"البيئة": مكافحة الجراد الصحراوي على مساحة 140 ألف هكتار    المنتخب السعودي الأولمبي يسعى لمواصلة مسيرته القوية بمواجهة تايلاند غداً في دور الثمانية لكأس آسيا    "الماتادور" ساينز يظفر بثالث ألقابه في رالي دكار    «الأرصاد» تنبّه أهالي مكة: نشاط للرياح السطحية وأتربة مثارة حتى العاشرة مساءً    تعليم محايل ينظم مهرجان التراث الجنوبي    جامعة الطائف تشارك في فعاليات الحديقة الثقافية بملتقى مكة الثقافي    شرطة الاحتلال تعتدي على المتواجدين بالمسجد الأقصى بعد صلاة الفجر    7180 ساعة تطوع لخدمة الزوار والمعتمرين بالمسجد الحرام في ختام برنامج ربيعنا تطوع بتعليم مكّة    مركز الملك سلمان للإغاثة يقدم مساعدات إنسانية متنوعة لدعم المحافظات اليمنية    وزير الدولة لشؤون الدول الأفريقية يلتقي سفراء الدول المعتمدين لدى المملكة    خطيب المسجد الحرام: الفقه في أسماء الله الحسنى باب شريف من العلم    بلدية ظهران الجنوب تزيل تعديات على أراضٍ حكومية    “الطيران المدني” يصدر توضيحاً بشأن ارتفاع أسعار مواقف مطار جدة الجديد    راكب يرفض التفتيش على باب الطائرة.. و”السعودية” تُؤكد أنه إجراء نظامي    “ساما” تُوقف نشاط شركتين في الوساطة بإعادة التأمين    بالفيديو.. هيئة الترفيه تختتم “موسم الرياض” بعروض مبهرة    الطب الشرعي السوري يفحص جثة “القتيل” بمنزل عجرم فور وصولها    “المعيوف” يتفق مع الهلال على تجديد عقده.. ويؤكد: أنا ابن النادي ولن أساومه    تنامي الوعي وتوفر البديل يحدان من الاحتطاب والإضرار بالبيئة في تبوك    نائب وزير الخارجية الإندونيسي يستقبل سفير المملكة لدى إندونيسيا    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    النفط مستقر مع تبديد نمو صيني ضعيف لتفاؤل اتفاق التجارة    اهتمامات الصحف المصرية    إيران: خامنئي يؤم خطبة الجمعة لأول مرة منذ 8 سنوات    تنبيه عاجل… هطول أمطار غزيرة مع رياح بسرعة مثيرة على المدينة المنورة    أفراح الصادقي بزفاف عبدالرحمن    ضمن مبادرات ملتقى مكة الثقافي.. جامعة المؤسس تطلق «مستشارك اللغوي»    أنا أفكر إذن أنا موجود    ملتقى    الرياض تتصدر قضايا «إثبات عدم الدخول بالزوجة».. ب 7 حالات    ما دور مرافق المريض؟    5 مهيجات للقولون العصبي    جانب من اللقاء    الحضور الجماهيري الكبير للقاء الاتحاد وأولمبيك آسفي        الأمن يقبض على أحد المتظاهرين خلال أعمال الشغب المرافقة للاحتجاجات        اجتمع بأمين منطقة الرياض ووكلاء الأمانة ومنسوبي جمعية «بصمة تفاؤل» وعدد من الأطفال المتعافين من السرطان    متحف عسير الإقليمي            مساجد الطرق مظهر حضاري        هيئة الإحصاء: 3 فبراير بداية مرحلة «ترقيم المباني»    من التدشين    غريفتثس: اتفاق الرياض ودور المملكة يعد رئيسياً في تحسين الوضع الأمني باليمن    الأمن العام: السجن والغرامة لتجاوز مهلة «الأسلحة والذخائر»    دحر الإرهاب الإيراني    مشروع تعديل نظام «التخصصات الصحية» على طاولة «الشورى»    وزير التعليم يبحث مع السفير الأفغاني قبول طلاب المنح    فضيلة التسامح.. من شِيَم الناجح!    ذكريات الزمن الجميل!    أمير الرياض يستعرض خدمات الأمانة مع أمين المنطقة والوكلاء    نائب وزير الدفاع يرأس وفد المملكة في افتتاح قاعدة برنيس العسكرية بمصر    الغذاء والدواء تكشف مدى خطورة دواء "باراسيتامول" على الأطفال .. آمن وفعال إذا استخدم بشكل صحيح    السفير المعلمي وأعضاء وفد المملكة لدى الأمم المتحدة يقدمون واجب العزاء لوفد سلطنة عُمان الشقيقة    جانب من جولة سموه    الملك يوافق على جعل الأميرة هيفاء بنت عبدالعزيز مندوبًا دائمًا للمملكة لدى "اليونسكو"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





null
نشر في عكاظ يوم 03 - 04 - 2011

من حكمة الله سبحانه وتعالى أن جعل الإرث أو التركة من الأمور التي حددها بذاته المقدسة، ولم يجعلها بين يدي الأنصباء أو الورثة. بل حتى الوصية بالثلث، يشير بعض العلماء، إلى أنه ليس من حق الشخص رجلا كان أم امرأة أن يوصي لورثته بشيء منها، وإنماء تخصص لعمل الخير، حفاظا على الترابط الأسري وتحجيم أسباب الخلاف والشقاق بين الورثة. ويشير العلماء إلى أن: (المسلم له ثلاثة أمور في ماله: أن يبقيه له ويكون إرثا بين ورثته، أو يوزعه بين ورثته في حياته، أو أن يوزع جزءا منه ويبقي الجزء الآخر، وذلك بشرط تحقيق العدالة). وقد اختلف العلماء في توزيع التركة، إذ يذهب بعض العلماء إلى أن توزيع الشخص لماله في حياته يدخل تحت باب الهبة، ولا يكون من باب الميراث، والهبة توزع بالتساوي بين الأبناء والبنات بلا تفاضل، ومن يفعل ذلك أي التوزيع بالتساوي يؤجر ولا يأثم. ويذهب آخرون إلى أن الهبات في الحياة تعامل معاملة الإرث، فيعطى الذكر مثل حظ الأنثيين. ولكل من القولين ما يؤيده من الكتاب والسنة ومن أخذ بأحدهما فلا بأس عليه. علما، أن هذا باب واسع يعلمه الفقهاء والعلماء والقضاة ويحيطون به علما.
سبب هذه المقدمة المقتضبة هو تزايد القضايا المتعلقة بالإرث في المحاكم بسبب تبرع المورث لأحد الورثة بجزء من ماله، دون علمه بحكم الله وشريعته العادلة فيما يختص بالهبات والوصية.
المطلوب هو أن يتم تشكيل لجنة في وزارة العدل، تقوم بحصر القضايا المتعلقة بالوصية في مناطق المملكة، وتبويبها وتصنيفها حسب القضية المتنازع عليها: عقار، مال، ممتلكات.. ثم يتم تصميم برامج توعوية متخصصة تقدم عبر وسائل الإعلام والقنوات الإعلامية في كافة المناطق لتوعية الأفراد ورفع ثقافتهم الحقوقية. فإجراءات (إثبات الوصية) موجودة حاليا في المحكمة ومطبقة، ولكن المشكل هو عدم وجود ثقافة حقوقية كافية للأفراد للعمل بها، إذ يكتفي البعض بالوصية الشفهية أو المكتوبة يدويا مع وجود شاهدين، مما يعرض الوصية برمتها للطعن أو التشكيك من باقي الورثة، والدخول في منازعات ومحاكم وقضايا هم في غنى عنها.رجاء نرفعه إلى أصحاب القرار أن يتم تشكيل لجنة في وزارة العدل تقوم بحصر القضايا المتعلقة بالوصية والمشاكل بين الورثة في المحاكم، ثم تقديم حملة توعوية في كافة مناطق المملكة للحد من هذه المشاكل التي تنشأ بين الورثة بسبب قلة الوعي الحقوقي للمورث.
e-mail: [email protected]
للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو 636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 105 مسافة ثم الرسالة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.