مسح لرويترز: أوبك نفذت نحو 75% من خفض قياسي لإنتاج النفط في مايو    بورصة تونس تغلق على ارتفاع بنسبة 74ر0%    14 قتيلاً في أول هجوم تتبناه طالبان منذ إعلان وقف إطلاق النار في أفغانستان    بالشراكة مع الأمم المتحدة    أمانة حائل تنفذ أكثر من 8000 جولة رقابية    العدل تطلق خدمة “التقاضي عن بعد”    وزير الشؤون الإسلامية يتفقد عدداً من المساجد والجوامع بمدينة الرياض    سمو أمير منطقة الباحة يعتمد خطة استئناف عمل موظفي إمارة المنطقة ومحافظاتها    الجهات الأمنية بمنطقة الباحة تكثف جهودها في تطبيق أمر منع التجول    متحدث الطيران المدني: السفر للضرورة فقط.. ولا تهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية    “البيئة” تستكشف وتعالج 369 ألف هكتار من الجراد الصحراوي    «تقويم التعليم»: توفير بدائل في حال عدم امتلاك أجهزة لأداء الاختبار التحصيلي عن بعد    “تويتر” يضع إشارة “تمجيد للعنف” على إحدى تغريدات “ترامب”    أوغلو : أردوغان مستبد وأخرج العصابات من السجون وحزبه سينهار    جمعية الغد تطلق مبادرة لدعم المعزولين صحياً    “الصحة”: تسجيل 1581 إصابة جديدة بكورونا و 17 حالة وفاة    «الشؤون الإسلامية»: هذه أول صلاة ستقام بالمساجد بعد رفع الإيقاف    أمر بالقبض على شخص أساء لأهالي بعض المناطق    التواصل الحكومي يطلق هوية حملة “نعود بحذر”    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.01%    نهائي كأس إنجلترا في أول أغسطس    أضف تعليقاً إلغاء الرد    السودان: دبلوماسيتنا “فرصة” قبل اندلاع حرب شاملة مع إثيوبيا    خطيب المسجد الحرام: الناس استشعروا في جائحة كورونا أصول النعم الثلاثة    تركي آل الشيخ يعرض التلفاز في مزاد خيري    فينالدوم حزين وسعيد بسبب عودة البريميرليغ    مكة: ضبط شخص يروج لبيع تصاريح تنقل بين المناطق خلال فترة منع التجول    في لقاء بالأمم المتحدة.. “الحوار العالمي”: حريصون على دعم السلام في زمن كورونا    3 سعوديين ضمن قائمة دولية للأكثر تأثيرا في أبحاث #كورونا    أهالي الدمام: رائحة الحريق تملأ الشوارع.. وأمانة الشرقية ترد: ليست من مردم النفايات    وزير خارجية قبرص يؤكد موقف بلاده الواضح والثابت تجاه القضية الفلسطينية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    تنبيه عاجل: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة نجران    شهادات تستحضر التاريخ.. يكتبها صنّاع الرأي والمحتوى    عكاظ في الصدارة    عكاظ أولا    عكاظ.. وُجدت لتبقى    رئيس نادي العدالة: لو القرار بيدي لألغيت الدوري    «كبار الملاعب» بين التوهج وفقد الجماهيرية    بعد كثرة الشكاوى.. هل يتعطش السوق لزيادة شركات التوصيل ؟    ولي العهد وبوتين يبحثان العلاقات واستقرار النفط    الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين تشارك مع الأمم المتحدة في مناقشة حلول تعزيز تمويل التنمية في فترة جائحة كورونا    النصر يطبق تقنية الذكاء الاصطناعي على لاعبيه    قولوا الحمد لله    التنافسية على الطبخ بين الرجال    إنها السعودية يا معشرَ العميان    ضرورة جعل الأثرياء يخجلون من جشعهم    إعادة هيكلة منظومة الحياة!    احفظ نفسك والله معك    ابن ناصر: خبرة البابطين طورت فنية آسيا في كرة الطائرة    السديري: المملكة أثبتت للعالم أنها دولة قوية قادرة على مواجهة أكبر الأزمات    شاهد .. قائمة السلع الغذائية المقرر رفع الرسوم الجمركية عليها بدءا من 10 يونيو المقبل    أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    الحارثي بطلاً للعالمية و عنودتحصد الأرتجالية في ثاني أيام "ساتاگ20"    فنون أبها تحتفل بالعيد بالاتصال المرئي    الوصول للفرح    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    الطبيبة فاطمة: عيّدنا بين جدران الحجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسطاء الشوارع يا وزير البلدية
تهويم
نشر في عكاظ يوم 14 - 03 - 2019

تقدم الدولة دعماً كبيراً لأصحاب الدخل المحدود والبسطاء من المواطنين والمواطنات من خلال تخصيص برامج للدعم المادي كبرنامج الضمان الاجتماعي وبرنامج حساب المواطن وحافز وغيرها من البرامج التي استهدفت الرفع من مستوى الدخل المالي لذوي الدخل المحدود.
ومع هذا بقي دور الوزارات محدوداً وزاهداً في دعم البسطاء من المواطنين الذين تنوعت ظروفهم ما بين العاطلين والذين يعولون أسرة أفرادها أكثر عدداً من دخلهم المادي والشباب الذين تعتمد الأسرة عليهم لحاجتهم أو الشباب الذين يحتاجون دخلاً يساندهم في دراستهم لعدم كفاية حاجة دخل الأب وغيرهم وغيرهم.. فقد تغيّب دور الوزارات في دعمهم المادي ودعم مشاريعهم المساندة.
وأخص بالعتب في مقالتي هذه وزارة الشؤون البلدية والقروية التي أرى اليوم في حوزتها دعماً مهماً للمواطنين أولئك البسطاء الذين يفترشون الشوارع من أجل «لقمة العيش».. على سبيل المثال الحي الجلي، ما نراه اليوم من قبل بعض الباعة المواطنين الذين افترشوا أرصفة الطرق العامة والأسواق الشعبية وصفّوا عرباتهم على مفترق الطرق بشكل عشوائي بعيداً عن التنظيم والعمل المؤسسي.. هذه الأعمال التي تمثل دخلاً مادياً لهم ولأسرهم كان من الممكن استثمارها لتصبح دخلاً غير محدود ومناسباً جدًا للرفع من المستوى المادي للأسرة من خلال تنظيمها والتصريح لها برخص؛ حتى تصبح أعمالاً لها صبغة حكومية ولها هويتها التنموية والاقتصادية في الدولة.
كذلك لدينا اليوم عدد من طلاب الجامعات يعولون أسرهم وبعضهم لديهم القدرة والرغبة بالاستقلال المادي والنفقة على أنفسهم فيلجأون إلى البيع في الطرقات، هؤلاء الشباب أصحاب الطاقات والقدرات والجاهزون لسوق العمل من المفترض أن تقدم لهم وزارة الشؤون البلدية الدعم بإخراج رخص وتصريح للعمل ولا يقف الأمر عند هذا، بل تنظيم ساحات خاصة لهم لمزاولة أعمالهم التجارية في البيع، بدلاً من ترك الأمر بشكل اجتهادي مما قد يؤدي إلى عدم ربحهم نتيجة اختيارهم للمكان غير المناسب وغير الموفق.
يبدأ العمل مع مشروع تسكين أو استثمار أصحاب الدخل المحدود من تحديد الأماكن لممارسة أعمال واستغلال مواقع التجمهر كالمهرجانات والملاعب الرياضية أيضاً مواسم الإجازات ومواسم الحج والعمرة وإعداد ساحات مخصصة لهم للبيع مع وضع آلية تضبط المنتجات المسموح لها بالبيع خاصة وهناك ميزة لدى البائع السعودي بأنه محط ثقة لدى المستهلكين من ناحية جودة المنتج ومصداقية ما يتاجر به.. كذلك من الاشتراطات التنظيمية ضرورة توحيد زي الباعة وإلزامهم بالزي السعودي أو زي رسمي يمثل المهنة ويكون معروفاً لدى المستهلكين عوضاً عن الملابس العشوائية والملابس التي لا تمثل الجدية في العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.