رئيس جمهورية غينيا بيساو يزور المسجد النبوي    إعفاء مرافق الإيواء من الرسوم السنوية لرخص الأنشطة التجارية لمدة سنة في مكة والمدينة    360 يوما للمرأة السعودية !    "التجارة": لائحة "مكافحة التستر" ستعزّز إجراءات الضبط والتبليغ    مدير عام النقل بعسير: استئناف العمل بمشروع طريق (الفرشة - الربوعة) بظهران الجنوب    الأسهم الأمريكية تغلق على انخفاض    بعد بقيق وخريص.. مليشيات إيران تستهدف أكبر ميناء نفطي في العالم    الخارجية الأمريكية تُدين الهجمات التي شنتها مليشيا الحوثي على المملكة    النائب العام: المرأة السعودية تتمتع بكامل الحقوق ودعم القيادة    بعثة المملكة الدائمة في جنيف تؤكد استمرار تعاونها مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح في الأزمة اليمنية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف السوداني يستقبل سفير المملكة    يوفنتوس يخش مفاجأة بورتو    5 مباريات اليوم في دوري الدرجة الأولى    مصر في المقدمة و5 مغاربة في قائمة "أغنى 10 لاعبين عرب" meta itemprop="headtitle" content="مصر في المقدمة و5 مغاربة في قائمة "أغنى 10 لاعبين عرب""/    فحوصات المنشطات سلبية.. والحمدان يغيب    الترفيه توقع شراكة مجتمعية مع خيرات لحفظ النعمة    قانونياً: قضايا التغيب انتهت    ترقية العياشي إلي رتبة رئيس رقباء    «هيئة الترفيه» توقع اتفاقية شراكة مجتمعية مع جمعية «خيرات» لحفظ النعمة    «غرفة لا أظن لها بابًا» !    هل ينتصر «الشورى» و«المنافسة» لصحافتنا على الطريقة الأسترالية ؟    المدير العام للإيسيسكو يؤكد أن برنامج عواصم الثقافة في الدول الإسلامية يكشف غنى ثقافات هذه الدول    السديس يعلن عن جائزة للموظفة المتميزة بمناسبة يوم المرأة العالمي    رئيس غينيا بيساو يصل إلى المدينة المنورة    مهاجمة إيران للسفينة الإسرائيلية بخليج عدن كان رداً على عملية سرية ناجحة    المجلس البلدي يزور المدفن الجديد .    قيادات نسائية بجامعة الملك خالد: المرأة السعودية طالما سجلت حضورها ودورها بفعالية في نهضة وطنها    المرأة السعودية تثبت حضورها المتميز في المنظمات الدولية والمؤسسات الطبية والتعليمية الأميركية    «مكتبة المؤسس» معرض عالمي للخط العربي.. اليوم    ولي العهد وولي عهد البحرين يستعرضان العلاقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين    ولي العهد في مقدمة مستقبلي رئيس وزراء ماليزيا لدى وصوله الرياض    ولي العهد في مقدمة مستقبلي رئيس وزراء ماليزيا لدى وصوله الرياض    فعاليات وورش عمل نظمتها جامعة الملك فيصل احتفاء بأسبوع الموهبة الخليجي 2021    القوات الجوية الملكية السعودية تشارك في مناورات تمرين علم الصحراء 2021 بقاعدة الظفرة الجوية    «الصحة»: تسجيل 351 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    امين عسير يدشن اعمال ادارة الرقابة الالكترونية ببلدية محايل    تجمع مكة المكرمة الصحي.. تمكين للقيادات النسائية    الحج تحذر من استغلال المستفيد لتصاريح العمرة ومنحها للغير    التعليم توضح حقيقة حجب مكافآت الطلاب في نظام الجامعات الجديد    أمانة جدة تنجز 76% من أعمال نفق تقاطع التحلية مع المدينة    قيادات نسائية بتبوك : رؤية المملكة 2030 عززت مكانة المرأة وجعلتها إحدى الركائز الأساسية في عملية البناء والتنمية    "الشؤون الإسلامية" تغلق 8 مساجد مؤقتاً في ثلاث مناطق بسبب كرورنا    بسبب الفوركس.. تغريم 4 مشاهير 160 ألف ريال    السفارة الأمريكية في الرياض تدين استهداف مليشيا الحوثي لميناء رأس تنورة    «الحوار الوطني» يطلق المرحلة الأولى من «نسيج» بنجران    الحج تحذر من استغلال المستفيد لتصاريح العمرة ومنحها للغير    أمير قطر يستقبل وزير الخارجية ويستعرضان العلاقات الثنائية    إغلاق 4 مواقع غير مرخصة لتخزين المنتجات التجميلية بالمنطقة الشرقية    *سمو نائب أمير منطقة حائل يتسلم التقرير الإحصائي لأعمال الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة    *"هدف" يوجه رسالة للباحثين عن عمل باستفادة من الدورات التدريبية لبرنامج "دروب-إن"meta itemprop="headtitle" content="*"هدف" يوجه رسالة للباحثين عن عمل باستفادة من الدورات التدريبية لبرنامج "دروب-إن""/    مدير #تعليم_عنيزة يدشن فعاليات البرنامج الوزاري للرعاية النفسية والاجتماعية للموهوبين    144404 إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا في سلطنة عمان    سمو أمير منطقة الجوف يلتقي محافظي المحافظات بالمنطقة    أمانة المدينة المنورة تباشر 3959 بلاغاً    وزير التعليم يثمّن دعم القيادة الرشيدة في نجاح العملية التعليمية عن بُعد    المركز الوطني للأرصاد: طقس مستقر بوجه عام على معظم مناطق المملكة    السديس: الهجمات الإرهابية التخريبية ضد الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية مخالفة للمقاصد الشرعية والأعراف الدولية        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور خالد بن علي الغامدي المسلمين بتقوى الله ومراقبته في السر والعلانية.
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام أمة الإسلام: الدواوين عند الله في يوم القيامة ثلاثة فديوان لا يغفره الله أبداً وهو الشرك, وديوان لا يعبأ الله به وهو ظلم العبد نفسه فيما بينه وبين ربه, وديوان لا يترك الله منه شيئاً أبداً وهو ما يكون بين العباد من حقوق وتظالم, فهذا الديوان لا يتركه الله حتى يقتصَّ للعباد من أنفسهم فيأخذ لكل ذي حق حقه, بل حتى البهائم لا يجعلها الله تراباً حتى يقتصَّ للشاة الجلحاء من الشاة القرناء, وهذا أمر جلل يخاف منه المسلم الصادق فيحرص على أن يتحلل في هذه الدنيا من حقوق العباد فيخرج منها وهو خفيف الظهر من حقوق الناس وأعراضهم, خميص البطن من أموالهم.
وأضاف فضيلته : هذا وإن من أعظم مجالات حقوق العباد التي يحصل فيها كثير من التظالم والتفريط مجال الديون والإستدانة, تلكم القضية التي انتشرت وفشت في المجتمعات المسلمة وغيرها, (وكثيراً ما نجد الناس إما دائنين أو مدينين)، مما يتطلب وقفة صادقة عند هذا الأمر توجيها وإرشاداً ونصحاً وتذكيراً, إن كثيراً من الناس أسرفوا على أنفسهم بفتح باب الدين إسرافاً مرهقاً وأسرعوا في أمرٍ كانت لهم فيه أناة, ومع سهولة إجراءات الاقتراض أقدم البعض عليه بلا روية ولا تفكير مدروس , ولا معرفة شرعية بأحكام وآداب الدين وتساهلوا في ذلك حتى ورطوا أنفسهم في ديون وحقوق كانوا في سلامة منها وعافية ,
وأوضح أن الواجب على المسلم أن يحرص على ألا يتحمل في ذمته شيئاً من أموال الناس وحقوقهم لأن حقوق العباد مبنية على المقاصة والمشاحة والمقاضاة , ولو نجا عبد من المحاسبة في الدنيا فلن ينجو من محاسبة الملك العدل في الآخرة, وسيقتص الله من كل ظالم ومفرط في حقوق الناس ، وسيُرفع لكل غادر لواءٌ يوم القيامة يقال هذه غدرة فلان ب فلان.
وأضاف الشيخ الغامدي: إن شأن الدين عند الله شأن عظيم فقد أنزل فيه سبحانه أطول آية في القرآن وهي آية الدين في أواخر سورة البقرة وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه كان كثيراً ما يتعوذ بالله من ظلع الدين وقهر الرجال ومن المأثم المغرم, وثبت في سند أحمد (سبحان الله, ماذا أُنزل من التشديد في الدين؟ والذي نفسي بيده لو أن رجلاً قتل في سبيل الله ثم أحي ثم قتل ثم أحي ثم قتل وعليه دين ما دخل الجنة حتى يقضى عنه دينه)، وفي المسند أن النبي صلى الله عليه وسلم امتنع عن الصلاة على جنازة رجل ديون في دينارين حتى تكفل أبو قتادة بسدادها, ثم لما قضاها أبو قتادة قال له النبي صلى الله عليه وسلم: (الآن بُّردت عليه جلده) وتوفي أحد الصحابة وعليه دين فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأخيه: (إن أخاك محبوس بدينه فاقض عنه دينه) وثبت عند أبي داوود والحاكم (من مات وعليه دين فليس بالدينار والدرهم ولكنه بالحسنات والسيئات) والشهيد في سبيل الله يغفر له كل ذنب إلا الدين كما في صحيح مسلم .
وأردف يقول: ما شددت الشريعة في أمر الدين والاستدانة إلا لحفظ مصالح الناس وحفظ حقوقهم المبنية على حفظ الضرورات الخمس المشهورة ومنها حفظ المال, ثم حتى لا يصبح أفراد المجتمع مرتهنين لغيرهم قد غُلت أيديهم إلى أعناقهم بديونهم وفي ذلك مالا يخفى من الآثار السلبية والمفاسد على الأفراد والمجتمعات, فقد يقع المستدين في الخوف وعدم الشعور بالأمن النفسي خاصة إذا لقي غريمه وحل وقت السداد , وهذا مصداق لقول النبي صلى الله عليه وسلم، في السند (لا تخيفوا أنفسكم بالدين) أن لا تستدينوا فتخيفوا أنفسكم بتبعات الدين وأثاره وقد يلجأ المستدين الى الكذب وإخلاف الوعد والتهرب من مواجهة غريمه أو التحايل والمخادعة لإثبات إعساره , وفي صحيح البخاري ( إن الرجل إذا غرم - يعني استدان - حدث فكذب ووعد فأخلف) وقد يذهب جزء كبير من مرتبه في قضاء الديون فيضطر للاستدانة مرة أخرى ويبقى هكذا في دوامة الدين وفي هذا إذلال لنفسه والمؤمن لا ينبغي له أن يذل نفسه , وكثير من المديونين يقعون في الهم والغم والقلق وقد يمرض البعض ويفقد صحته وقد تفوته الطاعات والقربات بسبب انشغال عقولهم بالدين وكرباته ومطالبات الناس , وقد قال بعض السلف ( ما دخل هم الدين قلباً إلا ذهب من العقل مالا يعود إليه ) .
// يتبع //
15:55ت م

عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي / إضافة أولى
وأكد أن الدين هم بالليل وذل بالنهار ولا هم إلا هم الدين, وقد قال عمر رضي الله عنه: ( إياكم والدين فإن أوله هم وآخره حرب ) ووجه كونه حرباً أن التفريط في ديون الناس من أكبر أسباب الهجران والقطيعة والخصومة بين الأقارب والأصدقاء, وقد يصل الأمر للشكاوي في المحاكم مما يوقع المرء في حرج شديد وألم نفسي عميق، مبيناً أن الواجب على المسلم أن يتعفف عن أموال الناس وألا يفتح على نفسه باب الدين حتى ينجو من تبعاته وآثاره في الدنيا والآخرة, وأن يعود نفسه وأهل بيته على القناعة والصبر والرضا بما قسمه الله وقدره من الأرزاق ومتع الحياة , وما أعظم بركة الاقتصاد والتوسط والاعتدال في النفقة وأن يحذر المسلم من آفة التبذير والإسراف في إنفاق المال فيما لا طائل تحته مفاخرةً ومباهاة ومسايرةً للواقع ومستجداته فإن ذلك من أكثر أسباب التورط في الديون فشوأً وشيوعاً ومع هذا كله, فإن الشريعة لم تمنع من الاستدانة و الاستعانة بمال الغير مطلقاً ولكنها أرشدت إلى جملة من الوصايا النافعة وفي هذا الباب ينجو بها المسلم من أثار الدين السيئة وتبعاته الأليمة , فالواجب على المسلم ألا يستدين إلا في أمر مباح وهو مضطر إليه ومحتاج إلى تصريف أحواله به , ويبتعد عن الاستدانة من أجل أمور لا يحتاج إليها من الكماليات والطرائف أو فيما حرم الله من المعاصي , وعليه أن يعقد النية والعزم على أن يرد الدين إلى أهله لأن النية الجازمة لرد الدين وكونه في أمر مباح من أهم أسباب إعانة الله للمستدين كما ثبت عند ابن ماجه (إن الله مع الدائن حتى يقضي دينه ما لم يكن دينه فيما يكره الله ) وقال ( ما من أحد يدان ديناً يعلم الله منه أنه يريد قضائه إلا أداه الله عنه ) وإذا اضطر المسلم إلى الدين فليكن بطريقة مباحة لا شبهة فيها ولا غش ولا تحايل على الربا , ومن استدان بطريقة محرمة فإنه لا يوفق ولا يعان وكان كالمستجير من الرمضاء بالنار , وليحرص الدائن والمستدين على توثيق الدين وكتابته والإشهاد عليه كما أمر الله في آية الدين , ولا يتحرجا من كتابة الدين ولا يسأما من توثيقه صغيراً كان أو كبيراً فهو أقسط عند الله وأقوم وأوثق , وليحرص المستدين على رد الدين إذا حل الأجل وأن يبرئ ذمته بسرعه فقد ثبت (إن خيار عباد الله الموفون المطيبون ) الطبراني وأبو نعيم ، يعني الذين يوفون بالحقوق ويؤدونها , ولا يجوز له أن يماطل أو يسوف إذا كان عنده مال يكفي للسداد فإن في المماطلة أذية للدائن الذي كان ينبغي أن يشكر ويكافأ برد ماله لا أن يعامل بالمماطلة والتحايل التي هي في الحقيقة خسة طبع ودناءة نفس , وهي من الظلم الذي لا يرضاه الله كما ثبت في الصحيح ( مطل الغني ظلم ) وفي المسند ( إنما جزاء السلف الحمد والوفاء ) يعني أن شكر الدائن والمقترض يكون بحمده والثناء عليه وبسرعة والوفاء له والسداد .
وواصل إمام وخطيب المسجد الحرام قائلا : من اضطر للاستدانة لحاجتة مباحة بطريقة شرعية وعقد العزم على رد حقوق الناس فليبشر بالعون والتوفيق من الله , فالله معه حتى يقضي دينه , وعليه أن يكثر من الاستغفار وأن يلح على الله بالدعاء أن يعينه على قضاء الدين , وأن يلظ بالدعاء العظيم الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب كما في المسند حيث قال له : آلا اعلمك كلمات لو كان عليك مثل جبل صبير دينا أداه الله عنك ؟ قل : اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك ) , وقد رغب الرسول صلى الله عليه وسلم المسلم إذا نزلت به ضائقة أو كرب أن ينزلها بالله فيتحملها الله عنه وهو الغني القادر فما أسرع أن تنكشف كربته ويأتيه الله بالفرج , فقد ثبت عنه فالترمذي ( من نزلت به فاقة فأنزلها بالناس لم تُسد فاقته, ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل) وعلى المستدين أن يدبر معيشته ويقتصد في نفقته ويحسن تصريف أموره بحكمة وعقل ويقدم الأهم فالأهم حتى يتمكن من سداد ديونه ورد حقوق الناس ففي صحيح البخاري من أخذ أموال الناس يريد أدائها أدى الله عنه ومن أخذها يريد اتلافها اتلفه الله.
وبين الشيخ الغامدي أن من محاسن الشريعة ما جاءت به من الآداب والأحكام لحفظ حقوق الناس وأموالهم , وكما أنها أوصت المستدين بوصايا نافعة ليبارك الله له وينتفع بدينه , فكذلك ندبت الشريعة وحثت من كان ذا مال وافر وكان مقتدرا ألا يمنع الناس من فضل لله الذي عنده إذا جاءه مكروب ذو حاجة للاستدانة , لأن تفريج كربات الناس وإدخال السرور عليه ونفعهم من أجل القربات عند الله , والله في عون العبد ما دام العبد في عون إخوانه , وهو من صور التكافل الاجتماعي والتعاون على البر والتقوى وعلى الدائن أن يحرص على أن يحسن نيته في إقراض المحتاجين ويقصد وجه الله لا رياء ولا سمعة (إنما نطعمكم لوجه لله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا).
// يتبع //
15:55ت م

عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي / إضافة ثانية
وشدد على ضرورة صبر الدائن على المستدينين ولا يمن عليهم ولا يفخر عليهم , وينبغي أن يمهلهم ولا يؤذيهم بالمطالبة والمداعاة إذا لم يظهر منهم مماطلة أو تحايل , ويجمل بالدائن أن ينظرهم إذا طلبوا الإنظار لعسرهم وحاجتهم ,إذا سمحت نفسه فسامحهم في ديونهم أو وضع عنهم فهذا هو الفضل والكرم والشرف ,فقد ثبت في صحيح مسلم ( من أنظر معسرا – أي أمهله ولم يعجل عليه ,أو وضع عنه أظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ) وفي مسند أحمد (من أنظر معسراً فله بكل يوم مثله صدقة ) وفي رواية ( مثليه ) يعني يكون للدائن بمثل مقدار الدين كل يوم صدقه إذا أمهله وأنظره , وفي الصحيحين أن رجلا كان يداين الناس فإذا جاءه رجل معسر قال لفتيانه : تجاوزوا عنه لعل الله يتجاوز عنا , قال : فلقي الله فتجاوز عنه , وقد رغبت الشريعة في أن يقوم الموسرون وأهل الفضل بقضاء ديون المحتاجين والمعوزين ممن حل أجل ديونهم ولا يقدرون على السداد أو المأسورين بديونهم , سواء كان ذلك من زكواتهم أو غيرها , وقد جعل الله من مصارف الزكاة إعطاءها للغارمين , خاصة إذا كان المدين والدا أو ولد , فإن قضاء الديون عن الوالدين أو الأبناء أو أحد الزوجين عن الآخر فيه أجران : أجر القرابة والصلة وأجل تفريج الكربات ,ومهما فعل الابن مع أبويه فلن يوفيهما شكراً ولن يبلغ جزاءهما فقد ثبت في صحصح مسلم ( لا يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكاً فيشتريه فيعتقه ) وثبت وعند البيهقي في الشُعب أن ابن عمر رأى رجلا يطوف بالبيت وهو يحمل أمه على ظهره , فقال : يا ابن عمر أتراني جزيتها ؟ قال: لا, ولا بزفرة واحدة ) يعني من زفراتها حال الولادة .
وحذر إمام وخطيب المسجد الحرام الدائن أن يطلب زيادة على رأس مال الدين عند إقراضه للناس فإن ذلك هو ربا الجاهلية , وليحذر أيضا من أجر أو منفعة تحصل له من المستدين بسبب الدين لأن ذلك يدخل في القاعدة المشهورة .( كل قرض جر نفعا فهو ربا ) , وقد كان كثير من السلف أذا أقرضوا رجلا لا يقبلون منه أي شيء حتى الدعوة إلى الطعام حتى يرد إليهم ديونهم خشية أن يقعوا في النفع الذي جره القرض , وهذا من تمام ورعهم وخشيتهم , وقد قال ابن عباس " إذا أسلفت رجلا سلفا فلا تقبل منه هدية كراع ولا عارية ركوب دابة " , ونقل ابن المنذر إجماع العلماء على ذلك , فما أحرانا أن نتأدب بآداب الشرع وتعاليمه ففيها والله الغناء والكفاية والهداية والصلاح .
وفي المدينة المنورة تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة فضيلة الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي في خطبة الجمعة اليوم عن وعد الله الحق لعباده ,موصيا فضيلته بتقوى الله تعالى والمسارعة إلى الخيرات ومجانبة المحرمات للفوز بأعلى الدرجات والنجاة من المهلكات .
وقال فضيلته "إن الله وعدكم وعد الحق, ولاخلف لوعده ولامعقب لحكمته وعد عباده الطائعين بالحياة الطيبة في دينياهم ووعدهم بأحسن العاقبة في أخراهم يحل عليهم رضوانه ويمتعهم بالنعيم المقيم في جنات الخلد مع النبيين والصالحين الذين اتبعوا الصراط المستقيم قال تعالى (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ) وقال تعالى (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِم مِّن رَّبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم) أي لو أنهم آمنوا بالقرآن وعملوا به مع إيمانهم بكتابهم من غير تحريف له لأحياهم الله حياة طيبة في الدنيا والآخرة وقال سبحانه في ترغيب نوح عليه السلام لقومه (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا. وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا).
// يتبع //
15:55ت م

عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي/ إضافة ثالثة واخيرة
وأكد فضيلته أن وعد الله حق لا يتخلف منه شيء ، لقوله سبحانه ( رَبَّنَا إنك جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ )، ووعدهم الحق في آخرتهم بقوله تعالى (وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) ,مشيرا الى ان والمؤمنون يشاهدون ما وعدهم ربهم في حياتهم الدنيا ويتتابع عليهم ثواب الله وتتصل بهم وتترادف عليهم آلاء الله كما قال تعالى : (فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) ، وسيجدون في الآخرة الأجر الموعود ، والنعيم الممدود لقوله سبحانه (أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْدًا حَسَنًا فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَن مَّتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ) .
وبين إمام وخطيب المسجد النبوي أن الإنسان قد ابتلى بما يصرفه عما ينفعه ويوقعه فيما يضره ابتلاء وفتنة تثبط عن الطاعات وتزيد المعاصي ، ليعلم الله من يجاهد نفسه ويخالف هواه ممن يعطي نفسه هواها ويتبع شيطانه فيفاضل بين المهتدين بالدرجات ويعاقب أهل الأهواء الغاوية بالدركات لقوله تعالى (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ ) ,ذاكرا أن النفس لا تسلم من الجهل إلا بالعلم النافع الذي جاءت به الشريعة ، ولا تسلم من الظلم إلا بالعمل الصالح ولا بد للمسلم أن يرغب إلى الله دائماً ويدعوه لصلاح نفسه ، فإذا لم تتزك النفس وتتطهر بالعلم الشرعي والعمل الصالح استولى عليها الجهل والظلم واتحدت مع الهوى فكذب صاحبها بوعد الله واتبع الشهوات فتردى في دركات الخسران والعذاب والهوان وخسر الدنيا والآخرة.
وأوضح فضيلته أن للشيطان مع ابن آدم سبعة أحوال فهو يدعوه إلى الكفر والعياذ بالله فإن استجاب الإنسان فقد بلغ منه الشيطان الغاية وضمه لحزبه ، وإن لم يستجب للكفر دعاه للبدعة فإن نجا من البدعة بالاعتصام بالسنة والمتابعة للكتاب والسنة دعاه للكبائر وزينها له وسوّف له التوبة فتمادى في الكبائر حتى تغلب عليه فيهلك فإن لم يستجب له في الكبائر دعاه إلى صغائر الذنوب ويهونها عليه حتى يصر عليها ويكثر ، فتكون بالإصرار كبائر فيهلك لمجانبة التوبة فإن لم يستجب له في الصغائر دعاه إلى الاشتغال بالمباحات عن الاستكثار من الطاعات وشغله بها عند التزود والاجتهاد لآخرته فإن نجا من هذه دعاه إلى الاشتغال بالأعمال المفضولة عن الأعمال الفاضلة لينقص ثوابه فإن الأعمال الصالحة تتفاضل في ثوابها فإن لم يقدر الشيطان على هذا كله سلط جنده وأتباعه على المؤمن بأنواع الأذى والشر، ولا نجاة من شر الشيطان إلا بمداومة الاستعاذة بالله منه ومداومة ذكر الله تعالى والمحافظة على الصلاوات جماعة فهي حصن وملاذ ونجاة.
ونبه إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي المسلمين بأن الدنيا عدوة الإنسان إذا استولت على قلبه فاشتغل بها وأعرض عن عمل الآخرة، ولا نجاة من شرها وضررها ولا وقاية من سوء أحوالها إلا باكتساب مالها بالطرق المباحة المشروعة وبالتمتع فيها بما أحل الله من غير إسراف وبذخ وتبذير ومن غير استعلاء وتكبر على الخلق، مبينا أنه يجب على المسلم فيها أن يؤدي حق الله فيها ويؤدي فيها حقوق الخلق الواجبة وهي أداء الزكاة والنفقة على الأهل والأولاد والضيف ومساعدة المحتاجين .
//انتهى//
15:55ت م
www.spa.gov.sa/1757113


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.