وسام المؤسس لذوي الشهداء بمحايل    «التحالف»: إطلاق المليشيا الحوثية «باليستياً» لاستهداف المدنيين في مأرب    البرلمان الليبي يجيز لمصر التدخّل عسكرياً    الشورى يدعو لمعالجة توزيع قيمة فاتورة المياه    إغلاق 623 منشأة مخالفة في عسير    أمريكا تسجل 58,858 إصابة جديدة ب كورونا و351 وفاة    مدير صحة الجوف: يدشن مركز تأكد وأنت في سيارتك في مدينة سكاكا    المملكة تدين انتهاكات ميانمار ضد الروهينجا    السواط يعود للتعاون بشرط    مرشح المملكة لرئاسة "التجارة العالمية" يعرض رؤيته وبرنامجه أمام المجلس العام    سفيرة الإمارات لدى هولندا: "قرار محكمة العدل" تقني.. وإجراءات الرباعي العربي متعلقة بحماية الأمن القومي    أمانة الرياض تطلق خدمة إصدار تصاريح الذبح في المطابخ خلال العيد    "التعليم" تنفذ أكثر من 141 برنامجًا تدريبيًا عن بُعد    انطلاق المبادرة المجتمعية "نعود بحذر" في مكة وتوزيع 10 آلاف حقيبة صحية    الفيصل: لا بد أن تخرج الجامعات إلى ما وراء أسوارها    التعليم تطلق مبادرة "المجتمعات البحثية" للاستثمار في مجال البحوث العلمية ودعم الابتكار    استعراض خطط مسؤولي الحج والأمن العام    رويترز: محادثات مصر والسودان وإثيوبيا حول "سد النهضة" تصل إلى طريق مسدود    اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف تبحث الوضع في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية    فيصل بن سلمان : حكومة خادم الحرمين الشريفين حريصة على تطوير الموارد البشرية ودعم مشاركتها في سوق العمل    التعاون يبدأ معسكره ببريدة ويشكر الهلال على الحفاوة    #‏⁧‫هيئة_الاتصالات‬⁩ تلزم مقدمي الخدمات البريدية بتوفير وسائل الدفع #الإلكترونية    طالبتان من تعليم بيشة تحققان الفوز في أولمبياد العلوم والرياضيات    "تعليم الذات " .. برنامج تدريبي بجامعة جازان غداً... meta itemprop="headtitle" content=""تعليم الذات " .. برنامج تدريبي بجامعة جازان غداً..."/    بدء القبول الموحد للطالبات في جامعات الرياض غدًا    الاتحاد يُطبق اللائحة على فهد المولد    الأهلي يغلق مفاوضات عبدالفتاح عسيري    الإطاحة بعصابة امتهنت النصب عبر الرسائل النصية وسرقة الحسابات البنكية بالرياض    تأجيل مهرجان الجنادرية إلى الربع الأول من عام 2021 بسبب تداعيات كورونا...    أول عالم من خارج أمريكا.. «فوزان الكريع» يحصل على جائزة أمريكية في الوراثة البشرية    «ضاحية الجوان».. بيئة سكنية متكاملة ونمط حياة استثنائي    المملكة: موقفنا ثابت من حل الأزمة السورية سياسيا    هل تظهر شبكة سعودية بعد إلغاء ترخيص بي إن سبورت ؟    انطلاق معرض "فن وثقافة حائل" الافتراضي    الناصر: علاقة أرامكو بالقطاع الخاص ممنهج وأكثر شمولية    سمو أمير منطقة تبوك يواسي في وفاة الشيخ نهار بن رحيل الخمعلي العنزي    أمانة الشرقية تنجز 89% من أعمال التطوير والصيانة في طريق الملك فهد وطريق الأمير نايف    معهد عبداللطيف جميل العالي للتدريب والتعلم المستمر يحتفل بذكرى تأسيسه الأربعين    5545 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن في #الباحة    أمير تبوك يدشن المركز الموسع لفحص "كورونا"    عاجل.. في مذكرة للأمم المتحدة.. السعودية ومصر: اتفاق تركيا – السراج "حبر على ورق"    الصحة تعلن شفاء 132 مصابًا بكورونا عن طريق بلازما المتعافين    الكويت تسجل 666 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "المياه": 200 مليون لتنفيذ 14 مشروعًا مائيًا وبيئيًا بالرياض    " شرح كتاب الأصول الثلاثة للإمام محمد بن عبدالوهاب " محاضرة للشؤون الإسلامية بالجوف    أمير الشرقية يستقبل مدير جوازات المنطقة    رئيس بلدية صامطة يقف ميدانياً على الخِدْمات المقدمة وسير العمل بالمشروعات التابعة للبلدية    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    تيباس يرفض ازالة العقوبة على مانشستر سيتي    الدوري الإسباني: ريال مدريد على بعد 3 نقاط من التتويج بعد تغلبه على غرناطة    التقلبات الجوية تؤجل إطلاق مسبار الأمل للمريخ في الإمارات    اللداغون!    بالفيديو.. الخثلان يوضح حكم من يستدين من أجل الأضحية    أمير القصيم يزور البكيرية ويتفقد 3 مشاريع: طمأنة للمواطنين.. ومراقبة للمسؤولين    آل الشيخ: لا صلاة عيد في المصليات المكشوفة    ولي العهد لمارتن: نهنئكم بمناسبة انتخابكم رئيساً    أخبار سريعة    فوبيا الزواج ومجلس شؤون الأسرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السعار الإخواني.. بئس الاسم الفسوق
نشر في اليوم يوم 12 - 01 - 2018

لا أستخدم عبارات بذيئة أو شوارعية، لكني مضطر لأن أصف الحالة كما هي وكما يعرضها أبطالها الذين لم ينزهوا أنفسهم عنها، فمن الواضح أن الإخوان المسلمين «استكلبوا»، وأصيبوا بسعار حاد، ويبدو أن فيروس السعار قد تمكن من أدمغتهم، ابتداء بصغارهم الذين فقدوا عقولهم، إلى أن يتراكض كبيرهم بين البلدان كي يدبر مكائد للمملكة.
النماذج الإخوانية «المعطوبة» كثيرة وبائسة، وتتناسل بكثرة في صفحات شبكات التواصل الاجتماعية، وشاشات الفضائيات ذات الميول الإخوانية أو المصابة بفيروس «هوس» العداء للمملكة، بل الأزمة جعلت كثيرا من كبراء الإخوان ينهارون ويتقزمون، مثل أحدهم الذي كان يقدم نفسه إعلامياً لامعاً وكبيراً ومميزاً ورشيداً، ثم بعد أن تكشفت المؤامرة الكبرى ضد المملكة واستقلالها واستقرارها، أفصح عن هويته، وبات يلعب على المكشوف، لكنه بذل كل الجهود ليثبت أنه صغير وتافه أيضاً، بل وقابل ل«الاستكلاب» وقد أصيب بسعار حاد مع بداية الأزمة ولا تزال أعراض الأزمة تنتابه ليل نهار، في الصحو ويبدو حتى المنام. وهو نموذج للإخوان الذين تخلوا عن وقارهم وحشمتهم وخضعوا لشهوة التحكم والتسلط والحزبية وباعوا أنفسهم في الأسواق والميادين.
ليس ذلك فحسب، بل إن الإخوان الذين يرفعون عقائرهم بالشعارات الدينية وعدالة الإسلام و«الإسلام هو الحل» نجدهم يبيعون كل هذا رخيصاً في سوق الحزبية الضجاج. ويصبح إمامهم الفعلي نيقولا ميكافيلي لا شريك له، إذ يتخذون من فلسفته السياسية «الغاية تبرر الوسيلة» منهجاً لجهودهم وطروحاتهم وفجورهم.
في بداية الأزمة أصابنا الإخوان بصدمة، ففي الوقت الذي كنا نعتقد أنهم، تحت أي ظرف، ينزهون أنفسهم عن الشتم وأساليب الشوارع والأزقة، نجدهم يتحولون سريعاً وبطفرة سلوكية حادة، إلى باعة هوى وشتامين. ويهرعون إلى كل شتام بذيء مشاء بنميم لينضم إلى حزب السوء وحشف الكيل، فنجدهم يفتحون قنواتهم وتمويلاتهم لنماذج غريبة من البذيئين والفحاشين وسيئي الأخلاق والطرح والطوية والتعرض للأعراض، إلى درجة الاعتقاد أن الإخوان لم يتخلوا عن مروءتهم وعربيتهم فقط، بل تخلوا عن دينهم أيضاً، إذ لا يمكن تخيل أن إنسانا متديناً أو كريماً ذا مروءة يسمح لنفسه بإدارة تلك القنوات الفضائية والحسابات في الشبكات الاجتماعية وهي تترع بهذا الكم الفاحش من البذاءة والسوء. فتحول حزب الإخوان إلى حزب شتام ينشر البذاءات ويروجها بين الناس. ويمكن أن نتخيل حجم الكارثة الأخلاقية التي تلم بهذا الحزب، إذا عرفنا أن سيدات إخوانيات يقدمن أنفسهن حرائر حزب ديني، لا تعف ألسنتهن عن البذاءة وتلفيق التهم والاختلاقات.
فبئس الحزب وبئس الإخوان وبئس الإخوانيات و«بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان» (الآية)..
* وتر
في دروب التيه..
تتناهب البهية.. والبيد والحفا
ورياح الهجير..
وبحور من السراب..
وفي راحتها مزيج الحلم..
قبس أقمار البارحة..
وشمس صباح بهي.. وغصن خزامى الواد الخصيب..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.