تفجير بيروت يسجل هزة أرضية بقوة 3.3 درجة ريختر    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل سبعة فلسطينيين من نابلس وطوباس    سمو ولي العهد يهنئ حاكم عام جامايكا بذكرى استقلال بلاده    الحصيني: الحالة رهو متوقع استمرارها لأيام    مدني جازان : توقعات الأرصاد باستمرار المتغيرات الجوية حتى نهاية الأسبوع    بيروت… لسه الأغاني ممكنة!    ما حُكم التصوير أثناء تأدية مناسك الحج أو العمرة؟.. الشيخ «المصلح» يوضح (فيديو)    اهتمامات الصحف المصرية    تعليم المهد يدعو أولياء الأمور إلى تسجيل أبنائهم الطلاب والطالبات في خدمة النقل المدرسي للعام الدراسي الجديد    هدف يودع دعم حافز    فور وقوع انفجار بيروت .. السعودية أول دولة تحركت لمساعدة لبنان عملياً و ميدانياً    اهتمامات الصحف العراقية    أمريكا: 49.716 إصابة و733 وفاة ب«كورونا»    إستمرار هطول الأمطار الغزيرة بمكة وجازان وعسير والباحة #صباح_الخير    إغلاق 12 منشأة لمخالفات تجارية بعزيزية مكة    خطاب إثيوبي «مفاجئ» وراء تعليق مفاوضات سد النهضة    تنبيه مهم من سفارة المملكة في لبنان للمواطنين بعد «انفجار بيروت»    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى الرئيس اللبناني    العاهل المغربي يعرب عن تعازيه للرئيس اللبناني ولأسر الضحايا وللشعب اللبناني بعد تفجيرات بيروت    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    أمير القصيم يهنئ خادم الحرمين الشريفين في نجاح حج 1441ه    ولادة ثلاث توائم بالجوف لأم مصابة بكورونا    قمة مرتقبة وحاسمة تجمع النصر والهلال في الدوري السعودي    سلطان العدالة مواجهة الاتفاق أشبه بالكؤوس    الأحوال المدنية تحذر من «رهن الهوية الوطنية»: تعرض صاحبها للمساءلة القانونية    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    العشري ل عكاظ: «سور مخالف» قتل زوجتي وابنتي.. وابني في «العناية»    إمارة عسير تحذر من حسابات وهمية تزعم ارتباطها بأمير المنطقة    الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع    وصول 10 حافلات حجاج إلى المدينة    السديس ممتدحا شعار.. «بسلام آمنين»: تعزيز لرسالة المملكة عربيا وعالميا    بيروت مدينة منكوبة    اعتماد 337 مليون ريال قروضا زراعية وتسهيلات ائتمانية    لبنان: شبح الفقر يطارد نصف السكان    «الكرَم» الحكومي يعيد الروح للمطاعم    الهند: البيروقراطية تضرب مصداقية بيانات الوباء    وفاة امرأة وإصابة شخص في حادث تصادم غرب بيشة    عسيري: أردت ترك أثر طيب قبل مغادرة الأهلي    حفر الباطن.. حريق ضخم بسوق الأعلاف واشتعال عدد من الشاحنات (فيديو)    الحطيئةُ داعية !    تذكرة سفر .. على بساط سحري    بيروت عندما استوطنها الموت    أبعدوا الهلالي جابر!    أيام كُلما تذكرتها اشتد المطر !    النفط يصعد لأعلى مستوى منذ مارس    الطائف تستضيف بعد غدٍ الخميس نهائي الدوري الممتاز ونهائي دوري الدرجة الأولى للتنس    مرفأ بيروت.. وخفايا مستودعات المتفجرات ؟    نجران: صاعقة رعدية تصيب باكستانيا    إقبال كبير من محبي التراث والثقافة في ظهران الجنوب    «الخارجية»: المملكة تتابع باهتمام تداعيات انفجار بيروت وتؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    مكتبة تاريخية تضم ستة آلاف عنوان في الطائف    المسجد الأزرق صرح إسلامي دخل موسوعة جينيس وأفئدة المسلمين    "الكهرباء" تكشف عن شروط وإجراءات "تعويض تلف الأجهزة" وقيمته    مهرجان "أفلام السعودية" يتيح مشاركات إضافية لصناع الأفلام    الرشيد: المملكة رائدة العالم الإسلامي وخدمتها للحرمين محل تقدير المسلمين    العثور على جثة مفقود رنية بعدما علقت سيارته بالرمال    ماذا فعلت بهيجة حافظ حتى يحتفي بها جوجل ؟    طقم تعقيم لكل موظف ب«شؤون الحرمين» ضمن حملة «خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضف تعليقاً إلغاء الرد
ايران ترهب وشعبها يدفع
نشر في مكة الآن يوم 11 - 07 - 2020

تُسمى جُمهورية وتتألم الحُريات داخلها وخارجها، بطائفية تُعاني ويلات حصار وعقوبات خارجية وداخلية، راح ضحيتهما خلال عقدين من الزمن أبرياء كُثر، وتُنكره أفاعيل سياسات رافضية خامنئية، لم يحصد منها شعبه سوى آلام العُزلة والقطيعة، وضعف المصداقية والتكابر، وعدم اللامبالاة لأدنى الحقوق التي خطها الخُميني نفسه عن الحُرية؟ متبجحاً بها، ومتعالياً بتسمية نفسه "الإمام قدس سره"، أجل سرهُ في إذلال شعبهِ وانهيار مُقدراته بما لا ينسجم مع الفطرة السليمة، التي يعترف هو بأن الإسلام دين فطرة وأن النصوص الإسلامية تتواءم معها، فمن يُصدقهُ إذاً؟؟، مع مُتناقضات وأباطيل أنظمته الهالكة لا محالة، فمُنذ عام 1980 والإيرانيون يحتفلون كل عام بذكرى الثورة الخُمينية، التي زاد عدد الكافرين بها، كونها أعظم نكسة تاريخية لهم، بعدما كانت في زمن الشاه أفضل حالاً قبل اختطاف الدين والعودة بأرض فارس وقومياتها إلى ما يشبه عصور الظلام، فكلما قرأنا مُذكرات أو روايات عن فترة ما قبل الخُميني نجد بين سطورها حنيناً لتلك الفترة الذهبية معيشياً ورفاهيةً واحتراماً لحقوق المرأة التي سحقها الخُميني وعصابته وتحويلها إلى خادمة في بيوت العجائز من الملالي والكهنة الذين أعادوا إيران لأطلال في سنوات قليلة، ودليلاً على ذلك "محسن سازكارا" كأخرين مثله، ممن شاركوا في تأسيس الحرس الثوري، ولا يزال من نخبته، سُلطةً واطلاعًا، يتحدث بحسرة، بأنه لو عاد به الزمن لما شارك في تلك الثورة البلهاء، وأن إسقاط نظام الشاه كان خطأ نتيجتهُ مُكلفة للإيرانيين ممن تتم حسب التقارير الدولية، الإعدامات فيهم بمعدل خمسة إعدامات في اليوم الواحد، لترتفع خلال الفترة الماضية، لنرى في عام 2015 إعدام 27 من علماء الطائفة السنية، دون أي أسباب مُبررة.
وجراء سجل نظامها الحافل بنشر الفتن والقلاقل والاضطرابات، تنتهك إيران حقوق الأقليات بما فيهم الأحواز العرب والأكراد والبلوش وغيرهم من الأعراق والمذاهب، والتي تمنعهم من ممارسة حقوقهم، ليصل تبجحها الضرب بعرض الحائط بكافة القوانين والاتفاقات والمعاهدات الدولية، والمبادئ الأخلاقية، فتدخلت في دول مختلفة في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، حتى دمرت سوريا وما العراق منها ببعيد، ولبنان على شفا جوع وصل لحد انتحار المواطنين أخرها رجلاً أطلق النار على نفسه وقد كتب (أنا مش كافر.. الجوع كافر)، وغيره كثيرون، فماذا قدم حزب الله والملالي لشعوب المنطقة، مُمتدين بسياساتهم لدول عربية عبر طرائق قطرية إخوانية واهية، وتُركية أضاعت كرامتها وكرامة شعبها برئيس غارق في امبراطوريته المزعومة التي انكشفت عند الخط الأحمر الليبي، وما المملكة العربية السعودية سوى مرحلة يُريدون جلب الويل لها عبر حوثي اليمن، لكن الصبر له حُلُمً بضبط النفس طوال هذه الفترة، رغم معاناتها ودول المنطقة والعالم المستمرة من السياسات العدوانية الإيرانية التي استندت في الأساس على ما ورد في مقدمة الدستور الإيراني، ووصية الخميني، وهو مبدأ تصدير الثورة، تحت مُسمى "نصرة الشعوب المستضعفة والمغلوبة على أمرها"، لتنتهك حُرمات الدول بالمليشيات الإرهابية وتوفير ملاذات آمنة لها، وزرع الخلايا الإرهابية في عدد من الدول العربية، بل والضلوع في التفجيرات الإرهابية التي ذهب ضحيتها العديد من الأرواح البريئة، واغتيال المعارضين في الخارج، وانتهاكاتها المستمرة للبعثات الدبلوماسية، بل ومطاردة الدبلوماسيين الأجانب حول العالم بالاغتيالات أو محاولتها، لما لا والنظام الإيراني أكبر موزع متفجرات IED في العالم، والتي تستخدم لتفجير السيارات والعربات المدرعة، وتسببت في قتل الألاف من عناصر القوات الدولية في العراق وغيرهم من أبرياء دول احتلتها. بالإضافة إلى حزب الله، الذي وصفه نائب وزير الخارجية الأمريكية (ريتشارد ارميتاج) بأنه التنظيم الإرهابي الأول في العالم.
وقد أعدت وزارة الخارجية ورقة الحقائق المرفقة والتي وصلت لستون بنداً، مدعومة بالأرقام والتواريخ توضح حقيقة سياسات إيران العدوانية على مدى 35 عاما، بتاريخ 19 يناير 2016 ، تُدحض فيها أكاذيب طهران، بما فيها مقال وزير خارجيته لصحيفة النيويورك تايمز، ورسالته للأمين العام للأمم المتحدة والتي عانى العالم من ويلات إرهابها شاهداً عليها، وللأن هي لا تتواني عن فعل أي شيء ضد السعودية العُظمى، كما فعلت في عام 1996م بتفجير أبراج سكنية في الخبر على يد ما يسمى ب"حزب الله الحجاز" التابع للنظام الإيراني، ونجم عنه مقتل 120 شخصاً من بينهم (19) من الجنسية الأمريكية، حيثُ تم تدريب مُرتكبي الجريمة في كل من لبنان وإيران، وتهريب المتفجرات من لبنان إلى المملكة عبر حزب الله، والأدلة على ذلك توفرت لحكومة المملكة وحكومات عدد من الدول الصديقة، مما يؤكد ماضي إيران الأسود وتاريخها الضالع في سفك الدماء ودعم الإرهاب وترويع الآمنين وانتهاك الحرمات الإنسانية، رغم كون حكم المحكمة الأمريكية؛ على إيران بقرابة مليار دولار كتعويضات لضحايا تفجيرات الخبر، وهو حُكم يراه العالم غير كاف، لكنه قد يكون رادع إذا تم تفعيله واقعياً بالوقوف وقفة (عزم وحزم) ضد نظام الملالي وسياساته العدوانية، التي أبرزت نواياها بتوفير ملاذ آمن على أراضيها لعدد من زعامات القاعدة منذ العام 2001م، بما فيهم سعد بن لادن، وسيف العدل وآخرون وذلك بعد هجمات 11 سبتمبر، ورفضها تسليمهم لبلدانهم رغم المطالبات المستمرة، وتفجيراتها بالرياض2003 وما نجم عنه من مقتل العديد من المواطنين السعوديين، والمقيمين الأجانب ومن بينهم أمريكيين، تأخر بعدها إصدار مجلس الشيوخ الأمريكي عام 2007م قراراً بتسمية الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية، لما لا وقد أحبطت الولايات المتحدة الأمريكية محاولة اغتيال السفير السعودي وثبت تورط النظام الإيراني فيها، بكُشف النقاب عن اسم الشخصين الضالعين في المؤامرة وهما منصور اربابسيار والذي تم القبض عليه وإصدار حكم بسجنه 25 عاماً، والآخر غلام شكوري وهو ضابط في الحرس الثوري الإيراني متواجد في إيران، ومطلوب من القضاء الأمريكي، وفي أكتوبر 2012م، قام قراصنة إيرانيين تابعين للحرس الثوري الإيراني بهجمات الكترونية ضد شركات النفط والغاز في السعودية والخليج ومنتهكة قرار مجلس الأمن رقم 2216 الخاص بالأزمة في اليمن، وتزويد مليشيا الحوثي بالسلاح، ومن ذلك السفن التي تم إيقافها وهي في طريقها لليمن محملة بالأسلحة والذخائر والصواريخ، كل ذلك ولم تتعرض إيران لأية أعمال إرهابية سواء من القاعدة أو داعش، الأمر الذي يؤكد الشكوك حول تعامل هذا النظام مع الإرهاب والإرهابيين.
لم تكن المملكة الدولة الأولى التي تقطع علاقاتها بالنظام الإيراني، بل سبقتها الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا وكندا ودول أوربا إن لم يكن العالك أجمع عدا دول تُعد على الأصابع... لانتهاكه حرمة السفارات، والإنسانية المقتولة لديهم ويُطبقونها بدول لا حول لها ولا قوة بالطائفية والمذهبية، حتى أن أحد أعوانها وهو حيدر مصلحي وزير الاستخبارات الإيراني السابق تشدق بأن إيران تحتل 4 عواصم عربية.
هذه القطيعة مع النظام السياسي ترافقها بطبيعة الحال غربة عن نسيج المجتمع الإيراني لذاته، ورغم ذلك لم ينجح 8 مليون مُهاجر إيراني خلال الأربع عقود الأخيرة- في بناء قاعدة مُعارضة، حتى فكرية، تهدد النظام المشدد، فالمستقبل مجهول لدرجة أنك لا تستطيع التخطيط له بعدما قام ثوار البلاء من اليسار ومتطرفي الإسلاميين، بمسحه، وإعادة كتابته كما فعل ماو تسي تونغ في الصين، والبلاشفة في روسيا.. ولعل الساعة قد اقتربت، والحقيقة قد كُشف زيفها، واستوجبت اتخاذ موقف موحد من دول المنطقة والعالم لكبح جماح نظام الملالي الإرهابي، ومهما حاول الملالي مطهُ فلابد وأن ينقطع، فأجنحتهم لم تَختبر قُدرة الطيران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.