«الذهب» يواصل ارتفاعه.. الأسعار تلامس حاجز 2051 دولاراً للأوقية    خلال زيارته لبيروت.. ماكرون ينتقد زعماء لبنان ويدعو لإصلاح الأوضاع    مركز الملك سلمان للإغاثة: المركز هو الجهة الوحيدة المخولة بتسلم التبرعات وإيصالها للخارج    أبطال آسيا ل غوميز: كل عام وأسد الهلال بخير    سمو وزير الخارجية ورئيس الوزراء في السودان يستعرضان هاتفيًا العلاقات بين البلدين ومستجدات القضايا الإقليمية والدولية    ملكية روما تنتقل إلى ملياردير أمريكي جديد    نجل مارادونا: فقط والدي أفضل من ميسي    بلدية النعيرية تنفذ 180 زيارة للمنشآت الغذائية والتجارية وتصادر 400 كيلو مواد غذائية تالفة خلال أسبوعين    إزالة 85 حاجزا للمواقف بشوارع أجياد    العثور على جثة مفقود وادي بيض بالدرب    صور.. الشبرية مهنة شاقة في الحرم المكي انقرضت منذ سنوات    "الصحة" تدعو للاستفادة من خدمات مراكز "تأكد"    1402 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 1775 حالة    الإعلان عن حكام الجولة ال29 من دوري الدرجة الأولى    ارتفاع ضحايا فيضانات السودان إلى 10 قتلى    محافظ بيروت: أكثر من 300 ألف لبناني أصبحوا بلا مأوى جراء الانفجار    بلدية القطيف توفر كراسي للجلوس في الواجهات البحرية    القبض على شخص سكب مادة سائلة على مركبة وأشعل النار فيها بحائل    مدني عسير : احذروا التقلبات الجوية المصاحبة للأمطار    العقيلي يتلقى إتصال عزاء في والدته من الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز    3.27 مليار ريال خسائر سابك السعودية بنهاية النصف الأول 2020    إسقاط طائره مسيرة أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية من الحديدة    الكويت تسجل 620 إصابة جديدة بكورونا ووفاة واحدة    سبب غضب لينجارد من مدرب مانشستر يونايتد    8 طائرات عسكرية تركية اخترقت المجال الجوي اليوناني 33 مرة في يوم    برنت ينخفض مع استمرار المخاوف بشأن موجة جديدة ل كورونا    المرور يوضح إجراءات نقل لوحة من مركبة لأخرى لنفس المالك    ال FBI يضبط أسلحة فتاكة في قصر نجم اليوتيوب جيك بول    62 مشاركة لفناني الفيديو آرت بالعالم لمعرض فنون الدمام    أضف تعليقاً إلغاء الرد    سابك تخسر 586.6 مليون دولار في الربع الثاني من 2020    سجلات دونالد ترامب المالية من دويتشه بنك تكشف مفاجآت كبرى    إيقاف التدخين بعد الجلطة يقلل نسبة الوفيات 30%    جديد قضية المشاهير.. بلاغات تتهم فوز الشطي بغسيل الأموال    «فَنادى فِي الظُّلُماتِ أَن لا إِلهَ إِلّا أَنتَ سُبحانَكَ».. تلاوة خاشعة للشيخ «بندر بليلة» في صلاة الفجر بالحرم المكي    القيادة تهنئ رئيس كوت ديفوار بذكرى استقلال بلاده    مودرنا تعلن سعر لقاح كورونا    جمال الطبيعة بجبال آل يحيى ينتظر قطار التنمية والسياحة    انهيار أجزاء من الطبقة الأسفلتية في جازان بسبب الأمطار!    «حساب المواطن» يوضح الإجراء المُتبع حال عدم توفر المستندات لإثبات الاستقلالية    أمطار غزيرة على 5 مناطق.. اليوم    «الخثلان» يوضح حكم نسيان التسمية عند الذبح (فيديو)    فؤاد عزب.. يتيم أزقة مكة الثائر على قانون الذات    لبنان كانت جميلة    «التجارة»: سعر المنتج على الرف شامل «المضافة»    الأهلي يستعد للديربي بعودة المؤشر وجاهزية عبدالغني    الخير لا يأتي إلا بخير    تعرّف على «أحد» الجبل الذي يحبنا ونحبه    «شفياء» من مركز «عناية»: تفاهمنا مع الحجاج ب 6 لغات    شباب السعودية يبدعون سينمائياً    واحترقت الأرزة..    أعياد الله هدايا لتسعدنا وليرى نعمه علينا .. أعياد الله يطلبنا نلقاه فى صلاه خاصه ..    السعودية.. همة حتى القمة    كرس وأبو عقيله يهنئون خادم الحرمين الشريفين بمناسبة شفائه    مصر.. السيسي يؤكد تسخير جميع الإمكانات لمساعدة لبنان    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى نظيره اللبناني    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





null
نشر في عكاظ يوم 03 - 04 - 2011

من حكمة الله سبحانه وتعالى أن جعل الإرث أو التركة من الأمور التي حددها بذاته المقدسة، ولم يجعلها بين يدي الأنصباء أو الورثة. بل حتى الوصية بالثلث، يشير بعض العلماء، إلى أنه ليس من حق الشخص رجلا كان أم امرأة أن يوصي لورثته بشيء منها، وإنماء تخصص لعمل الخير، حفاظا على الترابط الأسري وتحجيم أسباب الخلاف والشقاق بين الورثة. ويشير العلماء إلى أن: (المسلم له ثلاثة أمور في ماله: أن يبقيه له ويكون إرثا بين ورثته، أو يوزعه بين ورثته في حياته، أو أن يوزع جزءا منه ويبقي الجزء الآخر، وذلك بشرط تحقيق العدالة). وقد اختلف العلماء في توزيع التركة، إذ يذهب بعض العلماء إلى أن توزيع الشخص لماله في حياته يدخل تحت باب الهبة، ولا يكون من باب الميراث، والهبة توزع بالتساوي بين الأبناء والبنات بلا تفاضل، ومن يفعل ذلك أي التوزيع بالتساوي يؤجر ولا يأثم. ويذهب آخرون إلى أن الهبات في الحياة تعامل معاملة الإرث، فيعطى الذكر مثل حظ الأنثيين. ولكل من القولين ما يؤيده من الكتاب والسنة ومن أخذ بأحدهما فلا بأس عليه. علما، أن هذا باب واسع يعلمه الفقهاء والعلماء والقضاة ويحيطون به علما.
سبب هذه المقدمة المقتضبة هو تزايد القضايا المتعلقة بالإرث في المحاكم بسبب تبرع المورث لأحد الورثة بجزء من ماله، دون علمه بحكم الله وشريعته العادلة فيما يختص بالهبات والوصية.
المطلوب هو أن يتم تشكيل لجنة في وزارة العدل، تقوم بحصر القضايا المتعلقة بالوصية في مناطق المملكة، وتبويبها وتصنيفها حسب القضية المتنازع عليها: عقار، مال، ممتلكات.. ثم يتم تصميم برامج توعوية متخصصة تقدم عبر وسائل الإعلام والقنوات الإعلامية في كافة المناطق لتوعية الأفراد ورفع ثقافتهم الحقوقية. فإجراءات (إثبات الوصية) موجودة حاليا في المحكمة ومطبقة، ولكن المشكل هو عدم وجود ثقافة حقوقية كافية للأفراد للعمل بها، إذ يكتفي البعض بالوصية الشفهية أو المكتوبة يدويا مع وجود شاهدين، مما يعرض الوصية برمتها للطعن أو التشكيك من باقي الورثة، والدخول في منازعات ومحاكم وقضايا هم في غنى عنها.رجاء نرفعه إلى أصحاب القرار أن يتم تشكيل لجنة في وزارة العدل تقوم بحصر القضايا المتعلقة بالوصية والمشاكل بين الورثة في المحاكم، ثم تقديم حملة توعوية في كافة مناطق المملكة للحد من هذه المشاكل التي تنشأ بين الورثة بسبب قلة الوعي الحقوقي للمورث.
e-mail: [email protected]
للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو 636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 105 مسافة ثم الرسالة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.