أمير الشرقية يستقبل المدير الإقليمي لل «الرياض» بالمنطقة    أمير جازان يستقبل سفير بنغلاديش    رونالدو يسجل في مباراته 600 بمسابقات الدوري    برعاية ولي العهد.. «جهود المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين».. في مؤتمر دولي    قضايا فساد توقف ثلاثة ضباط بالحرس الملكي وموظف في «الديوان»    عدم إلغاء الصكوك المستندة لمخطط تنظيمي يعزز موثوقية التعاملات العقارية    أسعار النفط تتراجع 99 سنتًا    سوق الأسهم الأمريكية يغلق على انخفاض    مصر والسودان يطالبان إثيوبيا بإبداء حسن النية بشأن سد النهضة    د. العيسى يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية السريلانكي    محمد بن سلمان.. قائدنا وفخرنا وباني مستقبل نهضتنا    القيادة تهنئ رئيس بلغاريا بذكرى اليوم الوطني    حمدالله يشعل تدريبات النصر    مكة: 7 إثيوبيين يسلبون 632 ألف ريال من عملاء البنوك    توقعات بأمطار وغبار اليوم على هذه المناطق    إصابة خمسة مدنيين إثر سقوط مقذوف عسكري حوثي على قرية بجازان    منع البيع داخل الحدائق العامة وتشديد الرقابة على المولات    مساهمو «البنك الأهلي» و«سامبا المالية» يصوتون لصالح إتمام الاندماج    تحت شعار يد تبني ويد تحمي.. إدارة #تنومة تحتفل باليوم العالمي للدفاع المدني    خريجو الإعلام يلتقون د. الهلابي ثالث رئيس للقسم    بايدن: ستكون لدينا لقاحات كافية لتطعيم جميع البالغين الأميركيين بحلول نهاية مايو    600 مليار ريال مشاريع جديدة لقطاع المقاولات        بانيغا وغوميز في قائمة أفضل لاعبي القارة    نقل مباريات الأهلي والاتحاد للشرائع.. وتقديم الوحدة وأبها    التعادل يحسم ديربي حائل.. والكوكب يتخطى النجوم    إطلاق سراح مشروط لرئيس برشلونة    «فورمولا 1».. السعودية تبني رياضة السيارات في المنطقة            مجلس الوزراء: تعديل تنظيم هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية    العالم يتضامن مع المملكة.. هجمات إرهابية جبانة    الشورى يوافق على تعديل نص «المرافعات الشفهية في المحاكم»        تفعيل صكوك المخططات المعتمدة سينعش القطاع العقاري    أوروبا تدعم أمريكا لوقف عدوان إيران        «الخزانة الأمريكية» تفرض عقوبات على قائدين عسكريين رئيسيين لميليشيا الحوثي        مطالبات بالتوسع في «التقنية» لمساعدة ذوي الإعاقة السمعية    سفير الكويت: مشاركة السعودية في أفراحنا عمق تاريخي    متحدث الصحة: المطعمون لا يلزمهم الحجر إذا خالطوا مصابين    وزير الصحة يثمّن قرار مجلس الوزراء بتحويل المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها إلى "هيئة الصحة العامة"            أثر التحول الرقمي في تحقيق الأمن الفكري متمثلاً في خدمة قاصدي بيت الله الحرام    التقرير الأمريكي.. حشفًا وسوء كيلة !    نيجيريا.. تحرير 279 طالبة مختطفة    أمانة جدة تغلق 134 منشأة مخالفة للتدابير الوقائية    القحطاني: التسهيل على المراجعين و الاستماع لمطالبهم    من الاجتهاد إلى النص القانوني    جامعة #الملك_فيصل تحتفي بحثيًّا باليوم الخليجي للموهبة والإبداع 2021    ندوة علمية افتراضية في أدبي #الأحساء عن : “توظيف المناهج النقدية الحديثة في البحوث الأكاديمية”    إغلاق 6 مساجد مؤقتاً في 4 مناطق بعد ثبوت 12 حالة كورونا بين المصلين    داليا مبارك تؤكد على انتمائها إلى السويدي وتقول أنا فتاة عادية    اللقمة طريق إلى الجنة    مازنيات .. لا تتصلب لرأيك    نواب أمريكيون يطالبون "بايدن" بالضغط على تركيا في ملف حقوق الإنسانmeta itemprop="headtitle" content="نواب أمريكيون يطالبون "بايدن" بالضغط على تركيا في ملف حقوق الإنسان"/    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرحيل بهدوء !
نشر في عكاظ يوم 22 - 01 - 2021

ورحل ترامب!.. مرت أيام معدودات على مغادرة الرئيس السابق للولايات المتحدة لمنصبه، تاركاً أربع سنوات من الجدل غير المسبوق في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، ما بين مؤيد ومتحمس له وبين رافض لولاية ثانية له، ولم يقتصر الجدل الذي أثاره الرئيس السابق على المواطنين الأمريكيين داخل الولايات المتحدة وخارجها فحسب، بل شغل العالم كله من شرقه لغربه ومن شماله لجنوبه؛ فقد أثرت سياسات وخطابات الرئيس السابق على العديد من الدول، ولم يترك ترامب قضية من القضايا التي تناولها إلا وأثار الجدل بشأنها، فتمكن بذلك من صنع حقبة ومرحلة في التاريخ لم يعهدها العالم من قبل، حتى أن البعض صك مصطلحاً جديداً على الاتجاه الذي أوجده ترامب في عالم السياسة وهو «الترامبية»، التي تعتبر فلسفة حديثة خاصة بترامب تقتبس نظامه في الحكم وطريقة إدارته لشؤون الدولة.
من المؤكد أن الجدل الكبير الذي أثاره ترامب كان بسبب الكثير من قراراته التي دارت غالبيتها في فلك السياسة والاقتصاد، ولا أحد يعلم على وجه الدقة سبب إخفاقه في الترشح لولاية ثانية، وهل يعود ذلك إلى كره الناخب ورفضه لسياساته أم بسبب اقتناع هؤلاء الناخبين بالبرنامج الانتخابي للحزب الديموقراطي المناوئ لحزبه الجمهوري، لكن الكثير من المحللين والسياسيين من الحزبين يرون أن الرئيس السابق هو ضحية تصريحاته غير المتزنة، فالرئيس السابق كان يتحدث بشجاعة غير مبال بترصد وسائل الإعلام له، وغير عابئ بالمناوئين لسياساته والمتلهفين لتتبع زلاته وأخطائه، الأمر الذي جعله دوماً في مرمى النيران.
لعل إنجازات ترامب، وخاصة على صعيد الاقتصاد الأمريكي، يمكن إيجازها في خلقه للعديد من فرص العمل لقطاع واسع من الأمريكيين، أما اهتمامه برفع رواتب وأجور الطبقات الكادحة فقد كانت ظاهرة جلية، بالإضافة إلى مواجهته للمارد الصيني الذي يرى الكثير من الأمريكيين تزايد نفوذه العسكري والاستخباراتي مؤخراً، أضف إلى ذلك عدم دخول الولايات المتحدة في أي حروب فعلية خلال فترة رئاسته، بل على العكس حرص ترامب على سحب جنوده من العراق وأفغانستان، وفي منطقة الشرق الأوسط كان الرئيس السابق واضحاً دون مراوغة في تعامله مع نظام إيران من خلال عدم اقتناعه بالاتفاق النووي وتشديده للعقوبات الاقتصادية الموجهة ضده، لإجباره على الإذعان لقرارات المجتمع الدولي المتعلقة ببرنامجه النووي.
ربما كانت الفترة الرئاسية للرئيس السابق محل شد وجذب ما بين مؤيد ومعارض، غير أنه حتى اللحظات الأخيرة كان للرئيس السابق داعمون أقوياء من بعض النواب داخل أروقة الكابيتول، كما كانت له فرصة للترشح لفترة رئاسية ثانية في عام 2024، غير أن القشة التي قصمت ظهر البعير، والنار التي التهمت سجل إنجازاته هو اقتحام مؤيديه للمبنى الذي يعتبره الأمريكيون رمز الديموقراطية الأمريكية، وبهذا قدم ترامب فرصة العمر لكل معارضيه لتشويه سجل إنجازاته، ولمنعه مجدداً من العودة إلى البيت الأبيض في أي انتخابات رئاسية قادمة.
لا يرغب ترامب في ترك منصبه -حتى في آخر لحظاته- دون إثارة المزيد من الجدل والإثارة، فعلى الرغم من إذعانه ووعده بأن يتم انتقال السلطة على نحو سلمي، إلا أن إصراره على عدم حضور حفل تنصيب خلفه جو بايدن ألقى بالمزيد من الزيت على النيران المشتعلة، وهو الموقف الذي تتخوف كبريات المؤسسات التشريعية في الولايات المتحدة من عواقبه، فبخلاف كون عدم اعتراف ترامب بنزاهة الانتخابات فإن هذه الخطوة من شأنها تهييج الجمهور الموالي له، وهو ما نتج عنه إعلان حالة قصوى من الحذر -أمنياً- تجنباً لوقوع أي أعمال شغب أو فوضى في ذلك اليوم التاريخي.
من المؤكد أن الرئيس السابق ترامب يتمتع بثقة كبيرة في نفسه، وعلى الرغم من أن الثقة بالنفس مطلوبة في كثير من الأحيان إلا أن التمادي فيها وبشكل غير مبرر قد يحولها إلى عنصر مدمر للشخص ذاته وللمؤسسات التابعة له، خاصة إذا اصطدمت بالقيم الأمريكية الراسخة على مدار قرون، وعلى الرغم من الإنجازات الكثيرة التي منيت بها فترة الرئيس السابق، والتي توَّجها على الصعيد الخارجي بمساعيه الناجحة في خنق النظام الطاغي في طهران والتخلص من أكثر دعاة الإرهاب مثل قاسم سليماني وأبوبكر البغدادي، إلا أن كل ذلك لم يمكنه من تحقيق النصر السياسي الذي كان يسعى إليه، فلم يتمكن ترامب من الرحيل بهدوء وترك إنجازاته تتكلم بالنيابة عنه، لم يتمكن من أن يغادر منصبه مشفوعاً بحب الجمهور ومكللاً بإنجازاته التي لا يمكن إنكارها، رحل ترمب بصخب يشبه صخب وصوله للحكم، تاركاً العالم في حالة ترقب لمستقبله الغامض وردود أفعاله الغريبة وغير المتوقعة.
كاتب سعودي
[email protected]
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.