تمديد الإقامة و«الخروج والعودة» مجاناً في الدول معلقة القدوم    طالبان من برامج كاوست يحصلان على منحة «رودس» المرموقة 2022    إدانة عربية لاستباحة الاحتلال الحرم الإبراهيمي    وزير الإنتاج الحربي المصري: تكامل مع السعودية في الصناعات الدفاعية    الرالي الأكبر.. الكشف عن معالم ومسارات «داكار السعودية 2022»    وزير الخارجية يعزز التعاون مع الأرجنتين    أبها يُحجب الهلال بالتعادل    أمير جازان يقلّد الغامدي رتبته الجديدة    وزير إعلام اليمن: مشاريع «سلمان للإغاثة» خففت معاناة المُهَجَّرِين والنازحين    «سقيا مكة» تعتمد مشاريع الأسر المحتاجة في القرى والهجر    «حياتك غالية».. مسابقة لتوعية طلاب الرياض بأضرار المخدرات    أفراح الهزاع والضويحي    مناقشة تقرير المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية    مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور.. ينطلق    جامعة سطام تدعم البحوث العلمية بتسعة ملايين ريال    مؤتمر دولي للأدلة الجنائية والطب الشرعي في جامعة نايف    تراخيص المستثمرين الأجانب تسجل مستويات قياسية.. قفزت 316 %    غياب قاض يرجئ نظر الطعن.. مصير نجل القذافي «معلق»    مفاوضات «الدستورية السورية» تدور حول الفشل    وكيل وزارة السياحة يزور مواقع تراث فيد والحائط بحائل    تعليق الرحلات الجوية القادمة من 7 دول أفريقية    إلغاء السقف الأعلى لعقود اللاعبين المحترفين السعوديين والمواليد    جارديم: أجواء الفوز القاري أثرت علينا            أوبك تتجه للتخلي عن زيادة إنتاج النفط    إطلاق «سيولة» لتمويل الأنشطة التجارية ب250 ألف ريال    10 أيام عمل لتصعيد الشكاوى ضد شركة الكهرباء    «العراق سيتحول للأسوأ».. تهديد جديد للزعيم المليشياوي قيس الخزعلي في حالة كشف نتائج اغتيال الكاظمي    التحالف ينفذ 15 استهدافا ضد المليشيات الحوثية                            محمد خضر عريف إلى رحمة الله    كلام عن المرأة    تجنيس الكفاءات المتميزة    الرياض تستضيف أول ملتقى خليجي للخزف    مدير معهد الإدارة العامة يزور مركزي "الوثائق والمخطوطات" و "التحكم والسيطرة" بإمارة القصيم    تفعيل المصلى المتنقل في محافظة بحرة            منتخب الناشئين يستعد لغرب آسيا    أوميكرون تفزع العالم وتهدد بعودة الإغلاق    حرب «الطاقة» بين «السرطانية» و»المناعية»    رئيس جنوب أفريقيا: التطعيم هو السبيل الوحيد لمواجهة متحور "أوميكرون"        السفارة في القاهرة تعلن شروط حصول المصريين على تأشيرات العمرة    نائب أمير جازان يتفقد الخدمات المقدمة واحتياجات الأهالي بعدد من المراكز بالمنطقة    المرأة السعودية ووطن التمكين    سمو أمير تبوك يواسي أسرة الحربي في وفاة فقيدهم    سمو الأمير خالد الفيصل يستقبل سفير مملكة البحرين لدى المملكة    أمير المنطقة الشرقية يستقبل سفير دولة قطر لدى المملكة    بالفيديو.. الشيخ "المطلق" يوضح حكم بيع الألعاب الإلكترونية التي يكون بها رعب    أمير منطقة عسير وخطاب إشادة وتقدير    «محارب السرطان» الطفل الاتحادي الغامدي لرحمة الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطابور الخامس
نشر في اليوم يوم 03 - 09 - 2016

ارتفاع درجة حرارة كسرى وقيصر أوصلهما إلى درجة الخرف السياسي فتبددت أموال كسرى وأوصله هذا التبدد إلى مرحلة التسول بل أكثر.. بل أوصله إلى المتاجرة شاهرا ظاهرا بالممنوعات محليا ودوليا إنه ضيق الخناق على ذئاب البشر مما جعل أصواتهم تجأر وتملأ الدنيا ضجيجا ونواحا ونباحا وتلجأ إلى الجانب الآخر لتنال منه معونة وتبيع نفسها بكميات ضئيلة من الدولارات المغمسة في نقيع الذل والمهانة.. المرتزقة.. يقول عنها صاحب المعجم السياسي: المرتزقة هم جنود محترفون يقاتلون تحت راية أي دولة أو جماعة مقابل أجر دون اعتبارات خلقية أو قومية واستخدام المرتزقة في الحروب معروف منذ عهود قديمة عرفته شعوب الشرق القديم واستخدمه اليونان والرومان وكان ولاء المرتزقة موضع شك كبير وكثيرا ما كانوا يهربون من ميادين القتال قبل نشوب المعركة الكبرى وكثيرا ما كانوا يتمردون عندما لا يحصلون على أجورهم فيلجؤون إلى السلب والنهب والفساد وكان منهم من ينضم إلى صفوف الأعداء والمعركة لم تنته بعد.
إنك تجدهم كالجرذان خلف الحد الجنوبي يفرون هنا وهناك اتقاء رصاص الحق من جنودنا البواسل.. (المرتزقة) جنود في الشكل في اللباس يحيط بهم بأس الرجال الذين هم عباد في الليل وفرسان في النهار.. ينتظرون إحدى الحسنيين.. النصر أو الشهادة أما هم فينتظرون إحدى السوءتين (الفرار أو الردى) وهما أمران أحلاهما مُرّ. وبلادنا رغم ما يحيط بها من الذئاب التي تعوي والكلاب التي تنبح والضباع التي تنوح وتئن إلا أن سلمان وجنوده البواسل على الحد الجنوبي واقفون بالمرصاد في كل لحظة من الليل والنهار..
ورغم ما تعانيه من الطابور الخامس وخلاياهم النائمة هنا وهناك.. ولكن ما الطابور الخامس؟!
قال صاحب المعجم السياسي في تعريفه: الطابور الخامس هو لقب يطلق على الجواسيس والعملاء الذين يعملون ضد مصلحة بلادهم وهذا المصطلح نشأ أثناء الحرب الاسبانية التي نشبت عام 1936م بقيادة الجنرال (فرانكو) واستمرت ثلاث سنوات وكانت القوات الزاحفة إلى مدريد تتألف من أربعة طوابير من الجيش فقط وعندما سئل هل تكفي أربعة طوابير لاحتلال المدينة؟! أجاب قائلا: يوجد طابور خامس!! وكان يقصد بذلك أهالي مدريد الذين يتعاطفون مع الثوار ويعملون من داخل المدينة على تسهيل مهمة الجيوش المتقدمة وشاع بعد ذلك استخدام هذا التعبير للدلالة على العملاء الذين يعملون لمصلحة عدو خارجي.
إن شوكتنا بإذن الله قوية وستفقأ عيون الفرس والروم وستجعلهم لن يستدلوا على طريق العودة إلى جحورهم وكهوفهم المظلمة التي يحيكون فيها الدسائس ضد العرب والإسلام والمسلمين.. الملحدون هم أعداء الإنسانية وقد جاءت اليوم تنهال علينا من الشمال بقيادة الدب القطبي وجاءتنا الانهيارات المدمرة المتتالية من مطلع الشمس شرقا تعلن عن نفسها في صف واحدة وسوء خلق فصارت تقصف وتهجِّر وتحرق وتشرِّد أبناء الوطن وما علموا - هؤلاء - أن الله مع المؤمنين الرافعين راية محمد وصحبه. فغرتهم دنياهم وغرتهم قوتهم وعتادهم ألم يعلم هؤلاء الطغاة المتكبرون أن الله يرى. ولكنهم لا يؤمنون بالله الذي بيده ملكوت كل شيء.
أحفاد رستم وأردشير يريدون أن يرمموا جراح أكباد كسراهم التي تركها سعد وخالد وعمر، قال الشيخ الطنطاوي عن فتح فارس: وقَدِرَ سعد أن يكون بطل معركة من أعظم معارك التاريخ المعركة التي هدَّ فيها عرش كسرى أقدم عروش الطغاة على ظهر الأرض وسقط فيها تاجه واستطاع سعد أن يكون له شرف فتح أبواب العراق وفارس لنور الإسلام.
وجاءت لأول مرة في التاريخ وحدة عربية تحت راية الإسلام ووصلت جداول النبع التي وصلت من الصحراء إلى أطراف الجزيرة العربية بعدما سقتها جميعا وغمرتها بالخصب واليمن والبركات. وبلغت رسل محمد حدود العراق تحمل النور والعدل والسعادة إلى الدنيا ولكن العدو وقف أمامها يمنعها من أن تحمل إلى الدنيا السعادة والعدل والنور. من؟ العدو القديم فارس.
وهذا التاريخ يعيد نفسه فما أشبه الليلة بالبارحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.