الأرصاد: أمطار وبرد وسيول على الباحة والطائف حتى ال8 مساء    «الداخلية»: ضبط 14,648 مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود في أسبوع    194.70 مليون إصابة بفيروس كورونا حول العالم    شرط تعجيزي أمام مانشستر سيتي لضم هاري كين    وزير الحرس الوطني: السعودية أثبتت قدرتها على خدمة الحجيج في جميع الظروف    رمال البحر والممرات المعبدة تجذب السياح في "سيف جدة"    وفاة دلال عبدالعزيز شائعة كذبتها أسرتها    وفاة الإعلامي علي المفضي    "شؤون الحرمين" تُودع الحجاج بالهدايا    الشؤون الإسلامية تعيد افتتاح 11 مسجداً بعد تعقيمها في 5 مناطق    30 كيلو من البخور الفاخر لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    باكستان تسجل 1841 إصابة جديدة بكورونا و32 وفاة    أمير مكة ونائبه يرفعان التهنئة لخادم الحرمين الشريفين بمناسبة نجاح حج هذا العام 1442ه    المسند : أمطار اليوم 11 من حالة تروية تشمل 4 مناطق    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان الرئيس التونسي بذكرى إعلان الجمهورية    ارتفاع حصيلة ضحايا الأمطار الموسمية في الهند إلى 76 قتيلا على الأقل    ميسي يواجه كريستيانو رونالدو 8 أغسطس    الخطوط السعودية: انطلاق عمليات نقل الحجاج في مرحلة العودة    وزير الرياضة يهنئ حسين علي رضا بعد تأهله إلى ربع النهائي في منافسات التجديف    النشرة الثقافية لوكالة أنباء البحرين ( بنا ) .. مملكة البحرين منارة الإبداع الثقافي    إيقاف رئيس لجنة حكام سابق مدى الحياة بسبب التحرش الجنسي    مهرجان اسطوري وحضور جماهيري كبير… جورج وسّوف لأول مرة في جدة    حالة الطقس: أمطار غزيرة وسيول في الباحة ونجران وعسير    شرطة جازان تضبط 80 شخصاً بقرية في تجمّع مخالف للإجراءات الاحترازية    بالفيديو.. ممشى السحاب في غابة رغدان يجذب السياح والزوار    "الخطوط السعودية للتموين" ترد على انتقادات وجبات الحجاج.. وتوضح سبب الخلل    الكشف عن قيمة صفقة انتقال "القرني" إلى الشباب    شكوى من أنجلينا جولي تطيح بقاضي ينظر في دعوى طلاقها من براد بيت    الصحف السعودية    إصابة خمسة أشخاص إثر تحطم منطاد في ألمانيا    فنزويلا تندد ب"انتهاك" طائرة عسكرية أميركية مجالها الجوي    انتفاضة الأحواز ترعب خامنئي    مفوضية اللاجئين تدعو إلى اتخاذ إجراءات متضافرة لمعالجة ارتفاع عدد الفارين من العنف في بوركينا فاسو    مفوضة حقوق الإنسان تعرب عن قلقها من قمع إيران للاحتجاجات بسبب أزمة نقص المياه في خوزستان    افتتاح «الأولمبياد الصامت».. الإنسانية تتحدى الأرقام والوباء    الصحة : خدمة فحص ما قبل الزواج متوفرة في منشآت القطاع الصحي الخاص    الملك وولي العهد يعزيان رئيس الصين في ضحايا الفيضانات    «معهد أبحاث الحج».. إثراء معرفي لإبراز دور المملكة    277 مؤسسة عالمية ومحلية نقلت 1112 مادة إعلامية عن الحج    ضبط 2.1 مليون حبة كبتاجون مُخبأة في إرسالية «صلصة»    عقارات الدولة: 500 مليون م2 لمشروعات الإسكان    علماء ومسؤولون: شكرًا خادم الحرمين وولي العهد    الفلسطينيون يقاومون الاستيطان قرب نابلس    الولايات المتحدة تحث إيران على السماح لمواطنيها بحرية التعبير والتجمع السلمي    اليحيى يطلع على جهود مركز العمليات الأمنية    «الصحة»: تقديم 24 مليون جرعة من لقاحات كورونا في المملكة    وفد من أهالي القطيف يقدم العزاء لنائب أمير الشرقية في وفاة والدته    إزالة العوالق الرملية بطريق نجران شرورة    107 آلاف رأس من الأغنام نفذها أضاحي بالحج    العامر: منظومة متكاملة من الخدمات والبرامج والسقيا لراحة الحجيج    تعافي 1160 حالة وتسجيل 1247 إصابة جديدة    نائب أمير الشرقية يهنئ خادم الحرمين وولي العهد بنجاح الحج    القيادة تعزي رئيس جمهورية الصين في ضحايا الفيضانات التي اجتاحت مقاطعة خنان    المركز الإعلامي الافتراضي للحج خاطب وسائل الإعلام ب 5 لغات    الرئيس العام لشؤون الحرمين يُهنئ القيادة بمناسبة نجاح حج هذا العام    خطيبا الحرمين يُوصيان بتقوى الله والمداومة على العمل الصالح    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    شرطة مكة تقبض على مواطنَيْن سرقا 3 مركبات في وضع التشغيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد خطاب السيسي.. عناصر شرعية التحرك المصري المباشر في ليبيا....
نشر في جازان نيوز يوم 20 - 06 - 2020

بعد طرحه مبادرة "إعلان القاهرة" للتوصل إلى حل سياسي ينهي الأزمة الليبية، التي لم توقف حتى الآن التدخلات التركية العسكرية على الأرض من خلال إرسال الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا، جاء رد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هذه المرة أكثر صرامة، ليؤكد "جاهزية القوات المصرية للقتال"، في رسالة تحذير صريحة للقوى الخارجية التي تسعى للعبث بأمن ليبيا ودول جوارها.
وخلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية المحاذية للحدود الليبية، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن "أي تدخل مباشر من مصر باتت تتوفر له الشرعية الدولية، سواء في إطار ميثاق الأمم المتحدة (حق الدفاع عن النفس)، أو بناء على السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة من الشعب الليبي (مجلس النواب)".
وأضاف أن "أي تدخل مباشر في ليبيا سيهدف لتأمين الحدود ووقف إطلاق النار ووضع حد للتدخلات الأجنبية في ليبيا"، مشددا في الوقت نفسه على حرص مصر على التوصل إلى "تسوية شاملة" في ليبيا.
وبهذه الكلمات، تتضح الرسائل التي حملها خطاب السيسي والغاية من ورائها، فهي ليست بمثابة تحذير لتركيا لتوقف تدخلها في الشأن الداخلي الليبي فحسب، وإنما تكشف خطورة الوضع على مصر وتأثيره المباشر على أمنها القومي.
أمن ليبيا.. والأمن القومي المصري
وقال المستشار في أكاديمية ناصر العسكرية، هشام الحلبي، إن خطاب السيسي "واضح جدا"، كونه يؤكد على أن "الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي، جزء من أمن المنطقة العربية، خاصة دول الجوار المباشر".
وأضاف في حديث مع "سكاي نيوز عربية": "زرع الميليشيات في ليبيا والتدخل في الشأن الليبي بصورة واضحة، ضد إرادة الشعب، هو ضرب لأمن شمال إفريقيا بالكامل، ولمنطقة الساحل والصحراء".
وأكد الحلبي على النقطة التي ذكرها الرئيس المصري، المتعلقة بجاهزية القوات المسلحة المصرية للتدخل المباشر. وقال: "القوات المسلحة جاهزة ورأينا هذا بصورة عملية في مناورات كثيرة، وسبق أن تدخلت في السابق بشكل قانوني لضرب من يخططون للمساس بأمن مصر، من ليبيا".
من جانبه، أكد المستشار في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، عمر الشوبكي، أيضا على ارتباط الأمن القومي لمصر بأمن ليبيا واستقرارها، بشكل مباشر.
وقال: "عانت مصر والجزائر أيضا من مسألة الإرهاب والعنف، وسبق أن تسلل إرهابيون من الحدود الليبية، ونفذوا هجمات داخل مصر، وبالتالي كيف يمكن أن يقبل الرئيس المصري بآلاف العناصر الإرهابية على حدود بلاده!".
موقف مصر.. و"متغيرات على الأرض"
ورأى الشوبكي، أن موقف مصر الحازم، جاء نتيجة متغيرات جرت على الأراضي الليبية خلال الفترة الأخيرة، تهدد أمن مصر بشكل مباشر.
وقال ل"سكاي نيوز عربية": "مصر تتفاعل مع متغيرات على الأرض جرت خلال الفترة الماضية، تمثلت بجانبين، الأول هو جلب تنظيمات إرهابية من سوريا إلى ليبيا لتحارب مع حكومة طرابلس ضد الجيش الليبي، وقد سمعنا تصريحات من داخل تلك الحكومة، تؤكد أن الميليشيات ستتقدم لتصل لمدينة امساعد المتاخمة للحدود المصرية، وهي رسالة رمزية واضحة لما تعنيه هذه المدينة".
أما الجانب الثاني، في رأي الشوبكي، هو "الرغبة التركية وسعيها الحثيث للسيطرة على الأراضي الليبية من خلال قواعد عسكرية تسعى إلى إنشائها هناك".
وأضاف: "بدت الرغبة التركية واضحة بعد زيارة وفد تركي عسكري وسياسي لطرابلس منذ أيام، إذ تريد أنقرة أن تنشئ قواعد عسكرية جوية في الوطية، وهناك حديث عن قاعدة بحرية في مصراتة، وهذا أمر لم يشهده أي بلد عربي منذ الاستقلال".
وأكد الشوبكي على أن هذا التغير "دفع مصر لأن ترد بهذه الطريقة، لتؤكد جاهزية قواتها، وأن أي تدخل منها سيكون للحفاظ على الأمن القومي، ومواجهة التدخلات الخارجية".
وتابع: "لا يوجد حديث في خطاب السيسي عن مغامرة عسكرية أو دخول عشوائي، وإنما هو رد فعل على متغيرات قامت بها تركيا عمليا على الأرض، وليس على مستوى الخطاب السياسي".
رسالة تحذير "للبلطجة التركية"
أما الكاتب والباحث السياسي الليبي كامل مرعاش، فاعتبر أن خطاب الرئيس المصري هو بمثابة "رسالة تحذير للبلطجة التركية". وقال: "بالرغم من وجود مبادرة سياسية طرحتها مصر مبنية على مخرجات برلين، التي وافق عليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلا أن العناد التركي ما زال مستمرا".
ويتمثل "العناد التركي" في إرسال الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا، وتهديد أردوغان "باحتلال" الهلال النفطي ليضع يده على الثروة النفطية الليبية، بحسب مرعاش.
وتابع الكاتب والباحث السياسي الليبي، في حواره مع "سكاي نيوز عربية"، قائلا: "هذا ما دفع مصر للتحرك لمساعدة الشعب الليبي في حماية ثروات بلاده، والوقوف ضد العدوان. هذه الرسالة ستقلب الموازين وتنهي الإصرار التركي على التدخل في ليبيا".
أردوغان وأطماعه في النفط والغاز الليبي
وشدد مرعاش على أن الأطماع الاقتصادية هي المحرك الرئيسي لتدخل تركيا في ليبيا، لافتا إلى أن مصر ستعمل على ردعها.
وقال: "السيسي وجه رسالة قوية لميليشيات (فايز) السراج، بأن تتوقف عن هذا العبث والتحضيرات لهجوم على موقع الهلال النفطي، لأنها تعول على ميليشيات تركيا التي لن تتمكن من مساعدتها في الميدان، وهذا سيثنيها عن المغامرة والهجوم على قوات الجيش الليبي في الجفرة أو سرت".
وتابع: "أردوغان يطمع في الهيمنة على النفط والغاز الليبي، وكسب ورقة قوية ليفاوض بها دولا أوروبية مثل اليونان، في مسألة نفط وغاز شرق المتوسط".
وفي هذا السياق، قال الشوبكي: "الحديث اختلف هذه المرة، لأن الجانب الليبي دعا مصر للتدخل، وهو أمر حدث بعد التدخل التركي، وبعد محاولة الميليشيات دخول سرت والجفرة، والسيطرة على مناطق الغاز والنفط، كما أن فكرة القواعد العسكرية في الوطية التي تريد تركيا أن تنفذها، لا يمكن قبولها".
طريق الحل السياسي
وبالرغم من التحذير شديد اللهجة للسيسي، فإنه شدد في الوقت نفسه في خطابه على أهمية الحل السياسي، إلا أن السبيل الوحيد لتحقيق ذلك، في نظر الشوبكي، يكمن في استبعاد الإرهابيين ووقف التدخل الخارجي.
وقال: "كلام السيسي كان مباشرا فيما يتعلق بالميليشيات والمتطرفين داخل ليبيا، من بينهم أولئك الذين تم جلبهم من سوريا، إذ تم التأكيد على أنه لن تكون هناك معركة بين الشرق والغرب (في ليبيا) أو إلغاء لأي طرف، وإنما يجب التمييز بين الجماعات الإرهابية والأطراف السياسية الأخرى في الغرب الليبي".
وشدد الشوبكي على أن "استبعاد قوى التطرف وجماعات الإرهاب، هو شرط لنجاح المفاوضات في ليبيا".
كما أشار في حديثه إلى أهمية تدخل قوى عربية لدفع المفاوضات السياسية لتحقيق تقدم، مثل الجزائر، مضيفا: "يمكن للجزائر أن تحاول التوفيق بين الأطراف المختلفة، بشرط أن يتم استبعاد العناصر المتطرفة، فهذا من ثوابت الأمن القومي العربي. لا مكان لقواعد عسكرية تركية ولا مكان للتنظيمات الإرهابية".
وفي هذا السياق، قال مرعاش، إن خطاب السيسي "يمهد الطريق لمفاوضات جدية تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف، للتوصل لحل سياسي، ووقف التدخل التركي العسكري في ليبيا، الذي يفاقم الأزمة ويمزق البلاد ووحدتها".
وبالرغم من التحذير شديد اللهجة للسيسي، فإنه شدد في الوقت نفسه في خطابه على أهمية الحل السياسي، إلا أن السبيل الوحيد لتحقيق ذلك، في نظر الشوبكي، يكمن في استبعاد الإرهابيين ووقف التدخل الخارجي.
وقال: "كلام السيسي كان مباشرا فيما يتعلق بالميليشيات والمتطرفين داخل ليبيا، من بينهم أولئك الذين تم جلبهم من سوريا، إذ تم التأكيد على أنه لن تكون هناك معركة بين الشرق والغرب (في ليبيا) أو إلغاء لأي طرف، وإنما يجب التمييز بين الجماعات الإرهابية والأطراف السياسية الأخرى في الغرب الليبي".
وشدد الشوبكي على أن "استبعاد قوى التطرف وجماعات الإرهاب، هو شرط لنجاح المفاوضات في ليبيا".
كما أشار في حديثه إلى أهمية تدخل قوى عربية لدفع المفاوضات السياسية لتحقيق تقدم، مثل الجزائر، مضيفا: "يمكن للجزائر أن تحاول التوفيق بين الأطراف المختلفة، بشرط أن يتم استبعاد العناصر المتطرفة، فهذا من ثوابت الأمن القومي العربي. لا مكان لقواعد عسكرية تركية ولا مكان للتنظيمات الإرهابية".
وفي هذا السياق، قال مرعاش، إن خطاب السيسي "يمهد الطريق لمفاوضات جدية تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف، للتوصل لحل سياسي، ووقف التدخل التركي العسكري في ليبيا، الذي يفاقم الأزمة ويمزق البلاد ووحدتها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.