إيرلندا تقيد حركة السكان ب5 كيلو مترات    رئيس «الشورى»: اختيار كفاءات لها إسهامات بمختلف المجالات    13200 بلاغ عن الفساد واستغلال المال العام خلال عام    مصاب برج الخُبر يروي تفاصيل اللحظات العصيبة تحت الأنقاض (فيديو)    «المرور» يحذر: مخالفة شائعة بين رواد الطرق السريعة قد تُكلّفك 2000 ريال    30 ألف حاوية و546 معدة لتنفيذ مشروع النظافة بالمدينة    تعرف على تجهيزات نقل المصلين والمعتمرين من المواقف إلى الحرم المكي    "الشورى الجديد" .. 14 برتبة "معالي" و85 ب"الدكتوراة"    الكفاءة تتصدر    تعرف على اللحيدان.. ثالث رئيس لقمة الهرم القضائي    عقوبات ضد مخالفي تدابير كوفيد    لمن تنحاز فلوريدا ؟    «كفاءة» تنعش خزينة الأندية وتحرم أبها والفتح    خادم الحرمين لرئيسة وزراء نيوزيلندا: تمنياتنا لكم بمزيد من الازدهار    وزير الصحة محذراً من «الموجة الثانية»: التزموا بالإجراءات    أخبار سريعة    اليمن لمجلس الأمن: إيران هربت أحد عناصرها ونصبته سفيرا لدى الميليشيا    السلمي: تعزيز دور «الشورى» ومسؤولياته تجاه المواطن    الحالة الصحية ل صائب عريقات حرجة جدًّا    16 مبادرة تطوعية يطلقها البنك الأهلي في النسخة الرابعة ل "سعادة أهالينا" في 15 مدينة    معالجات علمية لاستدامة المياه الجوفية بمنطقة مكة    180 شابا وفتاة يعززون الصورة الحضارية للمملكة    سلمان الدوسري لأردوغان بعد المقاطعة الشعبية : يداك أوكتا وفوك نفخ    تدشين مركز سكني الشامل بجدة والخبر    «شوؤن الحرمين»: تفويج 2500 معتمر كل 3 ساعات و8 آلاف مصلٍ لكل فرض (فيديو)    شؤون المسجد النبوي تنفذ حملة خدمة الزائرين    المصلون والمعتمرون يواصلون توافدهم للمسجد الحرام    السعودية: موقفنا ثابت في القضية الفلسطينية    تسجيل منصة "معين" في الملكية الفكرية    100 مليار دولار خسائر متوقعة لحملة مقاطعة المنتجات التركية    «Google» يحتفل بفريد الأطرش    التخيفي: سنعمل على كل ما يرفع شأن الوطن    محمد بن ناصر يوجه بتسريع تنفيذ المشروعات التنموية    تردد قناة mbc action    سبب عدم الاستعانة بحكام أجانب في دوري محمد بن سلمان    حملة توعوية كبرى للحد من التعديات في عسير    كلمة البلاد    مكافحة التمييز والصلح في القصاص ينتظر الحسم تحت قبة الشورى    إيران تسجل أعلى معدل وفيات يومي منذ انتشار كورونا    عصر الانحطاط.. عثماني !    الفتح يغتال مشروع النصر    الهلال يحسم استفتاء الآسيوي لأكثر الأندية السعودية شعبية    لماذا لا نأتي برؤساء الجامعات من القطاع الخاص    الشورى.. وأعضاء جدد !    هل يمكن نقل عامل من منشأة دون موافقة صاحب العمل؟    هل توجد مؤشرات لارتفاع كلفة استقدام «الأوغندية» ل 9 آلاف ريال ؟    لذة النمطية    ماذا لو قلت لا أحب ؟    الطب الشعبي بين التنظيم والعبث    سمو محافظ حفر الباطن يدشن حملتي التطعيم ضد مرض الإنفلونزا الموسمية والكشف المبكر لسرطان الثدي    تعاوني جنوب حائل ينظِّم عددا من الكلمات الدعوية    جامعة القصيم تطلق أسم أمير المنطقة على مكتبتها المركزية    #الأمير_فيصل_بن_بندر يستقبل مدير جوازات منطقة #الرياض    خبير يفجر مفاجأة: كورونا يظل على العملة الورقية 3 أيام والمعدنية 7    آلية تحديد قيمة الدعم للشخص الواحد ب «حساب المواطن»    "الحبوب": إيداع مستحقات الدفعة التاسعة لمزارعي القمح المحلي    السلمي: الشورى يحظى بدعم القيادة ليقوم بدوره في صناعة القرار الوطني    بأمر الملك: إعادة تكوين «كبار العلماء» ومجلس الشورى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجمال المحلي.. غياب الذوق العام وتغييب الذائقة الجمعية
نشر في عكاظ يوم 29 - 09 - 2020

ليس الماضي مرجعية دائمة للهوية وليس العلم مرجعية ثابتة للجمال. فالحاجة متجددة ومستمرة لبلورة مفهوم وهوية الجمال المحلي بثقافة بصرية على نطاق واسع القبول والتفاعل مع ما يسمى الذوق العام ومرجعية الذائقة الجمعية.
أخفقت بعض المؤسسات الرسمية حتى الآن في تبني الذوق العام لصناعة الذائقة الجمعية كمرجعية مهمة من بين المرجعيات المعمول بها في توسيع قواعد الجمال في صناعة وإنتاج الهوية المحلية، بالتوأمة والتكامل والتفاعل وصولا إلى خلق قطاع عريض من الذائقة الجمعية لتوسيع مساحة التصالح والتفاعل مع المنتج النهائي أو شبه النهائي للهوية، وتجسيده من خلال الفضاءات العامة في مدننا وشوارعنا ومياديننا، بما تتميز به كل مدينة من جماليات متفردة نابعة من هذا التناغم والانسجام.
هناك أكثر من حراك تشهده الساحات المحلية لبلورة هوية للجمال المحلي، لكنه حراك يتم بمعزل عن الذوق العام وفي تغييب تام أو شبه تام للذائقة الجمعية ما سيتسبب بتأخر وتأخير بناء قواعد الجمال المحلي بهويته وإيقاعه الواسع وتموضعه الطبيعي، بعيدا عن عقلية الإداري والعشوائية الفردية.
لم تنجح وقد تكون أخفقت وزارة الشؤون البلدية والقروية -حسب تقديري- ومعها أخفقت بعض أمانات المناطق وبلديات المحافظات باستثمار التقنية الحديثة وثورة الاتصالات، في خلق وبناء ذوق عام وذائقة جمعية من خلال استفتاء إلكتروني مستمر للسكان والأهالي على نوع ومكان والمواصفات الجمالية لكل مجسم وتمثال نصب في الساحات العامة والميادين والشوارع والأحياء، فضلا عن طريقة رصف الشوارع والحدائق وتشجيرها.
من اللافت مؤخرا، تنامي ظاهرة محمودة وواعدة، وهي أن بعض الأمانات والبلديات أصبحت تقيم مجسمات وتماثيل في الأماكن العامة بمناسبة اليوم الوطني وبمناسبات أخرى، بل وأصبح هناك انخراط من القطاع الخاص بترشيد التبرعات التقليدية لتتحول إلى رصد جوائز للتنافس حول تقديم أفضل التصاميم المقدمة من المصممين والفنانين للتعبير الوطني عن هذه المناسبة. مع غياب تام أو شبه تام لرأي الجمهور وذائقة السكان حول تلك المجسمات والتماثيل.
إن الحلقة المفقودة في بلورة وصناعة الذوق العام والذائقة الجمعية تتحملها وزارة الشؤون البلدية وقطاعاتها بسبب غياب أو تغييب استفتاء السكان حول رأيهم وأذواقهم بالمجسمات والتماثيل والأرصفة والحدائق والتشجير، وكل ما يصب في استثمار الفضاءات العامة بالتزيين والتلوين، مما يجهض الفرصة في إنتاج معايير وقواعد ومواصفات جمال محلي مبني على ذوق عام، وذائقة جمعية ذات هوية لهذا الجمال.
من الضروري استخدام زوووم وغيره من معطيات التقنية بشكل دائم لاستفتاء السكان ومعرفة ذوقهم، بل وبناء ذوقهم من خلال تحكيمهم تلك التصاميم والمجسمات والتماثيل التي أصبحت سمة تلازم اليوم العديد من المناسبات، سواء تلك التي تقوم بها البلديات أو التي يتبرع بها القطاع الخاص. وذلك لبناء قواعد جمالية محلية تكون مقبولة ومتفقا عليها من الجمهور العام في كل محافظة، مع وضع ما يلزم من محددات لتأسيس وتنمية هذه الثقافة الجمالية، أساسها ربما الثقافة البصرية وكل ما يتعلق بها.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.