197 مستوطنًا يقتحمون الأقصى    الصين تستفز أمريكا بخطوة عسكرية جديدة.. ما الأمر؟    أمانة الشرقية تطلق مبادرات تطوعية بمشاركة 4272 متطوعا    أمانة جدة تُنظم مبادرة "خُطانا وعينا" في اليوم العالمي للإعاقة    ليبيا تسجل 479 إصابة جديدة بفيروس كورونا    زلزال بقوة 4.9 درجات يضرب شرق تركيا    "تعليم الرياض" يدعو المدارس إلى الالتزام بتعليمات السلامة الخاصة بموسم الشتاء    #صحة_القريات تنفذ 5670 جولة رقابية على المنشآت الصحية الخاصة    أمير المنطقة الشرقية يرعى احتفال غرفة الشرقية بمناسبة مرور 70 عامًا على تأسيسها    مقتل وإصابة 6 عناصر من قوات البيشمركة بمحافظة كركوك    إرساء الدفعة الأخيرة من القمح المستورد لعام 2021    النفط يصعد أكثر من دولار    10 سيارات إسعاف تشارك برالي حائل تويوتا الدولي 2021    سمو وزير الرياضة يرفع شكره وتقديره لسمو ولي العهد على تشريفه سباق جائزة السعودية الكبرى stc للفورمولا1    #ولي_العهد يبدأ اليوم زيارة رسمية ل #سلطنة_عُمان ضمن جولة خليجية قبل قمة #الرياض #عاجل    انتظام 124 ألف طالب وطالبة بمدارس التعليم بنجران    فضيحة.. هذا ما عُثر عليه داخل البرلمان البريطاني    تفاصيل : انطلاق ملتقى اقتصادي سعودي عماني اليوم    بينها ضعف الإنتاجية.. استشاري يكشف عن 10 أضرار للسهر على صحة الإنسان    غيوم على مكة والمدينة ورياح على الشمالية و الشرقية    "الشؤون الإسلامية" تؤكد ضرورة لبس الكمامة والتباعد الجسدي في المساجد للوقاية من كورونا وتحوراته    ما حكم من اقترض مالاً من أحد أقربائه وتصدق به بعد وفاته دون رده للورثة؟.. الشيخ "المنيع" يجيب    وزير الصناعة: نقود خطة وطنية لتوطين صناعة الأدوية واللقاحات لتحقيق الأمن الصحي    البرلمان العربي: إطلاق الحوثيين الطائرات المسيرة على السعودية تحدياً سافراً للمجتمع الدولي    "السجون" تبدأ تشغيل عدد من المراكز التأهيلية التخصصية في مختلف مناطق المملكة    الصحف السعودية    تراجع التمويل العقاري من المصارف إلى 11.79 مليار ريال    ولي العهد يبعث تهنئة للرئيس ساولي نينستو    معرض للثقافة العدلية لطالبات جامعة الإمام    إيقاف 250 مواطنا ومقيما في قضايا فساد.. بينهم موظفون في 6 وزارات    برعاية القصبي.. الرياض تحتضن اتحاد إذاعات الدول العربية    وزير الثقافة الفرنسي الأسبق: السعودية بلد التسامح    بعد «بيان المطالب».. هل لبنان قادر على تنفيذ حزمة الإصلاحات ؟    وزير الاستثمار يستقبل وزير التجارة الخارجية والاستقطاب الفرنسي    مصر تترجم القرآن الكريم للعبرية.. تعرف على السبب    ما حكم الانشغال بكسب المعيشة عن طلب العلم؟ «الخضير» يجيب    SAMI وإيرباص تتفقان لإنشاء كيان سعودي في الصيانة وخدمات الطيران العسكري    بعد رفضها حل نفسها.. الصدر والفصائل المسلحة وجهاً لوجه    إعلاميون دوليون ل«عكاظ»: أذهلتونا    266.000.000 المتحورة الجديدة تغزو 38 دولة.. وتهدد بالهيمنة على أوروبا    جامعة جازان تنظم مهرجان مسرح الجامعات السعودية الأول غدا    تشمل الحج والعمرة.. «الصحة»: تحديث تعريف حالة «محصن» للقادمين للمملكة                                            أرامكو السعودية تجلب مسابقة "فورمولا 1 في المدارس" العالمية إلى المملكة    الشؤون الإسلامية بنجران تُطلق التصفيات الأولية للمسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين لحفظ القرآن الكريم    محافظ الأحساء يستقبل السفير القطري لدى المملكة    تعزيز أدوار الأفواج بجازان    أمير تبوك يطلع على تقرير عن برامج جامعة فهد بن سلطان    أمير منطقة تبوك يترأس اجتماع المحافظين غداً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كوفيد.. لغز العلماء.. والعامة
نشر في عكاظ يوم 18 - 10 - 2021

ما أكثر المرات التي أخفق فيها العلم الحديث عن تقديم إجابات شافية عن مسائل تثير حيرة رجل الشارع العادي، في أتون هجمات فايروس كورونا الجديد المتتالية. طبعاً أكبرها عجز العلم عن إيجاد دواء ناجع لكوفيد-19، وإن كان قد نجح في إيجاد عدد من اللقاحات الفعالة. وتساءلت بلومبيرغ أمس الأول: لماذا تواجه دول تفشياً قاتلاً للفايروس على رغم نجاحها في تطعيم أكبر عدد من سكانها؟ ومرة أخرى أجابت عنه بقولها إن العلماء ليست لديهم إجابة بعد. فعلى رغم أن اللقاحات المضادة للوباء أسفرت عن خفض ملموس في عدد الوفيات الناجمة عن تفشي سلالة دلتا، فإن دولاً شهدت انخفاضاً كبيراً في وفياتها الوبائية، فيما ظلت وفيات دول أخرى مرتفعة على رغم توسعها في تحصين سكانها. وعلى سبيل المثال: شهدت ألمانيا وبريطانيا والدنمارك تراجعاً كبيراً جداً في عدد الوفيات الوبائية، إلى نحو عُشْر ما كانت عليه في أتون الهجمات الفايروسية السابقة؛ ومع أن دولاً منها اليونان والولايات المتحدة شهدت انخفاضاً ملحوظاً في عدد وفياتها؛ إلا أنه لا يزال يزيد على نصف عدد وفياتها في أوقات سابقة. وفي عدد كبير من البلدان التي اعتمدت على اللقاحات الصينية والروسية، التي ثبتت ضآلة فعاليتها، قياساً بلقاحات تكنولوجيا الحمض النووي الريبوزي المستخدمة في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية؛ شهدت تلك الدول، التي تعتبر إمكانات منظوماتها الصحية متواضعة جداً، ارتفاعاً في عدد الإصابات الجديدة والوفيات منذ يوليو 2021. وتراوح فعالية اللقاحات الصينية والروسية بين 50% و60%، في حين تراوح فعالية اللقاحات الغربية، خصوصاً لقاحيْ فايزر-يونتك وأسترازينيكا الإنجليزي بين 60% و90%. ورأت بلومبيرغ أن ثمة حقيقة لا يمكن أن تخطئها العين، وتتمثل في أن الواقع يقول إن نوع اللقاح، ونسبة المطعّمين ليسا وحدهما ما يمكن أن يتسببا في هبوط عدد الوفيات الوبائية.
والأكثر إثارة للحيرة أنه لا يوجد أي ضمان بأن الدول التي شهدت تراجعاً في عدد وفياتها الوبائية جراء ارتفاع معدلات التحصين يمكن أن تظل تنعم بهذه الهدنة مع فايروس كورونا الجديد، خصوصاً سلالة دلتا المتحورة وراثياً.
ومن الملاحظات التي ينبغي عدم إغفالها أن بعض الدول التي شهدت انخفاضاً ملموساً في وفياتها الوبائية عمدت إلى تطويل الفترة بين جرعتي اللقاح، بدلاً من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع التي أوصت بها الشركات الصانعة للقاحات. فقد رفعتها بريطانيا، مثلاً، إلى 12 أسبوعاً بين جرعتي لقاح أسترازينيكا، حتى يمكن توفير جرعة أولى لأكبر عدد ممكن من السكان. وحذت ألمانيا والدنمارك حذو بريطانيا، باشتراط ألمانيا مرور 12 أسبوعاً بين جرعتي أسترازينيكا، واشتراط الدنمارك فترة 6 أسابيع بين جرعتي لقاح فايزر-بيونتك. وبدا في الحالات الثلاث أن فعالية اللقاحين المذكورين كانت أشد قوة ونجاعة. وفي كل حال؛ بدا واضحاً أن سلالة دلتا، التي ظهرت في الهند في أكتوبر 2020، حين تسللت إلى الولايات المتحدة ودول أخرى وجدت أنها لم تحقق نسبة كبيرة في تحصين سكانها. ولهذا ظهرت فجأة ظاهرة ما يعرف ب «الإصابات الاختراقية»، التي تحدث لأشخاص مطعّمين بجرعتي اللقاحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.