أمير الباحة يكرم مواطنًا تبرع بكليته لعمه    الخدمة المدنية توجه باعتماد 11 وظيفة صحية لمكافأة مباشرة الأموال العامة    العجلان : آلية تطوير"الجافورة" يؤكد البعد الاستراتيجي لتعزيز الموارد    "البيئة" تعالج 2600 هكتار من الجراد الصحراوي في الشرقية    «قيادة التحالف»: تدمير مواقع لإطلاق الصواريخ البالستية وتخزين طائرات دون طيار في صنعاء    القيادة تهنئ رئيسة أستونيا بذكرى يوم الاستقلال لبلادها    الثلاثاء.. الكشف عن أكبر حدث رياضي في السعودية    انطلاق تصفيات غرب آسيا لكرة الطاولة غدا بالأردن    جمعية خطى التوحد بمنطقة مكة المكرمة تنظم ندوة "تعرف على التوحد.. الخطوة الأولى"    جامعة القصيم تقيم ندوة علمية ومعرض مصاحب لحملة «حياتك أهم»    "حياتك تهمنا " .. معرض بتعليم حائل    العلاقة بين النوم القهري والحسد    أمير منطقة مكة المكرمة يستقبل رئيس هيئة السوق المالية للاستماع لخطط الهيئة    أخضر كرة الطائرة من الجلوس يواجه العراق غداً في البطولة العربية بالقاهرة    الشعلان يُلمح لظلم النصر ومجاملة الهلال تحكيميًا    مصرع 16 تركياً في ليبيا    وحدة الأحوال المدنية المتنقلة تقدم خدماتها في 8 مواقع بمنطقة مكة المكرمة    بسبب «تماس كهربائي».. الدفاع المدني يُخمد حريقاً اندلع في مدرسة ب«قويزة جدة»    تأجيل عقد الجلسة الاستثنائية لمجلس النواب العراقي لمنح الثقة للحكومة الجديدة إلى الأربعاء    سمو أمير المدينة المنورة يستعرض الاستثمارات والأنشطة التعدينية بالمنطقة    محافظ عنيزة يرعى ختام مهرجان الحنيني الرابع    جهاد الخالدي رئيسا تنفيذيا لهيئة الموسيقى    هيئة تقويم التعليم والتدريب تنظم ملتقى نظام ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي العسكري    وزير الشؤون الإسلامية يستقبل وفد البرلمان الأوروبي    أمير منطقة مكة المكرمة يرأس الاجتماع االثالث للجنة التنفيذية للإسكان التنموي    سمو أمير منطقة جازان يتسلم القرير السنوي لإدارة مكافحة المخدرات بالمنطقة    سمو أمير الشرقية يلتقى محافظ القطيف المكلف    الكرملين يتهم أنقرة بتزويد إرهابيي إدلب بأسلحة خطيرة    فيديو.. الزعاق: نعيش فترة فرض السيطرة على حلبة الربيع    شرطة الرياض: القبض على وافد بحوزته أكثر من 31 ألف شريحة اتصال مزورة    بالفيديو.. الشيخ “الجهني” يؤم المصلين في المسجد الحرام بعد غياب 5 أشهر    سمو أمير منطقة القصيم يطلع على نتائج دراسة قياس رضا المستفيدين من المنشآت الصحية الخاصة بالمنطقة    جراحة قلب ناجحة لإنقاذ حياة مصاب بمستشفى الأمير محمد بن ناصر بجازان    سحب رعدية ممطرة على جازان والدفاع المدني يحذر    الكويت .. 59 عاماً من التطور لمستقبل واعد ب "كويت جديد 2035"    كورونا يطبق على إيران: دول تمنع رعاياها وموانئ عالمية ترفض استقبال السفن الايرانية    برنامج تدريبي لتأهيل المعلمين والمعلمات بالمسجد النبوي    النواب اليمني يُطالب بالضغط على النظام الإيراني للكف عن دعم ميليشيا الحوثي الإرهابية    رئيس الهيئات: أعظم المنكر نشر الفوضى والافتيات على ولي الأمر    فيديو.. جدة تستضيف أول بطولة غولف دولية للسيدات    تعرف على شروط أهلية سند الزواج ورابط التسجيل    باب رزق جميل يعلن عن وظائف بعدة مدن    «مسام» ينتزع 4900 لغم حوثي في اليمن    630 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا في إقليم هوبي بالصين    اتحاد الكرة المصري يقرر إيقاف عدد من لاعبي الأهلي والزمالك على خلفية أحداث مباراة السوبر    انعقاد ندوة «أولويات الضرائب الدولية» على هامش اجتماع وزراء المالية في الرياض:    رئيس مجلس الشورى    بتمويل من المملكة وروسيا    الفريق يعاود اليوم تدريباته    العربي والصقير يحتفلان بزفاف صهيب    قائد قوة جازان يواسي أسرة الفود    الصين: ارتفاع حصيلة الوفيات فيروس كورونا إلى 2,400    «سعي» تقدم 30 شاباً من ذوي الإعاقات الفكرية لسوق العمل    مشعل بن ماجد يرعى حفل سفراء التفوق 33 بتعليم جدة.. الثلاثاء    انطلاق «المؤتمر العالمي للصحة النفسية للمرأة».. الثلاثاء    القومية الطبيعية أمان من القومية الإيديولوجية    صور نادرة .. الوليد بن طلال في الصغر يرتدي البشت    شعراء من ادبي جازان يتألقون في ادبي ابها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختفاء خاشقجي عشرات الروايات الكاذبة والحقيقة واحدة!
نشر في عكاظ يوم 08 - 10 - 2018

فجأة في ساعات مبكرة من المساء قبل أربعة أيام، سيدة تركية تقف أمام القنصلية السعودية في إسطنبول، تزعم اختفاء زوجها المحتمل المواطن الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، عقب دخوله القنصلية، لتنطلق بعدها بلحظات قليلة هجمة إعلامية شرسة بلغات عدة تستهدف تشويه صورة المملكة، واتهامها بالوقوف وراء اختفاء المواطن!
تنسيق إعلامي سرعان ما بدا الهدف من ورائه واضحاً، فالضخ باتهامات زائفة بلغات عدة، تشي برائحة «التنسيق المسبق»، فبين الزعم بنقل خاشقجي إلى المملكة بطريقة بدت «سينمائية»، وبين الاستشهاد بخبر بثته وكالة الأنباء السعودية (واس) باستعادة مواطن مطلوب بقضايا احتيالية في شيكات دون رصيد، وأن المواطن المعني هو خاشقجي، رغم أن الخبر قد بث قبل دخول خاشقجي إلى القنصلية، استمر الإعلام المعادي الذي يحمل الملامح الإخوانية والقطرية، في ضخ الأكاذيب، فأظهر رواية جديدة «أنفاق تم حفرها سراً تحت القنصلية السعودية في إسطنبول، نقل عبرها خاشقجي إلى المطار»، لتأتي بعدها بلحظات رواية أخرى تفيد بأن خاشقجي تم نقله عبر «سيارة دبلوماسية» إلى المطار، وتم ترحيله إلى المملكة بتواطؤ مع موظفين أتراك موالين للمعارض التركي فتح الله غولن، وتحميل غولن الذنوب عادة شهيرة لدى مؤيدي أردوغان اعتاد على ترويجها الإعلام الإخواني والسلطات التركية في كثير من المواضع.
كل تلك الروايات ضختها وسائل إعلام عدة في ساعات قليلة، لتبرز رواية رابعة جديدة هذه المرة، إذ تعتقد زوجته المحتملة التي قدمت برفقته إلى القنصلية لإنهاء أوراق رسمية ليتمكن من الزواج بها، أنه تم إخراجه إلى مكان آخر خارج القنصلية وليس خارج إسطنبول!
وسرعان ما ظهرت التعليقات الرسمية التركية عن اختفاء خاشقجي، وبدت «غير مهنية» وبعيدة عن الأعراف الدبلوماسية، إذ زعم المتحدث باسم الرئيس التركي بعد 24 ساعة من الحادثة المثيرة للجدل أن المواطن السعودي لم يغادر قنصلية بلاده، رغم تأكيدات سعودية بمغادرته إياها بعد انتهائه من معاملته الرسمية، لتزيد وتيرة التصريحات التركية بعد لحظات ويكرر مسؤولان تركيان مزاعم المتحدث باسم الرئيس التركي.
وأكدت القنصلية السعودية في إسطنبول أنها تقوم بإجراءات المتابعة والتنسيق مع السلطات التركية لكشف ملابسات اختفاء خاشقجي.
وفي الخميس الماضي، التقى السفير السعودي لدى أنقرة مسؤولين في وزارة الخارجية التركية للحديث عن لغز اختفاء خاشقجي، فيما أجرى وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية والاقتصادية السعودي محادثات مع السفير التركي لدى الرياض.
ودحضت مقابلة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان المطولة مع «بلومبيرغ» (الجمعة) مزاعم «تجار الحقائب» والمزايدين على المملكة، إذ رحب ولي العهد بالحكومة التركية في حال كانوا راغبين في البحث عن خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، مؤكداً «ليس لدينا ما نخفيه».
وشدد ولي العهد على أن خاشقجي مواطن سعودي و«نحن حريصون جداً على معرفة ما حدث له»، لافتاً إلى أن المحادثات بين الرياض وأنقرة ستستمر لمعرفة ما حدث لجمال.
وفتحت القنصلية السعودية في إسطنبول أمس الأول (السبت) أبوابها ونوافذها أمام عدسات الإعلام. وتجول صحفيو رويترز في مقر القنصلية المؤلف من ستة طوابق والواقع شمال المدينة التركية، وأكد القنصل السعودي محمد العتيبي، خلال مقابلة معه في القنصلية «أن المواطن جمال غير موجود في القنصلية ولا في المملكة، والقنصلية والسفارة تبذلان جهودا للبحث عنه ونشعر نحن بالقلق إزاء هذه القضية».
ولفت العتيبي إلى أنه لم توجه اتهامات قانونية لخاشقجي في القنصلية. وخرج فريق «رويترز» بما يؤكد الرواية السعودية، ويدحض أكاذيب المزايدين والمسكونين بعقدة «السعودية».
ومع كل الروايات «الصفراء» والإشاعات المتواترة على وسائل إعلامية عدة ذات صبغة إخوانية وقطرية، لا يزال السؤال عن المواطن السعودي المختفي مطروحا، ويبحث السعوديون عن الإجابة بعيداً عن بؤر حياكة الأخبار الزائفة المسيسة في موضوع لا يحتمل التسييس! ويحمل مواطنون سعوديون السلطات التركية مسؤولية سلامة «المواطن المختفي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.