.. ويرعى حفل تخريج 2140 طالباً في الجامعة الإلكترونية    4.6 مليارات ريال تكلفة النقل البحري للركاب بالمنطقة الشرقية    رؤية سعودية أميركية مشتركة لمواجهة التداعيات الإيرانية    الأمين العام لمجلس التعاون يلتقي وزير الاقتصاد بسلطنة عُمان في منتدى دافوس    سيتي ينتفض أمام أستون فيلا وينتزع اللقب    الشهراني يعود.. وجانغ انتظار            سمو محافظ الأحساء يستقبلُ رئيس المؤسسة العامة للرَّي    عشاق المغامرات إلى قرية الأنيمي العالمية    قوارب للنزهة العائمة                        الحكومة الأردنية تدين قرار المحتل الغاشم بالسماح للمتطرفين بأداء طقوسٍ في باحات المسجد الأقصى    إيران تحمل "ضمنياً" إسرائيل مسؤولية اغتيال ضابط بالحرس الثوري                        فيوتشر يفوز على المصري وبيراميدز يخسر أمام الاتحاد في الدوري المصري    الأهلي يسقط في فخ التعادل أمام أبها    «تنمية الحياة الفطرية»: لم نصدر أي إعلان حول علاقة قرود البابون ب «الجدري»                100 ألف متطوع بمنصة عسير    33 ألفا بمركز التدريب العدلي                اختتام الأنشطة الطلابية في جامعة الملك سعود                    سعوديون ينافسون ويتفوقون    مجموعة stc و"علي بابا" تؤسسان شركة للحوسبة السحابية في المملكة    «الأوقاف» والمركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي يوقعان مذكرة تفاهم    إطلالة الأبطال من قلب العالم    نائب أمير الرياض يستقبل مدير فرع الموارد البشرية    السديري يرأس وفد المملكة في اجتماعات "الألكسو"    سمو وزير الخارجية يستقبل مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية    النمسا تعلن عن تسجيل أول إصابة بجدري القردة    أمير تبوك يرأس اجتماع مجلس المنطقة غداً    وصولُ التوأم السيامي اليمني "مودة ورحمة" إلى الرياض    «الشورى» يتفقد أعمال وخدمات «شؤون الحرمين»    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق حملة (حق الله) التوعوية    أمير تبوك يستقبل رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين    القوات الخاصة لأمن الطرق بمكة المكرمة تقبض على مواطن لنقله مخالفاً لنظام أمن الحدود وضبط بحوزته مواد مخدرة    سمو أمير الحدود الشمالية يتسلم تقريراً عن أعمال الشركة السعودية للكهرباء    مكة والمدينة الأعلى حرارة والسودة تسجل أقل درجة    "الثقافة" و"التعليم" تطلقان نشاطاً لا صفياً في الفن السعودي والعالمي لطلاب المتوسط والثانوي    سمو أمير منطقة الجوف يبحث سير العمل في 155 مشروعاً تنموياً وخدمياً بالمنطقة    سمو نائب وزير الدفاع يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«الربط الكهربائي» لدول التعاون يحتفل بانضمام سلطنة عمان
استكملت كافة المتطلبات الفنية للربط مع شبكتها
نشر في اليوم يوم 23 - 11 - 2014

أشاد مطر بن حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة رئيس مجلس إدارة هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بانضمام سلطنة عمان للهيئة مؤخرا.
وقال النيادي في كلمة له في احتفال نظم في مسقط بهذه المناسبة: «إنه ليوم مبارك ونحن نشهد اليوم توقيع اتفاقيات انضمام سلطنة عمان إلى هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واكتمال العقد الخليجي في هذا المشروع المبارك الذي يحظى بدعم أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون -حفظهم الله- مجسدا للتعاون بين دول المجلس في بناء مشاريع خليجية مشتركة تعود بالنفع على جميع مواطني دول مجلس التعاون».
وشارك في الاحتفال درويش بن اسماعيل البلوشي وزير الشؤون المالية بسلطنة عمان، والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، ومحمد بن عبدالله المحروقي رئيس الهيئة العامة للكهرباء والماء بسلطنة عمان.
وقال النيادي: «إنه لمن حسن الطالع أن يتزامن احتفالنا اليوم بتوقيع اتفاقيات انضمام سلطنة عمان إلى هيئة الربط الكهربائي مع احتفالات سلطنة عمان باليوم الوطني المجيد الرابع والاربعين».
ويأتي انضمام سلطنة عمان إلى الربط الكهربائي الخليجي بعد استكمال المتطلبات الفنية للربط مع شبكة السلطنة، حيث شاركت السلطنة مع اخوانها دول مجلس التعاون منذ البداية في تأسيس هذا المشروع الحيوي وصياغة اتفاقيات الربط والمشاركة بفاعلية في جميع اللجان المختصة إضافة الى كونها عضوا مراقبا في مجلس ادارة هيئة الربط الكهربائي منذ تأسيسه في عام 2001.
وأضاف النيادي «يأتي هذا الانجاز تتويجا للجهود التي بذلت من المسؤولين في سلطنة عمان وهيئة الربط الكهربائي لاستكمال المتطلبات الفنية»، مشيدا بالدور الكبير لمحمد بن عبدالله المحروقي رئيس الهيئة العامة للكهرباء والماء بسلطنة عمان والمسؤولين في السلطنة، وكذلك جهود المهندس أحمد الجسار الرئيس السابق لمجلس إدارة هيئة الربط وأعضاء المجلس والمسئولين في الهيئة لتحقيق هذا الإنجاز.
وأكد أن استراتيجية هيئة الربط الخليجي تتركز في المرحلة القادمة حول تعزيز الاستفادة الاقتصادية من الربط الكهربائي بتفعيل تجارة الطاقة للاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المختلفة وتوفير استخدام الوقود الاحفوري، حيث يمكن توفير ما يقارب 180 مليون دولار خلال العام من التكاليف التشغيلية وتكلفة الوقود بالتركيز على استيراد الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة الأقل تكلفة عن طريق الربط الكهربائي.
وقال رئيس مجلس إدارة هيئة الربط الكهربائي «تتطلب المرحلة القادمة أن تقوم الدول الأعضاء بأخذ الرابط الكهربائي بعين الاعتبار عند وضع خطط تطوير سعات الإنتاج المحلية، حيث يمكن تحقيق وفر في الاستثمارات المطلوبة قد يصل إلى 170 مليون دولار سنويا».
وأضاف ان الربط الكهربائي يسهل إدماج مصادر الطاقة النظيفة في الشبكات الخليجية من خلال امكانية تصدير الفائض من انتاج الكهرباء في أي دولة إلى شبكات الدول الأخرى، مؤكدا أنه إيمانا بالحاجة لوضع التصور المستقبلي للهيئة ومواكبة التطورات السريعة التي تدور في العالم فقد تم إعداد خطة استراتيجية للهيئة حتى عام 2020، وإعادة صياغة رسالة ورؤية وأهداف الهيئة ووضع خطة استراتيجية تركز على زيادة الكفاءة وتعظيم العائد والإيرادات من جميع الخدمات التي تقدمها الهيئة لتخفيض الرسوم السنوية على الدول الأعضاء مع تطوير الموارد البشرية من مواطني دول مجلس التعاون من الجنسين؛ دعما لسياسات التوظيف الوطنية.
ومن أهم أهداف الهيئة متوسطة المدى تحفيز إنشاء سوق خليجية مشتركة للكهرباء قد تتطور إلى سوق اقليمية حيث تدرس الهيئة فرص الربط مع الشبكات المجاورة، وقد تلقت الهيئة طلبات للربط مع بعض الدول المجاورة والتي لا تزال قيد الدراسة.
وأشار النيادي إلى أن الهيئة قامت في إطار ذلك بالعديد من الأنشطة كورش العمل والزيارات واللقاءات بصناع القرار وعقد المنتديات وآخرها منتدى تجارة الطاقة الثالث الذي نظمته الهيئة في مدينة أبوظبي أواخر سبتمبر الماضي وبحضور رؤساء الهيئات والشركات المعنية بتجارة الطاقة، حيث استضاف المنتدى خبراء تجارة الطاقة من مختلف أنحاء العالم وتم الاتفاق على تكوين فريق عمل من المختصين بدول المجلس لإطلاق مشروع أولي لتنفيذ فرص محددة لتجارة الطاقة خلال عام 2015 بحيث تكون انطلاقة أولى لسوق تجارة الطاقة.
وأكد أن مشروع الربط الكهربائي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لهو أكبر برهان على امكانية نجاح المشاريع الخليجية المشتركة، وإننا نتطلع لأن نرى نجاحات خليجية مماثلة وهيئة الربط على أتم الاستعداد لتزويد خبرتها للاستفادة منها في إنشاء وتكوين المشاريع المشابهة، ما من شأنه أن يقوي نسيج التلاحم والترابط ويكون قاعدة اقتصادية قوية لدول المجلس.
وأعرب النيادي بالانابة عن أعضاء مجلس إدارة هيئة الربط الكهربائي الخليجي ومنسوبيها عن شكره وتقديره لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون -حفظهم الله- على رعايتهم هذا المشروع الاستراتيجي ولأصحاب المعالي الوزراء المعنيين بشؤون الكهرباء والماء بدول المجلس على مؤازرتهم للمشروع وإلى الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية لمتابعتها الحثيثة للمشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.