رئيس الحكومة اليمني يُشيد بالإسناد اللوجستي للتحالف في دعم العمليات العسكرية    فيرمينو يقود ليفربول للفوز على وولفرهامبتون ومواصلة التحليق بالصدارة    وزير إيراني يعلن استعداد بلاده لإعمار مدارس سوريا.. وناشطون يعلقون (فيديو)    جازان.. حرس الحدود ينقذ 3 مواطنين تعطل قاربهم بعرض البحر    «العدل الدولية» تطالب ميانمار بحماية أقلية «الروهينجا» المسلمة    زوج إحدى ضحايا الطائرة الأوكرانية: الملالي هددوني.. «أغلق فمك»    بيان أوروبي عربي يؤكد على تعزيز التعاون والتنسيق بين الطرفين    إيران تهوي في مؤشر «الفساد المالي»    هل تخيلت نفسك في طائرة على وشك التحطم؟    «الترفيه» تطلق باقة حجز «ونتر وندرلاند» للمجموعات    اللهيبي يدشن مبادرة دليل الترجمة لجائزة تعليم الطائف للتميز لفئة التربية الخاصة    وزير التعليم: مهمتنا إعداد جيل محب لوطنه وقيادته ومتسلح بالمعرفة والمهارة    الكويت ستفحص كل المسافرين القادمين إليها من دول بها إصابات بفيروس كورونا    وزير المالية: قمة العشرين لها دور كبير في تثبيت الاقتصاد والاستقرار العالمي    وزير التعليم: مهمتنا إعداد جيل محب لوطنه وقيادته ومتسلح بالمعرفة والمهارة ومؤمن بقيم الحوار والتعايش مع الآخر    رئيس معهد العالم العربي في باريس يعلن تمديد معرض العلا .. ويشيد بالتعاون الثقافي بين المملكة وفرنسا    لجان سدّ النهضة تتفق على تشكيل آلية مشتركة لحل الخلافات بين الدول الثلاث    منظمة الصحة: من السابق لأوانه إعلان فيروس كورونا حالة طوارئ عالمية    الاتحاد يخطف السواط من النصر في صفقة الفجر    اليابان القاسم المشترك لإنجازات الوطن    الرياض تشهد الكشف عن تفاصيل "طواف السعودية 2020" للدراجات الهوائية    "أيوب" بطلا لكأس الشؤون الإسلامية بفروسية جدة    تعرف على حقيقة تحديث بيانات حساب المواطن كل عام وكيفية التحديث    سوريا.. مقتل 40 جنديا بهجوم على إدلب    «المظالم» يرسل التبليغات القضائية للجهات الحكومية إلكترونيًا    بومبيو: الإصلاح الحقيقي بوابة المساعدات الدولية للبنان    الأردن : ضم وادي الأردن وشمال البحر الميت ينهي كل فرص السلام    إيمان المطيري : 20% نسبة السيدات صاحبات المشاريع في المملكة والوزارة ترغب في بلوغها 50%    الأبحاث النسائية تتصدر ملتقى «تاريخ مكة عبر العصور»    إستراتيجية شاملة لتنظيم «الأوقاف» مدعمة ب«الحماية والحوافز»    وزير الداخلية الإماراتي يصل إلى الرياض    العقيد جاب للأهلي المفيد    قنصلية الهند توضح حقيقة إصابة ممرضة هندية بفيروس كورونا الجديد في المملكة    الخثلان عن حكم تصوير الميت عند تغسيله : إساءة للميت والمطلوب الإحسان إليه وتكفينه    إقبال كبير على جناح وزارة التعليم في معرض بت 2020    فيصل بن مشعل يزور محافظ عنيزة معزياً    أدبي الباحة يحتفي بالأديب خالد اليوسف    "الصحة العالمية": "من المبكر جداً" إعلان حالة طوارئ دولية بسبب كورونا المستجدّ    «أساطير في قادم الزمان».. أول مسلسل محلي بالرسومات اليابانية    وزير الحج والعمرة يلتقي نائب مجلس النواب الإندونيسي    فيصل بن نواف يستقبل مديري صحة الجوف والقريات    عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك خالد تنفذ ورشة "آليات القبول وإجراءاته"    تركي آل الشيخ يرد على رفض الأهلي المصري استقالته من الرئاسة الشرفية    «العدل» توضح طريقة إثبات الوكالة عن الأخرس    «النيابة العامة» تحقق في تورط مسؤولين بجازان في قضايا فساد    «الغذاء والدواء» تعلن عن خدمة جديدة لدعم رواد الأعمال والمستثمرين    تقنية المعلومات بجامعة الملك خالد تنظم فعالية Global Game Jam    الصحة تتأهب ل«كورونا الجديد» وتعلن تطبيق إجراءات وقائية    الشؤون الإسلامية تقدم عدداً من الكلمات للتحذير من جماعة التبليغ    محمد مغرم في القفص الذهبي    بالفيديو.. “الخثلان” يوضح حكم تصوير الميت عند الغسل    مواطنيْن يتحايلان على الأشخاص ببيع دولارات مزيفة بقيمة وصلت مليون دولار في الرياض    أمير الرياض يدشن مشروعات في القويعية بأكثر من 180 مليوناً    فهد بن سلطان: «التجارة» عززت حماية المستهلك    بدر بن سلطان ورؤية 2030.. الإنجاز يتحدث    مفتي تشاد: المملكة هي السند لكل المسلمين بالعالم    جابر الخواطر    محافظ بيشة يلتقي أعضاء "بلدي بيشة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبناؤنا والحرب الفكرية
نشر في عكاظ يوم 23 - 03 - 2018

عوامل كثيرة تؤثر إيجاباً أو سلباً على المجتمعات ولكي يتم توجيه الشعوب توجيهاً صحيحاً يمنعه من الانجراف وراء الأفكار الضالة، أو تستمر في جهلها يجب على قادة المجتمع كلٍ بدوره توفير عوامل النجاح وتحفيزها ومحاربة الأفكار التي من شأنها هدم المجتمع وأفراده.
يمكن القول إن شعوب العالم مرت بأزمات وسادت في فترات وابتعدت وقبعت تحت خط الجهل في فترات، وكشعوب عربية عانينا في السابق ويلات الفكر المتشدد والمتطرف من الجهتين؛ جهة تريد المجتمع أن ينسلخ من هويته وقيمه ومبادئه وأخلاقياته وثقافته وقبل ذلك دينه، وفئة غلت وتشددت وحاربت كل مظاهر العلم والمعرفة، بل سممت أفكار أجيال سابقة على مدى سنوات طويلة وخلفت لنا الإرهاب والإرهابيين. والواجب علينا في مثل هذا ألا ننجرف كثيراً وراء كل الأفكار ويجب علينا توعية المجتمع من هذه الأفكار الهدامة وتنبيه أبنائنا وبناتنا، لاسيما المراهقين منهم، لأنهم أكثر عرضة للخطر من غيرهم وأكثر قابلية للتغير، ويسهل تشكيل أفكارهم وتوجيهها بكل سهولة لذلك يجب علينا أولاً كآباء وأمهات الحذر واتباع أساليب علمية في تربية الأبناء والابتعاد عن الأساليب القديمة في التربية المعتمدة على التخويف والترهيب، فقد ولى زمانها وبانت عيوبها ومساوئها، ولا يوجد عيب في تثقيف أولياء الأمور في هذا الجانب وقراءة دراسات متخصصة أو كتب علمية وليس بالضرورة أن تكون كمتعلم أو صاحب شهادات عليا أن تكون ملما بأساليب التربية الحديثة والصحيحة، فالتربية أعقد مما نتصور وتحتاج لمجهود كبير من المنزل قبل المدرسة وقبل المؤسسات الحكومية لبناء مجتمع فعال يمكن الاعتماد عليه مستقبلاً ليعيد لنا أمجادنا السابقة وأولويتنا في الاكتشافات العلمية والاختراعات.
وهناك عوامل تؤثر على النسيج الاجتماعي وعلى ثقافة المجتمع وتوجيهها عبر الزمن. والقائمين على هذه الأساليب يجب أن يملكوا القوة والتأثير الخفي غير الواضح فعملهم يمتد على مدى سنوات قد تصل ل20 و30 سنة. وعلى سبيل المثال ما تقوم به القنوات التلفزيونية من توجيه الأفكار وتقبلها أو حتى رفضها.
ولمحاربة كل تطرف فكري هناك دور محوري لكل من المؤسسات الأمنية المتمثلة في إدارة الأمن الفكري، فعليها دور كبير في محاربة التطرف والأفكار التي من شأنها أن تهدم مجتمعاتنا. وأيضاً هناك دور جوهري تلعبه المؤسسات التعليمية بالتعاون مع الأسر للمحافظة على سلامة أفكار أبنائنا والابتعاد بهم عن الأفكار التي من شأنها أن تدمرهم أولا وتدمر مجتمعنا. وأيضا لا يمكن إغفال دور المؤسسات الاجتماعية والدينية في المحافظة على تماسك مجتمعنا.
كما أن دعاة الشر يتربصون بنا وبأبنائنا ليحرفوهم عن الحق ويجعلوهم وباء في مجتمعنا وخنجراً في خاصرتنا، فوسائل التواصل الاجتماعي أتاحت لهم الفرصة، ليمارسوا تضليلهم وبث سمومهم وإيهامنا أنهم يريدون الخير والصلاح لنا، وهذا غير صحيح فأغلبهم يعيش خارج الوطن ويتم دعمه من جهات خارجية ذات أهداف وأجندات معروفة. وليس الأمر حكرا على وسائل التواصل الاجتماعي، فهناك قنوات إخبارية متخصصة ببث الأكاذيب والافتراءات وهدفها الرئيس تفكيك وحدة هذا المجتمع المتماسك.
ولبناء مجتمع قوي ومنتج وواع يمتد نفعه ليس لوطننا فقط، بل في جميع أنحاء العالم، هو وضع خطط إستراتيجية مبنية على دراسات متخصصة ومتعمقة للأحداث التي حصلت في السابق وأسبابها وطرق علاجها وكيف يمكن تلافيها بالمستقبل وأيضاً عمل خطط إستراتيجية مستقبلية وشاملة ومتابعتها بشكل مستمر وتقييمها وتقييم أسباب نجاحها والوقوف على أبرز المعوقات التي قد تواجهنا. ختاماً، كل الشكر والتقدير لأمير الشباب الذي قادنا بخطوات متسارعة نحو الأفق ونقلنا لمصاف الدول الكبرى خلال فترة وجيزة، كل الشكر لولي العهد الأمير محمد بن سلمان لما قام ويقوم به، فمنذ أن أصبح ولياً للعهد وهو يعمل بلا كلل أو ملل ويفتح كل الملفات بلا استثناء ويحرص كل الحرص لتقديم ما يساعد أمتنا ودولتنا للنهوض وقيادة العالم، ويقدم ما يكفل ويضمن سلامة وأمن هذا البلد ومواطنية من كل النواحي لاسيما النواحي الفكرية منها.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.