البورصة المصرية تغلق على تراجع    البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يرفع كفاءة الطاقة الكهربائية في مطار عدن الدولي    عبور 4 شاحنات إغاثية منفذ الوديعة متوجهةً لمحافظتي حجة والجوف    أمانة الشرقية: معالجة أكثر من 82 ألف م3 مخلفات الهدم والبناء و 650 سيارة مهملة وتالفة خلال أسبوع    انطلاق مهرجان #الملك_عبدالعزيز للصقور 2021    "الحج والعمرة" توضح اشتراطات إصدار تأشيرات العمرة للقادمين من خارج المملكة    العراق يسجل 538 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجري اتصالاً هاتفيًا بوزيرة الشؤون الخارجية والسنغاليين بالخارج    4 مناطق بدون مخالفات لإجراءات كورونا    البنك الأهلي السعودي الأكثر ابتكاراً في منتجات تمويل التجارة لعام 2021م    هولندا: تأكيد 13 إصابة ب"أوميكرون" بين ركاب قادمين من جنوب إفريقيا    سمو أمير الرياض بالنيابة يقلد مساعد مدير الشرطة للأمن الوقائي رتبته الجديدة    إنفاذا لتوجيهات الملك.. تمديد صلاحية الإقامة والزيارة وتأشيرة الخروج والعودة دون مقابل    قراءة في الاتباع والإبداع عند العرب    الكشف عن تفاصيل مسار النسخة الثالثة من "رالي داكار السعودية 2022" لمسافة تزيد على 8000 كلم    سمو أمير تبوك يواسي أسرة الحربي في وفاة فقيدهم    زلزال عنيف بقوة 7.5 درجات يضرب «حزام النار»    إمارة القصيم بالتعاون مع معهد الإدارة العامة تقيم دورة تدريبية    2 مليون يورو تقف أمام إقالة هاسي    سمو الأمير خالد الفيصل يستقبل سفير مملكة البحرين لدى المملكة    دفعة جديدة من النفط السعودي لليمن    في إنجاز علمي باهر.. "التخصصي" يكتشف مورثًا يسبب تشنجات صرعية شديدة    تنبيه من «الأرصاد» لسكان الباحة: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة حتى السابعة مساءً    شرطة الرياض: القبض على رجل وامرأة بعد سرقتهما مركبة مواطن    بالأسماء.. «موهبة» تعلن تأهل 14 طالباً وطالبة من تعليم الليث لأولمبياد إبداع 2022م    أمير المنطقة الشرقية يستقبل سفير دولة قطر لدى المملكة    رئيس البرلمان العربي يُطّلِق مُبادرة إعداد "مُدونة سُلوك للعمل البرلماني من أجل تعزيز الديمقراطية"    إندونيسيا تحظر دخول المسافرين من دول أفريقية مع انتشار متحور جديد لكورونا    "التخصصي" يكتشف مورثًا يسبب تشنجات صرعية شديدة    أمانة منطقة الحدود الشمالية تنفذ 280 جولة رقابية وتخالف 23 منشأة بمحافظة رفحاء    بالفيديو.. مختص: ظاهرة الغش في بناء المنازل ستختفي الفترة القادمة لهذا السبب    التحلية في روسيا تبحث تقنيات جديدة للتطوير    المملكة تستضيف المنتدى الحكومي الثالث لمناقشة تحديات مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص في الشرق الأوسط 2021م    #أمانة_الشرقية تنفذ أكثر من 8500 جولة رقابية وتحرر 563 مخالفة خلال الأسبوع الماضي    السودان تمنع دخول القادمين من 5 دول أفريقية    كولومبيا تمدد حالة الطوارئ الصحية    السودان: قتلى من الجيش بهجوم إثيوبي في الحدود    مقتل 4 طلبة ومدرستهم في هجوم مسلح بالكاميرون    أكثر من 133 ألف مستخدم لنظام التعليم عن بُعد بجامعة نجران    بالفيديو.. الشيخ "المطلق" يوضح حكم بيع الألعاب الإلكترونية التي يكون بها رعب    الفيلم السعودي «بلوغ» يفتتح مسابقة آفاق السينما العربية بمهرجان القاهرة في دورته ال 43    ما حكم لزوم الجماعة في الصلاة لمن كان وحده في البرية؟    وزير الاقتصاد يطلع على الإمكانات التقنية لدارة المؤسس    ملتقى مكة ينفذ مبادرة «أبطال المستقبل» لتنمية القدرات الرقمية للناشئين    برشلونة يتجاوز عقبة فياريال بثلاثية    «محارب السرطان» الطفل الاتحادي الغامدي لرحمة الله    نجاح يتبعه فلاح.. مثال حي للوفاء            أمير منطقة عسير وخطاب إشادة وتقدير        «صنع للحرمين».. تعزيزللهوية الوطنية    صناعة كسوة الكعبة.. بأيدٍ سعودية    وزير الخارجية يستعرض العلاقات مع رئيس مجلس النواب الأرجنتيني    الاتفاق يتجاوز الفيصلي.. وتعادل الباطن والحزم    القيادة تعزي الرئيس الروسي في ضحايا منجم سيبيريا    رد رسوم البضائع المعاد تصديرها خلال عام بحد أدنى 20 ألف ريال    تصنيف إلكتروني للمقاولين في 7 قطاعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تخفيف الاحترازات الصحيّة.. انتصار الإرادة
نشر في عكاظ يوم 18 - 10 - 2021

بدخول قرار الموافقة الكريمة بتخفيف الاحترازات الصحية يوم أمس حيز التنفيذ الفعلي، تكتب المملكة العربية السعودية، قيادة وشعبًا سطرًا جديدًا في مضابط الإنجاز العالمي، كون هذه الخطوة لم تأتِ إلا محصلة لجهد كبير قد بذل من لدن قيادتنا الرشيدة، والجهات ذات الاختصاص والمسؤولية
رافقها وعيٌّ من المواطنين والمقيمين على حدٍّ سواء، لتكون المحصلة المثمرة؛ هذا القرار الذي أشاع الفرحة وسط قطاعات المجتمع المختلفة، لما انطوى عليه من بشارة انحسار هذه الجائحة المخيفة، ومحدودية عدد الإصابات في الوقت التي تتم السيطرة عليها وفق الإجراءات المنضبطة، والتعامل الفوري، بما يتيح للمجتمع أن يعود إلى حياته الطبيعية تدريجيًا..
إن هذا القرار المبهج، يلزمنا أن نسترجع ولو على سبيل التذكير العابر، ملامح الخطوات والجهود الكبيرة التي بذلتها المملكة منذ أن أطلت هذه الجائحة على العالم، وأحكمت قبضتها على رئة الحياة فيه، فمنذ اليوم الأول، كان تعامل المملكة حازمًا وصارمًا، باتخاذ كافة التدابير والإجراءات الاحترازية على أعلى المستويات، وتوفير كافة المعينات المادية واللوجستية للمصابين، واتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر، على نحو أدهش العالم، لتخرج شهادات الإشادة الناطقة بالتعامل السعودي الواعي مع الجائحة، وقدرته على السيطرة عليها، دون أن يختل ميزان الحياة وحركة التطور والنمو الاقتصادي؛ إلا على نحو طفيف لم يؤثر في مجمله على الإستراتيجية الموضوعة، والأهداف التي رسمتها رؤية المملكة 2030، ويكفي في ذلك قدرتها على قيادة مجموعة العشرين بكل اقتدار إبان رئاستها في العام الفارط 2020، وتلك نقطة كشفت عن متانة الاقتصاد السعودي، وتجاوزه لتداعيات الجائحة بكل نجاح باهر، في الوقت الذي لم تسلم فيه دول من «العالم الأوّل» من الجائحة، واختل ميزانها الاقتصادي بشكل دراماتيكي، واحتاجت إلى العون والمساعدة، لتكون المملكة حاضرة في هذا المجال الإنساني العظيم، فقد شهدنا ما قدمته من عون للدول بغير تمييز ومفاضلة عرقية أو عقدية أو شعوبية؛ بل كان عونًا غير مشروط، لوجه الإنسانية لا أكثر، فعَلَتْ بذلك قدرًا فوق علوّها، وأثبتت حضورها في المشهد العالمي، معينة للمحتاجين، ومواسية للمنكوبين، وهذا شأنها الذي دأبت عليه طوال مسيرتها.. كذلك أثبتت المملكة للعالم أجمع خلال الجائحة قدرتها الفائقة في إدارة الحشود
ففي ظل أزمة الجائحة ظلت المملكة تستقبل الوافدين إليها من الزوّار والمعتمرين والحجاج، وتوفّر لهم بيئة آمنة، لأداء مناسكهم بطمأنينة وارتياح..
ومن الجهود المقدرة التي أثمرت هذا القرار، مبادرة المملكة لحملات التطعيم للمواطنين والمقيمين؛ بل امتد عطاؤها ليشمل حتى المخالفين لأنظمة الإقامة، ليشملهم التطعيم، ضاربة بذلك أروع الصور الإنسانية في التعامل الراقي وقت الأزمات..
إن المساحة هنا تضيق ولا تنفسح بما يكفي لإحصاء ما قامت به المملكة، قيادة ومسؤولين في سبيل تجاوز هذه الجائحة وتداعياتها، فما أشرنا إليه آنفًا نذر يسير لا يكاد يمثل إلا الإشارة والإيماء الخاطف نحو دفاتر مليئة بالإنجازات، وجهود قمينة بالإشادة وجديرة بالحفاوة والافتخار.
غير أن هذا القرار المعبّر عن انفراجة كبيرة في مجتمعنا يتطلّب الاحتراز بذات الوعي السابق، والتأكيد على أن القضاء الكامل على الجائحة لم يمت بعد، ويتطلّب منا جميعًا التقييد بما أعلنته وزارة الداخلية من شروط واجب تنفيذها مع هذا القرار؛ ومن ذلك الالتزام بارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة، والتعجيل بأخذ جرعتي التطعيم كاملتين دون نقصان أو تسويف، والتعامل الحضاري في المناسبات التي تستوجب الحضور الجماعي، والاستمرار في تطبيق التباعد وارتداء الكمامات في المواقع التي لا يتم تطبيق التحقق من الحالة الصحية لمرتاديها من خلال تطبيق «توكلنا»، وما إلى ذلك مما جاء في تنويه الوزارة بما يجب العمل به بعد قرار التخفيف، فالتزامنا بهذه الموجهات سيكون هو الضامن لنا –بعد الله– لمحاصرة الجائحة محاصرة تامة، والوصول إلى الغاية المنشودة من العودة الطبيعية بكل تفاصيلها.
نجدد الشكر لقيادتنا الرشيدة على ما بذلته من جهود مقدرة، وقدمته من عطاء مأثور، وما أظهرته من حكمة عالية في التعامل مع هذه الجائحة، والعبور بنا والوطن إلى بر الأمان، وشاطئ السلامة، كما يبعث بعاطر الثناء لكافة المسؤولين الذين قدموا جهدا يشكر، وعطاء يقدر، ونترحّم على من فقدنا في ظل هذه الجائحة، التي نسأل الله أن يقينا شرها، كما نتمنى عاجل الشفاء لكافة المرضى.. وتعود لحياتنا سيرتها الأولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.