقة والمتينة ، والتي يحرص البلدان على تعزيزها.
وبينت أن المملكة رفضت قطعياً ما ورد من استنتاجات مسيئة وغير صحيحة في التقرير ، وجددت التأكيد على أن مقتل المواطن خاشقجي جريمة نكراء شكلت انتهاكًا صارخًا لقوانين المملكة وقيمها ارتكبتها مجموعة تجاوزت كافة الأنظمة وخالفت صلاحيات الأجهزة التي كانوا يعملون فيها، وقد ترجمت المملكة ذلك باتخاذ جميع الإجراءات القضائية اللازمة للتحقيق معهم وتقديمهم للعدالة، وصدرت بحقهم أحكام قضائية نهائية قبلتها أسرة خاشقجي ورحبت بها ، وبالتالي ترفض المملكة أي أمر من شأنه المساس بقيادتها وسيادتها واستقلال قضائها، مثلما تقوم سياستها على احترام سيادة الدول وقضائها ، وتعلي شأنا عظيما لحقوق الإنسان.
وختمت:ويأتي الموقف المشرف والأصيل للشعب السعودي الوفي ومواقف التضامن القوية على الصعيد الخليجي والعربي والإسلامي والدولى تأكيدا لصواب موقف المملكة وتأييدا لها في دحض تلك المؤامرات الكريهة.
وقالت صحيفة "الاقتصادية " في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( لا جديد .. تكهنات لا أكثر ) : رفض حكومة المملكة ما جاء في التقرير الذي قدم للكونجرس الأمريكي، بشأن مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي (رحمه الله)، يستند إلى مجموعة كبيرة من المبررات التي تفرغ هذا التقرير من محتواه. فالسعودية قالت منذ اليوم الأول للكشف عن هذه الجريمة، إنها تشكل انتهاكا صارخا لقوانينها، إلى جانب طبعا تصادم قيمها الأخلاقية والإنسانية مع جرائم بهذا الشكل في كل مكان، وما حدث هو أن مجموعة من السعوديين تجاوزت كل الأنظمة المعمول بها في البلاد، وخالفت صلاحيات الأجهزة التي كان عناصرها يعملون فيها، وهذا أمر يحدث في أي مكان، ومواجهة واضحة جدا، وتتلخص في تقديم المخالفين للعدالة، وفرض أحكام عليهم تناسب ما قاموا به، بمبادرات شخصية أدانتها المملكة على أعلى مستوى منذ البداية.
وأضافت أن ما جاء في التقرير الأمريكي لا أساس له، وهو خارج عن السياق العام للحادثة المشينة، والأفظع من هذا أنه تضمن استنتاجات لا تستند إلى أدلة ذات صيغة قانونية وتحقيقات واضحة، وبالتالي كانت غير صحيحة تماما، وكان طبيعيا أن ترفضها المملكة جملة وتفصيلا. فقضية خاشقجي تمثل عملا إجراميا بشعا ضد مواطن سعودي، قام به سعوديون، سرعان ما قدموا للعدالة الوطنية، وهذا أمر طبيعي ويحدث في أي دولة في العالم. وعلى هذا الأساس، لا تنتظر السعودية تبرئة أو إدانة من أحد، ولا سيما أنها اتخذت الإجراءات القانونية الطبيعية كافة لمعالجة هذه القضية، وفرضت قواعد وأسسا وآليات بعدم تكرارها في المستقبل. يقف الشعب السعودي كله إلى جانب قيادته في هذه المسألة التي أعيد فتحها دون مبرر واقعي، لكن هذا لا يقلل بالطبع من زخم العلاقات التي تجمع الولايات المتحدة والمملكة، والتي تعود إلى أكثر من ثمانية عقود، مليئة بالعوائد السياسية والاقتصادية لكلا الطرفين، فضلا عن شراكتهما في محاربة العنف والإرهاب بكل أشكاله.
وبينت أن المصالح الثنائية بين الرياض وواشنطن حاضرة دائما، ولا يمكن أن تتزعزع لأنها تستند إلى أسس تاريخية قوية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى مصالح المنطقة والعالم، من خلال الشراكة بين الطرفين الحليفين. ولذلك، فإن المملكة وهي تنظر إلى التقرير الأمريكي حول قضية خاشقجي، لا ترى سوى تسييس واضح لقضية جنائية تم إغلاق ملفها بمحاسبة المتورطين فيها. ولن تتأثر حتى العلاقات الاستراتيجية بين واشنطن والرياض بهذه المسألة، ولا سيما أن ما توصل إليه مكتب الاستخبارات الوطنية الأمريكية بشأن الجريمة البشعة النكراء، مجرد استنتاجات لا أساس لها من الصحة، ولا تستند إلى أدلة قطعية. في حين أن المحاولات اليائسة من أعداء السعودية ستبوء بالفشل في كل موقع ومسألة، لماذا؟ لأن المملكة طبقت القانون، وحاسبت الفاعلين الذين تحركوا أساسا من أنفسهم واجتهاداتهم السيئة جدا، دون أن ننسى، أن جلسات محاكمة هؤلاء حضرها ممثلون من جهات عدة بما فيها مجلس الأمن الدولي، وتركيا، ومن ممثلي المنظمات الحقوقية السعودية.
وختمت:النقطة الأهم في كل هذا، أن الشعب السعودي يثق بالقضاء في المملكة، الذي يستند إلى كفاءة ومهنية القضاة السعوديين. إلى جانب ذلك، عبرت أسرة خاشقجي في كل المناسبات عن رضاها عن الإجراءات القضائية التي اتخذت في هذه القضية، بما في ذلك ثقتهم بعدالة الأحكام التي فرضت على المتورطين، وهذه الأحكام في حد ذاتها تمثل رادعا لكل مجرم بصرف النظر عن هويته ومكانته، فالأخطاء والتجاوزات تحدث في كل مكان من هذا العالم، ودور الدولة يبقى دائما في المحاسبة وفرض العدالة الحقيقية والنزيهة. حتى في الدول المتقدمة تحدث هذه التجاوزات، ومن بين أشهرها تلك التي جرت في سجن أبو غريب العراقي تحت السيطرة الأمريكية، من تعذيب وإهانات، دون علم القيادة العليا في الولايات المتحدة، وتسببت في مشكلات أخلاقية وإنسانية يصل صداها إلى وقتنا الحاضر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.