الديوان الملكي: وفاة الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز    “الراجحي” يوضح ما سيحققه دمج “العمل” و”الخدمة المدنية” في وزارة واحدة    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.58 %    "المواصفات" تستعرض أبرز ملامح الاستراتيجية الوطنية للجودة    “سابك” تنشئ مصنعاً لجمع وتخزين ثاني أكسيد الكربون للحد من الانبعاثات الضارة    مسؤول يمني: إيران تستخدم ميليشيا الحوثي لتهديد أمن واستقرار ممرات الملاحة الدولية    سفارة المملكة في أنقرة تدعو السعوديين إلى تأجيل سفرهم لتركيا    الرئيس اليمني: الانقلابيون لم يجنحوا للسلام مطلقاً ولا رغبة لديهم    روسيا تتهم تركيا بإرسال مرتزقة إلى ليبيا    هل يتم إلغاء دوري أبطال آسيا 2020 ؟!    اقرأ التاريخ إذ فيه العبر...!    الجبير يستقبل وزيرة خارجية مملكة السويد    الهلال والتعاون بنكهة الصدارة «الآسيوية»    الشورى ل «الإسكان»: توسعوا في خيار «أرض مطورة وقرض» لتشجيع البناء في الضواحي    الجهات الأمنية تتحفظ على أربعيني أسعف زوجته متوفاة وعليها آثار ضَرْب وكدمات بتبوك    سمو نائب أمير منطقة حائل يلتقي نائب وزير الثقافة    «الصحة»: لا إصابات بفايروس كورونا المستجد داخل المملكة    "تراحم الجوف" يُقر تأمين بطاقات شرائية لتوزيعها على الأسر المستفيدة    أمير جازان يدشن نظام الرصد الآلي للمركبات    استقرار تدريجي في حالة الطقس اعتبارًا من الغد    اجتماع عربي بالقاهرة يناقش ظاهرة الإرهاب الإلكتروني    جوخدار: المملكة لديها تجارب ناجحة في مكافحة الأمراض المعدية والكوارث    الكويت: تعليق الدراسة في المدارس والجامعات لمدة أسبوعين بسبب «كورونا»    “الصحة العالمية”: حالات الإصابة ب”كورونا” تتجاوز 80 ألفًا على مستوى العالم    مانشستر سيتي يستأنف على عقوبته الأوروبية    أمانة عسير توقع 3 عقود استثمارية بأكثر من 25 مليون ريال    «رصانة» يُصدِر التقرير الإستراتيجي في الشأن الإيراني    خطوة تفصل الخضراوي على أولمبياد طوكيو    سمو أمير منطقة الباحة يكرّم رؤساء اللجان العاملة بجائزة الحسام للإبداع والتميز    سمو أمير منطقة الرياض يفتتح ملتقى اللجان الشبابية الثالث    الرئيس المصري يتقدم الجنازة العسكرية للرئيس السابق محمد حسني مبارك    الاتحاد الدولي للاتصالات يصنف المملكة ضمن أوائل دول العالم في فتح النطاق العريض    أمير مكة ونائبه للمحافظين: مضاعفة الجهد لخدمة المراجعين    اكتشاف أول حالتين بفيروس كورونا في فرنسا واليونان    وزير الدولة للشؤون الخارجية يستقبل مساعد وزير الخارجية الأمريكي    شاهد.. 3 وزراء يؤدون القسم أمام الملك سلمان    نائب وزير الشؤون الإسلامية يرأس اجتماع هيئة التوعية الإسلامية لترشيح الدعاة المشاركين بموسم الحج    سمو أمير منطقة نجران: الأوامر الملكية .. خطوات أسرع نحو رؤية 2030    نائب أمير نجران يرعى تخريج 2100 متدرب ومتدربة    “السعودية للكهرباء” تكشف عن تسهيلات ومُحفزات للمنشآت الصغيرة والمتوسطة    لجنة الانضباط السعودية ترفض شكوى النصر ضد زكري.. وتغرم الهلال والشباب    سحب رعدية ممطرة على جازان    11 حقا لمراجعي المؤسسات الصحية .. من بينها عدم احتجاز المواليد أو الجثامين بسبب مطالبات مالية    الشؤون الإسلامية تنهي مقابلة 800 متقدم ومتقدمة لوظيفة مراقب مساجد    تعليم الباحة يكرّم الفائزين والمشاركين في برامج أندية الحي    العراق توقف منح تأشيرات الدخول لمواطني 5 دول    أميركا: نعمل مع المملكة للقضاء على نفوذ القاعدة وداعش باليمن    محافظ الطائف يلتقي رئيس هيئة الأمر بالمعروف بالمحافظة    بالصور.. وزير الداخلية يرعى حفل تكريم متقاعدي الوزارة    بالفيديو.. الشيخ “الخثلان” يوضح الحالات التي تسقط فيها الصلاة عن المسلم    مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف بالباحة يتفقد هيئة محافظة بلجرشي والعقيق    بالصور.. استبدال ساعات مكبرية الحرم المكي بأخرى حديثة لرصد مواعيد الأذان بدقة    بتشريف الأمير بدر بن سلطان: «أم القرى» تزف الدفعة الثامنة والستين من طلابها    تسجيل حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في الصين وكوريا الجنوبية    القطامي يزف بدر وتركي لعش الزوجية    وزير السياحة: قريبًا إصدار مخرجات للاستثمار السياحي    القيادة تعزي الرئيس المصري في وفاة مبارك    ولي العهد يلتقي وزير الخارجية الألماني السابق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دللنا القطاع الخاص فلم يحج مع الوطن
بصوت القلم
نشر في عكاظ يوم 18 - 08 - 2019

هناك مثل شعبي عقلاني يقول (راحت السكرة وجت الفكرة) والسكرة هنا المقصود بها الحماس والانفعال والانشغال وليست سكرة الكحول أعاذنا الله منها، فلسنا معنيين بها كمسلمين ولله الحمد، وبالمناسبة الكحول سبب لأكثر من 90٪ من فشل الكبد في الدول الغربية، بين كبد دهني وتليف كبد والتهاب الكبد الفيروسي والسرطان (ALD).
الآن بعد أن فرغنا من الانشغال بهمنا الأكبر (خدمة حجاج بيت الله)، وحققنا بفضل الله نجاحا تلته نجاحات أبهرت العالم وحظيت بامتنان المنصفين ودحرت الحاقدين، دعونا نعد للفكرة، ونتساءل ماذا قدم القطاع الخاص من إسهام مع الدولة في تحمل أعباء خدمة الحجيج سواء بالمال أو الأفراد أو الخدمات المتخصصة؟!، وسنجد أن هذا القطاع المدلل الذي حظي من الوطن بالقرض والأرض والدعم والتسهيلات والإعفاء من الضرائب (مقارنة بضرائب عالية عالميا)، لم يساهم بقيد أنملة، ولن يساهم ما لم نعد النظر في تدليله!.
سوف أتحدث عن المجال الذي أفنيت فيه عمرا يزيد على 35 سنة حافلة بالرصد والملاحظات و الاستغراب من التنكر والجحود (المجال الصحي)، فلدي معلومات موثقة أن المستشفيات الخاصة لم تشارك في أي خدمة صحية في الحج وغابت تماما عن واحدة من أهم ما قدم للحجيج من خدمات صحية وهي تفويج الحجاج المرضى، في خطوة جبارة غير مسبوقة عالميا ولن تسابق عالميا، كونها فريدة، لا يتحملها ولا يقدمها مجانا إلا السعودية العظمى بقادتها وشعبها وكوادرها الوطنية، دون عون من (تجار الصحة المدعومين وطنيا)، هذا في ما يخص تفويج الحجاج المرضى، فكيف بعمليات القلب المفتوح وقسطرة القلب والغسل الكلوي والمناظير والولادة والتنويم؟!.
ولعل من أسخف ما سمعت من تحجج تجار الصحة قولهم إننا لم ندع للمشاركة. ويحكم! وهل دُعي المتطوعون من نساء و رجال؟! وهل ينتظر الإسهام في الحج دعوة؟ لا تجعلوني أفضحكم فأقول إنكم من يعمل لمنع صدور دعوة عبر شركاء لكم من مستشارين وموظفين في الصفوف الخلفية (صفوف متقاعسي الصحة).
كلمة أخيرة بمناسبة التحجج بعدم الدعوة، أقولها لرجال وطني الغالي بإشارة دون تفصيل، وكلهم أحرار تكفيهم الإشارة: في منتصف التسعينات الميلادية وبعد حرب تحرير الكويت، وما صاحبها من ركود اقتصادي، وجه أحد أقوى وزراء الصحة د. أسامة شبكشي لمصنع دوائي وطني مدعوم (الدعوة) لدخول مناقصة تأمين مضاد حيوي هام جدا لحالات الالتهاب السحائي الذي يحدث في الحج، فرفض رئيس مجلس إدارة المصنع تأمين الدواء بحجة وجود مستحقات للمصنع لدى الدولة لم تسدد بعد، واضطر د. شبكشي إلى طلبه من شركة ألمانية لها مستحقات ووافقت!، وقد حضرت بصفتي مدير عام مصنع الأمصال اجتماعا لاحقا لصناع الدواء مع الوزير وجه خلاله الوزير لرئيس المصنع الوطني لوما لاذعا شديدا لم يحرك فيه حمرة خجل.
أرجوكم لا تطلبوا مني تفصيلا علنيا أكثر ولا كيف دلل الرئيس لا حقا، فقد أعيتني القضايا ذات المبررات التافهة وصعوبة إيجاد موقف شاغر في مواقف السيارات بالمحكمة الجزائية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.