نائب أمير المدينة: تنفيذ مشروعات الجسور بأعلى المعايير    4 ضوابط لانتقال منسوبي 3 جهات حكومية ل«الملكية الفكرية»    اكتشاف دلائل هجرات للجزيرة العربية منذ 120 ألف سنة    الاتفاق يجري تدريباته الإعدادية على فترتين صباحية ومسائية    الشمري ينضم الى تدريبات دوردريخت الهولندي    «كورونا» يقلّص الحضور لحفلات يوم الوطن ال90    «الوزاري العربي» يدعو المجتمع الدولي للضغط على الحوثي لتقييم حالة «صافر»    القضاء البلغاري: المؤبد لعنصرين من «حزب الله»    الحوثي يفاقم كارثة «كورونا» بإغلاق مطار صنعاء    أمير الشمالية: بناء قاعدة تنموية محفزة للاستثمار    تطييب الكعبة المشرفة.. بالعود والعطور    غلاييني يخسر رهانه والراعي ينسحب من العميد    بوتيا يمدد عقده مع الوحدة    سبتمبر آخر موعد لتسجيل الراغبات بالدوري النسائي    شكل جديد ل «صحيفة الدعوى».. ربط البيانات بالنفاذ الوطني    «الشورى» يناقش تقرير «رعاية ذوي الإعاقة»    تربويون ل عكاظ: إدراج «الإنجليزية» ل «الأول ابتدائي» تحسين لمخرجات التعليم    لدعم الصناعات المحلية.. تفضيل أسعار 208 منتجات وطنية على نظائرها الأجنبية    تفعيل برامج الإسكان في ينبع والعيص    الأمير خالد الفيصل يتوّج الفائزين بجائزة مكة للتميّز 1440    برئاسة حمد آل الشيخ.. «وزاري عربي» يناقش فصول وثيقة تطوير التعليم    وزير الشؤون الإسلامية: جماعة الإخوان يحاربون كل من يحذر من خطرهم    «استشاري» ينتقد مبالغة المستشفيات الخاصة في أسعار العمليات والكشوفات الطبية    «دلة» في يوم الوطن    منصف السلاوي: لقاح «كورونا» سيكون متوفرا في هذا الموعد    فيتوريا: جودة النصر لم تتغير بتغير اللاعبين    أسعار النفط تنخفض أكثر من 4%    المملكة نموذج الاستقرار والاستمرار    عون يناقض نفسه.. يرفض الطائفية ويتمسك بحزب الله    لا يبدو للأمر نهاية    فنون معلمي ومعلمات جدة تنثر إبداعاتها لليوم الوطني    السديس يشارك في الصيانة الدورية لكسوة الكعبة    الحميد إلى الرابعة عشرة    وطن بحجم أمة    مخالفات بالجملة داخل منشآت غذائية في أجياد مكة المكرمة    تنزيل برنامج ToTok في الإمارات    هيئة الأدب والنشر والترجمة تنظم لقاءً عن واقع الصحافة الثقافية    الرئيس الأمريكي: لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي    الميليشيا تستهدف الأحياء السكنية في تعز ب15 قذيفة دبابة    يجمع خير الدنيا والآخرة.. دعاء أكثر منه النبي طوال حياته (فيديو)    مركز حضاري وثقافي في «غار حراء» تنفذه الهيئة الملكية لمكة    الضغط الإعلامي والجماهيري سبب أزمات الاتحاد    كوفيد.. «أوقات عصيبة» و«شتاء قاتل»    المملكة تؤكد أهمية تعزيز حقوق كبار السن    9 محافظين يشهدون انطلاق فعاليات اليوم الوطني بصبيا    هيئة الصحفيين تقيم حلقة نقاش احتفاءً باليوم الوطني    بلدية #طريب تنهي الاستعدادات لاحتفال #اليوم_الوطني_90    الرياض: القبض على 3 متهمين تلاعبوا بمخالفات التهرب الضريبي    ولاء منقطع النظير لوطن شامخ مستقر ينشد العلياء    رئيس بلدية #طريب : #اليوم_الوطني_السعودي_90 فخر وهمّة واعتزاز لكل #سعودي    مهرجان العلا للتمور فعاليات متنوعة ومجال رحب للمستثمرين    مربط المطبقانى ينظم بطولة اليوم الوطنى لقفز الحواجز    طبيبك في جيبك    ⁧‫الصحة⁩: تسجيل 492 إصابة جديدة بفيروس ⁧‫كورونا⁩ و 1060 حالة تعافي و 27 حالة وفاة    بشكل رسمي.. وزارة الحج تعلن العودة للعمرة تقنياً    أمير منطقة الرياض يفتتح حملة «الصلاة نور»    مدى تأثير دخل التابع الموظف على مبلغ دعم حساب المواطن لرب الأسرة    3 قطاعات مُلزمة بتحديد المهن الحرجة خلال 8 أشهر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالله بكر قائد «العميد» التاريخي.. عاشق جدة العتيقة
نشر في عكاظ يوم 11 - 08 - 2020

في حارة «البحر» عمق «البلد» وسط «العروس»؛ ترعرع داخل أزقتها العتيقة.. ومن أسرة رياضية عشقت «العميد»، لعِبَ وثمانية من عائلته بفريق «القدم» الاتحادي.. وبين سطوع التعلّم وحِرفة المهنة ومُتعة الكرة تلميذ نجيب، ومهندس خلاَّق، وأسطورة كروية لناديه والمنتخب السعودي.. وفوق هذا وذاك، كان أول لاعب وطني ينال «بكالوريوس الهندسة» في أولى دفعات جامعة البترول والمعادن بالظهران.. إنه المهندس عبدالله بكر.
حين لم يكن ذلك اللاعب الزئبقي مجرد نجم وضَّاء وهداف توَّاق؛ كتب اسمه على جدار «العميد» منذ سبعينيات القرن الهجري الماضي.. وعندما امتلك مواقف كروية خالدة؛ أطلق عليه المؤرخون لقبي «الكابتن التاريخي» و«منقذ الاتحاد».. ولما تنقل في مسيرة النادي لاعباً نابغاً وإدارياً متجدداً؛ نبش في فِكْرِه لتطوير الرياضات الأخرى ولاعبيها.
وعند دخول التسعينيات الهجرية؛ أضيفت إليه مسؤولية «الإدارة» مع مهمته لاعباً، لانتشال «الاتحاد» من محنته إلى أن تشكَّلت «إدارة الإنقاذ».. ومن مغامرة محسوبة ذلك الزمن؛ اختار لفريقه طريقاً ثالثاً غير الإغلاق أو الدمج في نادٍ آخر.. وليبقى النادي ركناً ركيناً للرياضة الوطنية كأول فريق سعودي؛ عاد لرجالات «العميد» فدعموه لوجستياً.
أما مع الكلمة؛ سخَّر قلمه أداة لنبذ التعصب الجماهيري و«شوفينية» الانقسام الرياضي، بشعار «بشاعة التنازع خدشٌ لجمال التنافس».. وفي إطلالات تدوين بصحيفة «عكاظ» ومجلة «رواشين جدة» وحساباته الإلكترونية؛ جمعت كتاباته: الرياضة والبيئة والمجتمع والتراث، بأطروحات اشرأبت بحب الوطن وهاجس تنمية أفراده، فحلل الخلل ثم ارتحل صوب الحلول.
بين جدة التاريخية وأزقتها الخالية من كل شيء إلا الذكريات؛ كان في الموعد لإحياء ذكرى أطلال مندثرة بدعوته لتخليصها من الإهمال والنسيان.. ومع «قلب جدة» كمجموعة غير فئوية تعيد الهوية التراثية لمنطقة عتيقة عشقها أهلها؛ كان من أوائل مؤسسيها في حِراك منبثق عن مشروع «بناء الإنسان إلى تنمية المكان».
وفي وسط المنطقة التاريخية التي في خاطره؛ تنفَّس بين ساحاتها مُتَضَوِّعاً هواء الساحل وعِبقه الجداوي.. وحين لم يكن في دائرة مغلقة مع «أعمال البِر»؛ انضم متطوِّعاً في منظمات إنسانية عدة.. ولرونق البيوت القديمة لعائلته وبهائها؛ سكنها الأعيان والمستشرقون، وكانت أول مبنى لمؤسسة النقد، ومقراً لشركات أجنبية، وأعاد وإخوته بناء دار والدهم لتكون مأوى للأيتام.
مع أهله وأسرته وأبنائه ومحبيه؛ رجل لا يختلف عليه اثنان، أبٌ وزوجٌ وأخٌ وصديقٌ، باطنه قلب ضئيل الحجم واسع المساحة اتسع للكل بمواقف لا تنسى.. حين يحضر تُحْدِثُ بصمته فارقاً، وعندما يُغَادِر يترك أثراً في أرواح من كان معه.. تلك هي زبدة الحكاية لإنسان ودودٌ حميمٌ مُشرِق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.