أمير تبوك: نسعد عندما نرى البسمة تعلو وجوه الحجاج    قوات الجيش اليمني تحرر مناطق جديدة في جبهة الصفراء بمحافظة صعدة    ترامب يعرض وساطته بمواجهة الوضع "المتفجر" في كشمير    "البرهان" يؤدي اليمين الدستورية رئيسًا ل"السيادي السوداني" غدًا    سييرا يرفض الراحة    الحائلي يكافئ اللاعبين ويشكر مدرج الذهب    محامي المرأة في “فيديو رمي الحجر”: كانت في زيارة لمكة.. ولا قرابة بينها والطرف الآخر    أمير مكة يتوج "شاعر عكاظ" ويكرم الشركاء    400 ألف حاج يغادرون المملكة بعد أداء مناسك الحج    أمير الباحة: نجاح موسم الحج يعزز مكانة المملكة عالميًا    «القيادة» تهنئ العاهل المغربي بذكرى يوم الشباب المجيد    الوصل الإماراتي يفوز على الهلال السوداني بثنائية نظيفة    6 قيادات حكومية تبحث اتجاهات التوظيف وتحديات سوق العمل    جمعية ابن باز للتنمية الأسرية تعتمد صرف إعانة الزواج ل 27 متقدمًا    تركيا تتعنت.. وروسيا تحذر من استهداف عسكرييها بإدلب    أمير الجوف يدشن 21 مشروعاً صحياً ب600 مليون    آل الشيخ يعلن اكتمال مغادرة ضيوف خادم الحرمين للحج    جراحة ناجحة لإنقاذ حياة طفل ابتلع مسمارًا حديديًا    إلغاء ملحق الهبوط والصعود وتعديل اختصاصات لجنة المسابقات    أمطار على منطقة الباحة ومحافظتي محايل ورجال ألمع    "الرئاسة" تكتسح أشواط اللقايا و "الشامخة" سيدة النوماس بالمركز الأول    وظيفة معيد في جامعة المؤسس    مؤتمر عالمي لمجمع الملك عبدالعزيز للمكتبات الوقفية بالمدينة    “المالية” تُحذّر من عملات افتراضية تستخدم اسم عملة المملكة وعناصر من شعارها الوطني    بومبيو: استئصالنا حوالي 2.7 مليون برميل من النفط الإيراني من الأسواق العالمية    الداخلية: بدء العمل بالتعديلات على نظامي “الأحوال” و”وثائق السفر”    “الصحة”: هذه هي المدة المسموح بها للجلوس أمام الشاشات لكل الفئات العمرية    أمير تبوك يطلع على تقرير إنجازات فرع "التجارة" بالمنطقة    "موهبة" تفتح باب التسجيل في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي 2020    قرار بإزالة مواضئ ساحات الحرم المكي وتحويلها لمصليات    سمو محافظ حفر الباطن يستقبل رئيس المحكمة العامة بالمحافظة    الشؤون الإسلامية تشارك في معرض الصين الدولي للكتاب الذي تنطلق فعالياته غداً    صندوق تنمية الموارد البشرية: 4608 فرصة تدريبية متوفرة لخريجي الجامعات ضمن برنامج التدريب على رأس العمل “تمهير”    سمو أمير الشرقية : "طب الأسرة" ركيزة أساسية في تحسين المستوى الصحي للمجتمع    أبو هادي يلتقي بالقيادات التعليمية بالمنطقة    "النقل التعليمي" تدعو للإسراع بالتسجيل في خدمة النقل المدرسي عبر نظام "نور" الإلكتروني    اهتمامات الصحف البريطانية    "الدروس المستفادة من نهاية العام" درساً بتعاوني الطائف    سفير المملكة لدى مصر يستعرض تفاصيل أول فيلم سعودي مصري مشترك في الرسوم المتحركة    محافظ صبيا يتفقد مستشفى المحافظة ويقف على سير العمل    فريق طبي يعيد الحياة لطفل ب "بيشة"    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    مفتي كوسوفو يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    مصادر: التريث في إصدار تأشيرات العمالة الإثيوبية.. حتى الانتهاء من 20 ألف تأشيرة قديمة    التقى المحاضِرة شيخة الدوسري.. أمير المنطقة الشرقية:    ولي العهد يؤكد دعم المملكة لما يحقق تطلعات السودانيين    خلال احتفالية المركز بمناسبة العيد:        جانب من الاستقبال    د. السند يطلق تطبيق «رئاسة الهيئة»    جانب من اللقاء    «الخطوط السعودية» تنفذ خطة تفويج الحجاج ل100 وجهة عالمية    الأمير خالد الفيصل خلال استقباله د. الزايدي    خلال استقباله رئيس مجلس الشورى.. وزير الخارجية الفلبيني:        الهلال يعلن التوقيع مع صالح الشهري بنظام الإعارة لموسم واحد    الاتفاق يعاود تدريباته بمشاركة سليتي    أحلام ترعى الأغنام في جبال السودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعبة ببجي
نشر في عكاظ يوم 01 - 03 - 2019

تعرف لعبة ببجي بالألعاب القتالية وإطلاق النار على غرار لعبة كاونتر سترايك الشهيرة، لكن في لعبة ببجي يقوم اللاعبون بالقتال بنظام فردي أو نظام فريق بواقع 100 لاعب عبر شبكة الإنترنت من أماكن مختلفة في العالم، وتحظى هذه اللعبة باهتمام متزايد من قبل اللاعبين (الأطفال والمراهقين امتداداً إلى الكبار) من جهة ومن قبل المراقبين والأجهزة الأمنية في الدول العربية من جهة أخرى.
لا شك قد سببت هذه اللعبة خللاً اجتماعياً واقتصادياً وأمنياً ودينياً وفكرياً لدى بعض اللاعبين كالعزلة عن الأقارب وعدم الاختلاط بالمجتمع، وعدم الرد على أي اتصال حتى لو كان المتصل أحد والديه بحجة عدم قطع اللعبة، وأما بالنسبة للناحية الاقتصادية فقد هدر البعض ولازالوا يهدرون الأموال لأجل شراء مميزات باللعبة كغيره من اللاعبين إلى أن وصل الحال للاقتراض لهذا الشأن، وأما فيما يتعلق بالأمور الأمنية المتمثلة برجل الأمن، حيث ساهمت اللعبة بالتفريط بالمهام والواجبات التي على عاتق رجل الأمن والتي تعتبر هدفاً سامياً للأعداء والجماعات المتطرفة، وأما من الناحية الدينية فقد أسرف البعض بالعبادات المفروضة؛ كتأخير الصلاة عن وقتها... الخ. أما بالنسبة للاتجاه الفكري فتعتبر أفكار أبنائنا مكشوفة للقاصي والداني ويمكن استغلالها لأغراض سياسية وأمنية.
ولو نظرنا إلى اللعبة سنجدها تتميز بقدر كبير من العنف واستخدام الأسلحة النارية والأسلحة البيضاء، وتسيطر على اللاعب سيطرة شبه كاملة تجعله أكثر ميلاً إلى استخدام العنف غير المبرر؛ من خلال تنمية الجانب العدائي لدى اللاعب، وتجعل اللاعب يرى في القتل والعنف وسيلة وحيدة للنجاة والفوز.
كما تكمن خطورتها بشكل عام بتهديد السلامة النفسية للشباب المراهقين وتهدد حياة الآخرين، إضافة إلى تنمية العنف والإدمان والتذمر الزائد والتخلي عن المسؤوليات الشخصية والعائلية وإضعاف القيم الإنسانية والدينية والتراجع الدراسي وخلق الخلافات الزوجية من خلال الإهمال بالمسؤوليات الزوجية، ووجود فتيات في هذه اللعبة، مما يشجع أكثر على اللعب لكي يحاول إثبات نفسه كمقاتل بارع أمامهن!.
لذلك لا بد على الجهات المعنية وأرباب الأسر من توعية الشباب بخطورة التعلق بالألعاب الإلكترونية قبل أن يصلوا إلى أمور لا تحمد عقباها.
وأخيراً.. ما دفعني إلى كتابة هذا المقال أن اللعبة اتجهت إلى منحنى آخر كونها لعبة تسلية والتي يجب الانتباه لآثارها السلبية على أبنائنا ومستقبلهم، وهي مثلها كمثل لعبة مريم والحوت الأزرق...الخ المهددة لحياتهم وللأمن، ومن هنا كأرباب أسرر وجهات مسؤولة يجب أن نأخذ بأيديهم إلى مواطن الأمان وإبعادهم عن كل مؤثر فكري يخدش قيمهم ويهدم آمالهم.
* باحث إستراتيجي ومهتم بالشؤون الأمنية والفكرية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.