الهيئة السعودية للسياحة تطلق باقات جديدة لزيارة ثلاث محميات طبيعية خلال موسم " شتاء السعودية "    سمو أمير نجران يستقبل مدير التدريب التقني والمهني بالمنطقة    لتسهيل التمويل المدعوم .. 150 اتفاقية شراكة أبرمها "العقاري" منذ منتصف 2017    835 جولة على المنشآت التجارية ب"الشرقية"    أكثر من 56 ألف مستخدم عبر برنامج "رافد" للتعليم عن بعد بجامعة الباحة    سمو محافظ حفر الباطن يستقبل مدير تعليم المحافظة    أمير منطقة الجوف يكرم عددًا من الرياضيين    «الصحة» تطلق خدمة «العيادات عن بعد» عبر «صحتي» و«أناة»    إندونيسيا تحتجز ناقلة نفط إيرانية.. وطهران تستفسر    "هدف": مرحلة خامسة لتعليم الإنجليزية عبر "دروب"    القيادة تهنئ الحاكم العام لكومنولث أستراليا بذكرى يوم بلاده    الأهلي يهزم الاتفاق ويلحق بالهلال    مؤسسة الحبوب ترسي شراء 660 ألف طن من الشعير    "المظالم": 655 ألف مستفيد من خدمة "معين"    «الشورى»: على هيئة المساحة تفعيل الشروط والضوابط البيئية للأنشطة التعدينية    اهتمامات الصحف الفلسطينية    أكاديميون ومشايخ : الأثيوبي أفنى عمره لخدمة العلم والطلاب    انطلاق اجتماعات وزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل    روسيا تسجل 19290 إصابة جديدة بكورونا و456 وفاة    "موانئ" و "الجمارك" يُعلنان آلية جديدة لبضائع المتروكات في موانئ المملكة    الإمارات: نتضامن مع السعودية.. وأي خطر يواجهها هو تهديد لنا.. أمننا لا يتجزأ    أكثر من 84 ألف مستفيد من خدمات الطوارئ في مستشفى #حراء العام    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تطلق موسمها الثقافي عن أدب الطفل للعام 2021    زلزال يضرب شمال باكستان بقوة 5.2 درجات    هيئة الامر بالمعروف بالحدود الشمالية تواصل تفعيل حملتي "الصلاة نور" و "الخوارج شرار الخلق" بالمجمعات التجارية    "الصناعة": ضخ "الاستثمارات العامة" تريليون ريال استثمارات محلية يساهم في تنمية القطاعات    اعتقال 240 شخصاً في هولندا واحتجاجات على العزل تتحول إلى عنف    السديس يدشن مبادرات التقنية لمعهد وكلية المسجد الحرام    أمير تبوك: تعزيز حماية المستهلك يحسّن الاستثمار    إزالة 60 عقاراً ب «مدائن الفهد».. وأسوار ب «أم حبلين»    صدارة الهلال تصطدم بالفيصلي .. والشباب يلاقي الوحدة    عبدالله مناع بقية من جذوة الرواد    الخرطوم: لا تشغيل لسد النهضة دون اتفاق ملزم    الثقة بسيدات الشورى.. رئيسة لجنة و5 عضوات بمنصب نائبة    الاستعانة بالطريفي وبيريز لتطوير التحكيم    عكاظ تنشر أبرز الملامح.. نظام جديد للأحوال الشخصية    كوير والهطيلي يزفان محمد لعش الزوجية    «الصميما» تفوز بالشلفا الذهبية    بأمر الملك ضم «الإسكان» إلى «البلدية والقروية».. والحقيل وزيراً لها    «الصحة» ل عكاظ: «هيئة الدواء» مسؤولة عن تراخيص اللقاحات    100.000.000    نجح الهلال ورسب النصر    مناع.. رحيل موشّى بالعتب    عبد الله مناع في ذمة الله    «التعليم عن بعد» بعد انتهاء الجائحة !    لماذا العزلة؟!    لصوص.. لكن شرفاء!    اغلاق عدد ثلاثه مطاعم من ضمنها مطعم مشهور و مقهى لتقديم الشيشية بنجران    خالد الفيصل: الإنسان (1 - 2)    خروج 257 ألف وافد.. ودخول 82 ألف سعودي لسوق العمل    د. حسن سليمان من حقه علي أن أرثيه    أمر_ملكي : ضم « #الإسكان » إلى #وزارة «الشؤون البلدية والقروية» .. والحقيل وزيراً لها    «الفروسية» تقفز الحواجز بروح سعودية!!    في يناير وفي كل شهر اللهم احفظ مصر من كل شر!    عادل إمام.. «شابه أبَه فما ظلم»!    وداع الأديب المناع    وظائف قيادية شاغرة في الهيئة العامة للأوقاف    الخطوط السعودية للتموين تعلن عن وظائف في 3 مدن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نوستالجيا.. وحكايات أخرى !
نشر في عكاظ يوم 29 - 11 - 2020

قبل أيام هاتفني صديق العمر الأستاذ محمد آل صبيح مدير جمعية الثقافة والفنون بجدة ليبشرني بأن الجمعية قررت الاحتفاء بسيرة وتجربة أستاذنا وزميلنا الأديب الأريب سعيد السريحي، وطلب مني أن أكتب كلمة من خمسة أسطر عن تجربة هذا المبدع ليتم وضعها على إحدى صوره في معرض مصاحب للاحتفالية التي ستقام قريباً، وبما أنها مجرد خمسة أسطر رأيت أن أكتبها هنا في هذه المساحة العكاظية التي ينتمي لها قلب السريحي، ولكن بعد أن أحدثكم قليلاً عن صاحب الفكرة «آل صبيح» الصديق النبيل الذي ظل من أقرب الناس لقلب كاتب هذه الكلمات طوال أكثر من عقدين من الزمن تساقط خلالها عشرات الأصدقاء في طرق ومسارات الحياة.
بدأت علاقتي ب«محمد» حين كنا شاعرين حالمين قبل نحو 25 سنة نتسابق على نشر قصائدنا ومقالاتنا في الصحف والمجلات ذات الانتشار الواسع في زمن جميل سبق انفجار شبكات التقنية ووسائط الاتصال الحديثة، حينها كانت الصفحات والمجلات الثقافية هي الملتقى الافتراضي الوحيد لأرواح من ينثرون كلماتهم فيها، ومع ذلك أشعرتنا ككتاب وشعراء راكضين خلف الدهشة بأننا نعرف بعضنا البعض جيداً منذ قرون لمجرد قراءة نصوصنا في نفس الصفحات دون أن نلتقي في الواقع.
كنت -آنذاك- طالباً جامعياً متخصصاً في اللغة العربية، ولحسن الحظ كان من بين أساتذتي في الجامعة بعض أشهر أدباء ونقاد ومثقفي السعودية، ما جعل مسألة نشر الصحف مقالاتي وقصائدي بجوار نصوصهم بمثابة «بطولة شخصية»، ووسيلة جيدة لمناكفتهم في قاعات المحاضرات، رحم الله من رحل منهم، وأطال في عمر من بقي.
خلال تلك المرحلة التي أظن أنها بين عامي 1997م و1999م التقيت ب«محمد آل صبيح» الذي كان قد استلم لتوه مهام الإشراف على صفحة ثقافية في إحدى الصحف المحلية، فطلبت منه أن يخصص لي زاوية أسبوعية أستعرض من خلالها قدراتي الثقافية وأناكف بها أساتذتي، فوافق فوراً ثم استغلني أسوأ استغلال، إذ جعلني أحرر نصف الصفحة مجاناً بجانب زاويتي التي وللأمانة أفادتني كثيراً، إذ جعلت أساتذتي يتغاضون عن غيابي وتقصيري من باب «المودة الثقافية»!
مرت السنوات وانطوى ذلك الزمن بصفحاته ومشاغباته، وظل محمد آل صبيح صديقاً نبيلاً شامخاً بوفائه أينما التفت وجدته كما هو المبدع المضيء الذي لا تغيره السنين والمصاعب والظروف على الرغم من تعب قلبه النقي.. وهو بالنسبة لي اليوم وأمس من أهم مكاسبي الشخصية في هذه الحياة، وأظنه يعلم ذلك جيداً.
أما سعيد السريحي فهو ظاهرة أدبية سعودية أصيلة وفاخرة، ومبدع خلق تجربة أدبية ونقدية متفردة، لكنه ظل يضع قدميه في زمنين مختلفين.. زمن حاربه بكل السبل وظلمه ومع ذلك يشعر بالانتماء إليه ولايتوق لتجاوزه، وزمن آخر يحتفي به أيما احتفاء لكنه لايشعر بالانتماء إليه، هذا الانقسام السرمدي يكاد يلازم السريحي في كل شيء تقريباً، فهو البدوي الذي يراه أهل البادية ابن حارة لا يشبههم، وهو الجداوي ابن حي الرويس بصخبه وبساطته، لكنه لا يشبه أهل المدن، وهو الشاعر الشعبي البسيط في مجالس العامة، والمثقف النخبوي الذي تتجه إليه الأضواء في الصالونات والملتقيات الأدبية، والحق أن لا شيء يمكن أن يعبر عن بهاء وإبداع وتفرد السريحي سوى وصفه بأنه «سعيد السريحي».. وهذا كافٍ جداً.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.