كلمة مدير عام البيئة والمياه والزراعة بمنطقة نجران بمناسبة اليوم الوطني    الوطن.. مشهد الجمال    وطن يسكننا ونسكنه..    اليوم الوطني.. تطور المعنى    راية بلون أخضر    صورة نادرة للملك سلمان مع نجله الأمير عبد العزيز في طفولته                        حساب بنكي مستقل لوساطة الامتياز التجاري    آل الشيخ يعلن تفاصيل موسم الرياض في مؤتمر صحافي    دخول 205 آلاف سعودية لسوق العمل في 5 سنوات    بلادنا والسدود المائية!    السياسة الصينية تجاه المنطقة: الوسائل..؟!    باكستان والهند تتبادلان اتهامات بالتطرف أمام الأمم المتحدة        أربيل تتوعد المشاركين.. وبغداد: لا يمثلون العراقيين.. ويسعون للتأجيج            محتجون يغلقون خطين لتصدير واستيراد النفط في بورتسودان    القيادة تهنىء الرئيس اليمني بذكرى 26 سبتمبر            مبارك    خسارة حامل اللقب أتلتيكو مدريد أمام متذيل الترتيب ألافيس    أتعبني الأهلي..!    «الحمادي»: مايكروسوفت تطلق «ويندوز 11».. وهذه أبرز التعديلات (فيديو)    "شرطة مكة": الجهات الأمنية بمحافظة الطائف تضبط مواطنًا تحرش بفتاة في مكان عام    السجن سنتين وغرامة 100 ألف ريال ل «المتحرشين»    غرامات مالية لتوقيف الشاحنات والصهاريج داخل الأحياء    التعليم العام والتقني والجامعي بعسير يحتفون بيوم الوطن        المنهالي يمزج «العيّالة» الإماراتية بالعرضة السعودية    سمو أمير منطقة عسير يرعى حفل قطاعات التعليم باليوم الوطني 91    «الإيسيسكو» تدعو لحماية التراث الثقافي في العالم الإسلامي            تأملات مختارة لعبدالله باجبير    نشر الضياء في يوميات الخجل والحياء                بروفيسور: إنتاج مركبات دوائية عالية الكفاءة من زمزم    الحوامل الحاصلات على لقاح كورونا ينقلن المناعة للجنين    آل ذهبان.. طريقة مبتكرة لإنتاج حمض اللاكتيك    «التعليم» تنشر جداول الحصص الدراسية من الأسبوع الخامس لجميع المراحل    بالفيديو..سيدة تقدم الورود لرجال الأمن خلال اليوم الوطني    أدبي الطائف يدشن كتابا عن الرؤية للباحث ابن معمر    عازفة جازان تحاكي أمواج الحد بأنغام الوطن    إجازة وعمرة    فلكية جدة: «القمر» يقترن بالثريا في سماء السعودية.. الليلة    وكيل إمارة عسير يرعي مساء اليوم الحفل الثقافي بمركز الثبيت    مستشار الأمن القومي الأمريكي في السعودية الاثنين المقبل    واشنطن تحّذر من تقويض الإعلان الدستوري بالسودان    هطول أمطار رعدية في جازان والباحة ومكة المكرمة    ( تكفون لايهبط النادي ؟؟)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبد الله جمعة.. رحلة أسطورية
نشر في عكاظ يوم 19 - 04 - 2021

لا يوجد أجمل من النهايات السعيدة للبدايات القاسية والمؤلمة. تذكرت هذه الجملة وأنا أتابع بكل اهتمام وشغف الحلقتين الرائعتين للبرنامج الرمضاني المميز «اللقاء من الصفر» عن رئيس شركة أرامكو الأسبق الأستاذ عبد الله جمعة. فهي بحق تروي رحلة عصامية مبهرة بدأت من القاع حتى وصل صاحبها إلى القمة متبوئا منصب رئيس أكبر شركة في العالم بكل جدارة واستحقاق. أعتز بمعرفة عبد الله جمعة منذ سنوات، وأبو منذر (كما يناديه محبوه) شخصية جميلة استثنائية. دائم الابتسامة ولا يعرف معنى التطرف في الرأي ومتفائل باستمرار، ولا يعرف إلا النصف الممتلئ من الكوب، ويستخدم المرح والكوميديا كسلاح عندما تحتدم المواقف وتتأزم. آمن بالتفاؤل والسعادة كأحد مفاتيح النجاح والتفوق فكانا نهجه الذي انعكس على ثقافة الشركة بأكملها لتشهد الشركة في عهده أهم قفزة نوعية في تاريخها الكبير. خريج العلوم السياسية الذي ترأس شركة نفطية هندسية فجاء إليها بأفكار من خارج الصندوق تماما، فكانت هوية الشركة المتجددة التي اهتمت بتغذية العقل وتنمية الثقافة والاهتمام بالبيئة وصناعة السعادة، وهذه إنجازات لا يمكن وصفها إلا بالمذهلة، وخصوصا أنها جاءت من شركة نفطية تقليدية ذات ثقافة عرفت تاريخيا بالجادة والجامدة والتقليدية المحافظة.
رجل تعلم الصبر من والده الغواص البحري الذي عمل في استخراج اللؤلؤ وصيد السمك وتعلم الحذر والترقب والتأهب من هوايته الرياضية كحارس مرمى في كرة القدم، فانعكس ذلك على شخصيته الفريدة. وكانت حقبة «أبو منذر» في رئاسة أرامكو مرآة لشخصيته، فهو رجل مثقف ومطلع ومتواصل بشكل إيجابي للغاية مع شعوب العالم، ويعتبر كل ذلك جزءا أساسيا من مكونات شخصيته. فالرجل من الممكن أن يكون يعمل على مشروع طباعة ملحمة جلجامش بشكل مجدد ويقرأ رواية كورية ويستمع إلى سيمفونية لموزارت في آن واحد، وهذا موقف عرفته عنه شخصيا. كان الرجل واثقاً من قدراته وأحاط نفسه بالكفاءات الإدارية المميزة دون أن يهابها أو يقصيها، فكون فريق عمل أسطوريا في مواهبه وقدراته، وزرع الله القبول لعبد الله جمعة فبقيت سيرته العطرة على كل لسان في الشركة بالرغم من مرور وقت طويل جدا على تقاعده منها، ولكن كان المجد من نصيب الرجل. شهادتي في «أبو منذر» مجروحة، فأنا أحمل له كل تقدير ومحبة واحترام وأعتز بالانتماء لوطن أحد أبنائه عبد الله جمعة. هناك شخصيات ناجحة ومميزة بيننا بحاجة أن تستفيد منها ثقافة المؤسسات والشركات عبر ندوات ومحاضرات عامة تقدم فيها، وعبد الله جمعة إحدى أبرز هذه الشخصيات. شكراً أبا منذر على ما قدمته وأتمنى أن لا يأخذك صيد السمك عن أحبابك الكثر.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.